المرجع الموثوق للقارئ العربي

مدة علاج ارتفاع هرمون الحليب

مدة علاج ارتفاع هرمون الحليب هو أمر يهم كافة المصابين بارتفاع هذا الهرمون من الرجال والنساء حيث إنه يؤثر على حياتهم بالسلب بشكل كبير بسبب أعراضه كما أنه يمكن أن يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطرة إذا لم يتم علاجه بسرعة وبعض هذه المضاعفات التي تنتج عنه قد تؤدي إلى فقدان البصر بالكامل لذا في هذا المقال يبين موقع المرجع المدة التي يستغرقها هرمون الحليب ليعود إلى نسبته الطبيعية في الجسم وكيف أعرف أن هرمون الحليب مرتفع وما أسباب وأعراض وطرق علاج ارتفاعه، كما يبين أيضًا الطريقة المثلى لعلاجه.

التعريف بهرمون الحليب

هرمون الحليب هو أحد الهرمونات التي يتم إفرازها عن طريق الغدة النخامية عند الرجال بنسبة بسيطة وعند النساء لكن تكون نسبته منخفضة في أجسادهن حتى يحملن حيث يختص هذا الهرمون بتنشيط الغدد اللبنية في الثديين وتحفيزهما لإنتاج الحليب في آخر فترات حمل المرأة وأثناء رضاعتها لطفلها حيث يرتفع بشدة في هذه الفترة وبعد أن يصل الطفل إلى سن الفطام ويترك الرضاعة يعود هرمون الحليب لنسبته الطبيعية داخل الجسم، كما يجب أن يعود لنسبته الطبيعية أيضًا في حالة حدوث إجهاض أو في حالة عدم قيام الأم بممارسة الرضاعة الطبيعية فإن لم يعد لطبيعته يتوجب على المرأة زيارة الطبيب المختص لأن ذلك يعد دليلًا على إصابتها بمشكلة صحية قد تكون خطرة.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

عادة ما يرتفع هرمون الحليب بشكل طبيعي في أجساد النساء أثناء فترتيّ الحمل والرضاعة لكن في بعض الأحيان يمكن أن ترتفع نسبة هرمون الحليب في أجساد النساء والرجال بشكل مرضي نتيجة لإصابتهم بمشكلة صحية أدت إلى ارتفاعه وتوجد العديد من الأسباب والمشكلات الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب وهذه الأسباب هي:[1]

  • القصور في وظائف الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمرض سرطان الرئة.
  • الإرهاق البدني الشديد أو الإصابة بمرض نفسي.
  • الإصابة الشديدة في الجدار الصدري.
  • تليف الكبد.
  • أورام الغدة النخامية.
  • أمراض الكلى.
  • تناول الأعشاب الطبيعية التي تحفز الغدة النخامية لصنع هرمون الحليب.
  • تناول بعض الأنواع من أدوية علاج الأمراض النفسية مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الهستامين وأدوية الفصام.
  • العلاج بالهرمونات مثل هرمون الأستروجين أو العلاج بأدوية ضغط الدم.

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

أعراض الإصابة بارتفاع هرمون الحليب

تنتج الغدة النخامية هرمون الحليب لدى كلًا من الرجال والنساء على حد سواء لكن تكون نسبة هرمون الحليب عند الرجال شديدة الانخفاض بينما تكون نسبتها عند النساء متوسطة حتى يحدث الحمل فترتفع إلى أقصى الدرجات الممكنة لها لكن في العديد من الأحيان يمكن أن ترتفع نسبة هرمون الحليب في جسد الرجال أو النساء بدون حدوث حمل أو القيام بالإرضاع بسبب الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية التي تؤدي إلى ارتفاع هرمون الحليب، وتختلف أعراض ارتفاع هرمون الحليب عند الرجال عن أعراض ارتفاعه عند النساء على النحو التالي:

أعراض الإصابة بارتفاع هرمون الحليب لدى النساء

توجد العديد من الأعراض التي يمكن أن تعرف المرأة من خلالها أن هرمون الحليب لديها مرتفع لأسباب غير طبيعية وهذه الأعراض هي:

  • الشعور بألم عند ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها.
  • جفاف المهبل مما يعرضه للحبوب والبثور.
  • انقطاع الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.
  • قيام الثديين أو أحدهما بإنتاج الحليب على الرغم من أن المرأة ليست حاملًا ولا مرضعة أو إفراز مادة بيضاء شفافة من حلمات الثديين.

شاهد أيضًا: اسباب حدوث سرطان الثدي

أعراض الإصابة بارتفاع هرمون الحليب لدى الرجال

عادة يكون مستوى هرمون الحليب في أجساد الرجال شديد الانخفاض حيث إنهم لا يحتاجون إليه أصلًا لكن في العديد من الأحيان يمكن أن ترتفع نسبة هرمون الحليب في أجساد الرجال بسبب إصابتهم ببعض الأمراض والمشكلات الصحية التي تؤثر على الهرمونات، ويمكن للرجال معرفة أن هرمون الحليب أصبح مرتفعًا في أجسامهم إذا لاحظوا العلامات التالية:

  • الإصابة بالضعف الجنسي المفاجئ وعدم القدرة على الحفاظ على الانتصاب.
  • تضخم الثدي.
  • قلة عدد الحيوانات المنوية الموجودة في السائل المنوي.
  • ضعف العضلات و تساقط شعر الجسم بسبب انخفاض هرمون التستوستيرون.

شاهد أيضًا: تجربتي مع احتقان البروستاتا

أعراض الإصابة بارتفاع هرمون الحليب المشتركة بين الرجال والنساء

توجد العديد من الأعراض التي تكون مشتركة بين الرجال والنساء وتدل على إصابتهم بارتفاع هرمون الحليب وهذه الأعراض هي:

  • تغيرات الرؤية وضعف النظر بشكل مفاجئ.
  • الإصابة بالصداع الدائم بلا سبب.
  • البرود الجنسي والعزوف عن ممارسة الجنس.
  • الشعور بتورم الثدي وعدم القدرة على لمسه بسبب الشعور بألم فيه إذا تم لمسه.
  • إفراز حلمات الثديين لسائل شفاف.
  • هشاشة العظام بسبب اضطراب الهرمونات المسؤولة عن كثافة العظم.

علاج ارتفاع هرمون الحليب

توجد العديد من أنواع العلاج التي يمكن استخدامها لعلاج ارتفاع هرمون الحليب حيث إن الطبيب يختار العلاج المناسب حسب السبب المرضي الأصلي الذي أدى لارتفاع هرمون الحليب في جسد المريض وهذه العلاجات هي:

العلاجات الدوائية

أثناء علاج ارتفاع هرمون الحليب باستخدام العلاج الهرموني عادة ما يقوم الطبيب بعلاج السبب الأصلي الذي أدى لارتفاع هرمون الحليب في جسد المريض فإن كان هذا السبب هو نظام الحياة الخاطئ ينصح الطبيب المريض بتغيير نظام حياته وإن كان ناتجًا عن قصور في الغدة الدرقية يتم علاج الغدة حتى تعود لتأدية عملها بشكل سليم وإن كان بسبب تناول أدوية أو أعشاب تؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الحليب يتم تغييرها أو إيقافها نهائيًا إذا كانت غير مهمة ولا يوجد بديل لها وإن كان ناتجًا عن مرض أحد أعضاء الجسم الحيوية مثل الكبد أو الكلى يتم علاج العضو المصاب أثناء تناول العلاج الهرموني، ويمكن أن يتم استخدام العديد من العلاجات الهرمونية التي تقلل من إنتاج هرمون الحليب لدى المريض مثل البروموكربتين والكابرجولين لكن ينبغي الحرص أثناء استخدام هذين الدواءين حيث إنهما يسببان العديد من الأعراض الجانبية شديدة الوطأة على المعدة مثل الغثيان الدائم والرغبة في القيء وتقلبات القولون لذا يجب أن يتم تناولهما تحت إشراف الطبيب المختص وبناء على الكمية التي يحددها حيث إن الطبيب ينبغي أن يقوم بوصف جرعات دوائية صغيرة في بداية تناول الدواء ثم يزيدها بعد ذلك عندما يكون الجسم قد اعتاد على الدواء لتجنب الأعراض الجانبية له بقدر الإمكان.

العلاجات المعتمدة على تغيير نظام الحياة

إذا كان ارتفاع هرمون الحليب ناتجًا عن التوتر أو الإرهاق الشديد أو اتباع نظام حياة غير صحي عمومًا يجب اتباع التعليمات التالية لخفض نسبته في الجسم:

  • الابتعاد عن التوتر والتحلي بالهدوء والصبر قدر الإمكان.
  • الحفاظ على تناول الطعام الصحي والبعد عن الأطعمة المصنعة التي تسبب الأمراض الجسدية والاضطراب الهرموني.
  • عدم القيام بالتمارين الشاقة التي تتسبب في إرهاق الجسم بشكل كبير.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة التي تؤثر على راحة الثديين.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ه وفيتامين ب٦.
  • عدم ممارسة الأنشطة أو ارتداء الملابس التي تحفز حلمات الثديين.

العلاج الجراحي

إذا لم يستجب المريض بارتفاع هرمون الحليب الناتج عن تورم الغدة النخامية للعلاجات الدوائية قد يضطر الطبيب للجوء إلى العلاج الجراحي بإزالة الورم الموجود في الغدة النخامية، ويمكن أن تكون الجراحة عن طريق الأنف كما يمكن أيضًا أن تكون عن طريق شق الجمجمة حسب ما يحدده الطبيب المختص بناء على حجم تورم الغدة وعلى الحالة الصحية للمريض، لكن يجب الانتباه إلى أنه لا يجوز للطبيب اللجوء إلى الجراحة إلا إذا فشلت كل الطرق الدوائية المتاحة في خفض نسبة هرمون الحليب والتقليل من أعراضه.

العلاج الإشعاعي

في العديد من الأحيان إذا كانت الحالة المرضية متقدمة ولا تستجيب للعلاج الدوائي ولا يمكن استخدام العلاج الجراحي معها أو إذا كان مرض ارتفاع هرمون الحليب قد نشأ في الأساس لدى المريض بسبب كونه مريضًا من الأصل بسرطان الرئة يمكن أن يلجأ الطبيب لاستخدام العلاج الإشعاعي للقضاء على السرطان أو تقليل التورم في الغدة النخامية الذي نتج عنه ارتفاع هرمون الحليب.

علاج هرمون ارتفاع الحليب

مدة علاج ارتفاع هرمون الحليب

تختلف مدة علاج ارتفاع هرمون الحليب حسب العلاج الذي يتم تناوله لخفضه حيث يحتاج المرضى الذين يعالجون بواسطة العلاجات الدوائية إلى مدة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع حتى يبدأ مستوى هرمون الحليب في الانخفاض في أجسامهم وتختفي أعراضه وبالنسبة للمرضى الذين يعالجون من ارتفاع هرمون الحليب بواسطة الجراحة فعادة ما ينخفض مستوى هرمون الحليب في دمهم فور إجراء الجراحة أو خلال عدة أيام بشكل تدريجي إذا كان ارتفاع هرمون الحليب ناتجًا عن تورم شديد في الغدة النخامية أما المرضى الذين يعالجون من ارتفاع هرمون الحليب عن طريق العلاج الإشعاعي فهم عادة ما يحتاجون إلى مدة طويلة نسبيًا للعلاج يمكن أن تصل إلى عدة سنوات لصعوبة الشفاء من المرض الأصلي الذي سبب لهم ارتفاع نسبة هرمون الحليب.[2]

علامات الشفاء من ارتفاع هرمون الحليب

يستطيع المصابون بارتفاع هرمون الحليب التأكد من كونهم قد شفوا منه إذا لاحظوا ظهور العلامات التالية عليهم:

  • الشفاء من هشاشة العظام.
  • عودة الثديين إلى حجمهما الطبيعي إذا كانا متورمين.
  • عدم نزول حليب أو أي إفرازات من الثديين.
  • عودة الرغبة الجنسية مرة أخرى.
  • تحسن الرؤية والكف عن الشعور بالصداع.
  • عودة الدورة الشهرية إن كانت قد انقطعت وانتظامها إن كانت غير منتظمة واستعادة الرجال لقدراتهم الجنسية.
  • زيادة الكتلة العضلية للرجال واستعادة الشعر في أجسامهم.
  • عدم ظهور الشعر في منطقتي الصدر والبطن بالنسبة للنساء بسبب عودة الهرمونات إلى طبيعتها الأساسية وإصلاح اضطرابها.

شاهد أيضًا: كم نسبة هرمون الحليب المرتفع

علامات عدم استجابة الجسم للعلاج من ارتفاع هرمون الحليب

في بعض الأحيان لا يستجيب الجسم للعلاج الدوائي لارتفاع هرمون الحليب لكون المشكلة التي أدت إلى ارتفاع هرمون الحليب قد تفاقمت حتى لم تعد العلاجات الدوائية تجدي معها نفعًا وأصبح الحل الوحيد لها هو الجراحة أو تجربة العلاج الإشعاعي وعلامات عدم استجابة جسم المريض للعلاجات الدوائية هي:[3]

  • زيادة الأعراض الجانبية لارتفاع هرمون الحليب حتى يفقد المريض بصره تمامًا بسبب ضغط الغدة النخامية على العصب البصري.
  • الوصول إلى مرحلة العقم وانقطاع الدورة الشهرية بالكامل.
  • التقلب الشديد في المزاج لدى المريض والعصبية الشديدة بسبب شعوره بالألم الدائم.
  • زيادة إنتاج الحليب من الثديين وعدم توقفه بالرغم من تناول العلاج بشكل منتظم.
  • الشعور بألم دائم في العظم والإرهاق من أقل مجهود وعدم القدرة على المشي أو حمل الأشياء بشكل طبيعي.
  • اضطراب باقي هرمونات الجسم مما يؤدي إلى ظهور علامات أنوثة على الرجال مثل كبر حجم الثدي وقلة شعر الجسم وعلامات ذكورة على النساء مثل ظهور الشعر في الوجه والبطن.

علامات عدم الشفاء

يعد ارتفاع هرمون الحليب أحد أخطر المشاكل الصحية التي يمكن أن يصاب بها الرجال والنساء على حد سواء حيث إنه يعيق القدرة الإنجابية ويسبب العديد من الآلام الجسدية المزعجة كما أن مضاعفاته قد تصل إلى فقدان البصر مما يتسبب في توقف حياة الشخص المصاب بارتفاع هرمون الحليب بالكامل لذا في هذا المقال بينا أسباب ارتفاع هرمون الحليب وطريقة علاجه ومدة علاج ارتفاع هرمون الحليب حتى يكون المرضى به على دراية شاملة بكل ما يتعلق به وكيفية التخلص منه في أسرع وقت وبأفضل طريقة ممكنة.

المراجع

  1. mayoclinic.org , Prolactinoma , 13/11/2021
  2. ncbi.nlm.nih.gov , Diagnosis and management of hyperprolactinemia , 13/11/2021
  3. uptodate.com , Patient education: High prolactin levels and prolactinomas (Beyond the Basics) , 13/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *