المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم

هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم واحدٌ من التساؤلات التي تراود العديدَ من النّساء اللّاتي يعانين من أعراض التهاب المهبل المتنوعة ويبحثن عن إجابةٍ مفيدة، توضّح لهنّ أسباب الالتهابات المهبليّة وعلاماتها وطرق العلاج الممكنة. ولا شكَّ أنَّ منطقة المهبل هي الأكثر تعرضًا للمؤثرات الخارجيّة والعوامل المسببّة للمرض والالتهاب لدى معظم النساء سواءٌ المتزوجات والحوامل، أم العازبات. لذا ومن خلال هذا المقال عبر موقع المرجع سنجيب عن كلِّ ما يهمّ حول الالتهابات المهبلية، وإن كان نزول الدم أحد أعراضها الطبيعيّة أم لا.

هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم

بدايةً التهاب المهبل هو أحد المصطلحات الطّبيّة التّي تُطلق على حالةٍ من التّهيج الجلديّ الذّي يصيب منطقة المهبل والفرج لدى المرأة. كما يرافق هذا الالتهاب شعورٌ بالحكة والحرقان مع وجود إفرازاتٍ متفاوتة الكمية والقوام. غالبًا ما تنتج هذه الحالة عن اختلال التّوازن الهرمونيّ لدى النّساء، خاصةً بعد انقطاع أو تأخر الدّورة الشّهرية لديهن. كذلك تلعب الاضطرابات الجلديّة دورًا أساسيًّا في اختلاف توازن البكتيريا المهبليّة التّي تتكاثر بدورها عند تغير درجة الحموضة في المهبل، وبالتّالي تؤدّي للإصابة بحالةٍ التهابيّةٍ مزعجة. وللعلم تترافق هذه الالتهابات بجملةٍ من الأعراض المختلفة المتفاوتة في الشدّة بما فيها نزول الدّم الخفيف أو ما يعرف بالتّبقع الدّمويّ. وفي معظم الحالات لا يُشكّل نزيف الدّم الخفيف خطرًا على صحة المرأة التّناسليّة. لكن في حال تزايد كميته وتكراره لمدةٍ طويلة، فعندها لا بدَّ من الكشف الطّبي ليقوم الطّبيب النّسائي بالتّشخيص الصّحيح ووصف العلاج المّناسب.[1]

شاهد أيضًا: أسباب نزول إفرازات بنية من المهبل

أسباب الالتهابات المهبلية

تسبب الالتهابات المهبليّة نزول الدّم من الرّحم بشكل إفرازاتٍ، ولكن لا بدَّ من التعرّف على العوامل المسببّة لهذه الإفرازات المهبليّة الدمويّة. وهي كما يلي:[2]

  • عدوى الخميرة: تحدث هذه العدوى بفعل إحدى الفطريات المسماة بالمبيضات. عادةً ما تتواجد هذه الفطريات في المهبل بنسبةٍ قليلة. لكن عندما يحصل خللٌ بتوازن الخمائر المهبلية، تحدث العدوى وبالتّالي الحالة الالتهابيّة.
  • التهابات المهبل الفيروسية: غالبًا ما تحدث الالتهابات المهبليّة، وتسبّب نزول الدّم نتيجة بعض الفيروسات التّي تنتقل عن طريق الجماع. خاصةً فيروسات الأمراض الجنسيّة المعدية مثل فيروس الهربس.
  • التهابات المهبل الجرثومية: ترتبط هذه الالتهابات بتكاثر البكتيريا الطبيعيّة المهبلية بشكلٍ مخالفٍ لما هي عليه، وخارج عن المألوف. وذلك تبعًا لاختلاف درجة حموضة المهبل واختلال التوازن فيه.
  • داء المشعرات: تسبّب هذه العدوى التهاب المهبل عن طريق إحدى الطفيليات، الذّي ينتقل للمرأة من خلال العلاقة الحميمة. وللعلم لا يعاني أغلب الرّجال من هذه العدوى، وإنّما تأثيرها يكون واضحًا أكثر لدى النساء.
  • الالتهابات المهبلية غير المعدية: يحدث هذا النّوع من التهاب المهبل دون وجود عدوى، وإنّما نتيجة ردِّ فعلٍ تحسسيّ. والذّي يؤدي إلى حالةٍ من الحساسيّة والاحمرار المهبلي. هذا وترتبط هذه الحساسيّة المُتهيّجة بالاستخدام العشوائي للبخاخات والغسولات المهبلية. وكذلك المواد الكيميائيّة الموجودة في الكريمات، الفوط النّسائيّة، المناديل المعطرة، والعديد من أنواع المنظفات ذات الرّوائح القويّة.
  • التهاب المهبل الضموري: تعرف هذه الحالة الالتهابيّة باسم المتلازمة البوليّة التّناسلية لانقطاع الحيض، والتّي تحدث تبعًا لانخفاض معدل الإستروجين بعد توقف نزول الدّورة الشّهريّة، أو إزالة المبيضين بعمليّة جراحيّة. وبالتّالي حدوث التهاب المهبل وتهيجه الذّي يشعر المرأة بالألم والحرقة، وكذلك الجفاف ونزول الدم أحيانًا.
  • الحمل: عادةً تحدث الالتهابات المهبلية التّي تُسبب نزول الدّم الخفيف بعد الحمل نتيجةَ تغير الهرمونات، خاصةً في الأسابيع الأولى من حمل المرأة. لكن عند ملاحظة الحامل استمرار النّزيف لوقتٍ طويل وبكمياتٍ أكبر، فهنا لا بدَّ من مراجعة الطّبيب فربما يكون ذلك نذيرًا مسبقًا للإجهاض، أو الحمل خارج الرّحم وأيضًا الولادة المبكرة.

أعراض الالتهابات المهبلية

تترافق الالتهابات المهبلية بنزول الدم أحيانًا، وكذلك بعدّة علامات تُنذر المرأة بوجود حالةٍ التهابيّة، وهي كالتالي:[3]

  • إفرازات مهبلية عالية اللّزوجة بدون رائحة تميل للّون الأصفر.
  • إفرازات مهبلية دمويّة، أو تبقعات من الدّم الخفيف لاسيما بعد ممارسة العلاقة الحميمة.
  • وجود حكةٍ مهبلية وشعور بالحرقة حول المهبل والفرج.
  • ألم أسفل البطن.
  • آلام مختلفة في الأعضاء التّناسلية، خاصةً عند الإصابة بالالتهابات المهبليّة الفيروسيّة.
  • الإحساس بالألم وعدم الراّحة بعد الجماع.
  • وجود حرقة أثناء التبول.
  • تبدّل حرارة الجسم بين السّخونة والبرودة.

شاهد أيضًا: هل الإلتهابات المهبلية تمنع الحمل وما أسبابها

متى تكون المرأة أكثر عرضة للالتهابات المهبلية

تكون المرأة أكثر استعدادًا للإصابة بالالتهابات المهبليّة في حال تعرضها لإحدى الحالات التّالية:[1]

  • تناول المضادات الحيويّة بشكلٍ مستمرٍ ومفرط.
  • الإصابة بمرض السكريّ وعدم الالتزام بالحميّة والدّواء.
  • حدوث تبدلات هرمونيّة نتيجة الحمل أو الرّضاعة، وكذلك توقّف نزول الحيض.
  • استخدام موانع الحمل التّي تحتوي على معدلٍ عالٍ من هرمون الإستروجين.
  • الحساسيّة الواضحة للمواد الكيميائيّة التي تدخل في تكوين البخاخات والمنظفات والغسولات المهبلية.
  • عدم الالتزام بقواعد النّظافة الشّخصيّة.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • استخدام اللّولب الرّحمي كوسيلة لمنع الحمل.

ما هي مضاعفات التهاب المهبل التي تستدعي زيارة الطبيب

إنّه من الضّروري معرفة الأعراض والمضاعفات الأكثر خطرًا التّي قد تصيب بعض السّيدات، وهي كما يلي:[4]

  • وجود رائحة كريهة وصديد مرافق للإفرازات المهبلية.
  • تزايد حالة التّهيج والحكة في المهبل بشكلٍ كبير.
  • تكرار الإصابة بالالتهابات المهبلية بشكلٍ دائم وعدم الشّفاء منها.
  • ألم مستمر في الحوض.
  • فقدان السّيطرة على درجة حرارة الجسم وعدم زوال الحمى أو القشعريرة.

شاهد أيضًا: تجربتي مع فطريات المهبل وأسباب الإصابة

تشخيص الالتهابات المهبلية

عند استمرار الالتهابات المهبلية مع نزول الدم وباقي الأعراض المرافقة لها، لا بدَّ للمرأة من زيارة الطبيب المختص. وهنا يجب أن تكون مستعدةً للإجابة عن الأسئلة التي يطرحها الطبيب لتساعده في تشخيص الحالة، ومنها ما يلي:[5]

  • معرفة مواعيد الدّورة الشّهريّة بدقّةٍ وإن حصل فيها انقطاع أو تأخير.
  • أيضًا سؤال الطّبيب المرأة عن كافة الأعراض التّي تنتابها والأدويّة التّي تناولتها.
  • بعد ذلك سيقوم الطّبيب بالفحص البدني، وخاصةً لمنطقة الحوض.
  • كما سيطلب مجموعةً من التّحاليل والصّور الشعاعيّة لمعرفة سبب نزول الدّم، وبالتّالي وصف العلاج المناسب.
  • أخذ عينة من النّزيف المهبلي للتّأكد من معدلات الهرمونات فيها.

هل الالتهابات المهبلية من الأمراض المنقولة جنسيا

بعد أن أجبنا عن السؤال المطروح بدايةً هل الالتهابات المهبلية تُسبب نزول الدّم، وعرفنا أسبابها وأعراضها. لا بدَّ من القول بأن التهابات المهبل ليست من الأمراض المنقولة عبر الاتصال الجنسيّ. غير أنَّ بعض الأمراض المنقولة جنسيًّا هي من مسببات الالتهابات المهبلية بشكلٍ رئيسي، بما في ذلك داءُ المشعرات والسيلان والهربس والتّي تصل للمهبل عبر العلاقة الحميمة وتسبّبُ العدوى والآلام.[1]

شاهد أيضًا: سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها ومتى تعتبر

طرق علاج الالتهابات المهبلية التي تسبب نزول الدم

يعتمد علاج التهاب المهبل على التّشخيص الصّحيح الذّي يعرف من خلاله سبب الالتهاب، وبالتّالي كيفية معالجته، وذلك من خلال ما يلي:[3]

  • عند وجود عدوى فطرية لدى المرأة، يتم التعامل معها من خلال وصف الأدوية المعالجة من كريماتٍ وأقراصٍ وتحاميل مهبلية مكافحة للعدوى.
  • استخدامُ المضاداتِ الحيويّة الخاصة لمعالجة التهابات المهبل الجرثوميّة وداء المشعرات.
  • تناولُ الأدويّة المضادّة للفيروسات، خاصةً عند الإصابة بالتهاب المهبل الفيروسي.
  • اتباع المعالجة الهرمونيّة عند تغير مستويات الهرمونات بشكلٍ كبير.
  • اللّجوء إلى العمل الجراحيّ لاستئصال أيّ أورامٍ ليفيّة أو كتل حميدة أو سرطانيّة في حال وجودها.
  • تجنب المواد الكيميائيّة المُهيّجة لالتهابات المهبل غير المعدية.

الوقاية من الالتهابات المهبلية التي تسبب نزول الدم

يُمكن للمرأة اتباع مجموعة من النّصائح لتجنب أو تخفيف آثار الإصابة بالالتهابات المهبليّة، وهي كالآتي:[6]

  • الالتزام بقواعد النّظافة الشخصية بشكلٍ دائمٍ ومستمر.
  • تجنب الذّهاب إلى أحواض السباحة العامة، لاسيما عند عدم التّأكد من تعقيمها بشكلٍ جيّد.
  • الامتناع عن استخدام المواد الكيميائيّة المهيجة من غسولاتٍ وبخاخاتٍ، وكذلك الفوط والمناديل المعطرة.
  • ضرورة مسح وتجفيف الماء من الأمام إلى الخلف بعد قضاء الحاجة، لضمان عدم انتقال بقايا بكتيريا البراز إلى المهبل.
  • ارتداء الملابس الدّاخليّة القطنيّة بالكامل والحفاظ على جفاف منطقة المهبل بشكلٍ دائم لمنع أيّ نشاطٍ بكتيري.

شاهد أيضًا: افرازات بيضاء مثل قطع المناديل أسبابها وطرق

وفي الختام مقالنا هل الالتهابات المهبلية تسبب نزول الدم الذي تعرفنا من خلاله عن هذه الحالة المرضية بما فيها من أسباب وطرق وقاية وعلاج، لا بدَّ لنا من التأكيد على ضرورة مراقبة أيّ علامة غير طبيعيّة مترافقة مع حالةٍ التهابيّة في المهبل.

المراجع

  1. my.clevelandclinic.org , Vaginitis , 03/02/2022
  2. urmc.rochester.edu , Vaginitis , 03/02/2022
  3. webmd.com , What Is Vulvovaginitis? , 03/02/2022
  4. healthline.com , Can a Yeast Infection Cause Bleeding? , 03/02/2022
  5. nhs.uk , Vaginitis , 03/02/2022
  6. medicalnewstoday.com , Can a yeast infection cause bleeding? , 03/02/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.