المرجع الموثوق للقارئ العربي

علاج قصور الغدة الدرقية

علاج قصور الغدة الدرقية والذي يترتب عليها آثار جانبية كثيرة، أبرزها التأثير على معدل التمثيل الغذائي في الجسم بالإضافة إلى جفاف الجلد وحساسية البرد وغيرها من الأعراض الأخرى، وهذا يحدث نتيجة لتباطؤ الغدة في إفراز هرموناتها، ولهذا يسعى الكثيرون لعلاج هذا القصور والبحث عن طرق العلاج المختلفة سواء بمتابعة طبيب مختص أو عبر مواقع الإنترنت، وانطلاقًا من مسؤوليتنا في موقع المرجع تجاه قُراء موقعنا وزواره سنذكر طرق العلاج المختلفة لقصور هذه الغدة الهامة والحيوية في الجسم.

الغدة الدرقية

تُعد تلك الغدة واحدة من أبرز وأهم الغدد في جسم الإنسان، ويتم تصنفها كواحدة من الغدد الصماء التي تدخل إفرازاتها إلى الدم دون الحاجة لقنوات ناقلة، وتتواجد في المنطقة الأمامية للرقبة مباشرة أمام القصبة الهوائية، ولونها بني مُحمر وتشبه لحد كبير فراشة فاردة جناحيها، وهي تتألف من فصين وتحتوي بداخلها على خلايا تسمى الخلايا الكيسية؛ وهي ذاتها الخلايا التي تقوم بإفراز هرمونات الغدة هرمون T4 – Thyroxine وهرمون T3.

ما هو قصور الغدة الدرقية؟

مرض قصور الغدة الدرقية والمعروف باسم Hypothyroidism ينتج هذا المرض عن وجود خلال ونقص في هرموني الغدة الدرقية في الجسم، وهما هرمون الثيروكسين وهرمون ثُلاثي يودوثيرونين، ويترتب على هذا القصور العديد من الأعراض المختلفة والمتنوعة سواء على الإنسان السليم أو المرأة الحامل والأطفال وعلى جميع الفئات؛ لهذا الأسباب يجب علاج قصور الغدة الدرقية بمجرّد ظهور الأعراض؛ حتى لا تتفاقم تلك الأعراض وتتوسع لتمتد لباقي الجسم. [1]

أعراض قصور واضطراب الغدة الدرقية

تظهر أعراض قصور الغدة الدرقية بشكل متفاوت على حسب شدة تقص الهرمونات، وقد تمتد هذه الأعراض لأعوام، ويصعب ملاحظتها في البداية كون الأعراض تبدأ بالتدريج، فتظهر أولًا في صورة إرهاق وزيادة في الوزن، وتباطؤ عملية الأيض وغيرها من الأعراض الأخرى مثل:

  • وجود آلام بالعضلات وتيبس فيها.
  • تيبس وتورم المفاصل وآلام متلاحقة.
  • الشعور بالتعب.
  • وجود حساسية متزايدة تجاه البرد.
  • زيادة في الوزن بشكل تدريجي.
  • زيادة نسبة كوليسترول الدم.
  • وجود إمساك بشكل متلاحق.
  • عدم انتظام فترات الحيض وزيادة في الحيض.
  • ظهور بحة في الصوت.
  • بدء تساقط الشعر.
  • انتفاخات تظهر على الوجه.
  • الإصابة بضعف في الذاكرة.
  • الدخول في مغبة الاكتئاب.
  • بطء في معدل ضربات القلب عن الطبيعي.

بالإضافة إلى الأعراض الأخرى التي تصيب الكبار والصغار حتى الأطفال ولا يسعنا الوقت لذكرها جميعًا، وتلك الأعراض تتزايد مع مرور الوقت ولهذا يجب علاج قصور الغدة الدرقية بأسرع وقت وذلك بسلك طُرق العلاج المختلفة.

علاج قصور الغدة الدرقية

يُعد أمر علاج قصور الغدة الدرقية ليس بالصعب؛ فالعلاج يكمن في العمل على زيادة إفراز هرموني الغدة الدرقية، بجانب العمل على التقليل من نشاط الغدة في حالة الإفراط الزائد، ويتم تقسيم مسببات هذا القصور إلى:

  • قصور الغدة الدرقية الأولي، وينتج عن عجر الغدة بإنتاج الهرمونات نتيجة لإصابتها بضرر.
  • القصور الثانوي، وينتج هذا القصور نتيجة لضعف إنتاج هرمون ثيروتروبين في الغدة النخامية.
  • القصور الثالثيّ، يحدث نتيجة لتضرر إفراز الهرمون المُطلق لموجهة الدرقية، وهو أحد الهرمونات المراقبة بالغدة النخامية. [2]

وتوجد عدة طرق مختلفة لعلاج قصور الغدة الدرقية، والتي نذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر ما يلي:

العلاجات عن طريق الفم

ويكون ذلك عن طريق أخذ جرعات من العلاج تحت إشراف طبيب مختص من أجل إبطاء نشاط الغدة الدرقية أو لزيادة نشاطها على حسب الحالة، وأغلب حالات النشاط الزائد في الغدة تنتهي بانتهاء الأسباب المؤدية لذلك، وعلاج قصور الغدة أمر ليس بالصعب؛ وذلك عن طريق تناول بعض الجرعات العلاجية التي تحتوي على هرمون T4 والتي يجد الجسم صعوبة في إفرازها.

العمليات الجراحية

يلجأ بعض المرضى أحيانًا للخضوع لبعض العمليات الجراحية من أجل العلاج، والتي يتم فيها إزالة النسيج الدرقي، أو إتلافه عبر استخدام اليود المشبع، ولكن يبقى لهذه العمليات آثار جانبية تؤدي لإتلاف الغدة بشكل نهائي.

الطب البديل

وفي سبيل علاج قصور الغدة الدرقية يلجأ البعض إلى العلاج عبر الطب البديل والأعشاب، ولكن يجب على من ينتهج هذا الطريق يجب أن يقوم باستشارة طبيبه المختص في ذلك كي لا يقع في خطأ يزيد من تفاقم الأعراض، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

زيت جوز الهند

يستخدم البعض زيت جوز الهند في علاج قصور الغدة الدرقية، كونه يحتوي على أحماض دهنية من شأنها تساعد على تحسين أداء الغدة، بالإضافة إلى تحفيز عملية التمثيل الغذائي وكذلك يساعد على رفع حرارة الجسم القاعدية وهذا أمر غاية في الأهمية لمن يعانون من قصور عمل الغدة، كما تساعد أيضًا تلك الأحماض على زيادة طاقة الجسم، ويمكن استخدام هذا الزيت بأشكال وطرق مختلفة كإضافة ملعقتين منه إلى الحليب وتناوله على الفطار، كما يمكن إضافته للعصائر والمشروبات الأخرى، وكذلك يمكن استخدامه في الطهي.

خل التفاح

من الأمور الإيجابية لخل التفاح يساعد على إزالة السموم وعلاج قصور الغدة الدرقية، بالإضافة إلى المساهمة في إنقاص الوزن الزائد، كما يساعد على تنظيم الهرمونات وكذلك تحسين عملية التمثيل الغذائي، وكذلك لخل التفاح دور مهم في علاج مشاكل الضغط والسكري، وتقليل نسبة الكوليسترول في الدم، ويمكن استخدام خل التفاح عن طريق إضافة ملعقتين منه على كوب ماء دافئ، أو عبر خلطه بكمية صغيرة من العسل وتناوله بشكل يومي.

الثوم

يعتبر الثوم من أفضل العلاجات التي تظهر نتيجة قوية في علاج قصور الغدة الدرقية، ويكون ذلك عبر وضع الثوم كمكون أساسي في جميع الأنظمة الغذائية اليومية كي يتحقق أكبر استفادة منه، كما يُنصح لمن يعاني من قصور الغدة بتناول عدد أربع فصوص من الثوم بشكل يومي بالصباح.

فيتامين D

ومن طرق علاج قصور الغدة الدرقية السهلة والمتوافرة لدى الجميع هو زيادة توليد كميات كافية من فيتامين D، وذلك عبر التعرض لأشعة الشمس في الصباح لفترة كافية أي ما يقارب من خمسة عشر دقيقة، فهذا من شأنه علاج القصور في عمل الغدة بالإضافة إلى زيادة المناعة وكمية الكالسيوم بالجسم، كما يمكن لمن يعاني من قصور الغدة أن يمارس بعض الأنشطة الرياضية تحت أشعة الشمس في الصباح من اجل تحفيز عمل الغدة.

فيتامين B

تناول كميات كافية من فيتامين B بأشكاله المختلفة من (B1- B2- B3- B5- B6- B7- B9- B12)، جميع هذه الفيتامينات تساعد على التحسين من وظائف الغدة الدرقية، وذلك عبر تناول الحبوب المدعمة والكاملة بالإضافة إلى خضروات البحر والخضروات الطازجة، مع الالتفات لتجنب البروكلي والكرنب لاحتوائهم على بعض المواد التي تتدخل في عمل الغدة الدرقية

شرائح الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على الزنك والبوتاسيوم والمغنيسيوم، وجميع هذه المواد تساعد على علاج قصور الغدة الدرقية كون إحدى خصائص الزنجبيل يعمل كمضاد للالتهاب، ويكون ذلك عبر إضافة شرائح الزنجبيل على أطباق الحساء، أو عبر تناول كوب أو اثنين من الزنجبيل الساخن من خلال إضافة شرائح الزنجبيل إلى الماء المغلي وتحليته بالقليل من العسل الطبيعي.

الجرجير

يستخدم عصير الجرجير والذي يتم استخراجه عبر عصر أعواد وأوراق الجرجير من أجل الحصول على ملعقتين كبيرتان من العصير المركز، ونقوم بوضع هذا العصير حول الرقبة مباشرة كي يتم علاج قصور الغدة الدرقية، ويترك لمدة تزيد عن الربع ساعة ولا تتخطى عشرون دقيقة، ثم بعد ذلك يتم تنظيف ومسح مكان الاستخدام هذا بكل عناية وحرص.

بذر الكتان

ويستخدم هذا البذر في علاج قصور الغدة الدرقية، عبر طحن كمية مناسبة من بذور الكتان حتى تصبح بودرة، ثم نقوم بإضافة كمية قليلة من الماء إليها ونبدأ بعجنهما سويًا، لنقوم بفرد هذا العجين بشكل مباشر على الرقبة مدة تصل لخمسة عشر دقيقة، بعد ذلك نقوم بغسل مكان العجين ونجفف مكانه بقطعة قماش نظيفة وجافة، وأيضًا من الممكن على بذور الكتان بالماء وغسل حول الرقبة والحنجرة من هذا الماء من أجل تخفيف الانتفاخ.

وبنهاية مقالنا عن علاج قصور الغدة الدرقية نكون قد عرفنا الغدة الدرقية وتأثيرها على الجسم، ثم انتقلنا لأعراض هذا القصور بالإضافة إلى ذكر أنواع العلاجات المختلفة التي نلجأ إليها في حالات القصور.

المراجع

  1. web.archive.org , thyroid gland , 17/2/2021
  2. catalogue.bnf.fr , Glande thyroïde , 17/2/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *