المرجع الموثوق للقارئ العربي

اكتب فقرة ادعو فيها زملائي الى احترام الرأي الاخر مبينا اهمية تبادل الاراء

كتابة : ريم جرادة

اكتب فقرة ادعو فيها زملائي الى احترام الرأي الاخر مبينا اهمية تبادل الاراء حيثُ أنّ حرّيّة التّعبير من الأمور المهمّة جدّاً في حياتنا، فقد يكون هناك إختلافات في الآراء والأفكار بين الأشّخاص، إلّا أنّ ذلك لا يستوجب من أحدهم فرّض الرّأي والقرار على الآخر، بل يجب علينا أن نتقبّل آراء الآخرين وأفكارهم ونتناقش فيها بهدوء، لذا ومن خلال موقع المرجع سنسرد لكم فقرة أدعو فيها زملائي إلى احترام الآخر مبيّناً أهميّة تبادل الآراء.

حرية التعبير عن الرأي

إنّ حرّيّة التّعبير عن الرأي هي قدرة الشّخص في التّعبير عن أفكاره وخواطره بطرق مختلفة إمّا عن طريق الكلام، أو الفعل، أو من خلال الكتابة، ويكون ذلك مع كامل الحرّيّة دون وجود أي نوع من الرّقابة أو القيود تحت شرّط مهم بأن لا تتعارض تلك الأفكار والخواطر مع قوانين الدّولة أو أعراف البلد المقيم فيها الشّخص، حيثُ أنّ حدود الحرّيّة تتفاوت من مَنطقة إلى أُخرى، وذلك وفْقاً للأعراف والتّقاليد، والدّين الذي ينتمي إليه الشّخص، إضافةً إلى مستوى التّعليم وثقافته الشّخصيّة، والوضع المعيشي للإنسان وغيرها الكثير.

اكتب فقرة ادعو فيها زملائي الى احترام الرأي الاخر مبينا اهمية تبادل الاراء

يتوجّب علينا أيُّها الزّملاء والأحبّة أن يحترم كلٌّ منّا الآخر، لأنّنا أخوة في الله وليس من المنطق أن يَفرِض أحدنا رأيه أو أفكاره على شخص آخر لمجرّد أنّه مقتنع بها، لذا يجب على كلّ إنسان أن يتبادل الأفكار والآراء مع الآخرين باحترام ومحبّة، وأن يتناقش بها معهم حتى يصِلُوا إلى رأيٍّ واحد يلامس المنطق والعقل، حيثُ أنّه ليس من حقّ أيّ إنسان أن يفرض رأيه على الآخرين، بل يجب علينا احترام الآراء والتّقيّد بالآداب والتّقاليد التي نشأنا عليها منذُ الطّفولة، إلّا في حال كانت هذه التّقاليد بالية وغير منطقيّة فأسعى جاهداً إلى إقناع الشّخص الآخر بتغيير رأيه ومعتقداته بطريقة مهذّبة ولطيفة، وبعيدة كلَّ البُعْد عن القمع وقلّة الاحترام، إضافةً إلى الالتزام الكامل بما نصّ عليه الكتاب الكريم وعلّمنا إياه رسولنا الكريم محمّد صلّى الله عليه وسلّم، فلا يجب علينا أن نقبل بأيّ شيء يمسّ ديننا الإسلامي بآراء وأفكار غير مقبولة، ويكون ذلك ضمن الأدب والاحترام والأسلوب اللّبق في الحديث، ولكن عندما نتوصّل إلى طريق مسدود في النّقاش ألتزم حدودي بالصّمت والتّوقّف عن الكلام لكي لا يحدث شِجارٌ بيننا أو الاستماع إلى كلام ما دون المستوى المطلوب.

شاهد أيضاً: من آداب الحوار العلم، والصدق، والدليل.

حرية الرأي والرأي الآخر

يُعتبر الاختلاف في الرّأي من الأمور الطّبيعيّة بين الأشّخاص في كافّة المجتمعات، حيثُ أنّ لكلّ إنسان رأيه الخاص وأفكاره أيضاً، إلّا أنّ هذا الاختلاف يجب أن لا يُفسد الودّ والمحبّة بين الأشّخاص، وعدم التّمسّك بالرّأي والتّشدّد به لأنّه قد يدمّر العلاقات بين الأشّخاص والأصدقاء، التي ينبعثُ عنها الكراهية والحقد فيما بينهم وقد تتطوّر في بعض المواقف إلى تصرّفات غير عقلانيّة ومسيئة للطّرفين.

لذا فإنّ حرّيّة الرأي والرّأي الآخر تُبْنى على احترام آراء وأفكار الآخرين ولو كان هناك اختلاف كبير بين الشّخصين، فيجب على أحد الطّرفين الاستماع بكل تركيز في كلام المتحدّث، والتّناقش معه بهدوء وعِقلانيّة، دون فرض رأيه على الطّرف الآخر، حيثُ أنّ التّناقش وتبادل الأفكار الإيجابيّة يتّجه بنا نحو النّجاح والتّقدّم، والرّقي إلى أعلى مستويات التّطوّر.

وقد نلاحظ وجود التّعصّب والتّمسّك بالآراء وعدم احترام رأي الآخرين ينتشر بكثرة في مناطق الوطن العربي، وذلك وفقاً للعادات والتّقاليد البالية والقديمة التي يتمسّك بها البعض من أهلنا وأجدادنا إلى يومنا الحالي.

إلى هُنا نَكون قد وَصلنا معكم إلى نِهاية هذا المقال الذي تحدّثنا فيه عن اكتب فقرة ادعو فيها زملائي الى احترام الرأي الاخر مبينا اهمية تبادل الاراء، ومن ثمّ تنقّلنا في الحديث عن حرّيّة التّعبير عن الرّأي، لنختتم المقال بالحديث عن حرّيّة الرّأي والرّأي الآخر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.