المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف تغيرين من بيئة العمل الصعبة؟

كتابة : بتول منصور

كيف تغيرين من بيئة العمل الصعبة؟ تتغير بيئة العمل بشكل مستمر ويرجع الفضل في ذلك في المقام الأول إلى الابتكار التكنولوجي وتأثير الركود العظيم من جهة، والحاجة لمواكبة متغيرات سوق العمل من جهة أخرى، فبعد تطور تكنولوجيا الهاتف المحمول والاتصالات أتاح للناس فرص عمل كثيرة عن بعد، وغالباً ما تكون بيئة العمل صعبة وخاصة في بداية العمل أو في العمل عن بعد، فمن هذا المنطلق سوف نرفق لكم خلال سطورنا التالية في موقع المرجع طرق لتغيير بيئة العمل الصعبة ونصائح لتجاوز المشاكل في بيئة العمل كيفية التأقلم مع بيئة العمل الجديدة وكيفية الارتقاء في بيئة العمل الصعبة.

كيف تغيرين من بيئة العمل الصعبة؟

الكل يحلم في بيئة عمل تناسب كل ميوله ورغباته، فعندما يرسم العامل عمل في مخيلته يجد صعوبة كبيرة في أي متغير يحدث ضمن هذا العمل، لذلك يجب أن يتسم الشخص بالمرونة وابتكار طرق للتأقلم مع متغيرات عمله، إليك أبرز الطرق التي تساهم في تغيير بيئة العمل الصعبة:[1]

المرونة وتقبل النقد المهني

في بيئة العمل لا يجدر بك أن تكون شخص عاطفي بل يجب أن تكون مرن وتتقبل النقد المهني البناء، فغالباً ما يشعر الشخص أن هذا النقد بمثابة نقص في تقدير العمل، فعلى الموظف أن يحترم التسلسل الوظيفي ومدير العمل ويتقبل النقد من الأشخاص الأعلى منه رتبةً وظيفية والأشخاص الذين يمتلكون خبرة أكثر من خبرته ويحاول تحويل هذه النقاط لنقاط قوة لصالحه ويطور من نفسه، ويستخدام رسالة النقد كوسيلة لتسليط الضوء على المشكلات المحتملة وتحسين أدائه في مكان العمل.

احترام الزملاء والثناء عليهم

فحتى لا يلقى الموظف صعوبات في عمله عليه أن يكون شخص اجتماعي ومرن في التعامل مع زملائه، فيعاملهم بحب واحترام ويثني على عملهم، ولا يتصرف معهم بفوقية حتى لو كان أكفأ منهم في أداء عمله، بل عليه أن يكون ملاذ أمان لزملائه يلجأون له ويسألوه عن الصعوبات التي يواجهونها، يجب أيضاً أن يتحلى الموظفون بروح التعاون ويتحد جميع موظفي الشركة معاً لتحقيق أهداف المنشأة التي يعملون بها، بمعنى أدق يجب أن يكون الشخص عضو فعال ضمن مجموعة ويفهم الحاجة الملحة للوحدة والاحترام المتبادل والتعاون بين أفراد العمل، فهذه الأمور في النهاية سوف تؤدي إلى نزع التوتر في مكان العمل وجعل بيئة عمل أكثر ملائمة وانسجام.

السعي لمعرفة سبب انتقادك في العمل

فعندما يكون لديك شعور أن مديرك في العمل مستاء من عملك بدلاً من أن تتشاجر معه لا تترك له مجال حتى يوجه لك ملاحظات، استبقه واذهب له وأطلب منه معرفة أسباب رفضه لعملك، وأخبره أنك مهتم بعملك وأنك حريص على مصلحة العمل وسيره بالطريقة الأمثل، وأن ليس لديك أي مشكلة في معرفة أخطائك لتقوم بتصحيحها فقد يكون السبب الرئيسي للنقد هو عدم فهم وجهة نظر الشخص الآخر ويزول السبب بعد التواصل، سوف يرى مديرك أن هذه خطوة إيجابية تقوم بها وسيشاهد حرصك على العمل، وسيعرف أنك قادر على تعديل منهجيتك في العمل وستكون أفضل مما يتوقع بكثير.

عدم تصعيد المشاكل مع الزملاء

من الطبيعي وجود بعض المناوشات في العمل لذلك لا يجب على الموظف تصعيد المشاكل مع زملائه في العمل والاتجاه للشكوى لدى الإدارة العليا لأن هذا الأمر سيزيد من الصراع بينه وبين زميله وسيفقد ثقة زملائه الآخرين به وسيحاولون تجنب التعامل معه حتى لا يعرضون نفسهم لذات الموقف، لذلك على الموظف محاولة حل مشاكله مع زملائه أو مشرفه دون الوصول للإدارة العليا إلا بعد أن يحاول حل مشكلته مع زميله أو إذا كان سبب الشجار يضر بمصلحة الشركة التي يعمل بها، فتصعيد المشكلة سيضعف موقفه أمام زملائه وإذا قام بالعكس سيكسب ثقة ومحبة زملائه، فمثلاً لحل مشكلتك يمكنك إدخال شخص وساطة بينكما للوصول لحل دون إعلام الإدارة بذلك.

تقبل ضغوط العمل

في كل منشأة يوجد فترة يكون فيها فترة ركود وفترة ضغط في العمل، ففي فترة الركود تتحمل المنشأة العديد من الأعباء مع ذلك تبقى صامدة لتحافظ على قوت عيش موظفيها، فكما تكافح إدارة الشركة لبقائك في العمل في فترة ركودها عليك رد الجميل في أوقات ضغط العمل، فإذا نظرت للأمر بإيجابية سوف تتمكن من تحمل ضغط العمل وتجاوز الفترة من دون أي مشاكل، لذلك عليك الحرص على تقبل عملك بكل ما به من إيجابيات وسلبيات وخلق جو مناسب لك لتتخطى كل المشاكل والصعوبات الحاصلة في بيئة العمل.

شاهد أيضًا: الارشادات التي يجب ان يتبعها للتغلب على ضغوط العمل ان وجدت

نصائح لتجاوز المشاكل في بيئة العمل

هناك بعض الأمور التي ستساعدك على تخطي كل العقبات التي ستواجهك في بيئة العمل، إليك بعض النصائح التي ستساعدك في هذا الغرض:[1]

لا تستمع لما يدور من كلام عن العمل

الكثير من المشكلات التي تحدث في العمل ناجمة عن الثرثرة ونقل الأحاديث التي قد يكون ليس لها صحة على الإطلاق، فغالباً ما يلجأ أشخاص إلى نشر إشاعات داخل العمل ويتم تناقلها من شخص لآخر، فعلى سبيل المثال: لو جاء لك أحد زملائك وقال لك أن زميلك أو صديقك تكلم عنك فلا تذهب وتتشاجر معه، بل أدعوه إلى مكتبك أو إلى مكان ما بعد العمل وحدثه بما أخبرك به زميلك وإذا كان يوجد سبب لاستيائه منك، فقد يكون الشخص الذي نقل لك الحديث كاذباً أو أن لدى صديقك سبباً أدى إلى سوء تفاهم بينكما فتحدث عنك بهذه الطريقة، هذا الأمر سوف يحسن صورتك بعين كافة زملائك ويزيد من الألفة والمحبة بينكما لأن هذا التصرف تصرف حكيم.

لا تذم أحد زملائك في العمل أو تشارك في الحديث عنه وهو غير موجود

عندما تجلس مع زملائك في العمل ويبدأون بالنميمة على شخص آخر من زملائكم غير موجود معهم، فأترك هذه الجلسة ولا تشارك في هذه الأحاديث، يجب أن تمنع نفسك عن الانخراط في النميمة الشخصية في مكان العمل، فقد ينتهي بك الأمر إلى صراع مع زميلك هذا عندما يصل الحديث له وقد يلجأ للإدارة العليا وتقع في مشكلة كبيرة أنت بغض النظر عنها لذلك تغاضى عن التعاطي مع هؤلاء الأشخاص.

تجنب الخلافات قدر الإمكان

تضم بيئة العمل العديد من الموظفين القادمين من بيئات مختلفة، فكل منهم لديه وجهة نظر ومزاج مختلف عن الآخر وخصائص شخصية فريدة عن نوعها فمن الطبيعي حدوث خلافات في وجهات النظر، لذلك عليك التذكر دوماً بأن هذا الاختلاف بين البشر أمر طبيعي، لذلك لا يمكن تجنب الخلافات والنزاعات العرضية، ولكن تستطيع أن تتخلص من معظمها عن طريق التعرف على الزملاء الصعبين أو المتقلبين وتطوير آليات تكيف قابلة للتطبيق، وإذا كان المشرف من الأشخاص متقلبي المزاج، فعليك أن تحترس عند الحديث معه لتجنب استثارة غضبه.

السعي إلى التطوير المهني وعدم الخلط بين الحياة المهنية والحياة الشخصية

مواجهة الصعوبات في مكان العمل لها تأثير كبير على نوعية حياتهم، وغالباً ما يؤثر العمل في الحياة الشخصية، فيبطئ من سعي الموظف لتطوير إمكانياته الوظيفية والارتقاء بها، لذلك على الموظف عدم الخلط بين حياته المهنية وحياته الشخصية ليستطيع المضي قدماً والسعي إلى تطوير حياته المهنية والارتقاء في العمل، كما سيساعدك على استيعاب ضغط العمل والتأقلم مع بقية الموظفين وسيشجع روح المنافسة بينهم للحصول على حوافز إضافية مما يصب بمصلحة العمل والموظفين معاً.

الحصول على خبرات جديدة

عندما تأخذ النزاعات في مكان العمل منعطفاً كبير سوف تصاب بالإحباط، لذلك مهم جداً لك كموظف إبقاء خياراتك مفتوحة وأن تتبع مسار وظيفي بديل، من خلال تحديث السيفي الخاص بك، قم بالالتحاق بدورات عن طريق الإنترنت لإغناء سيرتك الذاتية بما يخدم وظيفتك وشحذ مهاراتك الصناعية بالمؤهلات المهنية، هذا الأمر يساعدك في تطوير حياتك المهنية والسيطرة على مشاكل مكان عملك الحالية، هذه هي آلية المواجهة النهائية لأنها تزيد من فرصك في إيجاد حل دائم لكل الضغوط التي ستواجهك في المستقبل في حياتك المهنية.

البحث عن مكان جديد للعمل

بعد أن تستنفذ كل محاولات للبقاء في عملك سوف تضطر في النهاية إلى قبول أنه لا يمكن حل مشكلات مكان عملك وتبحث عن مكان جديد للعمل، وخاصة في حال وجود مستويات لا يمكن السيطرة عليها من التوتر أو تضارب في الشخصيات، فستكون محاولتك الوحيدة أن تكون استباقياً وتؤمن عمل بديل، وهذه المرحلة أصعب مرحلة لأنك ستكون أمام عمل جديد والتكيف مع بيئة جديدة وزملاء جدد.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع ضغوط الحياة

كيفية التأقلم مع بيئة العمل الجديدة

البدء في عمل جديد أحد أكثر التحديات التي قد تواجه الموظف، فيحتاج إلى وقت كبير للتأقلم مع بيئة العمل الجديدة، إليك بعض النصائح التي ستساعدك إلى التأقلم مع عملك الجديد بأقصر وقت ممكن:[2]

  • توقع التغيير: إذا كنت تتوقع التغييرات والتحديات التي ستواجهك في العمل الجديد سيساعدك في التكيف بشكل سريع مع المؤسسة الجديدة التي تعمل بها، لذلك يجب أن تكون مرناً ومستعداً لمواجهة تحديات جديدة وتستطيع التكيف مع بيئة العمل الجديدة بسرعة، تأكد من أن يكون لديك عقل متفتح وموقف إيجابي.
  • التعرف على رئيسك الجديد: عندما تفهم أسلوب مديرك الجديد سيساعدك في تخطي نصف الطريق لفهم العمل الجديد، حاول معرفة الأمور المهمة بنظر مديرك فيما يخص العمل وما الذي يتوقعه منك بأن تضيفه على العمل لتستطيع الوصول إليه بفترة قصيرة.
  • تواصل مع زملائك في العمل: كلما كانت علاقتك بزملائك الجدد أقوى سوف تستطيع التأقلم وتطوير عملك بسهولة وسرعة أكبر، أسأل زملائك عن المحظورات في العمل وما هو مسموح وغير مسموح، ومن الأشخاص الذين يجب أن تكون علاقتك معهم قوية، ومن الأشخاص الذي يجب أن تتجنبهم لتتطور بعملك أكثر.
  • قبول التغيير: يجب أن تقبل كل تغييرات العمل الجديد وتتأقلم معها، فقد يطلب منك أعمال إضافية ليعرف المدير في حال ستقبل ضغط العمل أو لأ، وهنا يجب أن تقدم كل طاقاتك لتثبت نفسك وتنتهز الفرصة وتسعى لتطوير مهارات بشكل دائم.
  • ابحث في عمل الشركة الجديدة: في مقابلة العمل يطلب منك تقييم لعمل الشركة، لذلك يجب أن تبحث عن طرق لتطوير عمل المؤسسة التي تعمل بها، وتحاول قدر الإمكان إضافة شيء جديد، فهذا الأمر سيساعدك في تطوير نفسك في العمل بشكل سريع.

شاهد أيضًا: كيفية التخلص من ضغوط العمل

كيفية الارتقاء في بيئة العمل الصعبة

ليس كل الموظفين يجدون بيئة عمل تناسب ميولهم ورغباتهم لذلك يجد بعض الموظفين صعوبة في بيئة عملهم، لكن لو تقبل كل شخص البيئة التي يعمل بها سوف يسهل العمل جداً، كما على الموظف التعامل مع زملائه في العمل بحب، فعندما يجد الشخص أصدقاء له ضمن العمل سيعطي عمله طابع ورونق جميل، سيساعدونه في تخطي كل الصعوبات التي قد تواجهه، وعلى فهم العمل بالشكل الأمثل والسعي للارتقاء والازدهار بالعمل، لذلك على الموظف أن يكون مرن واجتماعي قدر الإمكان للوصول إلى ما يصبو إليه في العمل.[3]

شاهد أيضًا: تعريف ضغوط العمل

بهذا القدر من المعلومات سوف ننهي هذا المقال الذي حمل عنوان كيف تغيرين من بيئة العمل الصعبة؟ والذي أرفقنا من خلاله ونصائح لتجاوز المشاكل في بيئة العمل وكيفية التأقلم مع بيئة العمل الجديدة وكيفية الارتقاء في بيئة العمل الصعبة لنغني فكر قرائنا الأعزاء ونحيطهم بكل جوانب هذا الموضوع.

المراجع

  1. lifehack.org , How To Cope With A Difficult Work Environment , 21/11/2021
  2. robertwalters.be , Adjusting to a new work environment , 21/11/2021
  3. monster.com , Thrive in a Difficult Work Environment , 21/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *