المرجع الموثوق للقارئ العربي

حوار بين شخصين عن الصداقة سؤال وجواب قصير

حوار بين شخصين عن الصداقة من الحوارات ذات الأهمية الكبيرة التي تطلب من الطلاب في مادتي اللغة العربية واللغة الإنجليزية، فالصداقة من أسمى العلاقات بين الناس وأجلّها، وبالصداقة ينصح الصديق صديقه، ويواسيه وقت الحزن والحاجة، كما أن الصديق يشارك صديقه الفرحة وقت سعادته، بعين محبة مخلصة بعيدة عن التملق والمجاملات، أو الحسد والغيرة. وحرصًا من موقع المرجع على مساعدتكم لرفع تحصيلكم الدراسي وكتابة أفضل حوار بين شخصين عن الصداقة، فإننا نعرض عليكم مجموعة نماذج في هذا المقال يمكنكم الاستعانة بها.

حوار بين شخصين عن الصداقة قصير

فاديا فتاة رقيقة تهتم بصديقاتها بشكل كبير لكنها دائمًا ما تشعر أنهن لا يبادلنها الاهتمام بالطريقة نفسها، وفي يوم من الأيام بينما كانت تفكر وحدها في الحديقة رأتها فتاة أخرى تسمى سلمى في الحديقة فتقدمت ورحبت بها ودار بينهما الحوار الآتي:

  • سلمى: مرحبًا، هل يمكنني أن أتطفل عليك وأسألك لم أنت شاردة الذهن؟
  • فاديا: لا بأس بالتأكيد، أنا أفكر في صديقاتي.
  • سلمى: خيرًا إن شاء الله، هل هناك مشكلة ؟
  • فاديا: في الحقيقة لا، لكنني أن أشعر أنني أهتم بهن دائمًا، لكنهن لا يبادلنني نفس الاهتمام، مع أنني أحبهن كثيرًا.
  • سلمى: ربما كان عندهن ظروف تمنعهن من التواصل معك بشكل دائم.
  • فاديا: لا أعتقد، فهن دائمًا يفضلون الألعاب واللهو على الصداقة، حتى أنني أحيانًا أشعر أن وجودي بينهن غير صحيح.
  • سلمى: وأنت كيف تعرفتي عليهن، ألم تتأكدي من أنكن تتبادلن الاهتمام نفسه؟
  • فاديا: في الحقيقة لا. كنت أنا هن جديدات في المدرسة نفسها وتعرفنا على بعضنا وقتها وصرنا صديقات.
  • سلمى: أعتقد أن المشكلة كانت من البداية إذن أنت لم تتخذي صديقات حقيقيات، إنهن فقط يملأن فراغ في حياتك ليس إلا.
  • فاديا: أنت محقة أنا أيضًا دائمًا ما أشعر بذلك، فأنا دائمًا أكون معهن في أوقات الحزن والفرح، لكن عندما أفرح أنا أو أحزن لا أجد أحدًا إلى جانبي، وأبقى لوحدي.
  • سلمى: ما رأيك أن تصبحي صديقتي؟ أنا انتقلت مع أسرتي إلى هذه المنطقة بسبب عمل والدي وغدًا سوف أسجل في المدرسة في الصف السابع.
  • فاديا: حقًا وأنا أيضًا بالصف السابع، سبحان الله. يسرني أن نصبح أصدقاء بالتأكيد.

حوار بين شخصين عن الصداقة سؤال وجواب

فاطمة مدرسة مجتهدة تستخدم أسلوب الحوار مع طالباتها بشكل دائم، وهي في كل مرة تفعل ذلك ترى من الطالبات إقبالًا كبيرًا على الدراسة ومحبة للتعليم، وفي يوم من الأيام أقبلت إحدى الطالبات على المعلمة فاطمة، ودار بينهما الحوار الآتي:

  • الطالبة: السلام عليكم معلمتي الفاضلة، هل يمكنني أن أسألك بعض الأسئلة؟
  • المعلمة: بالتأكيد يا عزيزتي، تفضلي.
  • الطالبة: في الحقيقة يا معلمة أود أن أسألك سؤال بعيد عن المناهج الدراسية، إلا أنني أعتقد أنك أفضل شخص يمكنني أن أسئله لحكمتك البالغة.
  • المعلمة: تفضلي إذن ما هو سؤالك؟
  • الطالبة: ما هي الصداقة الحقيقية؟
  • المعلمة: سؤال جديد يا هناء، وقد أعجبتني رغبتك في التعرف إلى معنى الصداقة الحقيقية، في الحقيقة يا هناء الصداقة عبارة عن عملية مشاركة بين شخصين، مشاركة بالأفكار والآراء، مشاركة بالأفراح والأتراح، مشاركة في الهموم والآلام.
  • الطالبة: ، كيف يمكنني أن أعرف أن أصدقائي هم أصدقاء حقيقيون لا يقتربون مني لسبب آخر؟
  • المعلمة: هذا سؤال صعب يا عزيزتي، لكن ما يمكنني أن أخبرك إياه أن الصديق الحقيقي هو ما تظهره المواقف، فالمواقف هي التي تبين الأصدقاء، من يقف أمامك في فرحك وترحك ويعينك حتى تتجاوز كل الأزمات والعقبات هو الشخص الذي يستحق أن تبقى معه.
  • الطالبة: إلى ذلك الوقت يا معلمتي كيف يمكنني أن أتعامل ما صديقاتي؟
  • المعلمة: تعاملي معهم بحسن النية، فقط بحسن النية، وتأكدي أن الله تعالى يكون في عون العبد الذي يعين أخيه كما ذكر في معنى حديث للنبي الشريف، فلا تبخلي بالمساعدة لأحد، وإن تبين لك فيما بعد أنك صنعت المعروف في أهله فتلك صداقة حقيقية، وإن تبين العكس، فأنت قد فعلت ما يوافق أصلك.
  • الطالبة: هل صحيح أن الأصدقاء يتغيرون مع مرور الزمن؟
  • المعلمة: في الحقيقة، ربما كان ذلك صحيحًا، فالناس يمرون دائمًا بظروف مختلفة ولا تنتظري من أحد أن يبقى على حاله، وطالما أن ذلك لم يجعل صديقتك تغير مشاعرها تجاهك فإن ذلك لن يؤثر على صداقتكما وعليك أن تتمسكي بها وتراعي ظروفها فالصداقة الحقيقية ثمينة للغاية.
  • الطالبة: نعم، شكرًا جزيلًا يا معلمتي على المعلومات القيمة.
  • المعلمة: العفو يا عزيزتي، أنت طالبة مجتهدة وصديقة رائعة، وأنا أرحب بك وبأسئلتك جدًا. في أمان الله.

شاهد أيضًا: خواطر جميلة جدا عن الحياة والصداقة والحب

حوار عن الصداقة بين ثلاثة اشخاص

خالد ورامي وأحمد ثلاث أصدقاء، كل منهم يسكن في مكان بعيد عن الآخر ويعمل في مكان مختلف، لكن صداقتهم باقية على حالها على الرغم من مشاغل الحياة، وفي يوم من الأيام التقى الأصدقاء ودار بينهما حوار عن الصداقة الآتي:

  • خالد: أخبروني يا أصدقاء، هل تؤمنون بأن الصديق كالأخ كما يقولون؟.
  • رامي: أنا لا أعتقد هذا يا خالد، فالكثير من الصداقات نظنها صداقات أبدية وتدوم معنا طوال العمر ثم يتبين لنا أنها لم تكن أكثر من صداقة مصلحة.
  • أحمد: أما أنا فأخالفك اتلرأي يا رامي لأنني أعتقد أن الصديق الحقيقيّ قد يكون أقرب للإنسان من أخيه أحيانًا، لكن لا بد أن تكون الصداقة من غير مصلحة، فالصداقة إن دخلتها مصلحة خرجت عن مفهومها الحقيقيَ.
  • خالد: إذن أنت تظن أننا لا يمكننا أن نتعامل معًا فيما يخص العمل والمال مثلًا للبعد عن المصلحة.
  • أحمد:  لا يا خالد، أنا أقصد حين تحلّ المصالح مكان الصداقة، أي أنها تنتزعها أو تجعلها شائبة، ليست خالصة، فلا ضير من العمل معًا، شريطة أن نجعل عملنا منفصلًا عن صداقتنا، فأنت صديقي أولًا ولن أخسرك لأي سبب.
  • رامي: أنا لا أشاطركم الرأي، أعتقد أنه بمجرد أن تدخل الأموال بين أي علاقة فإنها تفسدها.
  • أحمد: هذا عندما تكون القلوب مريضة، وبعيدة عن الحق والصواب.
  • خالد: أتعلمون مع أني لا أتمكن دائمًا من رؤيتكم بسبب ظروف عملي، إلا أني أشعر في كل مرة أراك أني لم أغب طويلًا فأنتم ما تزالون كما أنتم، رامي عنيد وصاحب رأي لا يمكن مناقشته ومع ذلك فإنني أحبه جدًا، وأحمد الشخص الحكيم بيننا الذي نرجع له دائمًا في أي ظرف.
  • أحمد: هكذا هم الأصدقاء يا خالد، حتى وإن غابوا فهم يطمئنون دائمًا على بعضهم، وعندما يلتقون يعودوا بنفس المحبة واللهفة التي كانت في قلوبهم.
  • رامي: نعم،ما تقولونه صحيح. فأنتم أفضل أصدقاء بالنسبة لي وأتمنى من الله أن يحفظ صداقتنا.

حوار بين شخصين عن الصداقة بالانجليزي

Bayan and Rawan are close friends at school, and once when they finished high school and the farewell date approached, the following dialogue took place between them:

  • Bayan: Hello Rawan! How are you?
  • Rawan: I’m great!
  • Bayan: I’m getting nostalgic these last few days. Its our farewell and I don’t know when we will get to see each other again. Do you remember the day we first met?
  • Rawan: Of course I remember the day! I was and am, still bad at math. But you have always come to my rescue.
  • Bayan: Yeah! You never noticed me before I did half of your math tuition homework!
  • Rawan: Yes. But since that day, I’ve known better than to ignore you. You have been my best friend for all these years. You’ve stood by me, always. We’ll be friends forever, no matter where we go.
  • Bayan: Of course! I’ve heard many people say that the friendship nowadays have changed. But how can they say so?
  • Rawan: I don’t no. Friendship never changes according to me. It’s the way people see things. Things were different back in those days. Nowadays we have social media. We can stay in touch with the help of social media. Like we are gonna stay when we will separate.
  • Bayan: Yes. We will stay in touch. Friends are always there with us in dark and light. Like they say, true friends are never apart; maybe in distance but never in heart. You are my true friend Rose!
  • Rawan: Friendship is such a strange relationship. It makes us live for a friend and die for a friend.
  • Bayan: Yeah. Very true. Friendship is the world’s most precious and valuable gift in our life. Friends laugh the hardest when we fall. But then they also fell with us!
  • Rawan: I’m going to miss all of you, especially you! True friends are easy to love, hard to get and impossible to leave! Now lets go, meet the others. Perhaps its the last time we get to see them.

ترجمة حوار بين شخصين عن الصداقة بالانجليزي

بيان وروان صديقتان مقربتان في المدرسة، وفي اليوم الذي أنهوا فيه مرحلتهما الثانوية واقترب موعد الوداع دار بينهما الحوار الآتي:

  • بيان: مرحبًا روان! كيف حالك؟
  • روان: أنا بخير!
  • بيان: أشعر بالحنين إلى الماضي في الأيام القليلة الماضية. إنه وداعنا ولا أعرف متى سنرى بعضنا البعض مرة أخرى. هل تتذكر اليوم الذي التقينا فيه لأول مرة؟
  • روان: طبعا أتذكر ذلك اليوم! كنت وما زلت سيئًا في الرياضيات. لكنك دائما تأتي لإنقاذي.
  • بيان: أجل! أنت لم تلاحظني أبدًا قبل أن أنجز نصف واجباتك في الرياضيات!
  • روان: نعم. لكن منذ ذلك اليوم، عرفت أنه لا يجوز أن أتجاهلك. لقد كنت أعز أصدقائي طوال هذه السنوات. لقد وقفت بجانبي دائمًا. سنكون أصدقاء إلى الأبد، بغض النظر عن المكان الذي نذهب إليه.
  • بيان: طبعًا! سمعت الكثير من الناس يقولون أن الصداقة تغيرت هذه الأيام. لكن كيف يقولون ذلك؟
  • روان: لا أعرف. الصداقة لا تتغير وفقًا لي. إنها الطريقة التي يرى بها الناس الأشياء. ربما كانت الأمور مختلفة في تلك الأيام. في الوقت الحاضر لدينا وسائل التواصل الاجتماعي. يمكننا البقاء على اتصال بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي. كما لو أننا معًا حتى عندما نفترق.
  • بيان: نعم. سنبقى على اتصال. الأصدقاء موجودون معنا دائمًا في الظلام والنور. كما يقولون  الأصدقاء الحقيقيون لا يفترقون أبدًا ؛ ربما في المسافة ولكن ليس في القلب. أنت صديقتي الحقيقية روان!
  • روان: الصداقة علاقة غريبة. تجعلنا نعيش من أجل صديق ونموت من أجل صديق.
  • بيان: أجل. صحيح جدًا. الصداقة هي أغلى وأثمن هدية في العالم في حياتنا. يضحك الأصدقاء بشدة عندما نسقط. ولكن بعد ذلك يقعوا معنا أيضًا!
  • روان: سأشتاق إليكم جميعاً ولا سيما أنتي بيان! من السهل حب الأصدقاء الحقيقيين، ومن الصعب الحصول عليهم ومن المستحيل تركهم! الآن دعنا نذهب، للقاء الآخرين. ربما تكون هذه هي المرة الأخيرة التي نراهم فيها.

حوار بين شخصين عن الصداقة الحقيقية

فاطمة وحنان طالبتان في الصف نفسه، كانت الفتاتان صديقتان مقربتان ولطالما وفي يوم من الأيام دار بينهما الحوار الآتي:

  • فاطمة: مرحبًا يا حنان، كيف حالك؟
  • حنان: أنا بخير، والحمد لله، ماذا عنك؟
  • فاطمة: بخير أيضًا، الحمدلله. لكنني قلقة جدًا، فقد اقتربت الإمتحانات وأنا لم أحضر لها جيدًا؟
  • حنان: لماذا يا فاطمة؟ ما الذي أشغلك؟
  • فاطمة: تعلمين أنني مرضت في الفترة السابقة، فقد أصبت أنا وعائلتي بالكورونا؟ وعندما صرت أفضل بحمد لله كانت الامتحانات قد اقتربت، وفاتني الكثير من الدروس.
  • حنان: نعن يا فاطمة معك حق لقد كانت فترة عصيبة جدًا، أعانكم الله. لكن تذكري دومًا يا عزيزتي أني سأكون بجانبك دومًا وسأساعدك في كل الأمور التي تحتاجينها، فأنت صديقتي المفضلة.
  • فاطمة: حقًا يا حنان، هل يمكنك أن تساعديني في دروسي؟
  • حنان: نعم بالتأكيد، أنا متمكنة من الدروس الحمد لله سأشرحها لك كلها وأكون بذلك قد راجعت المواد أيضًا واستفدت.
  • فاطمة: حقا كما يقول المثل: (الصديق وقت الضيق)، نعم الصديقة المخلصة أنت يا فاطمة. فعلًا لم أحتاجك يومًا إلا ووجدتك إلى جانبي لم تخذليني أبدًا.
  • حنان: ماذا تقولي يا فاطمة، إن الله يعين من يعين الناس ويرضى عنه، كيف وأنت صديقتي المقربة.

عبارات عن الصداقة

الصداقة الحقيقية تحتاج أحيانًا إلى أعوام مديدة من البحث للتحقق منها وإيجادها بشكل فعلي، فالصديق الحقيقي هو الذي تجده إلى جوارك في نوائب الدهر يدفع عنك ويقف إلى جانبك، أما الصديق المزيف فيسارع في الهروب عند أهون المواقف، وفيما يأتي نسرد لكم أروع عبارات عن الصداقة الحقيقية:

  • اعلم يا صديقي بأني وإن لم أكن دائمًا معك، فإنني سأكون دائمًا هناك من أجلك.
  • الصديق هو الشخص الذي يعرفك كما أنت، ويفهم أين كنت، ويقبل ما أصبحت عليه، ومع ذلك فهو لا يزال يتقبلك بالصورة التي أنت عليها.
  • لا تتمثل أحد مقاييس الصداقة في عدد الأشياء التي يمكن للأصدقاء مناقشتها، ولكن في عدد الأشياء التي لم يعودوا بحاجة إلى ذكرها.
  • تمثل الصداقة حياة أعمق من الحب. قد يتحول الحب إلى هوس ، لكن الصداقة ليست سوى مشاركة.
  • الصداقة لا تتعلق بمن عرفته منذ وقت طويل، إنها تتعلق بمن دخل في حياتك، وقال “أنا هنا من أجلك” وأثبت ذلك.
  • الصداقة هي مهنة بدوام كامل إذا كنت حقًا ودودًا مع شخص ما.
  • لا يمكن أن يكون لديك الكثير من الأصدقاء لأنك لن تكون صديقًا حقيقيًا مع الجميع.
  • من بين كل الأشياء التي تجعلنا سعداء تمامًا، فإن أعظم الأشياء هي امتلاك الصداقة الحقيقية.
  • لا توجد قواعد للصداقة. يجب أن تترك حتى تتخذ مكانها الصحيح، فلا يمكننا أن نفرضها على الإنسان مثل الحب تمامًا.
  • الصداقة نبتة بطيئة النمو ويجب أن تمر وتتحمل صدمات الشدائد قبل أن تستحق التسمية.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد كتبنا لكم فيه حوار بين شخصين عن الصداقة جميل ومميز، كما كتبنا لكم نماذج متعددة من حوار بين شخصين عن الصداقة الحقيقية رائعة باللغتين العربية والإنجليزية مع الترجمة يمكنكم الاستعانة بها في أداء واجباتكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.