المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي أسباب مرض التصلب الجانبي الضموري وما أنواعه وطرق تشخيصه وعلاجه

في ضوء الحديث حول أسباب مرض التصلب الجانبي الضموري؛ تجدر الإشارة إلى أنّه مرض يصيب الجهاز العصبي، حيث يؤثر على الخلايا العصبية للدماغ والحبل الشوكي، وهذه الخلايا العصبية تنقل الرسائل من المخ والحبل الشوكي لباقي عضلات الجسم الإرادية، مثل: الذراعين والساقين، أولاً يهاجم العضلات البسيطة، ويبدأ بأعراض خفيفة، وبعدها يفقد الجسم القدرة على الحركة بشكل كامل تدريجيًا؛ وصولاً إلى مرحلة فشل في العضلات، وفي هذا المقال على موقع المرجع سيتم الإجابة حول أسباب مرض التصلب الجانبي الضموري، كذلك سيتم الحديث حول أعراضه وطرق علاجه.

التصلب الجانبي الضموري

ينتمي التصلب الجانبي الضموري أو مرض لو جيريج إلى فئة الأمراض الخطيرة في الجهاز العصبي، حيث انه اضطراب مميت في الخلايا العصبية الحركية لأنه يؤثر على الخلايا العصبية في النخاع الشوكي والدماغ المسؤولة عن نقل الرسائل من النخاع الشوكي والدماغ لجميع عضلات الجسم الإرادية؛ كما هو الحال في الساقين والذراعين، وعادة ما تبدأ الأعراض في الظهور بمعدل بطيء، وقد يلاحظها البعض بمرور الوقت، وتدريجيًا تفقد الخلايا العصبية القدرة على التحكم في الحركة، وقد يفقد الجسم تمامًا القدرة على الحركة حتى تصل إلى مرحلة فشل عضلات الصدر، وفي هذه المرحلة يفقد المريض القدرة على التنفس مما يسبب فشل تنفسي، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض أكثر شيوعًا عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 60 عامًا، والرجال أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من النساء، ويسمى هذا المرض “مرض لو جيريج” نظرًا لإصابته به لاعب البيسبول الأمريكي الشهير Lou Gehrig؛ الذي لعب مع فريق New York Yankees الشهير عالميًا. [2][1]

أسباب مرض التصلب الجانبي الضموري

لم يتمكن العلماء بعد من تحديد السبب الأساسي الذي يؤدي إلى موت الخلايا العصبية الحركية، لكنهم ينسبون حوالي 5-10٪ من الحالات المرضية إلى التغيرات الجينية بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى التي يمكن ذكرها على النحو التالي:[5][3]

  • الطفرات الجينية: حدد العلماء اثني عشر تغييرًا جينيًا يمكن أن يؤدي إلى التصلب الجانبي الضموري.
  • مشاكل الاستجابة المناعية: يمكن للجهاز المناعي مهاجمة الخلايا العصبية الطبيعية بشكل سلبي، مما يؤدي إلى موتها.
  • مشاكل الميتوكوندريا: تعرف الميتوكوندريا بأنها أحد أجزاء الخلية التي تتحكم في إنتاج الطاقة، وبالتالي إذا ظهرت أي مشاكل فيها يمكن أن تسبب التصلب الجانبي الضموري.
  • ضعف نقل البروتين وتراكمه: يمكن أن يؤدي التراكم غير الطبيعي للبروتينات في الخلايا العصبية إلى تدميرها، والذي يرتبط غالبًا بالتغيرات الجينية.
  • الإجهاد التأكسدي: تحتاج الخلايا في الجسم إلى الأكسجين لإكمال عملية إنتاج الطاقة، ولكن في بعض الأحيان يمكن تحويل بعض جزيئات الأكسجين المستخدمة للطاقة إلى مواد سامة تعرف باسم الجذور الحرة، والتي بدورها تتسبب في تلف الخلايا العصبية.
  • يحدث اختلال التوازن الكيميائي: مادة كيميائية تعرف باسم الجلوتامين ترسل إشارات عصبية من وإلى الدماغ ، ويعرف الجلوتامين بأنه نوع من الناقلات العصبية التي تحيط بالخلايا العصبية في السائل النخاعي، حيث يؤدي تراكم الجلوتين في الفراغات بين الخلايا العصبية إلى تلفها.

شاهد أيضًا: ما هو فيروس زيكا وما اعراضه واسبابه وطرق علاجه والوقاية من الاصابه به

أنواع التصلب الجانبي الضموري

هناك أنواع مختلفة من التصلب الجانبي الضموري، ولكنها تنقسم عادة إلى نوعين رئيسيين، وهما:[3]

التصلب الجانبي الضموري الفردي

يحدث هذا النوع بشكل عشوائي دون وجود عوامل خطر لتفاقم المرض، وهو النوع الأكثر شيوعًا، حيث يصيب حوالي 95٪ من الحالات، وقد لا يكون للمرضى تاريخ طبي من الإصابة به.

التصلب الجانبي الضموري الوراثي أو الواسع الانتشار

ينتج هذا النوع من التصلب الجانبي الضموري عن وجود جينات المرض في جينات العائلة، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع يصيب فقط حوالي 5-10٪ من حالات المرض المبلغ عنها. تعرف على أعراض التصلب الجانبي الضموري، وفي الواقع تعتمد أعراض التصلب الجانبي الضموري على المناطق المصابة من الجهاز العصبي المركزي، وتختلف هذه الأعراض من شخص لآخر، وغالبًا ما تحدث الأعراض المبكرة في مناطق معينة من الجسم وتكون غير متماثلة، أي أنها تحدث في جانب واحد من الجسم وليس كلاهما، ومع مرور الوقت يبدأ المرض بالتدهور تدريجيًا وتصبح العلامات والأعراض أكثر وضوحًا على جانبي الجسم ؛ تضعف عضلات كلا الجانبين، مما يؤدي إلى فقدان الوزن بسبب تآكل العضلات، والأعراض التالية لمرض التصلب الجانبي الضموري؛ اعتمادًا على منطقة الدماغ المصابة:[4]

  • أعراض تلف النخاع المستطيل: يقع هذا الجزء في النصف السفلي من جذع الدماغ وهو مسؤول عن إدارة العديد من وظائف الجسم؛ مثل ضغط الدم والتنفس ومعدل ضربات القلب، والأعراض في هذه الحالة هي كما يلي:
  • مشاكل في التنفس.
  • فقدان القدرة على التحدث بوضوح.
  • بحة في الصوت.
  • صعوبة في البلع.
  • زيادة إفراز اللعاب
  • ضمور اللسان.
  • تآكل العضلات.
  • ضعف العضلات واسترخائها.
  • مشاكل التنفس الناتجة عن ضعف الحجاب الحاجز وعضلات الجهاز التنفسي الأخرى.

عوامل الخطر لمرض التصلب الجانبي الضموري

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتصلب الجانبي الضموري، ومن أبرزها ما يلي:[6]

  • العمر: حيث يزداد حدوث التصلب الجانبي الضموري مع تقدم العمر وهو أكثر شيوعًا بين سن 40 و 65. عوامل وراثية، حيث أنّ ما يقرب من 5-10٪ من حالات هذا المرض وراثية، وهناك احتمال أن يصاب الأطفال المصابون بهذا المرض في المستقبل بمعدل تكرار يصل إلى 50٪.
  • التدخين: يعد التدخين أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتصلب الجانبي الضموري.
  • الجنس: نسبة الرجال المصابين بهذه الحالة أعلى بقليل من نسبة النساء، خاصة تحت سن 65.

عوامل أخرى

هناك عدة عوامل ربطها العلماء أيضًا بهذا المرض منها:[6]

  • التعرض لصدمة ميكانيكية أو كهربائية.
  • التعرض لبعض المعادن الثقيلة المركزة.
  • التعرض لكميات كبيرة من الكيماويات الزراعية.

شاهد أيضًا: ما هي أعراض الحمى المالطية وما أسبابها وطرق علاجها والوقاية من حدوثها

المضاعفات الرئيسية للتصلب الجانبي الضموري.

يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالتصلب الجانبي الضموري من مضاعفات خطيرة، أهمها:[6]

  • الاضطرابات العقلية: يمكن أن يؤثر مرض التصلب الجانبي الضموري سلبًا على الخلايا العصبية في الدماغ، مما يتسبب في مشاكل في الذاكرة واتخاذ القرار، مما قد يؤدي في النهاية إلى زيادة خطر الإصابة بالخرف لدى بعض الأشخاص.
  • اضطرابات النطق: مع مرور الوقت يبدأ معظم الناس في صعوبة التحدث والتحدث، وقد يصبح كلامهم غامضًا وغير مفهوم.
  • مشاكل الأكل: تحدث نتيجة تلف العضلات المسؤولة عن عملية البلع مما يؤدي إلى الجفاف وسوء التغذية.
  • مشاكل التنفس: هذه واحدة من أكثر مضاعفات الوفاة شيوعًا بين الأشخاص المصابين بهذه الحالة، وتنجم نتيجة لفشل العضلات المصاحب للجهاز التنفسي.

تشخيص التصلب الجانبي الضموري

يستخدم الطبيب مجموعة من الاختبارات لتشخيص التصلب الجانبي الضموري، ولكن لا يزال من الصعب تشخيص هذا المرض مبكرًا بسبب أوجه الشبه الكبيرة بينه وبين العديد من الأمراض العصبية الأخرى. تتضمن بعض الاختبارات الأكثر شهرة التي يمكن أن تساعد الطبيب في تحديد الحالة ما يلي:[6]

  • التحليل العام للبول والدم: تساعد هذه الاختبارات في تحييد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض المرضية.
  • تخطيط كهربية العضل: يساعد هذا الاختبار الطبيب على استبعاد مشاكل العضلات الأخرى التي قد تكون أيضًا سببًا لأعراضك.
  • فحص التوصيل العصبي: يقيس هذا الاختبار قدرة الأعصاب على إرسال نبضات إلى عضلات مختلفة في الجسم، مما يسهل اكتشاف تلف الأعصاب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: من المعروف أن هذا الاختبار له قيمة كبيرة في الكشف عن وجود قرص في الرقبة أو أورام العمود الفقري أو بعض الحالات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى أعراض مماثلة.
  • البزل القطني: في هذا الاختبار يتم أخذ عينة من السائل النخاعي وإرسالها للفحص المعملي.
  • خزعة العضلات: يتم إجراء هذا الاختبار إذا اشتبه أخصائي الرعاية الصحية أن المريض يعاني من اضطراب عضلي وليس التصلب الجانبي الضموري. يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق أخذ خزعة مباشرة من العضلات.

ما هي علاجات التصلب الجانبي الضموري

لسوء الحظ لا يستطيع الأطباء علاج التصلب الجانبي الضموري تمامًا، ولكن هناك عددًا من العلاجات المتاحة لتقليل شدة المرض، ومنع المضاعفات، وتأخير تفاقم الأعراض والتغلب على التغيرات العقلية والجسدية والاجتماعية المرتبطة بالمرض، وتشمل أنواع العلاج التالية:[7]

  • العلاج الدوائي: كما ذكرنا سابقًا لا يوجد علاج لهذا المرض، ولكن هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تساعد في تخفيفه، وريلوزول دواء معتمد لعلاج التصلب الجانبي الضموري حيث يمكن أن يطيل عمر المريض حتى عدة أشهر ولكن من المستحيل التخلص نهائياً من الأعراض، لذلك يضطر الطبيب إلى وصف أدوية أخرى لتقليل شدة الأعراض، مثل:
  • ثنائي كبريتات الكينين والديازيبام والباكلوفين ، والتي تساعد في علاج التشنجات العضلية.
  • تساعد مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات والمورفين والعقار المضاد للاختلاج جابابنتين في السيطرة على الألم.
  • مزيج من فيتامين ب 12 وفيتامين ب 1 وفيتامين ب 6 مفيد لزيادة التوتر العاطفي.
  • العلاج الطبيعي: هذا النوع من العلاج مفيد إذا كنت تعرف كيفية التعامل مع مشاكل الحركة والألم، ويعالج المعالج الفيزيائي المصاب باستخدام ما يلي:
  • يساعد على أداء تمارين منخفضة التأثير تهدف إلى زيادة قوة العضلات وتحسين صحة القلب وتحسين اللياقة البدنية دون بذل مجهود إضافي.
  • التأكد من توافر المعدات اللازمة لعملية النقل؛ مثل كرسي متحرك وعكاز للمشي.
  • إرشاد المريض لاستخدام بعض التقنيات التي تساعد على التحرك بسهولة، وعلى سبيل المثال المنحدرات.
  • استخدام تقنيات ومعدات تكيفية لمساعدة المريض على القيام بأنشطته اليومية.
  • تدريب المريض على استخدام أشياء أخرى لتعويض الضعف في الذراع واليد.
  • الرعاية الغذائية: يعاني الأشخاص المصابون بالتصلب الضموري من صعوبة في البلع وبالتالي يجدون صعوبة في الحصول على ما يكفي من الطعام ، لذلك ينصح بالاتصال بأخصائي التغذية لمساعدتهم على تحضير الطعام الذي يسهل عليهم ابتلاعه.
  • علاج النطق: يؤثر التصلب الضموري لغشاء الجنب سلبًا على العضلات المستخدمة في عملية النطق، وبالتالي يصبح من الأفضل تعليم المريض بعض الأساليب والتقنيات المفيدة حتى يكون حديثه واضحًا ومفهومًا.
  • العلاج التنفسي: في المراحل المتأخرة من المرض يعاني المريض من صعوبات في التنفس بسبب ضعف عضلات الجهاز التنفسي، وهنا يصبح من الضروري استخدام الكمامات التنفسية خاصة في الليل.

شاهد أيضًا: علاج تورم الاصابع بسبب ضربه وكيفية الوقاية من تورم الأصابع

الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب المتعدد

كثير من الناس يخلطون بين التصلب المتعدد من ناحية والتصلب الجانبي الضموري من ناحية أخرى. في الواقع هناك الكثير من القواسم المشتركة بين الحالتين أكثر من الاختلافات، حيث أنّ كلاهما من الأمراض العصبية المزمنة التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وتؤثر على العضلات والأعصاب، ولكن يحدث التصلب المتعدد أو التصلب المتعدد بسبب تلف الغشاء المحيط بالخلايا العصبية، مما يؤدي إلى تصلب الخلايا وبالتالي تعطيل إرسال التعليمات من الخلايا العصبية، حيث يعاني الأشخاص المصابون به من العديد من الأعراض البسيطة لعدة سنوات دون أن تزداد سوءًا، على عكس التصلب الجانبي الضموري الذي يدمر الخلايا العصبية ويفقد الجسم قدرته على التواصل مع الدماغ، وتتفاقم أعراض هذا المرض باستمرار، وبالتالي يؤدي إلى الشلل أو الوفاة بعد بضع سنوات من تشخيصه، وبشكل عام يمكن معرفة المزيد عن أوجه التشابه والاختلاف بين المرضين على النحو التالي:[8][9]

أوجه التشابه بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب المتعدد

يسمى كلا المرضين بالأمراض التنكسية العصبية التي تصيب النخاع الشوكي والدماغ، أي الجهاز العصبي المركزي، وكلاهما يؤثر على أعصاب وعضلات الجسم، ولا يوجد علاج لكلا الحالتين، ولكن هناك علاجات تساعد على تأخير كلا المرضين. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة في تخفيف الأعراض وتحسين نوعية الحياة للأشخاص الذين يعانون من التصلب المتعدد ، ويعاني الأشخاص المصابون بالتصلب المتعدد من مجموعة من الأعراض التي تختلف من شخص لآخر، بما في ذلك ضعف البصر مثل عدم وضوح الرؤية أو ألم في العين وخدر، وتشنجات عضلية في الساقين والذراعين وضعف جنسي وإرهاق ودوخة، بالإضافة إلى بعض الأعراض المشابهة للتصلب الجانبي الضموري مثل:

  • الشعور بتوعك
  • صعوبة المشي
  • تشنجات عضلية لا إرادية.
  • الشعور بضعف العضلات.

أوجه الاختلافات بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب المتعدد

يصنف التصلب المتعدد على أنه أحد أمراض المناعة الذاتية؛ على عكس التصلب الجانبي الضموري، وهو اضطراب وراثي بشكل عام لدى البشر، وتجدر الإشارة إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالتصلب المتعدد؛ على عكس التصلب الجانبي الضموري، الذي يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة به، وتجدر الإشارة إلى أن تشخيص ونتائج مرض التصلب العصبي المتعدد أفضل من تشخيص التصلب الجانبي الضموري، والأشخاص المصابون بمرض التصلب العصبي المتعدد هم في عمر طبيعي نسبيًا، ولكنه يقصر بحوالي 6-7 سنوات عن عمر الأشخاص غير المصابين بالمرض، وهذا يعتمد على وجود المضاعفات والاستجابة للعلاج، وبالمقابل يبلغ متوسط ​​عمر الشخص المصاب بمرض التصلب الجانبي الضموري حوالي 2-5 سنوات بعد التشخيص؛ على الرغم من أن حوالي 20٪ قد يعيش أكثر من خمس سنوات.

شاهد أيضًا: أعراض نقص فيتامين د عند الرجال

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول أسباب مرض التصلب الجانبي الضموري، كذلك تمّ الحديث حول أنواعه وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه، وبيان عوامل خطر الإصابة به، والفرق بين الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب المتعدد، والإجابة حول بعض الأسئلة الشائعة حول التصلب الجانبي الضموري.

المراجع

  1. medlineplus.gov , Amyotrophic Lateral Sclerosis , 13/09/2021
  2. ucsfhealth.org , ALS , 13/09/2021
  3. ninds.nih.gov , Amyotrophic Lateral Sclerosis (ALS) Fact Sheet , 13/09/2021
  4. healthline.com , ALS (Lou Gehrig's Disease) , 13/09/2021
  5. webmd.com , What Is ALS? What Are the Types and Causes? , 13/09/2021
  6. mayoclinic.org , Amyotrophic lateral sclerosis (ALS) , 13/09/2021
  7. medicalnewstoday.com , All about amyotrophic lateral sclerosis (ALS) , 13/09/2021
  8. medicinenet.com , MS (Multiple Sclerosis) vs. ALS (Amyotrophic Lateral Sclerosis) Differences and Similarities in Symptoms , 13/09/2021
  9. webmd.com , What’s the Difference Between ALS and MS? , 13/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *