المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي

من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي من الأسئلة الشّائعة التي يكثر طرحها بين النّاس. ومن الجدير بالذكر أنّ للكثير من النّساء مكانة كبيرة وشأنٌ عظيم عبر التاريخ وفي الإسلام. ومن المفيد للمسلم أن يتزوّد بالعلم والثّقافة فيعرف ويتعلّم عن هؤلاء النّسوة. وسيقوم موقع المرجع بالإجابة عن التساؤل من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي. و كذلك سيقوم بالتّفصيل في حياتها.

من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي

إنّ السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي هي السيّدة ليا أو رحمة زوجة نبيّ الله أيوب -عليه السّلام-  فالسّيّدة ليا أو كما ورد عن اسمها أنّها رحمة أو آليا حسب الكثير من أقوال أهل العلم. هي بنت نبيّ الله يعقوب -عليه السّلام- أمّا زوجها فهو نبي الله أيوب -عليه السّلام- أمّا ابنها الذي هو نبي فهو نبي الله ذي الكفل -عليه السّلام- أمّا أخوها فهو نبي الله يوسف -عليه السّلام- وتعدّ السّيّدة ليا من أفضل النّساء مكانةً. فقد كانت امرأةً من الصّالحين. كما تربّت ونشأت وعاشت في بيئةٍ صالحة. و كذلك قد عاشت مع زوجها أيوب -عليه السّلام- وصبرت معه في محنته. فكانت خير مثالٍ للزّوجة الصّالحة، وكانت خير قدوة للمرأة الصّابرة المؤمنة قضاء الله وقدره. فقد اختبرها الله وزوجها في ما ابتلاهما به. فصبرا واجتازا الإختبار الإلهي بصبرهما.[1]

السيدة ليا بنت سيدنا يعقوب

بعد معرفة من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي . وهي السيدة ليا بنت سيدنا يعقوب -عليه السّلام- أخت يوسف أمّ ذي الكفل زوجة أيوب -عليهم الصّلاة والسّلام- وقد ورد بعض الأقوال عن أهل العلم أنّها ليا بنت إفرايم بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم -عليه السّلام- وقال آخرون أنّها رحمة بنت ميشا بن يوسف بن يعقوب النّبيّ -صلوات الله عليهم- وذلك لم يثبت قوله في نصٍّ صريح. إنّما كان منقولاً من الإسرائيليات. وتذكر هذه الإسرائيليات للاستشهاد لا الإعتقاد. ولكنّ الغالب في القول أنّ اسمها ليا بنت سيدنا يعقوب عليه الصّلاة والسّلام والله أعلم.[2]

هل ذكرت السيدة ليا في القرآن الكريم

لا توجد  امرأة ذُكرت في القرآن صراحةً إلا السّيدة مريم بنت عمران. وذلك في سورة مريم في قوله تعالى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا}.[3] فالقرآن الكريم اتّصف بأسلوب الإيجاز المُعجز، وبذلك فتعريف القرآن للأشخاص يتمّ بثلاث طرق وهي الاسم والكنية واللقب. فقد ذكرت النّساء في القرآن الكريم في العديد من المواطن بطرقٍ مباشرة وغير مباشرة. وفي ذكر السّيدة ليا في القرآن الكريم فقد قال تعالى في سورة الأنبياء: {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ}.[4] فقد ذكر بعض أهل العلم أنّ اسم زوجته رحمة. وقد أخذوا ذلك من سياق الآية الكريمة،وقيل أنّه قد ورد ذلك عند أهل الكتاب. و كذلك قد صحّ ذلك عنهم ولكنّه لا يُصدّق ولا يُكذّب والله ورسوله أعلم.[5]

زواج السيدة ليا من سيدنا أيوب

عند التّعرّف على من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي . وهي السّيدة ليا ابنة نبي الله يعقوب -عليه السّلام- وذلك يدفع المسلم القارئ ليبحث عن زواج السيّدة ليا من سيدنا أيوب -عليه الصّلاة والسّلام- فقد تزوّجت السّيدة ليا من أيوب -عليه السّلام- وهو حفيد سيّدنا إسحاق بن ابراهيم -عليهما السّلام- وكانت أمّه بنت سيّدنا لوط -عليه السّلام- وقد تزوّجها أيوب وكان يملك الأموال الطّائلة من الأراضي والأنعام وغيرها. وقد اختارها لحسبها ونسبها، أحبّها لجمالها وعلمها،. كذلك قد هيّأها الله -سبحانه وتعالى- لأن تكون الزّوجة التّقيّة الصّالحة الصّابرة. فتربّت في بيوت النّبوّة.[1]

صبر السيدة ليا على مرض زوجها

بعد زواج السيدة ليا من نبي الله أيوب -عليه السّلام- والذي كان يُعدّ من الرّجال الأغنياء. فقد كان كثير المال. ورزقه الله الكثير من الأولاد والأهل. كما كان يعيش مع زوجته في منطقة حوران في بلاد الشّام. هو وأولاده الذين رزقه الله بهم. و كذلك كان له الكثير من الأراضي التي يزرعها فتنتج أطيب الثّمار. وملك رؤوساً من الأنعام من الماشية كالأبقار والماعز والأغنام والجمال والخيل وغيرها. كما رفعه الله مكانةً في الدّنيا بأن اختاره للنّبوّة. إلى أن أراد الله -سبحانه وتعالى- امتحانه واختبار إيمانه. فسلب منه كلّ ما رزقه. و كذلك سخّر الشّيطان ليوسوس للنّاس بأنّ أيوب لو لم يرزقه الله لما عبده. فاستجاب النّاس لوساوس الشّيطان وصاروا يبغضون أيوب بعد أن كانوا يحبّونه.

ثمّ أرسل الله سبحانه الصّواعق على حقوله فاحترقت. وأرسل اللصوص على مواشيه فسرقوها، وقبض الله أرواح أولاده جميعاً. ثمّ ابتلاه الله بجسده فمرض مرضاً شديداً، وأصبح رجلاً يفرّ منه كلّ من يراه، فطرده أهل حوران من ديارهم. إلّا زوجته الصّالحة ليا، التي رافقته وصبرت معه بصبره، وكانت تعينه وتسانده، وقد أعدّت له متكئاً من عريش، وظلّت تخدمه وتعينه على هذه الحال أعواماً عديدة، وكانت تبحث عن عملٍ لنفسها لتعيل زوجها، حتّى دعا أيوب ربّه فأعاد إليه النّعيم والصّحة والشّباب. و كذلك أعاد الله -سبحانه وتعالى- بقدرته الشّباب لزوجته ليا. ورزقه مثل ما كان له من المال والأولاد وقيل بل أكثر. وذلك بما صبر نبيّ الله أيوب -عليه السلام- وزوجته ليا.[6]

شاهد أيضًا: فضل دعاء ربي اني مسني الضر

وفاة السيدة ليا

إن القارئ الذي عرف من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي، وهي السّيدة ليا بنت يعقوب زوجة أيوب أخت يوسف أمّ ذي الكفل -صلوات الله عليهم جميعاً، لابّد أنّه عرف أنّها تزوّجت من سيّدنا أيوب -عليه السّلام- وعاشت معه وصبرت على ما ابتلاه الله به، من ذهاب للأموال وموت الأولاد والمرض الشّديد، وأنّها خدمته وأعانته حتّى كرّمهما الله بصبرهما، ورزقهما الصّحة والمال والشّباب والذّريّة، وعاشت معه إلى أن توفاها الله -سبحانه وتعالى- وقد ورد عن أهل العلم في وفاتها، أنّها توفيّت قبل أن يتوفّى الله نبيّه أيوب -عليه السّلام- وقيل أنّها عاشت بعده قليلاً، وقد ماتت ودفنت بأرض الشّام والله ورسوله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: حكم وأمثال عن الصبر

من هي السيدة التي ابوها نبي واخوها نبي وزوجها نبي وابنها نبي هو السؤال الذي أجاب عنه هذا المقال، وقد عرّف المقال بالسّيّدة ليا بنت نبي الله يعقوب، وبيّن إذا ما كانت قد ذُكرت في القرآن أم لا، وقصّ المقال كيف تزوّجت السيّدة ليا من نبي الله أيوب -عليه السّلام- وكيف صبرت معه على ما ابتلاه الله فيه، وختم بذكر وفاتها رحمها الله تعالى.

المراجع

  1. wikiwand.com , رحمة أو ليا (زوجة أيوب) , 18/05/2021
  2. islamqa.info , اسم امرأة أيوب عليه السلام , 18/05/2021
  3. سورة مريم , الآية 16
  4. سورة الأنبياء , الآية 84
  5. quran.ksu.edu.sa , فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ , 18/05/2021
  6. marefa.org , أيوب , 18/05/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *