المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو مؤسس الإمبراطورية المغولية

من هو مؤسس الإمبراطورية المغولية وهي عبارة عن إمبراطورية كانت متواجدة في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، كما تم اعتبارها الإمبراطورية متجاورة الأراضي الأكبر عبر التاريخ، بالإضافة إلى أنها كانت ممتدة من وسط أوروبا وحتى بحر اليابان، فقد كانت بدايتها من الشمال من شبه القارة الهندية، والهند الصينية، إلى جانب أنها من الشرق تبدأ من الهضبة الإيرانية، بينما من الجنوب، فهي من الهند الصينية، وبالنسبة للغرب، تصل إلى بلاد الشام وشبه الجزيرة العربية، ومن خلال موقع المرجع سوف نوضح من هو مؤسس الإمبراطورية المغولية.

من هو مؤسس الإمبراطورية المغولية

إن مؤسس الإمبراطورية المغولية هو جنكيز خان، وقد أسسها في عام 1206م، كما كانت نشأتها من قلب المغول الواقعة في سهول آسيا الوسطى، بالإضافة إلى أنه مع الوصول إلى أواخر القرن الثالث عشر، أصبحت ممتدة من المحيط الهادئ في الشرق وحتى نهر الدانوب وشواطئ الخليج الفارسي في غرب، إلى جانب أنه خلال ذروة الإمبراطورية، استطاعت تغطية ما يقرب من 9 ملايين ميل مربع، أي ما يعادل 23 مليون كيلومتر مربع من الأراضي، مما أدى إلى جعلها الإمبراطورية الأكبر من حيث البرية المتجاورة عبر تاريخ العالم.[1]

شاهد أيضًا: من هو مؤسس الدولة السعودية الاولى

نشأة جنكيز خان

ولد جنكيز خان في عام 1162م في جبال خنتي بمنغوليا، وقد كان من المحاربين العباقرة ذوي الحكمة، كما كانت بدايته غامضة، ولكن المعروف عنه أنه قام بوضع كافة القبائل البدوية في منغوليا تحت سيطرته ضمن دولة عسكرية لها ضوابط صارمة، ومن ثم عمل على تحويل اهتمامه تجاه الشعوب المستقرة بعيداً عن الحدود البدوية التي كانوا يعيشون بها، وبالتالي كان ذلك البداية الحقيقية لسلسلة من حملات النهب والغزو، التي جعلت جيوش المغول يصلون في النهاية إلى البحر الأدرياتيكي من ناحية، بالإضافة إلى ساحل المحيط الهادئ للصين من ناحية أخرى.[2]

وفاة جنكيز خان

من المتفق عليه أن جنكيز خان تُوفي في أغسطس/ 1227م، وقد كان في منتصف الستينيات من عمره، وذلك تبعًا لنص القرن الرابع عشر، الذي يُعرف باسم (تاريخ يوان)، كما أوضحت الوثيقة أن وفاته حدثت بعد ثمانية أيام من شعوره بالمرض الشديد، بينما الخبراء لا زالوا غير متيقنين من نوع المرض الذي تسبب في موته، حيث اعتقد البعض منهم أنه تُوفي نتيجة التيفوئيد، في حين ذكر الآخرون أنه استسلم نتيجة إصابات تعرض لها في المعركة، مثل جرحه بسهم، أو سقوطه من أعلى الحصان.[3]

أصل المغول

تعود سلالة المغول إلى أصل مسلم تركي مغولي، والتي عملت على حكم غالبية شمال الهند منذ أوائل القرن السادس عشر وحتى منتصف القرن الثامن عشر، ومن بعدها ظلت متواجدة على أنها كيان صغير جدًا، حتى الوصول إلى منتصف القرن التاسع عشر، وفي حينها تميزت سلالة المغول بالحكم الفعال لما يزيد عن قرنين من الزمن، كانت وقتها تسيطر على أجزاء كبيرة من الهند، ويعود هذا إلى قدرة الحكام، على الاحتفاظ بقوتهم أثناء سبعة أجيال، بتنظيم إداري مميز.[4]

شاهد أيضًا: الاخ المؤسس لشركة اديداس هو مؤسس شركة

تاريخ تأسيس الإمبراطورية المغولية

في عام 1206م، عندما تم انتخاب جنكيز خان بواسطة اتحاد القبائل المتواجدة على ضفاف نهر (أونون)، وهي تعتبر البداية الحقيقية للإمبراطورية المغولية، ولكن يجدر ذكر أن ذلك الاتحاد، لم يتكون من المغول، بينما تشكل كذلك من القبائل التركية، حيث إنه قبل عام 1206م، كان جنكيز خان هو واحدًا من زعماء القبائل، الذين يقومون بالقتال حتى يحصلوا على السيطرة الكاملة في مناطق السهوب، وجنوب شرق بحيرة بايكال، حيث إنه انتصاراته المتتالية على (كيريت)، ومن بعدها (نيمان الأتراك)، جعلته يحظى بسلطة لا منازع لها على جميع المناطق المجاورة، بالإضافة إلى قيامه بشن مجموعة من الحملات، والتي نفذها في ذات الوقت.[1]

فتوحات دولة المغول

بدأت الفتوحات المغولية في منطقة جنوب آسيا، حيث كانت بدايتها مع غزو الأمير التيموري (بابور) للهند خلال عام 1525م، وقد شهدت المملكة الإسلامية التركية المغولية تطورات كبيرة حتى وصلت إلى الإمبراطورية العظيمة، كما أنها أصبحت أفضل بعد توحيد (أورنجزيب) الناجح لشبه القارة الهندية، والتي باتت تابعة للحكم الإسلامي، وبذلك امتدت دولة المغول من الغرب في أفغانستان وصولًا إلى كشمير في الشمال، بالإضافة إلى بدايتها من البنغال في الشرق، وفي الجنوب وصلت إلى ديكان.[5]

الاستراتيجيات العسكرية للإمبراطورية

عمل الإمبراطور المغولي على اتباع استراتيجية عسكرية تُعرف باسم تولوغاما (Tulughma)، حيث اعتمد في معاركه على رُماة السهام المتميزين، واقتصرت على فرسان المغول المتمرسين، والذين يستطيعون الوقوف على ركابهم بسرعة هائلة، ومن ثم إطلاق سهامهم النارية في لحظات بسيطة، وبذلك، فإنه حينما تبدأ المعركة، يتمكن سلاح الفرسان الخفيف هذا أن يقضي على العدو بأقصى سرعة ممكنة.[6]

شاهد أيضًا: من هو أول سلطان عثماني

سقوط المغول

عندما كانت الإمبراطورية المغولية في أكثر أوقاتها العظيمة، كانت تشتمل على أفغانستان وشبه القارة الهندية، ولكن مع الوصول إلى عام 1719م، وحينما تولى (محمد شاه) العرش، بدأت الدولة في التفكك تدريجيًا، ومن العوامل التي أدت إلى تسريع هذا الانهيار، هي حرب السلالات، بالإضافة إلى غزو الفاتح الإيراني (ندير شاه)، والذي تسبب في تدمير شمال الهند بعام 1739م، في حين أنه بعد وفاة محمد شاه في سنة 1748م، قام (المراثا) بالسيطرة على شمال الهند كله، وبذلك تقلص حكم المغول، ليتكون من مساحة صغيرة جدًا حول منطقة دلهي، إلى جانب قيام البريطانيون باجتياح تلك المنطقة في عام 1803م، ومع بلوغ منتصف القرن التاسع عشر، أصبحت الإمبراطورية المغولية متنازلة عن كافة أراضيها لأعدائها والبريطانيين.[7]

وفي ختام مقالنا نكون تعرفنا على من هو مؤسس الإمبراطورية المغولية، بالإضافة إلى نشأة جنكيز خان ووفاته، كما ذكرنا أصل المغول وتاريخ تأسيس الإمبراطورية المغولية، وكذلك فتوحات دولة المغول، والاستراتيجيات العسكرية الخاصة بها، إلى جانب تناول سقوط دولة المغول.

المراجع

  1. britannica.com , Mongol empire , 29/08/2021
  2. britannica.com , Genghis Khan , 29/08/2021
  3. allthatsinteresting.com , The Mystery Of Genghis Khan’s Death — And The Bizarre Theories Around It , 29/08/2021
  4. britannica.com , Mughal dynasty , 29/08/2021
  5. historica.fandom.com , Mughal conquests , 29/08/2021
  6. toppr.com , The Mughal Emperor who introduced the Military strategy called Tulughama. , 29/08/2021
  7. britannica.com , Decline of the Mughal Dynasty , 29/08/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *