المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم مره ورد فيها ذكر بني اسرائيل في القران الكريم

مقالات ذات صلة

كم مره ورد فيها ذكر بني اسرائيل في القران الكريم هو الموضوع الّذي سيتحدّث عنه هذا المقال. فقد بعث الله تعالى معظم الأنبياء والرّسل عليهم السّلام من وإلى بني إسرائيل، كما فضّلهم على العالمين لأسبابٍ وحكمةٍ إلهيّة. و كذلك كان لهم أعجب القصص الّتي ذكرها القرآن الكريم بشكلٍ وافٍ. و كذلك شرحها وبيّن الدّروس العظيمة فيها. والّتي على المسلم أن يعتبر منها. ويهتمّ موقع المرجع في بيان عدد المرّات الّتي ذكر فيها نبأ بني إسرائيل. و كذلك بيان أصلهم، وسلوكيّاتهم وأخلاقهم.

من هم بني اسرائيل

قبل كل شيء وقبل بيان كم مره ورد ذكر بني اسرائيل في القران الكريم لا بدّ من بيان من هم بني اسرائيل. فقد ثبت في السّنّة النّبويّة المباركة، أنّ بنو إسرائيل هم ذرّيّة نبيّ الله يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السّلام أجمعين. فإنّ إسرائيل هو يعقوب عليه السّلام، فعن ابن عبّاس قال: “حضرَتْ عصابةٌ منَ اليَهودِ نبيَّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، فقالَ لَهُم هل تعلمونَ أنَّ إسرائيلَ يعقوبُ ؟ قالوا : اللَّهمَّ نعم ، فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ : اللَّهمَّ اشهدْ”.[1]

وقد قيل عن بعض العلماء المسلمين كالجزائريّ وابن جزي وغيرهما، أنّ بني إسرائيل هم نسل وذرّيّة الأبناء الاثني عشر ليعقوب عليه السّلام. و كذلك اليهود أيضاً من ذرّيّتهم. كما خاطب الله تعالى بني إسرائيلفي القرآن الكريم وعمّم خطابة لجميع أبناء يعقوب ومن جاء من نسلهم في جميع أنحاء الأرض. و كذلك قد خاطب خاطب الله -سبحانه وتعالى- بني إسرائيل بأن نسبهم لأبيهم الأكبر. حيث يذكّرهم بأنّهم من نسل الأنبياء عليهم السّلام. و كذلك يدعوهم بذلك للتّشبّه بآبائهم واتّباع منهجهم الصّحيح، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: من هم المغضوب عليهم المذكورين في سورة الفاتحة

كم مره ورد ذكر بني اسرائيل في القران الكريم

إنّ الإجابة على سؤال كم مرّة ذكر بني اسرائيل في القران الكريم هي أنّ بني اسرائيل ذكروا في القران واحد وأربعون مرّة، و كذلك وردت كلمة اسرائيل منفصلة ثلاث مرات ليصبح المجموع أربعةٌ وأربعون مرّة. وقد قيل أنّ  قصّة نبيّ الله موسى -عليه السّلام- كانت أكثر القصص تكراراً وذكراً في القرآن الكريم، فلا يوجد أحدٌ قط ذُكر في القرآن كما ذكر موسى عليه السّلام، وكذلك بنو اسرائيل تكرّر قصصهم في القرآن كما لم يتكرّر مثل قصصهم قصّةٌ أخرى،  وقد كانت قصّتهم تدور حول استماعهم الوحي،  تارةً بطاعة وتارةً أخرى بمعصية، فقد تحدّث القرآن الكريم عن بنو اسرائيل في كافّة ظروفهم. وفي مراحل تاريخهم كلّه. فتارةً يذكرهم مادحاً ومعلياً شأنهم ومكانتهم كما  ورد في سورة الدّخان في قوله تعالى: {وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَىٰ عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ}. [3]

فلقد كان لهم يوماً كانوا فيه شعب الله المختار لعلمهم دون العالمين. وتارةً يختبرهم الله فيمدّهم بالمال والملك فينظر هل هم شاكرون. كما فعل نبيّ الله سليمان الذي لم ينكر فضل الله ومنّته علي عجس ما فعل قارون بعدما أمدّه الله بالمال فكفر بالله وأنكر أنّه رزقٌ من الله تعالى. ومن الجدير بالذّكر أنّ قصص بنو اسرائيل لم ترد في القرآن الكريم عبثاً أو تسلية. إنّما ذُكرت لتكون عبرةً للمسلمين فيتّعظوا بتاريخ الأمم السابقة. فيكونوا شاكرين لله مقبلين إليه مطيعين غير عاصين.[4]

شاهد أيضًا: كم مرة ذكر اسم محمد في القرآن الكريم

آيات وسور وردت فيها كلمة إسرائيل

إنّ بنو اسرائيل هم سلالة نبيّ الله يعقوب -عليه السّلام- وقد ورد ذكرهم في القرآن الكريم في الكثير من المواضع والآيات. و كذلك هم أكثر الأقوام ذكراً في القرآن الكريم. حيث ذُكروا في كلّ أحوالهم وعلى مرّ تاريخهم. و فيما يأتي آيات وسور وردت فيها كلمة إسرائيل:[4]

  • وردت كلمة إسرائيل في سورة البقرة في قوله تعالى: {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ}.[5]
  • ووردت أيضاً في سورة البقرة في آية أخرى بقوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَىٰ إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَّهُمُ}.[6]
  • قال تعالى في سورة آل عمران: {وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ}. [7]
  • كذلك قال تعالى في سورة المائدة: {وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ}.[8]
  • قال تعالى في سورة الأعراف: {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَىٰ قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَىٰ أَصْنَامٍ لَّهُمْ ۚ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَٰهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ۚ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ}.[9]
  • كما قال تعالى في سورة يونس: {وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ}.[10] 
  • قال تعالى في سورة الإسراء: {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا}.[11]
  • كذلك قال تعالى في سورة الإسراء: {وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا}.[12]

شاهد أيضًا: كم عدد ايات سورة البقرة

السلوكيات والأخلاق الغالبة من اليهود

كذلك إنّ بيان كم مره ورد فيها ذكر بني اسرائيل في القران الكريم يدفع إلى بيان السلوكيات والأخلاق الغالبة من اليهود. فاليهود من أشدّ أتباع الأنبياء خبثاً ومكراً. و كذلك أكثرهم تحريفاً لما نزل من عند الله. كما اشتهروا بأنّهم يكفرون بالنّبيّ وهو لا يزال بينهم بعد إيمانهم به ورؤيتهم لمعجزاته. وأكبر دليلٍ على ذلك قصّتهم مع نبيّ الله موسى عليه السّلام. كيف أذوه وأتعبوه وخانوه. وكذلك قد ذمّ الله أخلاقهم وصفاتهم الدّنيئة، وكشف العديد منها ليتنبّه المؤمنون منهم ويحذرونهم. وممّا ذم الله من أخلاقهم وصفاتهم ما يأتي:[4]

  • شدّة عداوتهم وبغضهم للمؤمنين.
  • اشتهروا بقتل الأنبياء والرّسل لذلك سمّوا بقتلة الأنبياء.
  • تحريفهم لما نزل في التّوراة وافتراءهم على الله وإشراكهم به.
  • محاولة نشرهم للفتنة والفساد في الأرض.
  • كذبهم ونقضهم لعهودهم ومواثيقهم.
  • قسوة القلب وحبّهم للدّنيا.
  • مخالفة أوامر الله وأكلهم المال الحرام وتعاملهم بالرّبا.

كم مره ورد فيها ذكر بني اسرائيل في القران الكريم مقالٌ فيه قد تمّ التعريف ببني اسرائيل وأصلهم ومنشأهم، وذكر المقال بعض الآيات والسور التي وردت فيها كلمة اسرائيل، ثمّ وختاماً عدّد بعضاً من السلوكيات والأخلاق الغالبة من اليهود.

المراجع

  1. عمدة التفسير , أحمد شاكر/عبدالله بن عباس/107/1/أشار في المقدمة إلى صحته
  2. islamweb.net , بنو إسرائيل هم أبناء يعقوب عليه السلام إلى يوم القيامة , 18/03/2021
  3. سورة الدخان , الآية 32
  4. alukah.net , بنو إسرائيل في القرآن الكريم , 18/03/2021
  5. سورة البقرة , الآية 40
  6. سورة البقرة , الآية 246
  7. سورة آل عمران , الآية 49
  8. سورة المائدة , الآية 72
  9. سورة الأعراف , الآية 138
  10. سورة يونس , الآية 93
  11. سورة الإسراء , الآية 101
  12. سورة الإسراء , الآية 4

مقالات ذات صلة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *