المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك في العمل

كتابة : نورهان النداف

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك في العمل، كثيرون هم أولئك الذين يواجهون مشاكل في علاقات العمل، فلا يعرفون ما يترتب عليهم فعله في المواقف الحرجة. في هذا المقال يقدم موقع المرجع أساليب مناسبة واقتراحات لكل من يتعرض لسوء التقدير والإهانة والاستفزاز في وسط العمل، ليكون هذا المقال محاولة متواضعة للحد من الأساليب غير اللائقة والقضاء على أشكال العنف اللفظي والنفسي الذي يضطر الكثيرون للسكوت عنه.

الشخص الذي يقلل من قيمتك أمام الآخرين

كثيرا ما يخلف الأذى النفسي ألما أكبر وأشد مما يتركه الأذى الجسدي، فالأول يترك ندوبه في الروح أما الثاني فيبرأ بالعناية ويُنسى مع مرور الوقت. فكيف يعالج المرء جروح روحه؟ وكيف يتقي شر من يستمتعون بأذية الآخرين؟ لابد أن يكون ثمة طريقة دائمًا لحل أي مشكلة، ولابد أن يكون الشخص الذي يحاول أذى الآخرين والتقليل منهم وإهانتهم شخصا غير سوي، يحاول التعويض عن نقص ما بانتقاص الآخرين والحط من قدرهم.

شاهد أيضًا: كيف أتعامل مع شخص يتجاهلني

كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك في العمل

إن أهم خطوة يخطوها الإنسان ليتغلب على من يتعرض له ويسيء لشخصه ألا يتأثر بما يسمعه من انتقادات مهينة ولا يأبه بما يلاقيه من سخرية، وألا يسمح للمسيء أن يشعره بالدونية. فكثيرا ما تزعزع تلك المحاولات ثقة الإنسان بنفسه فيراها صغيرة لا قيمة لها، ويظن أن ما يتعرض له من إساءة نابع من نقص فيه أو خطأ في شخصيته وأسلوبه، مما يجعله يبرر الإساءة الموجهة إليه. لذلك من الضروري الوعي والإدراك للإساءة وأنها خطأ لا مبرر له سوى انعدام لباقة المسيء وشعوره بالنقص الذي يجعله يستسهل التقليل من قيمة الآخرين في العمل وفي غيره من الأوساط الاجتماعية.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الشخصية اللئيمة

كيف توقف شخص عند حده

من الضروري الوقوف في وجه المسيء وكفه عن الإساءة، لأن إتاحة الفرصة للمسيء تعني السماح له بالاستمرار في سلوكه وزيادة الإساءة، لذلك فإن التعامل مع المسيئين بحكمة وذكاء يقلل هذا النوع من السلوك ويمنع الكثير من الاستهزاء والسخرية. وثمة خطوات يمكن اتباعها لمنع أي شخص من تجاوز حدود اللباقة والاحترام في مكان العمل وغيره، ويمكن اختصار تلك الخطوات فيما يلي:[1]

  • من الضروري التعامل بحزم مع كل من يحاول الإساءة، والتصرف بثقة والتحدث بلباقة والسيطرة على الغضب.
  • من الجيد التحدث بصيغة الأنا للتعبير عن القدرة على تنفيذ مهام العمل مما يشعر الشخص المسيء أنه غير قادر على زعزعة ثقة الآخر بنفسه.
  • من الجيد تجنب اللجوء إلى المدير مباشرة، وتأجيل هذا الحل إلى وقت لاحق.
  • في حال عدم القدرة على تنفيذ المهام الوظيفية كما يجب لابد من تقبل الأمر لسد الثغرات وتطوير الذات بدلا من الغضب والتوتر، فلا عيب في الوقوع في الخطأ، ولا ينبغي أن يكون ذلك نقطة ضعف يستغلها الآخرون.

صفات الشخص الذي يقلل من قيمتك

ثمة دوافع مشتركة تجمع أولئك الذين يحاولون التقليل من شأن الآخرين في العمل، فإن هذا السلوك ينطوي على صفات نفسية تدفع الإنسان للإساءة والاستهزاء بغيره، ومن أبرز هذه الصفات:

  • الشعور بالنقص الذي يدفع الشخص ليشكك بمقدرات الآخرين ويقلل من قدرهم ليشعر أنهم متساوون معه.
  • الغيرة من الآخرين والرغبة في تحطيمهم ليشعروا بعجزهم عن أداء مهامهم وبلوغ أهدافهم.
  • انعدام الثقة بالآخرين وبالنفس، مما يجعل الإنسان حاقدا على الآخرين كارها لنجاحهم خائفا من تقدمهم وقلقا من تفوقهم عليه.

شاهد أيضًا: كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك

تجاهل من لا يحترمك

يبقى التجاهل هو الحل الأول والأمثل في أغلب حالات الإساءة ومواقف الاستخفاف التي تعترض الإنسان في أثناء عمله، لأن التجاهل يقتل الوقاحة ويهزم الإساءة، والتجاهل يميت رغبة المسيء بتوجيه الإهانات إلى الآخرين، لأنه بذلك يقف عاجزا عن إزعاج الآخرين. وبالتجاهل يتجرد المسيء من سلاحه الأقوى، فلا يستطيع استفزاز الآخرين ولا يبلغ غايته التي يرجوها، فلا يتغذى على غضب أحد ولا يعوض شعوره بالنقص من خلال نقله إلى الآخرين. وكلما كان الإنسان أكثر قوة وثقة بنفسه وأكثر معرفة بشخصية المسيء وقى نفسه من الأذى النفسي وحصن عقله ضد أي محاولة لهز كيانه والتقليل من شأنه.

من لا يحترمك ويقدر قيمتك اتركه وشأنه

في جو العمل قد يصعب اتخاذ الإجراءات الحازمة في وجه الشخص الذي يقلل من قيمة غيره، مما يجعل النأي بالنفس حلا معقولا بعيدا عن الرد والدفاع والنقاش، فمن لا يقدر قيمة الآخرين لا يستحق أن يعطى أي قيمة، لذلك فإن أكثر ما يجنب الإنسان الإزعاج هو تحاشي التعامل مع المزعجين المسيئين والتركيز في العمل لإنجاز المهام على أتم وجه والوصول إلى أفضل النتائج، فبذلك وحده يمكن ردع أي شخص في بيئة العمل عن التجرؤ والإساءة، لأن النجاح هو الرد الأقوى دائمًا.

شاهد أيضًا: كيفية التعامل مع الزوج اللامبالي

كيف تتعامل مع من يريد السيطرة عليك في العمل

وتجاهل المسيء لا يعني السماح له بالتجرؤ وفرض سيطرته في العمل، لأن هذا يعني استمراره في أسلوبه واستغلاله سكوت الآخرين عنه، لذلك يجب رسم حدود واضحة مع كل فرد في وسط العمل تتناسب مع مكانته وصلاحياته في العمل منذ البداية، فأسلوب التعامل مع المدير مختلف عن التعامل مع رئيس القسم، وهذا الأخير يختلف عن التعامل بين الزملاء المتساوين في المكانة.

كيف أتعامل مع من يستهين بي

الشخص الذي يستهين بالآخرين هو شخص ساذج قليل الخبرة، فلم يخلق الله أحدا من البشر إلا وآتاه المقدرة والقوة الكامنة الخاصة فيه والتي تميز كل إنسان عن الآخرين، لكن مهمة الإنسان أن يخرج هذه القوة ويستثمرها في البناء والخير ومساعدة الناس، فمن يعتقد أن أذى الناس والاستهانة بهم نابع من قوته فهذا أول الضعف والهشاشة النفسية. لذلك فإن التعامل مع المستهين ليس صعبًا، فالإنسان الذي لا يعرف قيمة الآخر لا يلغيها ولا يقدر على محوها.

بهذا يكون ختام المقال الذي تناول كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك في العمل من خلال مجموعة من العناوين تضمنت دوافع الأشخاص المسيئين ممن يحاولون التقليل من قيمة الآخرين، كما قدم المقال الخطوات اللازمة التي يجب اتباعها لإيقاف المسيء عن سلوكه وإفشال محاولاته في تثبيط عزيمة زملاء العمل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.