المرجع الموثوق للقارئ العربي

علاج التهاب المسالك البولية بالعسل

علاج التهاب المسالك البولية بالعسل، من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس حيث أن التهاب المسالك البولية من الأمراض الشائعة والمنتشرة، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة معلومات أكثر عن التهابات المسالك البولية، وأسباب الإصابة بها، وأعراضها المختلفة ومضاعفاتها وكيفية تشخيصها وكيفية علاج التهاب المسالك البولية بالعسل، وعلاجها بالطرق الأخرى وكيفية الوقاية من التهابات المسالك البولية بشئٍ من التفصيل.

المسالك البولية

المسالك البولية هي نظام يتم فيه التخلص من سوائل الجسم الزائدة عن طريق إزالة البول والذي يتكون من الفضلات والسوائل الزائدة، ولكي تحدث عملية التبول بالشكل الطبيعي والصحيح يجب أن تعمل أجزاء المسالك البولية معًا وبالنظام والترتيب الصحيح،  تشمل أجزاء المسالك البولية الكليتين، والحالبين، والمثانة، و الإحليل ومجرى البول وتشمل أجزاء المسالك البولية ما يلي:[1]

  • الكليتين: الكلية هي عضو علي شكل حبة الفول أو حبة اللوبيا وهي تكون في حجم قبضة يد الإنسان تقريبًا، وتقع الكلى أسفل القفص الصدري مباشرة، وكل واحدة على كل جانب من جوانب العمود الفقري، أثبتت الدراسات والأبحاث أن الكليتان تقومان يوميًا بتنقية حوالي 120 إلى 150 لتر من الدم، وهو ما ينتج عنه حوالي من 1 إلى 2 لتر يوميًا.
  • الحالبين: وهي أنابيب عضلية رفيعة تربط الكليتين بالمثانة وتحمل البول إلى المثانة.
  • المثانة البولية: وهي عضو عضلي من أجزاء الجهاز البولي وهي على شكل بالون يتمدد عند امتلائه بالبول، ويمكن للإنسان أن يتحكم في إفراغ مثانته يوميًا وهو ما يعرف باسم التبول.
  • الإحليل: وهو أنبوب يقع في أسفل المثانة يسمح للبول بالخروج من الجسم أثناء التبول.

التهاب المسالك البولية

يعد التهاب المسالك البولية من الأمراض الشائعة بين الكثير من الناس وهي تحدث عند إصابة أي جزء من أجزاء الجهاز البولي بالالتهاب سواء الكليتين أو الحالبين أو المثانة أو مجرى البول، ولكن معظم التهابات الجهاز البولي تحدث في الجزء السفلي من الجهاز البولي أي أنها تحدث للمثانة ومجرى البول، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد مضاعفات وخيمة يمكن أن تصيب الكليتين إذا لم يتم علاج التهاب المسالك البولية، كما أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا الالتهاب أكثر من الرجال.[2]

أسباب التهاب المسالك البولية

يمكن أن تحدث التهابات المسالك البولية بسبب عدة عوامل أو أسباب ومن أهم هذه الأسباب:[2]

  • حدوث التهاب في المثانة البولية.
  • إصابة المثانة البولية بنوع من أنواع العدوى.
  • انتقال البكتيريا المعدية المعوية من فتحة الشرج إلى مجرى البول.
  • التهاب الإحليل.

عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المسالك البولية

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية ومن أهم هذه العوامل:[2]

  • التهاب المسالك البولية شائع في النساء أكثر من الرجال وذلك بسبب المسافة القصيرة من مجرى البول إلى الشرج وفتحة مجرى البول إلى المثانة.
  • زيادة النشاط الجنسي يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • استخدام أنواع معينة من موانع الحمل مثل العازل الأنثوي.
  • تراكم البول في الإحليل.
  • الإصابة باضطرابات الجهاز البولي التي لا تسمح بخروج البول بشكل طبيعي.
  • انسداد المسالك البولية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • إجراء جراحة في المسالك البولية.
  • استخدام القسطرة التي تساعد على التبول.

أعراض التهاب المسالك البولية

يوجد بعض الأعراض التي تصاحب التهابات المسالك البولية ومن أهمها:[2]

  • الشعور بالرغبة الشديدة في التبول.
  • ظهور البول بلون غامق أو قاتم.
  • تسريب كميات صغيرة من البول وبشكل متكرر.
  • وجود رائحة كريهة في البول.
  • ألم الحوض.
  • الشعور بحرقان عند التبول.
  • ظهور البول بلون أحمر أو وردي مما يدل على وجود دم في البول.

مضاعفات التهاب المسالك البولية

يوجد بعض المضاعفات التي تحدث بسبب التهاب المسالك البولية ومن أهم هذه المضاعفات:[2]

  • تكرار الإصابة بالعدوى بشكل مستمر.
  • التهاب الكلى.
  • تلف الكلى.
  • إنجاب أطفال منخفضي الوزن.
  • وصول العدوى إلى الكليتين.

تشخيص التهاب المسالك البولية

يمكن تشخيص التهاب المسالك البولية عن طريق عدة فحوصات واختبارات ومن أهم هذه الفحوصات:[3]

  • تحليل البول.
  • تصوير الجهاز البولي.
  • زراعة البكتيريا الموجودة في المسالك البولية.
  • التشخيص بالمنظار لرؤية المثانة.

علاج التهاب المسالك البولية

يوجد العديد من الطرق التي تساعد في علاج التهاب المسالك البولية ومن أهمها:[3]

  • استخدام المضادات الحيوية مثل تريميثوبريم وسلفاميثوكسازول (باكتريم وسبترا وغيرها)، وفوسفومايسين (مونورول)، ونيتروفورانتوين (ماكرودانتين وماكروبيد)، وسيفاليكسين (كيفلكس)، وسيفترياكسون، والفلوروكينولونات مثل سيبروفلوكساسين (سيبرو)، وليفوفلوكساسين (ليفاكين) وغيرها.
  • العلاج بالاستروجين إذا حدث التهاب المسالك البولية بعد انقطاع الطمث.
  • تناول المضاد الحيوي بعد الجماع مباشرةً إذا كان سبب الالتهاب متعلق بزيادة النشاط الجنسي.

علاج التهاب المسالك البولية بالعلاجات المنزلية

يمكن علاج التهابات المسالك البولية عن طريق بعض العلاجات المنزلية وتشمل هذه العلاجات ما يلي:[3]

  • شرب كمية وفيرة من الماء.
  • تجنب المشروبات الحمضية مثل عصير الليمون والبرتقال.
  • تقليل تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الحد من شرب الكحول.
  • شرب عصير التوت البري لأنه يقلل من تفاقم العدوى.
  • وضع وسائد دافئة على منطقة البطن.

علاج التهاب المسالك البولية بالعسل

يعتبر العسل من أفضل المضادات الحيوية الطبيعية التي تستخدم في علاج البكتيريا والالتهابات وخاصةً التهابات المسالك البولية، حيث أنه يحتوي على إنزيم الجلوكوز أوكسيديز، ويعمل هذا الإنزيم على تكوين مادة بيروكسيد الهيدروجين من السكريات الموجودة في العسل وهو مطهر قوي يعمل على محاربة العدوى والالتهابات كما أنه يساعد في التئام الجروح بشكل كبير، وميزة العسل كمضاد حيوي بالنسبة لباقي المضادات الحيوية الأخرى أنه لا يحدث مقاومة منه عند استخدامه بشكل متكرر وبالتالي فهو علاج آمن وفعال.[4]

شاهد أيضًا: فوائد العسل مع الماء الدافئ قبل النوم

كيفية استخدام العسل لعلاج التهاب المسالك البولية

يستخدم العسل من النوع مانوكا في علاج التهاب المسالك البولية بفعالية وأمان، وهذا النوع من العسل له تأثيرات داخلية في الجسم تضاد الجراثيم والميكروبات بشكل كبير، ويمكن استخدام هذا النوع من العسل عن طريق خلط ملعقة كبيرة منه مع أربع قطرات من زيت القرفة وتناول هذا الخليط ثلاث مرات يوميًا مع الوجبات.[4]

الفوائد الأخرى للعسل

تشمل الفوائد الصحية الأخرى للعسل ما يلي:[5]

  • علاج الحروق والجروح.
  • تقليل الإسهال.
  • منع حموضة المعدة.
  • مقاومة العدوى.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • تقليل احتقان الحلق.
  • علاج البرد والكحة.
  • العسل له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.
  • محاربة السرطان.
  • علاج قرحة المعدة.
  • تقليل التوتر ويساعد على النوم الهادئ.
  • علاج التهاب المفاصل.
  • تقليل ضغط الدم المرتفع.
  • علاج الإكزيما.
  • علاج الربو.
  • تخفيف آلام الأسنان.
  • علاج قرحة المعدة.

الوقاية من التهاب المسالك البولية

يوجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها الوقاية من التهابات المسالك البولية ومن أهم هذه الطرق:[2]

  • شرب كمية وفيرة من الماء.
  • شرب عصير التوت البري لأنه يقلل من الالتهابات والعدوى.
  • تغيير وسيلة منع الحمل إذا كانت تسبب التهاب المسالك البولية.
  • تفريغ المثانة من البول بعد الجماع.
  • المسح من الأمام إلى الخلف وليس العكس بعد التبول أو التبرز وذلك لعدم نقل العدوى من الشرح إلى الجهاز البولي.
  • تجنب استخدام أي منتج يسبب حساسية أو تهيج للجهاز البولي.

ختامًا نكون قد تكلمنا عن المسالك البولية والتهاب المسالك البولية وأعراضه وأسبابه وعوامل الخطورة للإصابة به، كما تعرفنا على مضاعفات التهاب وكيفية التشخيص، كما تكلمنا عن علاجات المسالك البولية بالأدوية والطرق المنزلية، كما تعرفنا على علاج التهاب المسالك البولية بالعسل، وكيفية استخدامه كما تعرفنا على فوائد العسل الأخرى وكيفية الوقاية من التهابات المسالك البولية.

المراجع

  1. NIH , The Urinary Tract & How It Works , 19/2/2021
  2. Mayoclinic , Urinary tract infection , 19/2/2021
  3. Mayoclinic , Urinary tract infection diagnosis and treatment , 19/2/2021
  4. Leaf , Honey for Urinary Tract Infections , 19/2/2021
  5. MedicalNewsToday , Everything you need to know about honey , 19/2/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.