المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم

من هو فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واحدٌ من أكثر الأسئلة المطروحة والمتكرّرة في مناهج التربية الإسلاميّة في المقرّرات المدرسية، وكذلك في الحياة العامّة للمسلمين، فمن واجب المسلم أن يتعلّم عن الصّحابة الكرام -رضوان الله عنهم- فهم خير البشر بعد الأنبياء، ومن العقيدة الصّحيحة حبّهم، فهم الواسطة بين الرّسول -صلى الله عليه وسلم- وهم من نشروا الإسلام في بقاع الأرض ونشروا الفضائل الكريمة في هذه الأمّة، وفي هذا المقال سيجيبنا موقع المرجع على من هو صاحب لقب فارس الرسول صلى الله عليه وسلم.

من هو فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم

من هو فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ سؤالٌ قد يواجه أيّ مسلم في حياته، والذي سيجيب عن هذا المقال لا بدّ له من الاطّلاع على سير الصّحابة الكرام وحياتهم، وفيما يأتي بيان الإجابة الدّقيقة للسّؤال المطروح:

  • فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أبو قتادة الأنصاري الحارث بن ربعي رضي الله عنه.

حيث أن الصّحابي الجليل أبو قتادة الحارث بن ربعي لقّبه رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- بذلك، فعن سلمة بن الأكوع -رضي الله عنه- قال: “قدِمْنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الحُدَيبيَةَ ثمَّ خرَجْنا راجعينَ إلى المدينةِ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( خيرُ فُرسانِنا اليومَ أبو قَتادةَ وخيرُ رجَّالتِنا اليومَ سلَمةُ بنُ الأكوعِ ) ثمَّ أعطاني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سهمَ الفارسِ وسهمَ الرَّاجلِ”.[1] وفي رواياتٍ أخرى أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- أعطاه فرساً وسلاحاً لرجلٍ من المشركين كان قد قتله أبا قتادة، وبهذا اشتهر بلقب فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم.[2]

شاهد أيضًا: قصة مصعب بن عمير مع اخيه ابي عزيز بن عمير في غزوة بدر مختصرة

أبو قتادة الأنصاري

هو الحارث بن ربعي الأنصاريّ السّلميّ، وهو من بني خزرج في المدينة المنوّرة، وقد أسلم وهو صغير، وشهد مع رســول اللــه -صلّـى الله عليه وسلّـم- المشاهد كلّها بعد غزوة بدر، وسلّمـه رسـول اللـه إمارة سريتين في السّنة الثّامنة للهجرة المباركة، الأولى سريّةً إلى نجد والثّانية كانت إلى بطن إضم، فحباه الله تعالى بالنّصر فيهما وغنم منهما، ولقبّه رســول اللــه -صلّـى اللـه عليه وسلّـم- بفارسه، ودعا له النّبيّ عندما قتل مسعدة بن بن حكمة الفزاري، وشارك أبو قتادة رضي الله تعالى عنه في الفتح الإسلاميّ لفــارس، وشهد مع عليّ بن أبي طالب المعارك الّتي قامت زمن فتنة قتل عثمان بن عفّان، واختلف أهل العلم في تحديد تاريخ وفاته رضي الله تعالى عنه وأرضاه، فقيل أنّه توفّي في السّنة الرّابعة والخمسين للهجرة، وقيل في السّنة الأربعين، في خلافة عليّ بن أبي طالب، وأنّه قد صلّى على أبي قتادة وكبّر سبعاً، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: من هو صاحب سر الرسول

رواية الحارث بن ربعي الأنصاري للحديث

روى أبو قتادة الحارث بن ربعيّ الأنصاريّ رضي الله عنه، العديد من الأحاديث عن رسـول اللــه -صلّـى اللـه عليه وسلّــم- وروى عن معاذ بن جبل وعن عمر بن الخطّاب رضي الله تعالى عنهما أيضاً، وروى عنه من الصّحابة الكرام أنس بن مالك وسعيد بن المسيّب وعطاء بن يسار وعليّ بن رباح اللخميّ وكثيرون غيرهم، ومن الأحاديث الّتي رواها فارس رســول الله، عن رسـول اللـه -صلّـى اللـه عليه وسلّــم أنّه قال: ” رَجُلٌ أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: كيفَ تَصُومُ؟ فَغَضِبَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا رَأَى عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، غَضَبَهُ، قالَ: رَضِينَا باللَّهِ رَبًّا، وَبالإسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا، نَعُوذُ باللَّهِ مِن غَضَبِ اللهِ وَغَضَبِ رَسولِهِ، فَجَعَلَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنْه يُرَدِّدُ هذا الكَلَامَ حتَّى سَكَنَ غَضَبُهُ، فَقالَ عُمَرُ: يا رَسولَ اللهِ، كيفَ بمَن يَصُومُ الدَّهْرَ كُلَّهُ؟ قالَ: لا صَامَ وَلَا أَفْطَرَ، أَوْ قالَ، لَمْ يَصُمْ وَلَمْ يُفْطِرْ قالَ: كيفَ مَن يَصُومُ يَومَيْنِ وَيُفْطِرُ يَوْمًا؟ قالَ: وَيُطِيقُ ذلكَ أَحَدٌ؟ قالَ: كيفَ مَن يَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا؟ قالَ: ذَاكَ صَوْمُ دَاوُدَ عليه السَّلَام قالَ: كيفَ مَن يَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَومَيْنِ؟ قالَ: وَدِدْتُ أَنِّي طُوِّقْتُ ذلكَ، ثُمَّ قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: ثَلَاثٌ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، فَهذا صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ، صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ”.[4] وقد ذكرت العديد من الأحاديث الّتي رواها في صحيح البخاريّ ومسلم، وكذلك مسند أحمد، وصحيح الترمذي وابن ماجه وأبي داود رحمهم الله تعالى.

شاهد أيضًا :أول من سل سيف في سبيل الله

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى الختام، فقد قدّمنا في هذا المقال إجابة السّؤال المطروح من هو فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث تحدّثنا عن مناقب ونسب الصّحابيّ الجليل أبو قتادة الأنصاريّ الّذي لقبه الرّسول بأنّه فارسه، وذكرنا روايته للحديث النّبويّ المبارك، مع ذكر أشهر الأحاديث الّتي رواها.

المراجع

  1. تخريج صحيح ابن حبان , شعيب الأرناؤوط/سلمة بن الأكوع/7175/إسناده حسن
  2. islamweb.net , من مناقب أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه , 03/09/2021
  3. wikiwand.com , أبو قتادة الأنصاري , 03/09/2021
  4. صحيح مسلم , مسلم/أبو قتادة الحارث بن ربعي/1162/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *