المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم يحتاج الجسم من الماء

كتابة : اسماعيل منصور

كم يحتاج الجسم من الماء فالكائنات الحية تحتاج إلى عدّة عناصر حتى تستطيع العيش، بما في ذلك الغذاء الذي يؤمن العناصر الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والسكريات والنشويات وغيرها، وحتى تتم هذه العملية في الجهاز الهضمي، يجب أن يتوافر الماء بكثرة حتى تقوم هذه الأعضاء بوظائفها، كما أن الماء يعتبر من المواد التي تشكل أكبر نسبة من أعضاء الجسم المهمة مثل القلب والدماغ والكبد والكلى وغيرها، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نتعرف على ما هو الماء وتركيبته وأهميته في الأرض، كما سنتعرف على الحاجات اليومية منه للجسم وفوائده ومصادره والعوامل المؤثرة في طلب الجسم للماء وما هي أعراض نقصه أو زيادته. 

ما هو الماء

الماء هو أحد العناصر الطبيعية الأربعة التي تضم الماء والهواء والنار والتراب، وهو عبارة عن سائل لا طعم له ولا رائحة، ويعتبر العنصر الأساسي في تكوين الأرض كلها وبدونه لا وجود للحياة على هذا الكوكب، وبالرغم من وجود الماء على كواكب وأقمار أخرى في المجموعة الشمسية، ولكنها تتواجد بنسب ضئيلة للغاية، وهذا ما يميز كوكب الأرض عن سواه من الأجرام السماوية الأخرى ويجعله قابل للسكن والعيش عليه.[1]

شاهد أيضًا: فوائد شرب الماء الساخن لجسم الإنسان

ما هي تركيبة الماء

في هذا الكون الواسع، كل شيء مصنوع من الذرات، والذرة هي أصغر جزء من أي عنصر مثل الأكسجين أو الهيدروجين، وتتحد الذرات معًا لتكوين جزيئات، وكذلك الأمر لجزيء الماء الذي يتكون من ذرتي هيدروجين ورمزها H وذرة أكسجين O، ولذلك يرمز للماء ب H2O، وتحتوي قطرة الماء الواحدة على بلايين من جزيئات الماء التي تتحد مع بعضها بالروابط الكيميائية، إضافة إلى ذلك، يحتوي الماء على الفيتامينات والمعادن الأساسية مثل الصوديوم.

أهمية شرب الماء

الماء يعد شريان الحياة ويدخل في العمليات الطبيعية التي تدور حولنا في كل مكان في الطبيعة وفي أجسامنا، وتأتي أهمية الماء على كوكب الأرض من أنه يجعل هذا الكوكب قابل للعيش من حيث تحكم الماء بأنظمة الحرارة، فمياه المحيطات تمتص حرارة الشمس نهاراً وتثبيتها ليلاً، كما أن الماء أصل الحياة للكائنات الحية ويقوم بالعمليات البيولوجية داخل أجسامها ويستخدم في جميع الأنشطة، وباختصار شديد، تأتي أهمية الماء من كونه هو الحياة لكوكبنا.

كم يحتاج الجسم من الماء

يتكون جسم الإنسان بنسبة من 50 إلى 70% من الماء، وبشكل عام، تتأثر احتياجات الجسم من الماء بعدة عوامل سوف نذكرها لاحقاً في سياق هذا المقال، ولكن هناك معدلات متوسطة توفر الحد المقبول من كميات الماء اللازمة للجسم وهي:[1]

  • لدى الرجال: يحتاج الرجال البالغين وسطياً إلى 15 كوب من الماء، وهذا يقارب 3.7 لتر من الماء يومياً، ويمكن استخلاص الماء من أكثر من مصدر، مثل العصير أو الفواكه والخضار والحليب وغير ذلك.
  • لدى النساء: النساء البالغات تحتاج للماء بكميات أقل من الرجال، ويكفي 11 كوباً، أي ما يعادل 2.7 لتر من الماء، ليستطيع الجسم القيام بوظائفه بشكل مناسب.
  • لدى الأطفال: يحتاج الأطفال من عمر 1 إلى 3 سنوات ما لا يقل عن 4 أكواب من الماء سواء من الماء الطبيعي أو الحليب، أما الذين تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 8 سنوات فيحتاجون إلى 5 إلى 6 أكواب يومياً من الماء كمعدل وسطي، أما الأطفال الرضع، فهم يشربون الماء من حليب أمهاتهم أو الحليب الصناعي المذاب في الماء.

حساب كمية الماء التي يحتاجها الجسم

هناك عدة طرق لحساب كمية الماء اللازمة للجسم، ولكن الأكثر استخداماً هي حساب الكمية عن طريق الوزن، فوزن الجسم هو الذي حاجة أعضاء جسم الإنسان لتعمل بشكل سليم وتقوم بوظائفها بشكل طبيعي، وتتم هذه العملية حديثاً باستخدام حاسبة الوزن التي يمكن الدخول إليها من هنا، حيث تقوم الحاسبة بتقديم المعلومات عن الحاجة اليومية للماء في الحالات العادية وفي أثناء التمرين، وتستخدم نظامي قياس وهما نظام الوحدات الإمبراطوري المقدر بالرطل، ونظام الوحدات الدولية المقدر بالكيلو غرام.[1]

العوامل المؤثرة في حاجة الجسم للماء

الجسم في حالاته الطبيعية يتطلب معدلات معينة من الماء وفق التي ذكرناها سابقاً، ولكن هناك عدة عوامل أخرى تزيد من حاجة الجسم للماء، ومن هذه العوامل:[2]

  • ممارسة الرياضة: الرياضة والرياضيين يحتاجون إلى الكثير من الماء بسبب التعرق من جهة الذي يطرد الماء من جهة، وحاجة العضلات للماء لتقوم خلاياها بالوظائف الخلوية الموكلة إليها من جهة أخرى.
  • المجهود العالي: وهذا ينطوي على الأعمال التي تتطلب جهد عالي، والإنسان الذي يتمتع بنشاط مفرط بالحركة وخاصة الأطفال الذين يقومون باللعب باستمرار.
  • ارتفاع درجات الحرارة: وخاصة في فصل الصيف، فيطلب الجسم المزيد من الماء بسبب التعرق الزائد، كما أن التعرض لأشعة الشمس يسبب جفاف البشرة بسبب سرعة تبخر السوائل في الطبقة الخارجية، ولذلك يجب ترطيب البشرة في درجات الحرارة العالية. 
  • الصحة العامة: مثل المرض بسبب الحرارة مثل الحمى أو في حالات الإسهال المرافقة لبعض الأمراض والتي تؤدي إلى خروج السوائل من الجسم بشكل كبير.
  • الحمل والرضاعة: فالمرأة الحامل أو المرضعة تحتاج إلى كمية مضاعفة من الماء، وذلك لتروي خلايا جسمها وخلايا الجنين في بطنها أو الذي ترضعه من ثديها.
  • النظام الغذائي: ترتبط زيادة الطلب على شرب الماء بالأكل الذي نتناوله، فالمأكولات الحارة أو المالحة أو الحلوة تتطلب المزيد من الماء.

ما هي فوائد الماء

هناك العديد من الفوائد للماء في جسم الإنسان والتي لا يمكن الاستغناء عنها، ومن أهمها:[2]

  • يقوم بتشحيم المفاصل بفضل الغضروف الموجود في المفاصل وأقراص العمود.
  •  تشكل اللعاب الذي يساعد على هضم الطعام.
  • ويحافظ على رطوبة الفم والأنف والعينين وهذا يمنع الاحتكاك والضرر. 
  • ينقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم بواسطة الدم الذي يحتوي على أكثر من 90% من الماء.
  • يعزز صحة البشرة وجمالها فيحميها من الجفاف والتجاعيد المبكرة.
  • يسكن المخ والحبل الشوكي والأنسجة الحساسة الأخرى، فيمكن أن يؤثر الجفاف على بنية الدماغ ووظيفته. 
  • ينظم درجة حرارة الجسم من خلال عملية التعرق.
  • يعتمد الجهاز الهضمي على الماء وخاصة في المعدة والأمعاء، وقلته قد تشكل أمراض كثيرة مثل حرقة المعدة وقرحة المعدة.
  • الماء يطرد فضلات الجسم، فهو ضروري في عمليات التعرّق وإزالة البول والبراز.
  • يساعد الماء في الحفاظ على ضغط الدم، حيث يمكن أن يؤدي نقص الماء إلى زيادة سماكة الدم مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم .
  • يساهم في عمل الشعب الهوائية، وقلته يمكن أن تزيد من حساسية الربو.
  • يسهل عملية الحصول على المعادن والمواد الغذائية الذائبة في الماء وذلك لتصل إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • الماء يمنع تلف الكلى، حيث أنه يمكن أن يؤدي عدم كفاية المياه إلى حصوات الكلى ومشاكل أخرى.
  • الماء يحسن الأداء أثناء التمرين ويعزز النشاط.
  • الماء يساعد في فقدان الوزن من خلال شربه قبل وجبة الطعام مما يخفف الشهية للطعام.

ما هي مصادر الماء الأخرى

الجسم البشري لا يستمد الماء فقط من شرب الماء بشكل مباشر، وإنما يستمده من الأطعمة التي يأكلها أيضاً، مثل الخضروات والفواكه، فالبطيخ مثلاً يحتوي على 90% من تركيبته من الماء، وهناك مصدر مائي آخر مهم للإنسان وهو المشروبات، وهناك أنواع عديدة تندرج تحت هذا المسمى كالشاي بأنواعه والعصائر وكوكتيل الفواكه وغيرها.[2]

أعراض نقص الماء في الجسم

نقص الماء في الجسم يعتبر كارثة صحية ويمكن أن يسب الجفاف وقد يؤدي إلى الموت، وغالباً الإنسان لا يشعر بأنه لا يقدم لجسمه الكمية الكافية من الماء إلا بعد ظهور الأعراض التي تدل على ذلك، ومنها:[3]

  • جفاف الفم الذي ينتج عن نقص الماء وبالتالي لا يكون هناك لعاب كافي في الفم.
  • قد يعاني الذين لا يشربون الماء بشكل كافي من الصداع المزمن.
  • أكثر الأعراض شهرة في نقص الماء هو لون البول ورائحته، فاللون الغامق والرائحة الكريهة يعني أن هناك نقص بكمية الماء.
  • إذا كان الشخص لا يعاني من أي مرض وشعر بدوخة ودوار مفاجئ فهذا عارض لنقص الماء.
  • يعتبر الجوع من الأعراض، فالجسم يخلط بين الجوع والعطش غالباً.
  • الشعور بالنعاس في أوقات غير معتادة قد يكون منبه من قبل الجسم على أنه بحاجة للماء.
  • الجفاف في الجلد هو أيضاً من الأعراض التي تخبر عن وجود شرب الماء وترطيب الجلد.
  • ضغط الدم والهبوط المفاجئ قد يمون أيضاً من الأعراض، فالقلب أيضاً يخبرنا عن حاجته للماء. 

اعراض زيادة الماء في الجسم

إذا شرب الشخص الكثير من الماء فقد يؤدي ذلك إلى نقص في صوديوم الدم أو تسمم الماء في حال انخفاض مستويات الصوديوم في بلازما الدم بشكل كبير، ولكن هذه الحالات نادرة الحصول، وقد تشمل الأعراض بالترتيب ما يلي:[3]

  • احتقان في الرئة
  • تورم في الدماغ
  • صداع بالرأس
  • الشعور بالتعب والخمول
  • الالتباس والتقيؤ
  • النوبات القلبية وغيرها
  • الدخول في غيبوبة
  • الموت

شاهد أيضًا: فوائد الليمون والماء الدافئ قبل النوم

الأسئلة الشائعة حول كميات الماء التي يجب شربها

هناك العديد من الأسئلة الشائعة حول استخدام الماء بكميات وفيرة أو قليلة، ومن بينها:[3]

  • لماذا ينصح بشرب 8 أكواب من الماء يومياً؟ وهي ما يعرف أيضاً بقاعدة 8 × 8، وقد أوجدت هذه الطريقة لتكون سهلة التذكر، حيث أنه يوصي خبراء الصحة عادةً بثمانية أكواب، أي ما يعادل 2 لترًا تقريبًا، والتي تعتبر المعدل المقبول، ومع ذلك، هناك الكثير من الفوائد لشرب الماء الزائد عن هذه القاعدة.
  • هل يساعد شرب الماء على التخسيس؟ علمياً، شرب المزيد من الماء قد يقلل من وزن الجسم عن طريق زيادة التمثيل الغذائي وكبح الشهية.
  • ما هي كمية الماء التي يجب شربها يومياً للتخسيس؟ ليس هناك كمية محددة، وإنما يعتمد الأمر على قدرة الجسم على قبولها، ولكن هناك مواعيد جيدة لشرب الماء لكي تساعد التخسيس، وأفضلها هو قبل تناول الطعام بنصف ساعة، وهذا من شأنه كبح الشهية 
  • هل يجب القلق بشأن شرب كمية كبيرة من الماء يومياً؟ شرب الماء بكثرة، يزيد من التمثيل الغذائي ويحسن أداء الأعضاء الداخلية بما في ذلك الجهاز الهضمي، ومع ذلك، قد يؤدي وجود الكثير من الماء في الجسم إلى تقليل الإجهاد البدني إذا حدث إجهاد حراري أثناء التمرين، وفي حالات أخرى قد يؤدي إلى التسمم المائي وهي حالات نادرة الحصول.
  • كيف أعرف أنني أشرب ما يكفي من الماء؟ هناك طريقة بسيطة متبعة لهذه العملية، وهي مراقبة البول، فإذا كان ذو لون فاتح وليس له رائحة فهذا يعني أن الجسم يأخذ كمية ماء جيدة، أما إذا كان أصفر غامق وذو رائحة فهذا يعني أن الجسم بحاجة لمزيد من الماء.
  • كم من الوقت يستطيع الإنسان العيش بدون ماء؟ الجفاف يسبب الموت، ولذلك الماء مهم جداً، فيمكن أن يستطيع الجسم المقاومة لعدة أيام دون طعام، لكن لن يصمد أكثر من يومين أو ثلاثة دون ماء.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان كم يحتاج الجسم من الماء والذي تعرّفنا من خلاله على ما هو الماء وتركيبته وأهميته في الأرض والحاجات اليومية منه للجسم وفوائده ومصادره والعوامل المؤثرة في طلب الجسم له، وذكرنا أيضاً ما هي أعراض نقصه أو زيادته وكيفية حساب الكمية اللازمة للجسم منه وأجبنا على أكثر الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع. 

المراجع

  1. pubmed.ncbi.nlm.nih.gov , Human water needs , 27/11/2021
  2. healthline.com , How Much Water Should You Drink Per Day? , 27/11/2021
  3. healthline.com , How Long Can You Live Without Water? , 27/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.