المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم

من هو أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم فالبسملة هي العبارة التي تفتتح بها آيات القرآن الكريم، وتفتتح بها الكثير من العبادات والأمور المباحة، فهي تتعلق بشكل مباشر بشتى مناحي الحياة بالنسبة للمسلم، لذلك يهتم موقع المرجع في الحديث عن من أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم في التاريخ، وبيان معنى البسملة وفضلها وأحكام تتعلق بها.

من هو أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم

إن أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم هو نبي الله سليمان عليه السلام، فقد ورد في كتاب الأوائل لأبن أبي عاصم الشيباني، عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنَّه قال: “أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم سليمان عليه السَّلام”،[1] وجاء في تفسير ابن كثير رحمه الله، أن العلماء قد أجمعوا على أنه: لم يكتب أحد بسم الله الرحمن الرحيم، قبل سليمان عليه السلام،[2] وعن بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “إنِّي أعلَمُ آيةً لم تُنزَلْ على نَبيٍّ قَبلي بعد سُليمانَ بنِ داودَ، فقُلتُ: يا رسولَ اللهِ! أيُّ آيةٍ؟ قال: سأُعلِّمُكَها قبلَ أن أخرُجَ منَ المسجِد، فانتهَينا إلى البابِ، فأخرَجَ إحدَى قدَميهِ، فقُلتُ: أنسِيَ؟ ثمَّ التفتَ إليَّ، فقالَ: إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.”[3]

متى قال نبي الله سليمان البسملة لأول مرة في التاريخ؟

قال نبي الله سليمان البسملة لأول مرة في التاريخ عندما أرسل رسالة إلى بلقيس ملكة سبأ يدعوها فيها إلى الإسلام، وكتب لها فيها بسم الله الرحمن الرحيم، فقد تفقد سليمان -عليه السلام- جيشه في أحد الأيام فلم يجد طائر الهدهد, فلما عاد الهدهد سأله سليمان -عليه السلام- عن سبب غيابه، فأجاب قائلًا: {أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ * إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لا يَهْتَدُونَ}.[4]

فقرر سليمان -عليه السلام- أن يدعوها وقومها للإسلام، فأمر الهدهد بالعودة إلى مملكة سبأ، قائلًا له: {اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ}،[5] فلما وصل الهدهد إلى مملكة سبأ، ألقى الكتاب إلى الملكة بلقيس، التي دعت أهل المشورة في مملكتها لتخبرهم بما جاء في الكتاب، قائلة لهم: {قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلاَّ تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ}،[6] وبذلك تكون هذه الحادثة هي المرة الأولى في التاريخ، التي يكتب فيها شخص بسم الله الرحمن الرحيم.[7]

شاهد أيضًا: قصة سيدنا سليمان كاملة

معلومات عن النبي سليمان

هو سليمان بن داود -عليهما السلام- أحد أنبياء بني إسرائيل، يرجع نسبه إلى يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، وقد رزقه الله النبوة والملك، وأعطاه ملكًا لا ينبغي لأحد من بعده، فكان ملكه واسعًا وسلطانه عظيمًا، وقد ورث الملك والنبوة عن والده أيوب عليه السلام، ذُكر اسمه في القرآن الكريم في ست عشرة آية، وقد ذكر الله في هذه الآيات النعم التي أنعمها عليه، فقد علمه الله منطق الطير ولغته وسائر لغات الحيوانات فكان يتحدث معها ويفهم كلامها كما كان الأمر مع الهدهد والنمل، قال تعالى: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ}،[8]

وسخر له الريح فكانت تنقله إلى أي مكان شاء، قال تعالى: {فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ}،[9] وسخّر له الجن ومَردة الشياطين يغُوصون له في البحار لاستخراج الجواهر واللآلئ ويعملون له الأعمال الصعبة التي يعجز عنها البشر، قال تعالى: {وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ}،[10] وأسال له عين القِطر وهو النحاس المُذاب، فكان يصنع منه سليمان -عليه السلام- ما يشاء من غير نار، قال تعالى: {وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ}،[11] ومن نعم الله تعالى على سليمان -عليه السلام- أن جيشه كان مؤلفًا من الجن والإنس والطير.[12]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي سخر الله له الجبال تسبح معه

من أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم في مكة

إنَّ أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم في مكة المكرمة هو الصحابي خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه، فقد جاء في كتاب أخبار مكة للأزرقي، أن أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم من أهل مكة، هو خالد بن سعيد بن العاص رضي الله عنه، حيث روى الأزرقي في كتابه، عن إبراهيم بن عقبة أنه قال: “سمعتُ أمَّ خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص تقول: كان أبي أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم”.[13]

معنى بسم الله الرحمن الرحيم

أي ابتدئ قراءة القرآن بكل اسم لله تعالى، لأن لفظ اسم مفرد مضاف فيعم جميع الأسماء الحسنى،[14]  وقد تضمنت البسملة ثلاثة من أسماء الله الحسنى، وهي: {الله} أي المعبود بحق وهو أخص أسماء الله تعالى ولا يسمى به غيره سبحانه، و{الرَّحْمَن} أي ذو الرحمة الواسعة فهو الرحمن بذاته، و{الرَّحِيم} أي ذو الرحمة الواصلة فهو يرحم برحمته من شاء من خلقه ومنهم المؤمنون من عباده.[15] وتجب البسملة عند قراءة كل سورة من سورة القرآن الكريم إلا عند قراءة سورة التوبة، ويسن قولها عند الأكل والشرب ولبس الثوب وعند دخول المسجد والخروج منه وعند الركوب وعند كل أمر ذي بال، ويسن قول بسم الله والله أكبر عند الذبح والنحر.[16]

فضل البسملة

يتمثل فضل البسملة في أمور عدة نذكر منها ما يلي:[17]

  • أن الله قد افتتح بها أفضل كتاب على الإطلاق ألا وهو القرآن الكريم.
  • أنها يستفتح بها كثير من الأمور كالعبادات من قراءة قرآن وقراءة حديث ومجالس الذكر والوضوء والتيمم والغسل وغيرها، ويستفتح بها أيضًا المباحات من أكل وشرب وجماع.
  • أنها ستر للعورات من الجن، فعن علي -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول: بسم الله”

هل البسملة آية من كل سورة أم لا؟

اتفق العلماء على أن البسملة آية من القرآن في سورة النمل، لكنهم اختلفوا فيها هل هي آية من كل سورة أم لا؟ وهم في ذلك على ثلاثة أقوال:[18]

  • أنها ليست بآية من الفاتحة، ولا من غيرها، وهو قول الإمام مالك رحمه الله، لأن القرآن لا يثبت بأخبار الآحاد، وإنما طريقه التواتر.
  • أن البسملة تعتبر آية من كل سورة، وهو قول عبد الله بن المبارك.
  • أنها آية في الفاتحة، وهو قول الإمام الشافعي، وتردد قوله في غيرها، فمرة قال: هي آية من كل سورة، ومرة قال: ليست بآية إلا من الفاتحة وحدها.

لماذا لم تذكر البسملة في أول سورة التوبة؟

لم يكتب الصحابة رضي الله عنهم البسملة أول سورة التوبة وكذلك لم يكتبها التابعون ولا من بعدهم وذلك للأسباب التالية:[19]

  • سورة التوبة امتدادٌ لسورة الأنفال، التي تسبقها مباشرة في ترتيب المصحف الشريف، ولتقاربهما في موضوعهما، فهما قد تحدثتا عن الجهاد والقتال والنفير في سبيل الله، فأغنت البسملة الموجودة في أول سورة الأنفال، عن البسملة في أول سورة التوبة.
  • بدأ الله سورة التوبة بالبراءة من المشركين، وفي هذا إنذار صارم، لا يناسبه اقترانه بذكر الرحمة الموجودة في البسملة.
  • نزلت سورة التوبة بتحكيم السيف مع الأعداء، بعد أن فشلت كل الوسائل الأخرى معهم، وتحكيم السيف لا يتناسب مع ذكر الرحمة في البسملة.
  • نزلت سورة التوبة بإلغاء الولاية بين المؤمنين والمشركين، وإلغاء هذه الولاية لا يتناسب مع ذكر الرحمة الموجودة في بسم الله الرحمن الرحيم.
  • سورة التوبة كانت حرباً على المشركين، بعد أن نقضوا عهودهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمره الله تعالى أن يقاتلهم كافة، كما قاتلوا المسلمين كافة، والبسملة آية رحمة، والشدة والرحمة لا يجتمعان في وقت واحد، ولذلك بدأت السورة بغير البسملة.

شاهد أيضًا: لماذا لم تذكر البسملة في سورة التوبة

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال، الذي تحدثنا فيه عن من هو أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم كما ذكرنا أول من كتب البسملة في مكة المكرمة، وكذلك ذكرنا معنى البسملة وأحكام مختلفة متعلقة بها.

المراجع

  1. islamweb.net , أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم , 31/5/2021
  2. quran.ksu.edu.sa , تفسير سورة النمل , 31/5/2021
  3. السلسلة الضعيفة , الألباني، بريدة بن الحصيب الأسلمي، 5779، ضعيف جداً.
  4. سورة النمل , الآيات 22، 23، 24.
  5. سورة النمل , الآية 28.
  6. سورة النمل , الآيات 29، 30، 31.
  7. alukah.net , سليمان عليه السلام وملكة سبأ , 31/5/2021
  8. سورة النمل , الآية 16.
  9. سورة ص , الآية 36.
  10. سورة سبأ , الآية 12.
  11. سورة سبأ , الآية 12.
  12. alukah.net , الجواهر الحسان من قصة سليمان , 31/5/2021
  13. islamweb.net , أول من كتب بسم الله الرحمن الرحيم , 31/5/2021
  14. quran.ksu , تفسير سورة الفاتحة , 31/5/2021
  15. kalemtayeb.com , صفة الرحمة ( الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ) , 31/5/2021
  16. alukah.net , الاستعاذة والبسملة , 31/5/2021
  17. islamweb.net , بعض ما ورد في فضل البسملة , 31/5/2021
  18. al-eman.com , كتاب: الحاوي في تفسير القرآن الكريم , 31/5/2021
  19. alukah.net , الاستعاذة والبسملة , 31/5/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *