المرجع الموثوق للقارئ العربي

حوار بين ثلاثة اشخاص عن اللغة العربية

حوار بين ثلاثة اشخاص عن اللغة العربية، تعد اللغة العربيّة من أكثر لغات العالم انتشارًا، والتي لها الحق على كلّ عربيّ أن يُعيد مجدها وأصالتها بين الحضارات بانفرادها وتعبيرها وتعدّد مُستلهماتها، شملت أهمّ المهارات التي اندرجت تحت إبداعها، نزل بها القرآن الكريم جليّ المعاني والألفاظ، كما ويُعدّ الحوار من أكثر الأساليب المفيدة في تعلم الأسلوب اللغوي والجمل الفصيحة والوصول للهدف السامي من خلالها، لذا ومن خلال مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نُدرج ما يعتزّ به العرب من هذه اللغة، كما ونسرد أكثر من حوار بين شخصين عن اهمية اللغة العربية ومكانتها السامية، ونُنتج ثمرة آداب الحوار.

نبذة عن الاعتزاز باللغة العربيّة

هي لغة المسلمين الأولى التي يجب أن نتفاخر بها جميعًا، نزل بها القرآن الكريم وتحدث بها رسولنا الكريم، لغة عظيمة، قام روّادنا بتطويرها فهي من أصعب لغات العالم، عُرفت بلغة الضاد وهذا ما يُميّزها، الهوية القوميّة للمرء ومسرح تفكيره، كما أنّها مجال وجدانه ولقاء ذاته، لغة خياليّة بعيدة عن لغة السوق التي وُجدت سلاستها على أسلات الألسنة، وهذا ما وصلت إليه لغتنا اليوم، ولكن ما زالت تسري بدم كل عربيّ، لذا نعتزّ بمكانتها ونحترمها بحيث يستطيع المراقب أن يلمس مدى النفع إثر الاهتمام بها، ويلمس الضرر إثر التخلّي عنها، كما أنّها مادة التزم معلّمونا بتدريسها بعربيّة سليمة، فهي مادة وجودنا وقوام حياتنا الروحيّة.[1]

شاهد أيضًا: أهمية اللغة العربية ومكانتها

آداب الحوار

في الحوار التجاوب، وهو من أهمّ ما ورد في اللغة، حيث يتطلّب الكثير من الأسس للتجاوب والتراجع عن الكلام، وعلى الطرف الآخر قبول الرأي العامّ في الحوار إنْ دُعِم بالبُرهان، وعليه فإنّ نوعيّة الحديث وتجاذب أطرافه وتعدّد شخصيّاته، يلزم فيه البعد عن العند والتعصّب، ومن آداب الحوار ما يلي:

  • تقبل الرأي العام والاختلاف في وجهات النظر.
  • التفكير مليًّا بالكلام قبل إخراجه “وزن الكلام”.
  • الاختصار في الموضوع وتوضيح النقاط المهمّة مباشرةً بطريقة تُظهر الاحترام.
  • تجنب المقاطعة أثناء الحوار والإنصات الحسن للآخرين.
  • قراءة لغة الجسد بفطنة.
  • التواضع في الحوار بتجنب ادّعاء معرفة كل شيء.
  • تجنب الإهانات والمزاح الجارح وإن كان بدون قصد.

شاهد أيضًا: حوار بين شخصين عن أهمية اللغة العربية في الإسلام

حوار بين ثلاثة اشخاص عن اللغة العربية

أمجد وسليم ومحمد طُلّاب في المرحلة الإعداديّة، أصدقاء منذ زمن، ومن أكثرهم تميّزًا وعلمًا بين الطُلّاب، وكافة أحاديثهم عن الأهداف والطموحات وما يسلب الذهن، ففي مرّةٍ وقفت ذات يومٍ عند حوارٍ دار بينهم يُلفت الانتباه وهو كالآتي:

  • أمجد: ما رأيكم أصدقائي أنْ نزور مكتبة اللغة العربيّة بجانب مدرستنا لنطّلع على أهمّ الكتب التي تتحدّث عن اللغة وأهمّيتها؟
  • سليم: إنّها فكرةٌ رائعة؛ فاللغة العربيّة مليئة بالروائع الذهبيّة التي لطالما نستفيد منها.
  • محمد: أتعلمون؟، إنّني عاشقٌ للغتي الجميلة، أشعر بأنّها قوميّتي التي لن أتخلى عنها على الإطلاق.
  • أمجد: بالضبط، قد قرأت يومًا عن اللغة العربيّة، لغة العرب والأمجاد، أنّها الهوية القوميّة لكل عربيٍّ يتحدث العربيّة ويعتزّ بها.
  • سليم: وأنا قرأت أيضًا أنّها من أقدم لغات العالم وأكثرها شهرة، فهي اللغة التي نزل بها القرآن الكريم وتحدّث بها لسان رسولنا الكريم محمّد سيّد الخلق أجمعين.
  • محمد: عليه أفضل الصلاة وأتمّ التسليم، الحمد لله الذي أنعم علينا بالمحمديّ الذي جاء يخدم أمّته ويشرح لهم تعاليم دينهم الإسلامي باللغة التي لا مثيل لها “اللغة العربيّة لغة القرآن الكريم”.
  • أمجد: ولكن ماذا عن تاريخها وأحداث وقوعها وأوّل من تحدّث بها، إنّ المنهاج المدرسي لا يشرح أيٍّ من هذه التفاصيل ولم يخبرنا عنها !
  • سليم: وأنا أوافقك الرأي فالمنهاج الدراسي لم يوافنا بكامل التفاصيل عن لغتنا الجميلة التي نحلم دومًا بأن نُرسّخ تاريخها ونُبقيها حيّةً طالما تعيش بداخلنا ونستطيع التحدث بها.
  • محمد: بالفعل، لذا بعد انتهاء دوام المدرسة اليوم سوف نزور المكتبة التي بجانبنا، كما اقترح علينا أمجد ونطّلع على أهمّ المعلومات حول هذه اللغة العظيمة.
  • أمجد: اللهُمّ اكتب لنا خير العلم والعمل، وسخّر لنا المزيد من الطرق النافعة في خدمة لغتنا.
  • سليم: اللهم آمين، والله إنّي أشعر دومًا بالفخر والعزّة بأصالة هذه اللغة السامية التي لطالما قدّمت لنا الخير من علوم الدين والدنيا.
  • محمد: بارك الله بكما يا أصدقائي، والحمد لله على نعمة الصداقة الخيّرة التي رزقني الله بها، والتي تُكسبني الكثير من الأجر والعلم والسعادة والفخر دومًا بأنّ لغتنا هي لغة القرآن الكريم والمنفعة.

شاهد أيضًا: شعر عن اليوم العالمي للغة العربية 2021 وأجمل قصائد عن اللغة العربية

حوار بين شخصين عن اللغة العربيّة

إنّ المعلمين يهتمّون دومًا بنشر قيم اللغة العربيّة وآدابها وحبها بين الطلاب، ولهذا كثيرًا ما تدور الحوارات بين معلّمي اللغة العربيّة والطلاب سواءً كانت حوارات تأخذ وقتًا طويلًا أو حواراتٍ قصيرة، وعليه فإنّه من خلال ما يأتي سوف يتم سرد حوار بين المعلم والطالب حول أهميّة اللغة العربيّة وأسئلة كثيرة يسردها الطالب عليه، ليجيب بكلّ وضوحٍ وشفافية:

  • المُعلّم: السلام عليكم طُلّابي الأعزّاء، كيف أصبحتم اليوم؟
  • الطلاب: وعليكم السلام، أصبحنا بخيرٍ الحمد لله يا مُعلّمنا العزيز، وأنتَ كيف أصبحت اليوم؟
  • المُعلّم: الحمد لله، اليوم سوف نتحدّث عن اللغة العربيّة وأهميّتها ومكانتها عند العرب.
  • الطالب: يا لسعادتنا سوف يكون درسًا جميلًا وممتعًا للغاية، فاللغة العربيّة هي لغتنا الأم ونحن نعتزّ بها كثيرًا، ولكن تسمح لي يا مُعلّمي العزيز أن أطرح عليك بعض الأسئلة؟
  • المُعلّم: بالطبع يا عزيزي، تفضل وأنا على الرحب والسعة، وسأجيب بكل وضوح.
  • الطالب: لماذا لغتنا العربيّة مهمّة كثيرًا عند العرب إلى حدٍّ لا نستطيع أن نصفه يا أستاذ؟
  • المُعلّم: لأنّها لغة عالميّة، وهي اللغة التي نزل بها القرآن الكريم والتي تحدّث بها رسولنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، ولها مكانة كبيرة في قلوب المسلمين والعرب جميعًا، كما أنّ لها خصائص متعددة، فهي فريدة من نوعها، ومن أسهل وأعرب اللغات، حيث تتضمّن رسالة هامّة للبشرية جمعاء بما تحمله من أفكارٍ وترتيبات قوية وعظيمة.
  • الطالب: بالتأكيد يا أستاذ إنّها لغة عظيمة، وماذا أيضًا؟
  • المُعلّم: كما وضحت الاختلاف الكبير بينها وبين غيرها من اللغات وهذه من أهم خصائصها، حيث أنّه يمكن اشتقاق الكثير من الكلمات من كلمة واحدة فقط، على سبيل المثال: “سَمِعَ، مسموع، السمع”، فهي ميزة تنقص اللغات الأخرى، كالإنجليزيّة مثلًا، لو اطّلعنا على كلماتها نرى أنّها تنقصها هذه الميزة، حيث أنّ الكلمات المشتقة فيها لا تحمل نفس الحروف ولكلٍّ منها شكل مختلف.
  • الطالب: وهل هناك خصائص أخرى للغة العربيّة يا أستاذ؟
  • المُعلّم: بالطبع، هناك العديد من المميزات الأخرى، حيث تحتوي على الأوزان المتنوّعة والتي يمكن استخدامها في كتابة الشعر والأدب، كما يمكن ربطها بسهولة على الرغم من تشابه الحروف واختلاف النطق.
  • الطالب: إذن لماذا ما زالت اللغة العربيّة تحتفظ بمكانتها بين اللغات الأخرى يا أستاذ؟
  • المُعلّم: تمكنت اللغة العربيّة منذ قديم الزمان وحتى اليوم من الاحتفاظ بهويتها المختلفة، وعلى الرغم من ظهور بعض الألفاظ والتركيبات المُستحدثة إلّا أنّها لم تفقد هويتها وكيانها.
  • الطالب: حسنًا أستاذي، وهل هناك لغات أخرى تأثرت باللغة العربية؟
  • المُعلّم: نعم؛ هناك الكثير من اللغات التي تأثرت باللغة العربية واشتقت بعض الألفاظ منها مثل التركيّة والهنديّة وغيرها، وهذا ما يؤكد على أهميتها ومكانتها على مستوى العالم أجمع.
  • الطالب: إنني أفتخر بهويتي القوميّة كثيرًا وهي اللغة العربيّة، ولكن يا أستاذ بِمَ تنصحنا لتقويتها؟
  • المُعلّم: وأنا أعتزّ بكم كثيرًا يا أبنائي، ما أستطيع نصحكم به هو أن تدرسوا جيّدًا الكلمات وأحكام اللغة العربية لكي تتمكنوا من كتابتها ونطقها بطريقةٍ سليمة، وأن تنقلوا من خلالها رسالة الحب والاحترام والإنسانيّة، وتفتخروا بها في أيّ بلدٍ تسافرون إليه مستقبلًا، وأن تقوموا بدراسة فنون اللغة وتستعينوا بالمصطلحات الجميلة ذات المعاني المتفرّدة في كتابتكم، وأن تبتعدوا عن الألفاظ المُبتذلة التي تُسيء إلى لغتنا الجميلة.
  • الطلاب: شكرًا لكَ يا أستاذنا العزيز، شجعتنا كثيرًا على الاهتمام بها ومعرفة المزيد عنها.

حوار بين طالبتين عن اللغة العربيّة

منّة الله وهبة صديقتان تدرُسان اللغة العربيّة في إحدى الجامعات، التحقتا بدورة خاصّة باللغة العربيّة إلى جانب دراستهما العلميّة، تنصّ هذه الدورة على تعلّم القرآن الكريم من خلال معرفة المزيد عن النطق والحروف والمعاني وأشياء أخرى كثيرة هادفة في تعلّم القرآن الكريم، فاللغة العربيّة هي لغة القرآن الكريم، وذات يومٍ دار بين هاتين الصديقتين الحوار التالي:

  • منّة الله: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا هبة، كيف حالُكِ اليوم؟
  • هبة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا منّة الله، الحمد لله بخير، وكيف حالُكِ أنتِ؟، أدعو الله أن تكوني بخير.
  • منّة الله: أنا بخيرٍ والحمد لله يا صديقتي، كيف وجدتِ دورة اللغة العربيّة إلى جانب دراسة الجامعة، هل هناك عائق؟
  • هبة: على العكس تمامًا، تعلّمت الكثير من الأشياء في علوم القرآن الكريم وأفادتني كثيرًا في دراستي بفضل الله وحمده، أصبحت أتعلّق بها يومًا عن الآخر.
  • منّة الله: وأنا أيضًا، إنّني سعيدةٌ للغاية بالتحاقي بهذه الدورة، الحمد لله الذي سخرني للتسجيل بها.
  • هبة: وفقنا الله لتعلّم لغة القرآن الكريم، وتقبّل منّا صالح الأعمال.
  • منّة الله: اللهم آمين، ولكن ما الذي جعلكِ تدرسين اللغة العربيّة وتتعلمينها أكثر يا هبة؟
  • هبة: أنا عاشقة للغتي الجميلة منذ الصغر، فقد كانت أمّي تُحدّثني طويلًا عنها أنّها لغة القرآن الكريم، وتتكلّم معي أحيانًا بالفُصحى، هذا الشيء جعل منّي فضولًا كبيرًا لحبها وتناول المزيد من المعلومات عنها، ومع ارتباطي الوثيق بها قرّرت دراستها حين وصولي الجامعة، وبالفعل تحقّق ذلك حتّى أنّني بفضلها صمّمت لحفظ القرآن الكريم.
  • منّة الله: حماكِ الله يا هبة، وكثّر الله من أمثالكِ، إنّ هذه اللغة العريقة التي تناولنا منها وعرفنا عنها الكثير حان الدور لنا أنْ تعلم أنّ العربيّ المسلم الحقيقيّ لن يتخلّى عن حبه لها وسيظلّ دومًا غارقًا في بحرها العميق والممتع.
  • هبة: وأنتِ يا منّة الله ماذا عن دراستكِ لها؟، واضح من حديثكِ أنّ ارتباطكِ بها ليس عاديًّا!
  • منّة الله: هذه حقيقة، هي حلمي من الصغر وأنا أسعى في أن أصل إلى أعلى المراتب منها وإنْ لم أصل الذروة، سأفرغ كامل وقتي لهذا الحلم.
  • هبة: شجعتِني كثيرًا يا منّة الله على التقدم أكثر فأكثر، حقًّا أنا ممتنّة لكِ كثيرًا ولمعرفتي بكِ.
  • منّة الله: والله إنّي أرى الراحة والسعادة في حديثكِ يا هبة، أسعدكِ الله ووهبكِ علمًا نافعًا يا أختي.
  • هبة: وإيّاكم يا غالية، بل أنا السعيدة دومًا لأجلك، حفظكِ الله ورعاكِ.

شاهد أيضًا: حديث شريف عن اللغة العربية

خصائص اللغة العربيّة

بينما تُعدّ اللغة العربيّة من أهمّ اللغات وأكثرها انتشارًا، والذي أوصلها لذلك هي خصائصها الجمّة التي انفردت بها عن غيرها من مختلف لغات العالم، ومن أبرز خصائص اللغة العربيّة وأسمى مزاياها هي:

  • فصاحة اللغة العربيّة وخلوها من العيوب، ليس بها تنافرًا بين كلماتها أو ضعف لفظيّ أو لغويّ.
  • بمجرد السماع لها تفهم معناها وعلامَ تدلّ.
  • تضم علم العروض المختص بالشعر وأوزانه.
  • لغة مُوجزة، ومُعرّبة، ومُعبّرة، وفخيمة، وشاعرة.
  • بُنية كلماتها خفيفة.
  • تضم واسع المفردات وعديد المعاني.
  • العديد من كلماتها تعطي دلالة واحدة ولكن ليس كلها.

شاهد أيضًا: افكار عن اليوم العالمي للغة العربية 1443

حوار بين ثلاثة أشخاص pdf عن اللغة العربية

وفي هذا المقال سوف نُدرج لكم حوار بين ثلاثة أشخاص عن اللغة العربيّة pdf والتي تُعتبر من أهمّ الحوارات التي تعمل على تعزيز الفكر عند الطالب للتمعن أكثر في أهمية اللغة العربيّة ومزاياها وتُبيّن له مكانتها وسموها، ليُلقي لها بالًا أكثر ويهتمّ بتعلم المزيد عنها، حيث يُصرّح مقالنا عن هذا الحوار بتحميله بشكلٍ مُباشر وسريع على أجهزتكم الإلكترونيّة، وفق ما سردناه، حيث يمكن للباحثين عنه التحقّق من ذلك بأن يقوم بتنزيلها بصيغة pdf وذلك بالضغط “من هُنا“، والاطّلاع عليه والاستفادة منه أكثر.

وبهذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا وإياكم إلى نهاية فقرات هذا المقال المطروح، والذي كان بعنوان حوار بين ثلاثة اشخاص عن اللغة العربية، سعينا من خلاله بوضع الخلاصة بين أيديكم، كما وألزمتنا حفنات سطوره على الحديث عن الاعتزاز باللغة العربيّة، ومنوعات اللغة العربية، كما وأدرجنا حوار بين طالبين وطالبتين عن اللغة العربيّة وجمالها، جاهدين به شمل كافّة ما يلزم الباحثين عنه.

المراجع

  1. britannica.com , Arabic language , 27/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *