المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصة اصحاب الفيل للاطفال

قصة اصحاب الفيل للاطفال بأسلوب سهل ومبسط، فقصة اصحاب الفيل من القصص التي تحوي عبر ودروس عظيمة جدًا، وتوضح تسخير الله لمخلوقاته، وحمايته للكعبة المشرفة، وفي هذا المقال سنوضح قصة اصحاب الفيل بالتفصيل بأسلوب سهل وممتع للأطفال، كما سنوضح من هو أبرهة الحبشي، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة القصص الإسلامية والمعلومات والاحكام والادعية الشرعية التي تنفع الفرد المسلم.

من هو أبرهة الحبشي

أبرهة الحبشي هو قائد عسكري من مملكة أكسوم وأعلن نفسه ملكا على حِميَّر، وقد حكم بلاد اليمن والحجاز، وكان مسيحي الديانة، وقد قام ببناء كنيسة ضخمة في صنعاء، وقد ارتبط اسمه في التاريخ الإسلامي بقصة اصحاب الفيل فقد قام بحملة عسكرية على مدينة مكة المكرمة في العام الذي ولد فيه النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو الموافق ربيع الأول سنة 53 قبل الهجرة، وقد استعان في هذه الحملة بالفيلة، وقد انتهى حكم الأحباش على اليمن نهائيًا، بعد الغزو الساساني الفارسي  على اليمن سنة 575 م، أي بعد وفاة أبرهة بأربع سنوات.

قصة اصحاب الفيل للاطفال

استولى ملك الحبشة على أرض اليمن وعين عليها حاكمًا اسمه أبرهة الأشرم، وكان أبرهة الحبشي يرى كثير من أهل اليمين يخرجون إلى مكة المكرمة عند اقتراب موسم الحج لأداء فريضة الحج في الكعبة المشرفة وأداء المناسك حسب التقاليد التي كان يعرفها الناس في عصور ما قبل الإسلام، فجاءت فكرة لأبرهة وهي أن يبني كنيسة عظيمة وضخمة في اليمن، وفعلًا أمر جيشه ببناء هذه الكنيسة، وبالغ في زخرفتها، لكي يصرف الناس عن الحج إلى الكعبة، وأطلق أبرهة على الكنيسة اسم “القُليس” وقد كلفه هذا البناء الكثير من المال، وكتب أبرهة إلى ملك الحبشة ليخبره بما فعله، ثم أمر أبرهة مجنديه ومساعديه بدعوة العرب في الحج إلى القليس بدلاً من عناء السفر إلى الكعبة.[1]

صرف العرب عن الكعبة

عندما سمع العرب عن فكرة أبرهة وكنيسته استهزءوا به وبالقليس فكيف يتركون عبادة ما كان يعبده أباءهم وأجدادهم، ليحجوا إلى كنيسة أبرهة؟ وبلغ الأمر أن أحد العرب من بني كنانة تسلل إلى القليس خفية فأحدث فيه، ولطخه بالنجاسة، فلما بلغ الخبر أبرهة غضب غضباً شديداً، وأقسم أن يهدم الكعبة.

غضب أبرهة الحبشي

أبلغ أبرهة جنده لكي يتجهزوا للسير إلى مكة المكرمة، وأمرهم أن يجهزوا الفيلة والخيل والجمال، لأن الفيل ضخم وقوي يمكنه حمل عدد كبير من الجند، وكان جيش أبرهة كلما مر على أحد القبائل العربية أغار عليهم ونهب أموالهم وأغناهم وإبلهم، فسمعت بعض القبائل بخبر قدوم أبرهة  فأخذت حذرها، وفرت من أماكنها، وأما البعض الأخر فقد عرضوا على أبرهة وجيشه المساعدة والإمداد، لكي يكفيهم شره، وعندما بلغ أبرهة وجنده منطقة قريبة من مكة، أقام فيها، وأرسل فرقة من جيشه وهاجموا الجمال والأغنام التي ترعى بين الشعاب والجبال، وكان أهل مكة عاجزين عن مقاومة جيش الأحباش ويتشاورون فيما بينهم، ماذا يفعلون، فجيش أبرهة قوي وزاد خوفهم الفيلة التي كانت مع جيش أبرهة، وكان العرب يعلمون أن للكعبة حرمة عند الله -تعالى- وأن الله سيحميها من أبرهة وجنده.

هدم الكعبة

أرسل أبرهة إلى زعيم مكة وهو عبد المطلب بن هاشم جد النبي -عليه السلام- يدعوه للقائه، فجاءه عبد المطلب، وكان رجلاً مهيباً وقوراً، فستقبله أبرهة وأكرمه، فقال له  عبد المطلب: أريد أن تردوا عليّ بعيري فقد أخذها جندك مني، فتعجب أبرهة من طلبه وقال: لقد أتيتُ لأهدم الكعبة وهي بيتك وبيت أجدادك الذي كان يعبدوه وانت تريد مني بعيرك! فقال له عبد المطلب: أنا رب الأبل -أي صاحبها- وللبيت ربٌّ يحميه، فأمر أبرهة برد الإبل على عبد المطلب، ورجع عبد المطلب لمكة، وطلب من أهلها أن يصعدوا إلى الجبال ليأمنوا على أنفسهم مما قد يفعله جيش أبرهة، وفي الصباح استعد أبرهة وجنده ليغيروا على مكة ويهدموا الكعبة.

حفظ الله للكعبة

استعد أبرهة ليغير على الكعبة ووجه الفيل الأكبر نحو الكعبة فبرك على الأرض ولم يتحرك، وكانت بقية الفيلة لا تمشي إلا وراءه، فحاول الجيش أن ينهضوه ويوجهوه نحو مكة، لكنه أبى، وكان عندما يوجه نحو اليمن يقوم ويهرول فانشغل الجيش بهذا الفيل، وبينما هم على ذلك الحال أرسل الله -سبحانه- عليهم طيراً أبابيل، تمر من فوقهم، ومعها حجارة صغيرة تلقيها عليهم، فكانت كلما أصابت أحدًا منهم هلك وسقط على الأرض ميتاً، فخاف جند أبرهة وهربوا مسرعين ولكن ظلت الطير تلاحقهم حتى قُتل كثير منهم، وبعدها أصيب أبرهة فحمله بعض جنده على دابة، والألم يشتد عليه، فلما وصل إلى اليمن مات، وهكذا رجع جيش الأحابش مذلاً، بعد أن فقدوا قائدهم ومعظم جيشهم، وعاد أهل مكة إلى الكعبة يطوفون حولها بتعظيم واجلال، وأصبح هذا العام تاريخًا مهما لأهل مكة يؤرخون به الأحداث، وفي هذا العام ولد من كان رحمة ونورًا للعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

ذكرنا في هذا المقال قصة اصحاب الفيل للاطفال بأسلوب سهل ومبسط وبينا عناية الله لبيته الحرام، وتسخيره لمخلوقاته، فقد منع الفيل من هدم الكعبة وأرسل طير أبابيل على أبرهة وجيشه عقابًا لهم على المساس بالكعبة المشرفة، كما بينا من هو أبرهة الحبشي.

المراجع

  1. almunajjid.com , قصة الفيل , 2021-2-2

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.