المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك

كتابة : هايدي موسى

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك، في البداية يجب معرفة أن قيمة الشخص مسألة نسبية يقوم هو وحده بتحديدها فقد يقوم أشخاص بقبول أسلوب قد يعتبر من قِبل أشخاص آخرين مهينًا لهم، وتقليل الآخرين من شخص معين قد يسبب له الكثير من المشاكل ليس الاكتئاب بأبسطها وكم حالات الانتحار التي حدثت في الفترة الأخيرة بسبب الإيذاء المعنوي هي خير دليل على هذا الأذى وفي هذا المقال سيقوم موقع المرجع بشرح أنواع التقليل من قيمة الشخص وطريقة تجنبها والتعامل معها.

أنواع التقليل من القيمة التي يمكن توجيهها لشخص

بداية يجب التنويه إلى أن التقليل من القيمة هو أمر نسبي من شخص لآخر لا يمكن قياسه ومع هذا فإن هناك بعض أنواع التقليل من قيمة الآخرين التي عادة ما تتسبب بجرح الأغلبية العظمى من البشر فهناك طريقة السخرية حيث يقوم الشخص المقلِل بالسخرية طوال الوقت من أي حديث قد يقوله الشخص الذي يقع عليه التقليل وقد يصاحب هذا مطالبته بالسكوت وعدم التدخل في الحديث لغبائه أو ما شابه وهذا النوع من البشر غالبًا ما يلجأ لصورة أخرى من التقليل عند مواجهته بأخطائه وغالبًا ما تتضمن تلك الصورة التحدث بفوقية وصلف واستعمال الصوت العال في محاولة السيطرة على الشخص الواقع عليه التقليل وجعله يشعر بنوع من أنواع الذنب حتى يستطيع المقلِل أن يسطر عليه بهذا الشعور، كما أنه أحيانًا أخرى ما يكون التقليل خفيًا لا يمكن إدانة المقلِل به كأن يعتمد المقلِل على التجاهل او على المزاح المبطن بالسباب بحجة الصداقة هذا وكل أنواع التقليل تلك تعتبر على درجة واحدة من الأذى لأنها في المجمل تؤدي لنتيجة واحدة وهي جرح الشخص الواقع عليه التقليل وإشعاره بالإهانة والتحقير.[1]

شاهد أيضًا: فن الرد المهذب على الكلام الجارح

 كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك

إن التعامل مع شخص يقوم بالتقليل من قيمتك ليس بالأمر السهل ويجب أن يوضع في الاعتبار ظروف الشخصين “المُقلِل- المُقلَل منه” وعلاقتهما ببعضهما “أخوة- أصدقاء- زوجين- ابن وأب” خاصة إذا كان أحد هؤلاء قد جرح الآخر ولا يدري كيف يتعامل معه في اختيار طريقة الرد على التقليل من القيمة ويمكن حصر الخطوات التي يجب أن يتم الرد عن طريقها في:

  • في البداية يجب على الشخص المقلَل منه أن يتجنب التعامل مع المقلِل حتى يبتعد عن دائرة الضغط النفسي التي يحاوطه بها فلا يجالسه أو يتحدث معه إلا في أضيق نطاق ويجنب الكلام عنه مع دوائرهما المشتركة.
  • لو كان الشخص المقلِل من الآخرين من الأشخاص الذين لا يمكن تجنب المقابلة معهم فعلى المقلَل منه أن يوقفه عند حده في المعاملة بينهما عن طريق إظهار الانزعاج من أسلوبه ومطالبته بالتوقف عن أفعاله المتنمرة وإلا فإنه سيتخذ رد فعل صارم.
  • إذا كان التقليل أقرب للتجاهل فعلى المقلَل منه أن يقوم بعدم توجيه الكلام لذلك الشخص الذي يتجاهله حتى لا يجد فرصة لمعاودة التقليل.
  • في حالة كون الشخص المقلِل من قيمة الآخرين مديرًا للمقلَل منه ولا يعرف هذا الأخير كيف يتعامل مع المقلل في العمل فغالبًا ما يكون أساس تصرف هذا الشخص هو رغبته في السيطرة عليه فحسبنا أن نقول إن المديرين بالذات لا يعطون لأي شخص قيمة أكبر من التي يعطيها هو لنفسه فإذا شعر المرؤوس بالإهانة من أحد مديرية يجب أن يطالبه بالتوقف فورًا لأن سلطته واقعة على العمل لا على شخص المرؤوسين والتهديد بالقيام باستعمال الحق القانوني في الشكوى.

شاهد أيضاً: ما هو التنمر الإلكتروني وما تعريفه وآثاره وأسبابه وطرق علاجه

كيف توقف شخص عند حده

إن الإيذاء قد يأخذ صورًا متعددة وأشكالًا متنوعة وقد يكون من عدة أشخاص مختلفين في القرب والمكانة من الشخص، هذا ويكون التعامل معهم على النحو الآتي:

كيف تتعامل مع الزوج الذي يقلل من قيمتك

إن الزواج منظومة تقوم على احترام كل من الزوجين للآخر فإذا قام أحد الزوجين بالتقليل من الآخر فعلى الطرف الذي يقع عليه الاعتداء أن يتحدث مع الطرف الذي يؤذيه ويطلب منه التوقف عن هذا الفعل ثم يحاول الاستماع إليه لعل هنالك ما قاده إلى تلك التصرفات السيئة فإذا لم يتوقف الزوج المعتدي كان على الطرف الآخر أن يأخذ موقفًا صارمًا حتى يضمن عدم التعدي على حقوقه وكرامته ويفضل أن يكون هذا الموقف الصارم هو اللجوء للأهل امتثالا لقوله تعالى “وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا”[2].

كيف تتعامل مع شخص يريد السيطرة عليك

من المتعارف عليه إن هذا الشخص غالبًا ما يكون مقربًا من المشخص المعتدى عليه، وغالبًا ما يحاول ابتزازه حتى يضمن السيطرة عليه وإشعاره بكونه عديم الخبرة أو محدود الذكاء أو غيرها من طرق التقليل وأفضل طريقة للتعامل مع من يقوم بفعل هذا هي عدم الاستماع إليه ورفض كل ما يطلبه إذا استند فيه على التقليل من الشخص الذي يطلب منه الفعل وهذا كفيل بإيقافه عند حده وجعله يفهم أن تلك الطريقة غير ذات جدوى ويكون هذا بعد محاولة تغيير أفعاله عن طريق النقاش ومحاولة توضيح وجهات النظر المختلفة والأفضل هو اللجوء للنقاش في البداية ومحاولة إفهام الشخص عن قدر الأذى الذي يسببه أسلوبه للآخرين.

شاهد أيضًا: حكم وأقوال عن الصداقة والوفاء

كيف تتعامل مع من يستغل طيبتك

إنً بعض الأشخاص قد يقومون باستغلال طيبة الآخرين ليقوموا بالتقليل منهم بهدف إرضاء شعورهم بالنقص الذاتي ويجب على الشخص المعتدى عليه أن لا يتقبل مثل هذا النوع من التقليل ويهدد الشخص المعتدي بقطع علاقته به إن لم يتوقف عن مثل تلك الأفعال فإن لم يمتثل لهذا الطلب فلا يوجد حل إلا تجنب مثل هذا النوع من الأشخاص.

كيف تتعامل مع شخص جرحك

إنً جرح الآخرين لا بد أن يحتوي على التقليل منهم فإذا شعر أحد الأشخاص إن أحدهم قد قام بجرحه مما جعله يشعر بأنه قد تم التقليل منه فإن الحل الأفضل هو تجنب هذا الشخص إذا لم يكن بوسعه أن يواجهه ويطالبه بالاعتذار عن هذا الفعل أو إذا لم يكن لديه القدرة على مسامحته فهنا يعتبر التجاهل هو الحل الأقرب مع محاولة التطوير من الذات للتأكد من عدم حدوث تلك الجروح مرة أخرى.

كيف تتعامل مع الشخص المؤذي

إنً الإيذاء وجرح المشاعر على الرغم من كونهما متشابهين إلا أن الاختلاف عظيم بينهما فبينما الجرح هو شعور نفسي بحت فإن الإيذاء قد يكون ماديًا كأن يقوم أحدهم بالاستيلاء على عمل شخص آخر بعد ترويجه لكونه يستحق هذا العمل أكثر من صاحبه والتشهير به حتى يفقده عمله ليحصل عليه، ففي هذا المثال وما يشبهه من حالات يجب أن يبتعد الشخص الذي وقع عليه  الأذى والتشويه عن فكرة الانتقام حتى لا يضيع حياته في مهاترات مع من لا يستحق وأن يحاول التقدم للأمام مع أخذ كافة الاحتياطات لعدم حدوث هذا مرة أخرى ويقوم بتنمية ذاته في كل المجالات.

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك في العمل

بداية يجب على الشخص الواقع عليه التقليل ألا يأبه لكلام الشخص المقلِل ويتجاهله بقدر ما يستطيع ولا يحاول أن يتواجد معه في مكان واحد حيث أن هذا سيساعده على الازدهار في عمله وحصد الكثير من النجاحات فإن زاد هذا الزميل في الإزعاج فعلى المتعرض للتقليل أن يتقدم بشكوى إلى الرئيس المسؤول عن حسن سير العمل حتى يوقف ما يحدث من سخافات.

كيف تتعامل مع شخص يكرهك

هناك أسباب عديدة قد تجلب كره الآخرين فإن كان يمكن إصلاح سوء الفهم هذا عن طريق الحوار كان بها وإلا فلا يبق إلا التجاهل والتجنب إن كان هذا ممكنًا وإن لم يكن ممكنًا فعلى الشخص المقلل منه أن يضع حدودًا صارمة تجعل المقلِل يخشى إزعاجه حتى مع كرهه له.

كيف تتعامل مع الشخص الوقح

في الواقع يعتبر الأسلوب الأمثل للتعامل مع الشخص الوقح هو الردود الحازمة ولكن هذا لا ينفي إمكانية التحاور معه ونصحه بالكف عن هذا السلوك المؤذي، فإن لم يرتدع كانت مظلة القانون جاهزة تحمي الجميع وعلى هذا أيضًا فإن التعامل مع الشخص الوقح غالبًا ما يتطلب برود أعصاب حتى لا يستطيع جعل محاوره يقع في الخطأ أما إذا كان الشخص الوقح شخصًا لا يمكن للشخص الواقع عليه التقليل إيذاؤه كان من الأفضل تجنبه من الأساس توفيرًا للطاقة والجهد.

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك أمام الناس

إنً السخرية من شخص أمام الناس تدل على مشكلة في نظرة الآخرين لهذا الشخص وقد يدل هذا أيضًا على أنه لا يقوم بوضع الحدود الكافية مع الآخرين فعليه أولًا أن يوضح رفضه لمثل تلك التصرفات مع التأكيد على حدوده الشخصية وعدم جواز انتهاكها كما أن عليه أن لا يحاول الانتقام من صاحب هذا الفعل حتى لا يتحول الأمر إلى حرب تستنفذ طاقته وتظهره بمظهر التافه أمام الآخرين.

كيف تتعامل مع شخص يستفزك

إنً الشخصية المستفزة هي شخصية متوترة قلقة وغالبًا ما تكون ضعيفة لذلك عند التعامل معها يجب الاحتفاظ بأعلى قدر من الثقة بالنفس، فهذه الثقة تقوم بإرباك مثل تلك الشخصيات فينسحبون غالبًا من المواجهة حتى يجدوا ضالتهم في شخص آخر أقل ثقة بالنفس وأضعف في البنية النفسية لديه القابلية على التأثر بكلام الشخص المستفز هذا ويكون من الأفضل تجنب التعامل مع الشخصيات المستفزة طالما هذا ممكنًا حفاظًا على سلامة الشخص النفسية ومنعًا لوقوعه تحت الضغط.

كيف يتجنب الإنسان حدوث التقليل منه

هناك الكثير من الطرق التي تجعل الإنسان بعيدًا عن إمكانية التقليل منه وأهم هذه الطرق هي:

  • يكون واثقًا في ذاته وتميزه ويستوعب أن لكل فرد قدرات غير موجودة عند الأفراد الآخرين وأنه إن قام فرد بالتقليل من فرد آخر فهذا لمشكلة فيه هو وليست لمشكلة في الشخص الواقع عليه التقليل.
  • ألا يكون متسامحًا في حقوق نفسه وكرامته  فتسامح الإنسان في حق نفسه يهز صورته في عينيه ويجعله يشعر بالضعف.
  • يحب نفسه عامة ويتقبلها في كل ظروفها ولا يحقد عليها بسبب آراء الآخرين فيها فهذه هي ذاته التي لا يمكن تغييرها وهي مميزة كما خلقها الله.
  • يقول المثل “من لا يحترمك لا تحترمه” ويجب على الشخص الذي يتعرض للتقليل الابتعاد عن المقلل وأن يظهر له رسالة دائمة فحواها “أنا لا أهتم بك” فلا يهتم الشخص الا بمن يهتم به.
  • إن البعض قد لا يقدر صعوبة سؤال “كيف ستتعامل مع شخص يسخر منك” لأنه لم يختبر هذا الإحساس من قبل ولكن قد ثبت أن أفضل طريقة للتعامل هي مواجهته وإعلان الرفض مباشرة وبلا أي جدال.

صفات الإنسان الذي قد يتعمد التقليل من الآخرين

إنً الإنسان الذي يقلل من الآخرين بطبعه يتميز بعدة صفات وهي:

  • ذو تفكير سلبي شديد البؤس: من المعروف أن التقليل من قيمة الآخرين لا يكون من شخص متزن وإنما هو شخص مليء بالعقد ويحاول الشعور بالراحة عن طريق إيذاء الآخرين بدلًا منه.
  • التفكير المتشائم: إن الشخص الذي يقوم بالتقليل من الآخرين غالبًا ما يكون ذو طاقة سلبية ويتلازم مع هذا إحساس دائم بالفشل لذلك فهو ضعيف من الداخل بصورة تجعل من الممكن إيقافه عند حده بسهولة بشرط أن يثق الشخص محل التقليل في نفسه.
  • سوء الظن وفقدان الثقة بالآخرين: إن الشخص الذي يقوم بالتقليل من الآخرين غالبًا ما يسهل ملاحظة سوء ظنه بالآخرين وعدم ثقته بهم مما قد يدفعه لمحاولة إيذاؤهم حتى يسيطر عليهم ويضمن عدم قدرتهم على إيذائه فيقوم بإيذائهم مسبقًا.

إن الله قد خلق الإنسان كريمًا مكرمًا وآتاه العقل وفضله على كثير ممن خلقهم تفضيلًا ولذلك قد تحدثنا في هذا المقال عن كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك اهتمامًا منا بكرامة الإنسان ومحاولة للحفاظ على نفسيته وبالإضافة لهذا أيضًا تحدثنا عن أنواع التقليل التي يمكن توجيهها لشخص وكيف يتجنب شخص حدوث السيطرة عليه، والله الموفق والمستعان.

المراجع

  1. ncab.org.au , Definition of bullying , 09/10/2021
  2. سورة النساء , الآية 35

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *