المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم

من هو شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم هو المحور الّذي يدور حوله هذا المقال، فقد برع العرب منذ القدم باللّغة العربيّة وأدبها وخاصّةً في الشّعر وتنظيم القصائد والمطوّلات، وقد أرسل الله تعالى القرآن عربيّاً لهم ليتحدّاهم به وببلاغته وإعجازه في الآيات الكريمة، ويهتم موقع المرجع في ذكر من هو شاعر الرسول، وذكر سيرته وموقف الإسلام وحكمه في الشعر.

النبي محمد عليه الصلاة والسلام

بعث الله -تبارك وتعالى- الأنبياء لهداية النّاس إلى الصّراط المستقيم ولطريق الحقّ القويم، وكان آخر الأنبياء وخاتمهم هو النبي محمد عليه الصلاة والسلام، بعثه الله بالحقّ للعالمين وجعله رحمةً لهم، وقد ولد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يتيماً وعاش يتيماً ومن شدّة الفقر لم يستطع جدّه عبد المطّلب أن يرسله ليتعلّم فكان أمّيّاً عليه الصّلاة والسّلام، كما تعهّده الله منذ صغره وتكفّله وصانه من العادات الجاهليّة ومن الشّرك ونزهّه عن الصّفات السّيّئة والغير مرغوبة، وقد خلقه كامل الخلْق والخلُق يشهد له جميع أهل مكّة بذلك.

واعتاد رسول الله على الجلوس في غار حراء والتّفكّر في عظمة من خلق الكون من حوله فكان ذلك تعبّده حتّى نزل عليه الوحي بأمر ربّه يلقّنه ما أنزله الله تعالى من القرآن الكريم، ويعلّمه الأمور الشّرعيّة ويلّغه رسالة ربّه -جلّ وعلا- بأنّه النّبيّ المنتظر وخاتم الأنبياء، فحمل الرّسالة وأدّاها بأمانةٍ وصدقٍ وأعانه على ذلك أصحابه الكرام رضوان الله عليهم وعاش حياته عابداً لله مطيعاً لأوامره حاملاً الرّسالة والدّعوة إليه حتّى وفاته عليه الصّلاة والسّلام والله أعلم.[1]

من هو شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم

إنّ شاعر الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- هو الصّحابيّ الجليل حسّان بن ثابتٍ رضي الله عنه وأرضاه، فالرّسول عليه الصّلاة والسّلام لم يكن ينظّم الشّعر أو يقوله إلّا فيما ندر من المواقف، فالله -جلّ علا- لم يعلّمه الشّعر ولا ينبغي له أن يتعلّمه وقد ذكر ذلك في آيات القرآن الكريم، كما أثبته رسول الله على نفسه في حديثه الشّريف المبارك، وحسّان بن ثابتٍ رضي الله عنه عيّن نفسه ليدافه عن الإسلام وينصره بشعره وهجاءه المشركين والردّ على من يهج الرّسول -عليه الصّلاة والسّلام- أو الإسلام، وكذلك كان غيره الكثير من الشّعراء لكنّ أبرزهم هو حسّان بن ثابتٍ رضي الله عنه وأرضاه والله أعلم.[2]

شعراء الرسول صلى الله عليه وسلم

لم يكن حسّان بن ثابتٍ رضي الله عنه هو شاعر الرّسول الوحيد، بل كان يوجد العديد من الشعراء من الصّحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين، ومن الشّعراء الّذين كانوا يناصرون الإسلام والنّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بشعرهم وقصائدهم والذذين يحاربون فيها المشركين والكفرة:[2]

  • كعب بن مالك الّذي كان يختصّ في شعره ذكرٌ للمعارك والغزوات الّتي يخوضها المسلمون ويصف قتالهم للمشركين ومحاربتهم لهم.
  • عبد الله بن رواحة والّذي كتب في شعره هجاءً للكفرة وتعييراً لهم بكفرهم وإشراكهم وتعييبهم به، فأسلم بذلك جمع ٌمن الكفرة جرّاء بيت شعرٍ قاله عنهم.
  • أمّا حسّان بن ثابتٍ فقد كان يهجو الكفّار ومن يهجو رسول الله –صلّى الله هليه وسلّم- وكان يذكر في شعره عيوب الكفّار وسيّئاتهم.
  • وقد قيل عن أهل العلم أنّ شعرهم كان نوعاً من أنواع الجهاد وهو الجهاد باللسان والله يحزيهم ويأجرهم عليه والله أعلم.

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت يعود نسبه إلى قبيلة الخزرج الّتي هاجرت من اليمن إلى الحجاز واستقرّت في المدينة الموّرة فهو حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام الخزرجيّ، وكان يكنّى بأبي الوليد رضي الله عنه، وقد ولد حسان ين ثابت قبل أن يولد رسول الله بثماني سنواتٍ وكان من أشراف المدينة وشاعراً للغزل واللّهو، عاش في الجاهليّة ستّين عاماً كاملةً قبل أن يسلم وكان لسان الخزرج في صراعها ومنازعتها مع قبيلة الأوس يتنافس مع شاعرها قيس بن الخطيم، فاستهر على إثرها في البلاد العربيّة جميعها لقوّة شعره، وكان يمدح بشعره الغساسنة مع النّابغة الذّبياني، كذلك قد ارتبط ببني غسّانن ارتباطاً وثيقاً من خلال شعره ومدحه لهم وهم بدورهم يكرمونه ويغدقون عليه العطايا والهبات والهدايا، وكان ذلك كلّه قبل أن يسلم حيث كان شغله الشّاغل المفاخرة بقومه وأهله وقبيلته وهجاء الأوس ومدح الغساسنة والله أعلم.[3]

اعتناق حسان بن ثابت الإسلام

بلغ حسان بن ثابت الستّين من عمره وفي هذه المدّة انتشر الإسلام وسمع به حسان بن ثابت فسارع إليه، ودخل به وعيّن نفسه مدافعاً عنه وعن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فكان يهجو الكفرة فيطعن بهم وبأعراضهم ويعيّرهم بأيّام الهزيمة والخيبات الّتي كانوا وما زالوا يتعرّضون لها على يد أعدائهم، ووقف بجانبه العديد من الشّعراء المسلمين وساندوه ودافعوا معه عن النّبيذ وعن دين الإسلام الحنيف، وقد دعا له رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بأن يؤيّده الله بروح القدس فاستجاب له ربّ العالمين وأيذد حسان بن ثابتٍ بروح القدس.

وكذلك كان النّبيّ يقسم له حصّةً من غنائم الغزوات والمعارك ويعطيه العطايا والهبات، وقد قيل عن أهل العلم أنّ حسان لم يشارك في أيّ غزوةٍ أو مشهدٍ مع النّبيّ أو أيّ معركة، فقلبه كان رقيقاً ضعيفاً لا يقوي على الحروب، وكان جهاده بلسانه فقط في المدافعة والمناصرة لدين الإسلام وقال له رسول الله –عليه الصّلاة والسّلام- ذات مرّة عدما سأله أن يهجو مشركي قريش: “إنَّ رُوحَ القُدُسِ لا يَزالُ يُؤَيِّدُكَ ، ما نافَحْتَ عَن اللهِ و رسولِهِ”،[4] وإنّ الخلفاء الرّاشدون قد اهتمّوا به وخاصّةً أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب فقد كان يحبّ الشّعر كثيراً فكان يخصّص بعض الوقت ليسمع به شعره والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: حديث يدل على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للانصار

وفاة شاعر الرسول

عاش هذا الصّحابيّ الجليل نصف عمره في ظلّ الإسلام وقد حمل لقب شاعر الرسول صلّى الله عليه وسلم، يدافع عن الإسلام وعن رسوله الله ويؤيّده في جهاده روح القدس بأمر ٍمن الله –سبحانه وتعالى، وحسب ما ورد في سيرته أنّه قد عاش ستّين عاماً قبل الإسلام وستّين عاماً بعد دخوله الإسلام، أي أنّه قد عاش مئةً وعشرين عاماً كاملةً وورد أنّه قد توفّي في عهد معاوية بن أبي سفيان، في المدينة المنورة سنة أربعٍ وخمسين للهجرة النّبويّة المباركة ودفن فيها والله أعلم.[3]

الشعر في الإسلام

قد حكم الإسلام في الشّعر وجعل له ضوابط وأحكام وكما قال الشّافعيّ رحمه الله إنّ الشّعر حسنه حسن وقبيحه قبيح، فإنّ الشّعر إن كان خيراً يدعو لله -سبحانه وتعالى- أو كان مناصرةً للحقّ ولرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أو حتّى كان هجاءً لأهل الباطل والفساد والكفر فهو شعيٌّ ومباحٌ للمسلمين، فهذا ما كان في شعر شعراء الرّسول رضي الله عنهم، أمّا إن كان الشّعر فيه كلامٌ باطلٌوكفر ٌواضحٌ وغير واضح، أو كان فيه دعوةٌ للزّنا والكفر والفجور والفسق فهذا محرّمٌ في الإسلام ويعاقب من قاله ومن استمع إليه ومن ينشره حتّى، فكلّ من يكتب الشّعر يؤخذ بنيّته ومقصده منه فإن كان خيراً فله الأجر وإن كان غير ذلك فحسابه بينه وبين الله جلّ وعلا والله أعلم.[5]

من هو شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم؟ وهو الصّحابيّ حسان بن ثابت رضي الله عنه، وقد ذكر المقال لمحاتٍ عن سيرة النّبيّ محمد عليه الصلاة والسلام وكذلك لمحاتٍ عن سيرة حسان بن ثابت، كما تحدّث المقال عن شعره بعد اعتناقه الإسلام وتاريخ وفاته ومكانها، وقد ذكر أيضاً شعراء الرسول عليه الصلاة والسلام وأحكام الإسلام في الشعر وضوابطه.

المراجع

  1. islamstory.com , محمد رسول الله , 21/02/2021
  2. islamweb.net , شعراء الرسول صلى الله عليه وسلم , 21/02/2021
  3. islamstory.com , حسان بن ثابت .. شاعر الرسول , 21/02/2021
  4. صحيح الجامع , الألباني/عائشة أم المؤمنين/2086/صحيح
  5. binbaz.org.sa , ما الحكم الشرعي في الشعر والشعراء؟ , 21/02/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *