المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم يعيش مريض ضعف عضلة القلب

كم يعيش مريض ضعف عضلة القلب، يُعد القلب من الأعضاء الهامة جدًا داخل جسم الإنسان خاصة، وأنه يقوم بضخ الدم لجميع أجزائه بطريقة طبيعية وبسيطة، ولكن عند إصابة عضلة القلب، والتي تقوم بعملية الانقباض والانبساط بأية مشكلة قد يتعرض المريض للعديد من المضاعفات الخطيرة، وفي سياق الحديث عن القلب يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على كم يعيش مريض ضعف عضلة القلب، مع توضيح الطرق العلاجية اللازمة لتقوية عضلة القلب.

كم يعيش مريض ضعف عضلة القلب

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العملية أن مريض ضعف عضلة القلب يعيش لفترة تتراوح من سنة وحتى 5 سنوات، وذلك حسب حالته الصحية، فيعيش أكثر من 82% من مرضى النوع الضخامي لضعف عضلة القلب 5 سنوات على الأقل، في حين يعيش حوالي 40% فقط من مرضى اعتلال القلب التوسعي هذه المدة، ولكن مع الالتزام بتناول العلاجات الطبية اللازمة، كذا وأثبتت بعض الأبحاث أن هناك نسبة تتراوح من 24 وحتى 10% من مرضى قصور القلب يمكن أن يعيشوا لأكثر من 10 سنوات، ويرجع ذلك إلى مرحلة ونوع اعتلال عضلة القلب التي يعاني منها المريض، والتي تتطلب المتابعة الطبية المستمرة.

شاهد أيضًا: علاج ضربات القلب السريعة في المنزل

سبب الإصابة بضعف عضلة القلب

يعاني العديد من المرضى من مشكلة ضعف عضلة القلب، والتي تؤثر عليهم بشكل سلبي، وتؤدي إلى إصابتهم بالعديد من المضاعفات، وتتضح أسباب الإصابة بهذه المشكلة فيما يلي:[1]

  • ارتفاع مستوى ضغط الدم لفترة طويلة ومن ثم قصور الشريان التاجي الذي يؤدي إلى ضعف عضلة القلب وتصلب الشرايين.
  • عند الإصابة بأي من الأمراض الفيروسية الخطيرة التي تؤثر على القلب بصورة مباشرة ومنها مرض الحمى الروماتيزمية.
  • ضيق الشريان التاجي، والذي يؤدي إلى الإصابة بقصور شديد فيه، ويحدث ذلك الأمر نتيجة تراكم الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار في هذا الشريان.
  • انخفاض ملحوظ لبعض الأملاح أو الفيتامينات الهامة التي يحتاجها الجسم بشكل عام والقلب بشكل خاص.
  • ضرر القلب نتيجة الإصابة بأي من أنواع العدوى الخطيرة.
  • الإصابة بمشكلة الخلل الكهربائي في القلب، والذي يؤدي إلى زيادة معدل نبضات القلب بشكل زائد عن الحد.
  • تراكم الحديد في القلب؛ ومن ثم ترسب الأصبغة الدموية.

شاهد أيضًا: الفرق بين ألم الغازات وألم القلب

أعراض الإصابة بضعف عضلة القلب

يعاني مريض ضعف عضلة القلب من مجموعة من الأعراض أو العلامات، والتي قد تتطلب التدخل الطبي السريع، وتتضح هذه الأعراض جميعًا فيما يلي:

  • الشعور المستمر بالدوخة.
  • عدم القدرة على التنفس خاصة مع القيام بأي مجهود بدني.
  • الشعور الدائم بالضعف، الإعياء، والتعب.
  • عدم القدرة على المشي أو الحركة بالطريقة الطبيعية.
  • النهجان الملحوظ.
  • انتفاخ القدمين بشكل مبالغ فيه.
  • ارتفاع شديد في مستوى ضغط الدم.
  • انتفاخ البطن.
  • الإغماء عند القيام بأي مجهود بدني بسيط.
  • عدم انتظام نبضات القلب.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الصدر خاصة عند القيام بأي مجهود بدني.

أعراض الإصابة بضعف عضلة القلب

أنواع ضعف عضلة القلب

تختلف المدة التي يعيشها مريض ضعف عضلة القلب وكما ذكرنا من قبل حسب نوع الضعف الذي يعاني منها، وتتضح هذه الأنواع جميعًا فيما يلي:[2]

  • ضعف عضلة الضخامي: يُعد من الأنواع الوراثية الناتجة عن تضخم جدران القلب؛ ومن ثم منع سريان الدم من القلب إلى الجسم طبيعيًا، ويؤثر على مرضى ضغط الدم المرتفع وكبار السن.
  • ضعف عضلة القلب المقيد: يُعد من الأنواع الأقل شيوعًا، وينتج عن وجود ما يسمى بالحجرتين في القلب؛ مما يؤدي إلى عدم قدرة عضلة القلب على الانبساط وتوزيع الدم للجسم.
  •  ضعف عضلة القلب المتوسع: يؤثر هذا النوع على المريض في أي مرحلة عمرية، خاصة وأنه ينتج عن إصابة الشريان التاجي بمرض ما لفترة طويلة من الوقت دون تلقي العلاجات المناسبة.

شاهد أيضًا: تجربتي مع القولون وخفقان القلب

طرق تشخيص ضعف عضلة القلب

هُنالك العديد من الطرق الطبية، والتي يتم اللجوء إليها لتشخيص مرضى ضعف عضلة القلب؛ ومن ثم السيطرة على هذه المشكلة الخطيرة، وتتضح هذه الطرق فيما يلي:

  • فحوصات التخطيط الكهربائي عن القلب.
  • فحوصات وتحاليل الدم الكاملة.
  • اختبار الإيكو لمعرفة إجهاد القلب.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية لإجراء فحص على القلب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • تحاليل الدم المخبرية التي توضح نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم.
  • التصوير اللازم على الأوعية الدموية والشرايين باستخدام الأشعة السينية.
  • اختبار التحمل.

المضاعفات الناتجة عن ضعف عضلة القلب

هُنالك العديد من المخاطر، والتي قد تنتج عن الإصابة بضعف عضلة القلب ومن أبرزها ما يلي:[3]

  • انتفاخ القدمين مع عدم القدرة على التنفس.
  • ارتجاع الدم والإصابة بأمراض كثيرة في صمامات القلب.
  • الموت المفاجئ نتيجة إصابة عضلة القلب بالتوقف.
  • فشل القلب.
  • تصلب الشرايين والجلطات القلبية.

المضاعفات الناتجة عن ضعف عضلة القلب

هل يمكن الشفاء من ضعف عضلة القلب

أكد العديد من الأطباء المتخصصين أنه ليس هناك علاج واضح ومحدد لعلاج مشكلة عضلة القلب بشكل نهائي، ولكن قد يصف هؤلاء الأطباء مجموعة من العلاجات الطبية، والتي من خلالها يمكن منع تفاقم المرض مع السيطرة على الحالة التي يعاني منها المريض، إذ تساعد هذه العلاجات في ضبط مستوى ضغط الدم، تحفيز القلب على ضخ الدم لجميع أجهزة وأعضاء الجسم، وقاية الجسم بشكل عام والقلب بشكل خاص من الإصابة بالجلطات، ولذلك يحتاج مريض ضعف عضلة القلب إلى الرجوع إلى طبيب مختص مع إجراء متابعة طبية بصورة مستمرة.

شاهد أيضًا: أفضل علاج لعدم انتظام ضربات القلب

طرق علاج ضعف عضلة القلب

تختلف الطرق العلاجية، والتي يؤكد عليها الطبيب لمريض ضعف عضلة القلب حسب حالته ونوع الضعف الذي يعاني منه، وتتضح هذه الطرق العلاجية فيما يلي:[4]

الأدوية الطبية للسيطرة على ضعف عضلة القلب

تساعد العديد من الأدوية الطبية في السيطرة على المضاعفات والأعراض الخطيرة التي يشعر بها مريض ضعف عضلة القلب، وتتضح هذه الأدوية فيما يلي:

  • أدوية ضغط الدم المرتفع.
  • الأدوية المضادة للجلطات الدموية.
  • أدوية ضبط مستوى نبضات القلب.
  • أدوية طرد السموم الضارة التي تتجمع في الجسم بشكل عام والقلب بشكل خاص.

العمليات الجراحية

يلجأ الأطباء إلى العمليات حينما تفشل الأدوية الطبية عن القيام بوظائفها الفعالة، وتعتمد هذه العمليات على تركيب مجموعة من الأجهزة الطبية لتحفيز وتنشيط عضلة القلب، ومن أبرزها ما يلي:

  • إزالة جزء بسيط من جدار العضلة المتضخمة، وذلك عند الإصابة باعتلال القلب الضخامي.
  • أجهزة تقويم نظم القلب، والتي تساعد في تحفيزه على القيام بجميع للوظائف المطلوبة منه.
  • أجهزة المساعدة البطينية لتحفيز عملية ضخ الدم للجسم.

شاهد أيضًا: مشروبات لتقوية عضلة القلب

نصائح لمريض ضعف عضلة القلب

هُنالك مجموعة من النصائح، والتي يجب أن يلتزم بها مريض ضعف عضلة القلب، وذلك للتعايش مع هذه المشكلة، وتتضح هذه النصائح جميعًا فيما يلي:[5]

  • الابتعاد عن التدخين والمدخنين.
  • لا بد من الوصول إلى الوزن المثالي خاصة إذا كان المريض يعاني من زيادة الوزن.
  • الابتعاد النهائي عن الضغوطات النفسية والعصبية.
  • أخذ قسط كافي من الراحة والاسترخاء بشكل يومي.
  • تقليل كمية الملح المضافة إلى النظام الغذائي.
  • تناول العلاجات الطبية التي يؤكد عليها الطبيب المختص في الوقت اللازم وبالجرعة التي يؤكد عليها.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة بشكل منتظم، ولكن بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.
  • لا بد من اتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفاكهة مع تجنب الأطعمة الغنية بالدهون أو الكربوهيدرات.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم كم يعيش مريض ضعف عضلة القلب، كما نكون قد تعرفنا على مجموعة من النصائح اللازمة للتعايش مع مشكلة ضعف عضلة القلب.

المراجع

  1. webmd.com , How long does a patient with cardiomyopathy live? , 21/08/2022
  2. emedicinehealth.com , How Long Can You Live with Congestive Heart Failure? , 21/08/2022
  3. everydayhealth.com , How to Live Longer With Heart Failure , 21/08/2022
  4. medicalnewstoday.com , Everything to know about end stage heart failure , 21/08/2022
  5. health.com , Living with Congestive Heart Failure , 21/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *