المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين الضرير والكفيف

الفرق بين الضرير والكفيف، يعتبر فقدان الرؤية مفاجئًا إذا تطور في غضون بضع دقائق إلى بضعة أيام. وقد يُؤثِّر على عينٍ واحدةٍ أو كلتا العينين، في جزء من مجال الرؤية أو في كامله. قد يبدو فقدان جزء صغير فقط من مجال الرؤية وكأنه تشوش في الرؤية. ومن خلال مقالنا التالي على موقع المرجع سنتعرف على الفرق بين الكلمتين الضرير والكفيف. كما سنورد معنى العمى وما هي أبرز أسباب الإصابة به.

ما هو العمى

العمى هو عدم القدرة على رؤية أي شيء ، حتى النور. إذا كان العمى جزئياً، فتصبح الرؤية محدودة. على سبيل المثال، قد يعاني المريض من رؤية ضبابية أو عدم القدرة على تمييز بين أشكال الكائنات. العمى الكامل يعني أنه لا يمكن للمصاب الرؤية على الإطلاق وأن يكون في ظلام دامس.

شاهد أيضًا: الفرق بين نظارة القراءة والنظر

الفرق بين الضرير والكفيف

تتشابه كلمتي ضرير وكفيف وأعمى في المعنى ومعناها أنّ الشّخص فقد حاسة النظر، ألّا أنّها تختلف في طريقة حصول فقدان هذه الحاسة، فيمكن شرحهما كالتّالي:[1] [2]

  • الضرير والكفيف هو من كان مبصرا وفقد بصره.

أمّا الأعمى هو الذي ولد من بطن أمه اعمى.

أسباب الإصابة بمرض العمى

تختلف أسباب الإصابة بمرض العمى، باختلاف المكان أو البلد التي تجرى فيه هذه الدراسات لمعرفة أسبابه،  ويمكن اجمال أسباب الإصابة بمرض العمى كالتّالي:[3]

  • المضاعفات التي تحدث للعين نتيجة الإصابة بأمراض معينة مثل السكري، الضمور البقعي، الجلوكوما.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل العدوى، اعتام عدسة العين،الجلوكوما، الإصابات المباشرة للعين.
  • الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل مرض التاراخوما، داء كلابية الذنب، والأمراض المعدية التي تصيب القرنية أو الشبكية، والتهاب الشبكية الصباغي.
  • من أسباب الإصابة بمرض العمى الأُخرى، نقص فيتامين A، اعتلال الشبكية الخداجي، أمراض الأوعية الدموية.
  • الإصابة بالأورام الخبيثة التي تصيب العين بشكل مباشر،
  • التشوهات الخلقية أو الأمراض الوراثية التي تصيب العين.
  • التعرض للتسمم الكيميائي نتيجة بعض المواد مثل الميثانول.

ما هي أنواع العمى المختلفة

للعمى أنواع مختلفة تختلف باختلاف سبب الإصابة ودرجة الإصابة، وفيما يلي أبرز أنواع العمى:

  • عمى الألوان: هو عدم القدرة على إدراك الاختلافات في ظلال مختلفة من الألوان، لا سيما الأخضر والأحمر، يمكن للآخرين التمييز. وغالبا ما تكون موروثة (وراثية) وتؤثر على حوالي 8 ٪ من الذكور وأقل من 1 ٪ من النساء. عادةً ما يكون عند الأشخاص المصابين بعمى الألوان رؤية طبيعية، ويمكن أن يعملوا يمارسوا حياتهم بشكل طبيعي. هذا في الواقع ليس عمى حقيقي.
  • العمى الليلي: هو صعوبة في الرؤية في ظل حالات انخفاض الإضاءة. يمكن أن تكون وراثية أو مكتسبة. غالبية الأشخاص الذين يعانون من صعوبات الرؤية الليلية يعملون جيدًا تحت ظروف الإضاءة العادية. هذه ليست حالة من عدم الرؤية.
  • العمى الثلجي: هو فقدان الرؤية بعد تعرض العينين لكميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية. عادة ما يكون العمى الثلجي مؤقتاً ويرجع ذلك إلى تورم خلايا سطح القرنية. حتى في أقسى حالات العمى الثلجي ، لا يزال الفرد قادرا على رؤية الأشكال والحركة.

وبهذا الكم من المعلومات نصل إلى نهاية مقال اليوم الذي كان يحمل عنوان الفرق بين الضرير والكفيف، فأوردنا خلال المقال معنى العمى وأوضحنا أبرز أسباب الإصابة به.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *