المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل المخابرات تشوف رسايلنا

هل المخابرات تشوف رسايلنا ؟ وهل يتم مراقبة الجوالات واستخدامها لأغراض قانونية ضد المستخدم؟  هناك العديد من الإستفسارات التي تهم الكثير من مستخدمي الهواتف النقالة والمتعلقة بموضوع الخصوصية والمراقبة، وكيفية المحافظة على سرية البيانات المخزنة على الهواتف. من هنا؛ حرصنا في موقع المرجع على عرض موضوع الخصوصية ومراقبة الرسائل المخزنة في الجوالات، ودواعي عملية المراقبة، وكيف يمكننا معرفة ما اذا كان الجوال مراقب ام لا. 

هل المخابرات تشوف رسايلنا

تمتلك المخابرات القدرة على الوصول الى الرسائل المخزنة على الهواتف النقالة ومُراقبة الجوالات بشكل عام؛ وذلك عن طريق استخدام أجهزة معينة تعمل على محاكاة أبراج الاتصالات، وبذلك تتمكن هذه الأجهزة من اعتراض الرسائل والمكالمات والوسائط المتنقلة بين طرفي المرسل والمستقبل وبالتالي حصول الجهات المختصة مباشرةً على جميع البيانات التي ترغب في الوصول إليها. ومن الجدير بالذكر أن عملية المراقبة تشمل عادةً هواتف المتهمين والمطلوبين للدولة بقضايا كبيرة كالقضايا الإرهابية والقضايا التي تهدد أمن الدولة. [1]

كيف اعرف ان الرسائل في الجوالات مراقبة من المخابرات

يتوفر هناك عدة برمجيات وتطبيقات يتم استخدامها في مراقبة الرسائل والجوالات بشكل عام؛ بحيث تستخدم هذه البرامج لاختراق الملفات المخزنة في الجوال. استنادًا لخبراء التكنولوجيا؛ فهناك عدد من المؤشرات والعلامات التي نستطيع من خلالها  الكشف عن مراقبة الملفات المخزنة على الجوال وبالتالي معرفة ما اذا كان الجوال مراقب ام لا ، ونذكر فيما يأتي عدد من تلك المؤشرات: [2]

  • ملاحظة استهلاك بيانات الجوال بشكل مستغرب.
  • استنزاف بطارية الجوال بشكل سريع ودون توفر مبرر لذلك.
  • سماع صوت ضجيج خافت أو هواء عند إجراء مكالمة هاتفية.
  • ملاحظة أنّ صوت مستقبل المكالمة بعيدًا.
  • سماع صدى صوت أثناء المكالمة.
  • إجراء الجوال مكالمات وإرسال رسائل دون علمك.
  • استجابة الملفات البطيئة لعمليات الفتح والتعديل.
  • حظر البريد الإلكتروني الخاص معك والمفعّل في الجوال.
  • تدني مستوى فاعلية أداء الجوال.
  • تلقي رسائل متعددة متعلقة بأمن المعلومات.
  • اختفاء عدد من التطبيقات المفعلة وخاصةً تطبيقات حماية خصوصية الجوال.
  • تواجد برامج مخزنة غير معروفة من قبل المستخدم على شاشة الجوال.

شاهد ايضًا: هل المباحث تراقب الجوالات

الطرق المستخدمة في مراقبة الرسائل في الجوالات

هناك العديد من الطرق التي قد تستخدمها المخابرات في مراقبة الجوالات، ونذكر فيما يلي عدد من تلك الطرق كما يأتي:

  • مراقبة الشريحة: يتم تتبع طريقة مراقبة الشريحة من خلال استخدام المخابرات رقم الجوال الخاص للشخص المرغوب بمراقبته؛ وبذلك تستطيع المخابرات من تحديد موقع الجوال، والوصول الى الملفات المخزنة في الجوال المتصل بهذه الشريحة.  
  • مراقبة الجوال: تعتمد طريقة مراقبة الجوال على خاصية مهمة تُدعى السيريال نمبر (بالانجليزية: Serial Number)؛ حيث تتمكن المخابرات باستخدام خاصية السيريال نمبر من مراقبة الجوال مباشرةً وبشكل دقيق. ومن الجدير بالذكر أنه كثيرًا ما يتم استخدام هذا الرقم في حالات سرقة الجوال؛ حيث أنه بمجرد التوجه لمركز الشرطة والتبليغ عن السرقة ومنحهم السيريال نمبر الخاص بالجوال؛ تستطيع الجهة المختصة من تحديد موقع الجوال مباشرةً. وتعد هذه الطريقة من الطرق الموثوقة والمستخدمة بكثرة في حالات السرقة.
  • المراقبة حسب الاسم: تمتلك المخابرات أيضا القدرة على البحث عن الشخص المرغوب بمراقبته بمجرد معرفة الاسم الكامل له، وذلك من خلال إدخال الاسم الرباعي لهذا الشخص على النظام التابع للجهات المختصة في الدولة. وبذلك تستطيع الحصول على رقم هاتف الشخص المعني وجميع المكالمات الصادرة والواردة لهذا الجوال، وبالإضافة الى الملفات المخزنة على الجوال ايضًا.

شاهد ايضًا: طريقة فتح جوال سامسونج مقفل برقم سري بدون فورمات

أسباب مراقبة المخابرات للرسائل

إن المحافظة على أمن وأمان الدولة يعد من أبرز الأمور التي تسعى لها الدول كافة، وركيزة هامة تتربع على رأس هرم أولويات الدولة الأمنية، لا سيما في ظل التطور الهائل في مجال التكنولوجيا، وتوفر كافة المصادر ومحركات البحث التي تحتاج الى اشراف ومراقبة عامة. تتم عملية المراقبة وفقًا لبروتوكول محدد وضمن إطار معين؛ بحيث تشمل عملية المراقبة غالبًا فئات معينة تتطلب من الجهات المختصة مراقبتها؛ وذلك لما تشكله من تهديد على أمن المواطنين والدولة، فلا يتم عادةً مراقبة هواتف المواطنين العاديين، وإنّما تقتصر المراقبة على من تحدده الجهات الأمنية في الدولة؛ استنادًا الى دواعي معينة. ونذكر فيما يأتي عدد من الدواعي التي تتطلب مراقبة الرسائل والجوالات:

  • أن يكون الشخص متهم بإحدى القضايا الكبرى كقضايا الإرهاب، وقد صدر بحقه قرار أمني بمراقبته.
  •  أن يكون الشخص ضمن فئة ذات موضع شك في تورطه بإحدى القضايا الكبرى.
  • أن يكون من الأشخاص الذين صدر بحقهم عدد من البلاغات الأمنية.

كيف يمكن التخلص من مراقبة الرسائل

تتوفر هناك بعض الطرق التي يمكن اتباعها للتخلص من مراقبة الرسائل ومراقبة الجوال بشكل عام، ونذكر فيما يأتي عدد من هذه الطرق: [3]

  • ضبط المصنع باستمرار؛ وبالتالي يتم إزالة كافة البرامج والملفات التي قد تكون مفعلّة في عملية المراقبة
  • إزالة بطارية الجوال.
  • التأكد من إغلاق خاصية الواي فاي.
  • إزالة الشريحة من الجوال.
  • التوجه الى مختصي الصيانة؛ فإن لديهم العديد من الطرق للكشف عن طرق المراقبة والتخلص منها.
  • في حال كنت من المطلوبين للأمن الدولي؛ فالأولى التوجه الى المركز الأمني وتسليم نفسك.

شاهد ايضًا: استرجاع الفيديوهات المحذوفة من السامسونج بالخطوات

إلى هنا نكون قد وصلنا الى ختام هذا المقال الذي تناول إجابة سؤال هل المخابرات تشوف رسايلنا ؟. وتطرق هذا المقال إلى عرض اهم الدوافع للقيام بعملية المراقبة من قبل المخابرات، بالإضافة إلى عرض الطرق المستخدمة في عملية المراقبة. كما تناول هذا المقال ايضًا توضيح أهم المؤشرات التي تدل على مراقبة الجوال. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *