المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصة جبل مدر والعامري في سلطنة عمان

كتابة : أسماء المهدي

قصة جبل مدر والعامري في سلطنة عمان التي أحدثت ضجة ولاقت اهتمام الرأي العام، وتعد أحد أكثر القصص غموضًا، كما أنها انتشرت تفاصيلها بشكل كبير في الوطن العربي، لذا من خلال موقع المرجع سوف نعرض إليكم قصة جبل مدر و أحمد العامري في سلطنة عمان في السطور التالية.

من هو أحمد العمري 

هو شاب عماني يبلغ السادس عشر من عمره، وفي الصف العاشر، يعيش أحمد مع عائلته في سلطنة عمان، ويحمل الجنسية العمانية، كان أحمد يخرج مع أصدقائه للعب على الدراجة الخاصة به صباحًا، ويعود إلى منزله في المساء، تردد اسم أحمد بشكل كبير عام 2012م، وذلك لأنه تم فقدانه في جبل مدار منذ يناير الماضي، حيث يتبع الجبل ولاية المضيبي في نيابة سناو.

اقرأ أيضًا: ما هي قصة سجن حميدان التركي وتفاصيل القضية كاملة

قصة جبل مدر والعامري في سلطنة عمان

اختفى الشاب أحمد العامري  من يوم الأربعاء الموافق 25 يناير عام 2021م، حيث أعلنت عائلته عن اختفائه في جبل مدر، واستمر اختفاء الشاب مدة أربعة أشهر، وقد تم تكليف أبناء قرى ولاية المضيبي بالبحث عن الشاب في منطقة الجبل، وقد اشعلت قصته الشارع العماني، والوسط العربي بشكل عام.

كما أنه قد بدأت العديد من الهاشتاقات تصدر باسم أحمد العامري، وطلب أفراد الأمن البحث عن الشاب، هذا بجانب بحث أبناء القرى عنه، واستمر البحث دون أي جدوى، وبعد اختفائه لمدة تصل لأربعة أشهر عثرت الشرطة العمانية على جثته في جبل مدار، الأمر الذي أدى إلى تعميم الحزن في جميع أنحاء سلطنة عمان تضامنًا مع عائلة أحمد العامري، ثم تم دفنه في بلدة العيون التي تعد مسقط رأسه.

جبل مدر في سلطنة عمان

جبل مدر هو جبل يوجد في سلطنة عمان في ولاية المضيبي، ويوجد على سفحة بلدات الأفلاج والعيون، كما أنه يعد الجبل الوحيد الذي يوجد وسط صحراء شمال الشرقية، يوجد داخل الجبل مغارة السحر، وهي عبارة عن تجويف داخل الصخر، ويوجد العديد من القصص التي تم نسجها عن الجبل وخطورة التجول فيه، حيث يعد أحد أشهر الجبال المعروفة عنها عدة حكايات وأساطير حول سكن الجن به، فقد تم تسميته بجبل الجن من بعض أهالي المنطقة.

اقرأ أيضًا: قصة مقتل عائلة في الطائف قيا

ذكرنا لكم في هذا الموضوع قصة جبل مدر والعامري في سلطنة عمان، بالإضافة إلى بعض المعلومات عن أحمد العامري، والعديد من المعلومات المنتشرة حول جبل مدر بسلطنة عمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *