المرجع الموثوق للقارئ العربي

لماذا لم تذكر البسملة في سورة التوبة

لماذا لم تذكر البسملة في سورة التوبة من الأسئلة التي تعني المسلم، فكثير من المسلمين يتسألون عن سبب عدم بدء سورة التوبة بالبسملة، ولماذا هي السورة الوحيدة التي لم تبدأ بالبسملة، وفي هذا المقال سنتعرف على سورة التوبة، وسنوضح لماذا لم تذكر البسملة في سورة التوبة، وسنبين فضلها، وسبب تسميتها بهذا الاسم، ويساعدنا موقع المرجع على معرفة المعلومات والاحكام الشرعية الهامة.

سورة التوبة

فيما يلي سنعرض نبذة مختصرة عن سورة التوبة:[1]

  • هي سورة مدنية وهي السورة التاسعة في ترتيب المصحف.
  •  نزلت بعد سورة “المائدة “، في غزوة تبوك سنة تسع.
  • وعدد آياتها مائة وتسع وعشرون آية.
  • لها العديد من الأسماء الأخرى، ومن أشهر اسمائها سورة البراءة.
  • افتتحت جميع سور القرآن بالبسملة باستثناء سورة التوبة.

لماذا لم تذكر البسملة في سورة التوبة

إنّ السورة الوحيد التي لم يذكر فيها البسملة في كتاب الله تعالى هي سورة التوبة، من بين جميع السور التي بلغ عددها 114 سورة، فعلى القارئ أن ينتقل عند القراءة بسورة التوبة من الاستعاذة إلى أول آية من سورة التوبة مباشرةً، وقد اختلف أهل العلم في سبب عدم ورود البسملة فيها على أقول ومنها ما يلي:

  • لأنها سورة نزلت بالمنافقين وبالسيف: فلا أمان للمنافقين، لأن التسمية رحمة، والرحمة أمان، فقد قال ابن عباس-رضي الله عنه-: سألتُ عليَّ بنَ أبي طالبٍ لِمَ لَمْ تُكْتَبْ في بَراءةَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ؟ فقال : لأنَّ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أمانٌ، وبراءةُ أُنزِلَت بالسَّيفِ، ليسَ فيها أمانٌ”.[2]
  • لأنها أنزلت من عند الله بلا بسملة:  فجبريل -عليه السلام- عندما نزل بسورة التوبة لم يكن فيها بسملة، ولهذا لم يكتبها الصحابة في المصحف، مقتدين في ذلك بأمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه.
  • لعدم وجود الدليل على أن سورة التوبة والأنفال سورتان:  فعن عثمان -رضي الله عنه- قال: “إن سورة الأنفال وسورة براءة متقاربتان في المعنى”، فاحتاط الصحابة وجعلوهما متجاورتين من أجل هذا؛ لأن الصحابة لم يحفظوا نزول “بسم الله الرحمن الرحيم” بين هاتين السورتين.

موضوعات سورة التوبة

اشتملت سورة التوبة على الكثير من الموضوعات وذلك بسبب طولها، وفيما يلي ذكر لموضوعات سورة التوبة:[3]

  • التحذير والنهي عن موالاة الكفار ونبذهم، والأمر بقتالهم، ومنعهم من دخول المسجد الحرام، والنهي عن الاستغفار للمشركين، وقبول توبة المتخلفين عن غزوة تبوك.
  • إعلان الحرب على أهل الكتاب حتى يعطوا الجزية وهم صاغرون.
  • حث المسلمين على صدق التوكل على الله -تعالى- وقد اشارت السورة إلى واقعة حنين.
  • بيان حرمة الأشهر الحرم عند الله تعالى، وضبط السنة الشرعية، وتشجيع المسلمين على الجهاد في سبيل إعلاء كلمة الله والنفير العام، بالأموال، والأنفس، وعدم الركون للدنيا الفانية.
  • ذكر أوصاف المنافقين، ومكائدهم الماكرة، وبيان أذاهم للرسول -صلى الله عليه وسلم- قولاً وفعلاً، وذكر أيمانهم الكاذبة، وذكر بناء مسجد الضرار، وأن غرض المنافقين الكيد لنبي الأمة، وذكر بناء مسجد قباء الذي أسس على التقوى، وأنه أولى للنبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقوم فيه.
  • امتنان الله على المسلمين بإرسال رسول بينهم، ونسب إليه صفات الخير كلها، وأمر الله نبيه أن يتوكل عليه في جميع أحواله.

شاهد أيضًا: هل البسملة آية من الفاتحة

أسماء سورة التوبة

قال ابن عاشور إنّ لسورة التوبة أربعة عشر اسماً، ذكر منها في تفسيره “تفسير ابن عاشور”، وفيما يلي بعض هذه الأسماء:

  • براءة: لافتتاحها بقوله -تعالى-:”بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ”.[4]
  • المقشقشة: وهي تقشقش من النفاق، أي تبرئ منه.
  • والفاضحة: لأنّها تفضح أعمال المنافقين والمشركين.
  • العذاب: لتكرّر ذكر العذاب في سورة التوبة.
  • المنقرة: أي الكاشفة، لأنّها كشفت عمّا في قلوب المشركين والمنافقين.
  • البحوث: لأنّها تبحث عمّا في قلوب المنافقين.
  • الحافرة: لأنّها تحفر في قلوب المنافقين.
  • المثيرة: لأنّها أثارت عورات المنافقين وأخرجتهم من الخفاء إلى الظّهور.
  • المبعثرة: لأنّها بعثرت ما في قلوب وأسرار المنافقين .
  • المخزية: لأنها تخزي المنافقين.
  • المدمدمة: أي المهلكة للمنافقين.
  • المشددة.

فضل سورة التوبة

لسورة التوبة فضائل عظيمة، وفيما يلي بعضًا من تلك الفضائل:

  • ما روته السيّدة عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلّم: “إنّه ما نزل عليّ القرآن إلا آية آية وحرفًا حرفًا خلا سورة براءة، وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، فإنّهما أنزلتا عليّ ومعهما سبعون ألف صف من الملائكة”.[5]
  • حث عمر -رضي الله عنه- الصحابة على تعلمها، فقد قال:”تعلَّمُوا سورةَ براءة، وعَلِّمُوا نساءَكم سُورةَ النُّور”.
  • اخر ما نزل من كتاب الله عز وجل، فعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: “آخر سورة نزلت: براءة”.
  • لا تبدأ فيها البسملة، وقد أجمع أهل العلم على ذلك.

سبب تسمية سورة التوبة بهذا الاسم

إن سبب تسميت ‏هذه ‏السورة ‏‏ب‏سورة ‏التوبة، لأن الله – عز وجل- قد تاب فيها على الرسول صلى الله عليه وسلم، والمهاجرين ‏الذين ‏اتبعوه ‏في ‏ساعة ‏العسرة ‏من ‏بعد ‏ما ‏كاد ‏يزيغ ‏قلوب ‏فريق ‏منهم، ولأنه ذكر فيها توبة الله على ‏الثلاثة ‏الذين ‏خُلفوا ‏في ‏غزوة ‏تبوك، وهم كعب بن مالك، ومرارة بن الرّبيع، وهلال بن أميّة من بني واقف، حيث ندموا على تخلّفهم للرّسول، وربطوا أنفسهم بأسوِرة المسجد إلى حين عودة الرّسول من الغزوة.

بينا في هذا المقال لماذا لم تذكر البسملة في سورة التوبة فهي السورة الوحيدة في كتاب الله العزيز التي بدأت من دون بسملة، واختلف العلماء في سبب ذلك على أقول، كما بينا فضل سورة التوبة وأبرز موضوعاتها، وسبب تسميتها بهذا الاسم.

المراجع

  1. د وهبة الزحيلي، التفسير المنير، دار الفكر المعاصر - دمشق، الطبعة الثانية، ١٤١٨ هـ، الصفحة 91-92، الجزء10.
  2. سألتُ عليَّ بنَ أبي طالبٍ لِمَ لَمْ تُكْتَبْ في بَراءةَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ؟ فقال : لأنَّ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أمانٌ ، وبراءةُ أُنزِلَت بالسَّيفِ ، ليسَ فيها أمانٌ
  3. dorar.net , سورةُ التَّوبةِ , 2021-2-10
  4. سورة التوبة - الآية 1
  5. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الكافي الشاف الصفحة أو الرقم: 141 | خلاصة حكم المحدث : إسناده واهٍ

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.