المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق وكيفية العلاج والوقاية

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق من الأمور التي قد تلتبس على الكثير من الأشخاص، لا سيما أن الشكل الخارجي للجلد في البهاق يتقارب مع شكل البقع البيضاء، لكن هناك عدداً من الفروق والاختلافات بين البقع البيضاء والبهاق سواء من الناحية الطبية أو من ناحية الأسباب والعوامل المؤدية للإصابة بكل منهما، وفي موقع المرجع نتعرف على أبرز الفروق وطرق علاج كل منهما، بالإضافة لأعراض وأسباب المرض.

ما هو البهاق

البهاق هو مرض من الأمراض المناعية التي تصيب الجسم وتؤثر على شكل الجلد ولونه، حيث يؤثر المرض على توزيع مادة الميلانين الصبغية ووجودها أسفل البشرة، فتختفي من أماكن أسفل الجلد فيبدو شكل الجلد بلون أبيض مثل الحليب، وتتركز المادة الصبغية في أماكن أخرى ليبدو الجلد بلون أسمر غامق، وهذا التغير في اللون لا يقتصر على الوجه فقط بل يظهر كثيرًا على الكفين والرجلين ومناطق في البطن والظهر.

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق

البقع البيضاء هي عبارة عن تغير في لون الجلد يحدث لأسباب عدة من أبرزها التعرض المباشر لأشعة الشمس، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية، وهناك عدد من الفروق التي بها يمكن التعرف على الفروق بين البقع البيضاء والبهاق من أهمها ما يلي:[1]

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق في الأعراض

هناك عدد من الفروق في أعراض كل من البهاق والبقع البيضاء يمكن التعرف عليها كما يلي:

  • لون الجلد: لون الجلد في البقع البيضاء يكون أفتح قليلًا من باقي اللون العام للجلد مع وجود احمرار خفيف، بينما في البهاق فإن لون الجلد يكون أبيض تمامًا مثل الحليب وبشكل واضح وبين عن الجلد المحيط.
  • شكل البقع وحدودها: في البقع البيضاء تكون البقع في الغالب دائرية الشكل، ويمكن التمييز بينها وبين باقي الجلد مع تدقيق النظر حيث أن الحدود تكون غير واضحة بشكل كامل، أما في البهاق فإن البقع ليس لها شكل معين، فقد تبدو متعرجة في بعض الأماكن ودائرية أو بيضاوية، وحدود البقع تكون واضحة للغاية ويمكن بكل سهولة التفريق بين الجلد المصاب والجلد السليم.
  • أماكن ظهور البقع: البقع البيضاء أكثر ما تظهر على الوجه والكفين وهي المناطق التي تكون أكثر عرضة لأشعة الشمس ومن ثم التأثيرات الضارة للأشعة فوق البنفسجية الحارقة للبشرة. في البهاق تبدأ البقع غالبًا في الظهور على الوجه والكفين أيضًا ولكنها تنتشر لتصل إلى الصدر والظهر وحول فتحة الشرج وفي المناطق التناسلية وأسفل الإبطين وغيرها من الأماكن التي غالبًا لا تتعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • مساحة البقع: البقع البيضاء غالبًا ما تكون مساحة إصابة الجلد بها صغيرة ومحدودة، ولا تزيد مع مرور الوقت، لكن في البهاق فإن مساحة البقع تبدأ صغيرة ومن ثم تتوسع ويزيد انتشارها حتى يعم الكثير من مناطق الجسم بشكل واسع.

شاهد أيضًا: اسباب خروج رائحه كريهه من الجسم

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق في الأسباب

هناك عدد من الفروق بين البقع البيضاء والبهاق من حيث الأسباب والتي يمكن التعرف عليها كما يلي:

أسباب البهاق

يمكن القول أن  أسباب البهاق غير معروفة بشكل دقيق حتى الآن، وإن كانت أقرب الأسباب للقبول هي الأسباب الوراثية ووجود جين في الأجيال السابقة ينتقل إلى الأجيال التالية ويؤثر على إنتاج مادة الميلانين الصبغية أسفل الجلد، حيث تبدأ هذه الخلايا في الخلل في إنتاج المادة الصبغية والتوزيع غير العادل أسفل الجلد، وتنتهي إلى أن تتوقف الخلايا الصبغية تمامًا عن العمل ويظهر الجلد بلون أبيض فاتح، كما أن إصابة الجسم بمشكلات في الأجسام المناعية وخلل في خلايا الدم البيضاء قد يحفز الجهاز المناعي إلى مهاجمة الجسم نفسه ومهاجمة الخلايا الصبغية على اعتبار أنها أجسام غريبة، ومن ثم يقوم بتدميرها.

البقع البيضاء

أسباب البقع البيضاء

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى ظهور البقع البيضاء على الجلد، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:[2]

  •  أشعة الشمس: من أكثر أسباب البقع البيضاء انتشارًا التعرض المباشر لأشعة الشمس الحارقة لفترات طويلة، لا سيما في فترات الظهيرة حيث تكون أشعة الشمس في أقصى قوتها.
  • النخالية البيضاء: النخالية البيضاء هو عبارة عن مرض من الأمراض الجلدية المنتشرة، وهو مرض غير سرطاني يصيب الجلد ويجعل المصاب في حالة من عدم الراحة والرغبة في الهرش والحكة الشديدة في الجلد، والذي يؤدي إلى احمرار الجلد وتقشره مع مرور الوقت، ومن ثم بعد الشفاء من المرض يترك على الجلد بقع بيضاء دائرية الشكل. وكثيرًا ما تصيب النخالية البيضاء الفئة العمرية من ثلاثة إلى ستة عشر عامًا، وتنتشر على الوجه والكتفين ومناطق مختلفة من الجسم.
  • النخالية المبرقشة: وهي مرض يصيب الجلد بسبب نمو الفطريات والجراثيم بكثرة على الجلد والبشرة، ويبدأ ظهور قشور وحكة على جلد المصاب، وتتكاثر المناطق المصابة من الجلد وتتقارب من بعضها البعض، ولكن هذا المرض يبدأ في الاختفاء دون تدخل علاجي في كثير من الأحيان إلى من بعض الكريمات التي تساعد في تهدئة البشرة والجلد.
  • الأكزيما: وهي عبارة عن بثور وطفح جلدي يظهر على البشرة والوجه بشكل أساسي، ويشعر فيه المصاب بتهيج الجلد والرغبة في الهرش، ويحمر المكان ويلتهب في كثير من الأحيان ويخلف وراءه آثار من بقع بيضاء مختلفة اللون عن باقي لون الجلد.

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق في العدوى

كل من البقع البيضاء والبهاق من الأمراض التي تصيب الجلد وليست معدية، فليس من الوارد أن ينتقل البهاق أو تنتقل البقع البيضاء باللمس أو المخالطة.

علاج البقع البيضاء

هناك عدد من الطرق التي من خلالها يمكن علاج البقع البيضاء منها ما يلي:

  • الكريمات الموضعية المرطبة للجلد إذا كان المصاب يعاني من جفاف الجلد وشعوره بالهرش والحكة فيه.
  • بعض الكريمات العلاجية لالتهابات الجلد إذا كان المصاب يعاني من بعض هذه الأعراض، حيث تحتوي هذه الكريمات على مركبات الستيرويد والتي تساعد في تقليل تهيج الجلد من خلال القضاء على البكتيريا والفطريات التي تنمو على الجلد والبشرة.
  • ترك الجلد بدون علاج إذا كان المريض لا يعاني من أعراض التهاب في الجلد أو هرش وحكة كثيرًا ما يكون هو الحل الأمثل للبقع البيضاء والتي تختفي من تلقاء نفسها بعد الوصول إلى سن البلوغ.

شاهد أيضًا: كيف أزيل آثار الجروح مثل العلامات الداكنة

علاج البهاق

البهاق أيضًا يمكن مواجهته عبر عدد من العلاجات التي تساعد على تقليل انتشار المرض أو إخفاء لون الجلد عبر الكريمات، وفيما يلي أهم العلاجات للبهاق:

  • العلاج باستخدام الأشعة فوق البنفسجية Ultraviolet light therapy والذي يساعد إلى حد بعيد في وقف انتشار المرض وعلاج المناطق المصابة من الجلد.
  • استخدام الأدوية العلاجية مثل مثبطات الكالسينيورين والتي تساعد في إعادة عمل الخلايا الصبغية مرة أخرى وتحسين لون الجلد.
  • استعمال الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون والتي تساعد في تقليل مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا الصبغية ومن ثم تعطيها فرصة للعمل وبناء اللون الصبغي للجلد في المناطق المتضررة.
  • إزالة التصبغ وهو قد يكون الحل الأخير لعلاج البهاق من خلال وضع مواد تعمل على تقليل التصبغ في الجلد السليم غير المصاب، ومن ثم تقل الفروق بين الجلد المصاب بالبهاق والجلد الأصلي في الجسم فيبدو شكل المصاب وجلده أكثر اتساقًا وتلائمًا.
  • استخدام الجراحة في علاج البهاق يكون من خلال نقل أجزاء من الجلد السليم بطريقة جراحية إلى الجلد المصاب وتطعيم المكان به، كما يتم من خلال الجراحة إجراء عملية زرع المعلق الخلوي من خلال وضع بعض أنسجة الجلد السليم في محلول قبل زرعها على المناطق المصابة من الجلد.
  • علاج البهاق للمصابين به في سن صغيرة فرصته أكبر من علاجه للمصابين به بعد البلوغ، كما أن الانتشار المحدود للبهاق في الجسم يكون أكثر سرعة في العلاج من البهاق المنتشر بشكل أكبر في مناطق مختلفة على الجلد.

شاهد أيضًا: تجربتي مع سودو كريم للوجه

الفرق بين البقع البيضاء والبهاق طبيًا

تعرفنا على الفروق الشائعة بين البهاق والبقع البيضاء من حيث الأعراض والتي يمكن للشخص العادي التعرف عليها، إلا أن المعرفة الدقيقة بنسبة الدقة العالية تكون لأهل الطب والاختصاص والذين يمكنهم التحديد الدقيق لإصابة الجلد بالبهاق أو البقع البيضاء بناءً على عدة عوامل أهمها ما يلي:

التاريخ المرضي للمصاب

وفيها يقوم الطبيب بالتعرف على تاريخ الإصابة بهذه البقع البيضاء أو البهاق وبداية ظهور أعراضه على الجلد والبشرة، وفيما أيضًا يتعرف الطبيب من المريض على الأمراض التي أصيب بها من قبل مثل أمراض الأكزيما أو الصدفية والنخالية وغيرها من الأمراض التي قد تكون سببًا في ظهور المشكلات واللون المختلف للجلد.

الفحص السريري للمريض

في هذه المرحلة من الفحص الطبي يقوم الطبيب بفحص المريض بالعين المجردة، والكشف على البقع البيضاء أو البهاق المنتشر في الجسم، والتعرف على أماكن انتشاره وما إذا كان موجود في أماكن أخرى غير الوجه والأماكن الظاهرة من الجسم، كما يفحص الطبيب شكل البقع والمناطق البيضاء وحجمها.

شاهد أيضًا: علاج الحساسية الجلدية مجرب ومضمون

الفحص المعملي

في الفحص المعملي يقوم الطبيب بعمل تحليل لدم المريض لمعرفة الأجسام المناعية في الدم، ومدى وجود الخلل في الجهاز المناعي من عدمه، كما يقوم الطبيب بتحليل عينة من جلد المريض للتعرف على وجود الخلايا الصبغة أو ضعف إنتاجها وتوزيعها وغيرها من الأمور التي بها يمكن للطبيب تحديد المرض بشكل أكثر دقة.

البهاق والبقع البيضاء

طرق الوقاية من البهاق والبقع البيضاء

هناك عدد من العوامل التي تساعد على تقليل فرص إصابة الجلد بالبهاق والبقع البيضاء منها ما يلي:

  • حماية الجلد والجسم من التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة لا سيما في فترات الظهيرة واستخدام الواقي الشمسي على الجلد.
  • البعد عن التوتر والقلق والضغوط النفسية والعصبية التي قد تكون أحد أسباب الإصابة بالبهاق أو البقع البيضاء.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد والمعادن والتي تساعد على تنشيط الدم في الجسم وزيادة الهيموجلوبين في الدم.
  • تجنب استعمال المواد الكيميائية الخطرة، واستخدام أساليب الحماية والوقاية المناسبة عند الاضطرار لاستخدامها.
  • التقليل من ملح الطعام ومركبات الصوديوم في الطعام والذي قد يؤثر على توزيع المادة الصبغية الملونة للجلد.
  • اختيار أنواع الصابون ومستحضرات التجميل التي لا تهيج البشرة أو تحتوي على مواد كيميائية حارقة أو مضرة بالبشرة.

وبذلك نكون قد تعرفنا على الفرق بين البقع البيضاء والبهاق من ناحية الأسباب والأعراض وإمكانية العدوى، كما تعرفنا على كيفية علاج كل من البقع البيضاء والبهاق، والطرق الوقائية التي تساعد في تقليل احتمال تعرض الجلد للإصابة بأحد المرضين.

المراجع

  1. clinicaladvisor.com , White areas on the face of a teenager , 24/10/2021
  2. verywellhealth.com , An Overview of Pityriasis Alba , 24/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.