المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو حب رسول الله

من هو حب رسول الله؛ حيث كان للصحابة رضوان الله عليهم ألقاب عدة وأسماء يلقبون بها، تلك الألقاب تم اقتباس أغلبها من صفاتهم الخِليقة والخُلقية، ومن بعض المميزات التي كان كل صحابي يمتاز بها، كحِب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي نال ذلك اللقب نسبًة لحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- العظيم له، لذلك ومن خلال موقع المرجع سوف نتعرف على من هو حِب رسول الله، وما هي مكانته العظيمة، وما هو فضله.

ما معنى حِب رسول الله

حِب رسول الله لقب أُطلق على أحد الصحابة لحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- له حبًا عظيم لا مثيل له، مما دفع بعض الصحابة لإطلاق لقب الحب عليه بعد اسمه، حيث قالت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنها- أنه حينما كان يبعث ذلك الصحابي للقتل في الحروب كان يأمره على الجيش، ولو بقي ذلك الصحابي -رضي الله عنه- حيًا بعد النبي لاستخلفه.

شاهد أيضًا: كم كان عمر اسامة بن زيد في غزوة حنين

من هو حب رسول الله

إنّ حِب رسول الله -صلى الله عليه وسلم -هو الصحابي الجليل أسامة بن زيد بن حارثة بن شراحيل بن عبد العزى بن عامر بن النعمان بن عامر بن عبد ود بن عوف بن كنانة -رضي الله عنه- حيثُ لُقب بالحِبٌ ابن الحِبٌ، وكان يُكنى بأبي محمد وأبي زيد، وولد ومات أسامة في الإسلام، حيثُ ولد عام 7 هجريًا داخل مكة المكرمة، وتوفي في العام الـ 54 هجريًا داخل الجرف بالمدينة المنورة، من الجدير بالذكر أنّ أم زيد بن ثابت كانت حاضنة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولقد روى أسامة بن زيد بن ثابت عن كلًا أبي هريرة وابن عباس وأبي وائل وعثمان النهدي.[1]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي بايع على الموت في معركة

مكانة أسامة بن زيد بن ثابت

لقد كان حب الصحابي الجليل أسامة بن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- داخل قلب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حبًا عظيمًا، كما أنّ مكانته كانت مكانة جدًا كبيرة، حيثُ قال أسامة بن زيد بن ثابت: “كان النبي صلى الله عليه وسلم يأخذني فيُقعدني على فخذه، ويقعد الحسن والحسين على فخذه اليسرى، ثم يضمنا، ثم يقول: ” اللهم إنّي أرحمهما فارحمهما ” وفي رواية: ” اللهم أنّي أحبهما فأحبهما “.[2]

شاهد أيضًا: كم كان عمر عائشة عندما تزوجها الرسول

وفاة أسامة بن زيد بن حارثة

حينما قُتل الصحابي الجليل عثمان بن عفان -رضي الله عنه- اعتزل أسامة الفتن، وبعدما قُتل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- تنازل الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- عن الخلافة لِمعاوية بن أبي سفيان، وفي تلك الأثناء بايع أسامة وعدد كبير من الصحابة معاوية، وكان أسامة يسكن دمشق لكنه انتقل إلى وادي القرى، ومن ثم نزل إلى المدينة المنورة فمات بالجرف ودُفن -رضي الله عنه- بالبقيع.

هكذا؛ نكون قد توصلنّا لنهاية مقال من هو حب رسول الله الذي من خلاله تعرفنّا على حِب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتبين أنه الصحابي الجليل أسامة بن زيد بن ثابت رضي الله عنه، كما تعرفنا أيضًا على مكانته رضي الله عنه.

المراجع

  1. islamweb.net , أسامة بن زيد ( ع ) , 25/08/2022
  2. صحيح ابن حبان , الراوي أسامة بن زيد، المحدث ابن حبان، الصفحة 6961

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *