المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟

هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟ يُعد هذا التساؤل من أكثر التساؤلات التي يبغى العديد من الأفراد في الحصول على إجابة علمية صحيحة لها؛ ولا سيّما أن اضطراب درجة حرارة الجسم سواء بالزيادة أو النقصان؛ مرتبطًا بأعراض العديد من الأمراض وذلك لجميع الأشخاص سواء كبارًا أو صغار؛ ولقد تمكن علماء الأحياء والبيولوجيا الحيوية والكيمياء الحيوية من تحديد درجة الحرارة الطبيعية للجسم بشكل دقيق؛ وفيما يلي على موقع المرجع سوف يتم طرح أهم المعلومات حول درجة حرارة الجسم الطبيعية بالتفصيل.

درجة حرارة الجسم

إن درجة حرارة الجسم (وبالإنجليزية: Body Temperature) هي عبارة عن مستوى الحرارة الموجودة داخل الجسم والتي تتولد في الأساس من خلال العمليات البيوكيميائية التي تتم في أثناء إتمام مختلف التفاعلات الكيميائية داخل الجسم، ودرجة حرارة الجسم الطبيعية مهمة من أجل الحصول على القدر الكافي من الطاقة اللازم لإتمام العمليات والوظائف الحيوية بالجسم والحركة وغيرها من الوظائف الأخرى، غير إن درجة الحرارة قد تتباين من شخص إلى آخر بالاعتماد على العديد من العوامل سواء مكان الإقامة، درجات الحرارة، مستوى الارتفاع عن سطح البحر، الحالة الصحية وغيرهم من عوامل التحكم في درجة حرارة الجسم.

هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟

دون شك؛ فإن الانخفاض المُفرط به في درجة حرارة الجسم لا يقل خطورة عن الارتفاع الزائد في درجة الحرارة أيضًا، أكد علماء البيولوجي أن درجة الحرارة الطبيعية والمثالية للجسم هي 37 درجة سليزيوس التي تعادل 98.6 درجة على مقياس فهرنهايت تقريبًا، وحديثًا توصل العلماء إلى أن درجة الحرارة المثالية للجسم تحديدًا هي 36.7 درجة على مقياس سليزيوس أيضًا، مما يُعني أن درجة الحرارة عندما تكون 36 درجة سْ؛ فهي أقل قليلًا من المستوى الطبيعي، ولكنها لا تُمثل مشكلة صحية كبيرة، وإنما تبدأ الخطورة إذا كانت درجة حرارة الجسم 35 درجة سْ أو أقل من ذلك.[1]

درجة حرارة الجسم الطبيعية حسب العمر

في الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة؛ توصل العلماء إلى أن درجة الحرارة الطبيعية والمثالية للجسم؛ إنما تختلف باختلاف العمر والسن، ولكن بنسب بسيطة، وذلك على النحو التالي:

  • درجة الحرارة الطبيعية للرضع والأطفال: تراوح درجة الحرارة الطبيعية للأطفال في هذا السن بين درجة 36.6 سْ (97.9 فهرنهايت) حتى درجة 37.2 سْ (99.0 فهرنهايت).
  • درجة الحرارة الطبيعية للبالغين: تتراوح درجة الحرارة الطبيعية والمثالية للأفراد البالغين من الرجال والنساء بين درجة 36.1 سْ (97.0 فهرنهايت)، حتى درجة 37.2 درجة سْ (99.0 فهرنهايت).
  • درجة الحرارة الطبيعية للبالغين (أكبر من 65 عام): في الأفراد الذين قد تخطوا سن الـ 65 عامًا؛ فإن النسبة الطبيعية لدرجة حرارة الجسم لديهم تكون أقل من درجة 37.0 سْ (98.6 فهرنهايت).

ولا بُد من الأخذ في الاعتبار أن درجة الحرارة الطبيعية قد تتباين من فرد إلى آخر بمقدار +1 أو -1 ، ولن لكي يتأكد الفرد من أن درجة حراراته طبيعية؛ يجب ألّا تقل أو تزيد عن 1 درجة فهرنهايت 0.6 سْ سوء بالزيادة أو النقصان.

شاهد أيضًا: هل يمكن الشفاء من خمول الغدة الدرقية

العوامل المؤثرة في درجة حرارة الجسم

في دراسة أجريت ونُشرت في عام 1992م؛ تم توضيح معدل درجة الحرارة الطبيعية للجسم لتكون 36.8 سْ أي 98.2 فهرنهايت بدلًا ممّا هو مُتعارف عليه وهو درجة الحرارة 37.0 مئوية، ولقد تم التطرق أيضًا إلى أهم العوامل المؤثرة والتي تتسبب في تباين درجة الحرارة الطبيعية من شخص إلى آخر، وهي تشمل ما يلي:[2][3]

  • معدل نشاط الإنسان على مدار اليوم.
  • الوقت الذي يتم به قياس درجة الحرارة في اليوم.
  • العمر.
  • النوع.
  • الوزن.
  • ما قام الفرد بشربه أو تناوله قبل قياس درجة الحرارة، مثل المشروبات الباردة والساخنة.
  • تختلف درجة الحرارة أيضًا في أثناء فترة الحيض لدى النساء، وربما تتخلف في أثناء مدة الحمل.

أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم

عندما تنخفض درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي وهي حالة مرضية تُعرف بالإنجليزية يـِ Hypothermia أي عندما تصل إلى 35 درجة مئوية على مقياس سليزيوس أو أقل من ذلك؛ سواء في حالة الأطفال أو البالغين أو انخفضت عن ؛ تظهر على الفرد بعض الأعراض الصحية المٌتعلقة بذلك، مثل:

  • الرجفة والارتعاش.
  • التنفس البطيء غير العميق.
  • ضعف النبض.
  • انخفاض طاقة الجسم، والميل إلى النعاس.
  • الارتباك؛ ضعف الذاكرة، فقدان القدرة على التركيز.
  • يكون ملمس البَشَرَة أكثر برودة وخصصًا في حالة الأطفال.
  • في بعض الأحيان؛ قد يتعرض المريض إلى فقدان الوعي والإغماء.

اسباب انخفاض درجة حرارة الجسم

هناك بعض الأسباب والعوامل التي ربما ينتج عنها في بعض الأحيان حدوث انخفاض في درجة حرارة الجسم، مثل:

  • تعاطي الكحول أو المواد المُخدرة.
  • قصور نشاط وخمول الغدة الدرقية.
  • فقدان الشهية.
  • السكتات.
  • تسمم الدَّم.
  • مرض الشلل الارتعاشي (باركنسون).
  • حدوث تلف في الأعصاب.
  • سوء التغذية.
  • تناول بعض الأدوية وخصوصًا مضادات الاكتئاب، مضادات الصرع، الأدوية المهدئة.
  • الخضوع إلى التخدير وخصوصًا التخدير العام الكلي.

طرق قياس درجة الحرارة الجسم

لقد تمكن العلماء والأطباء من الاعتماد على عدة طرق يُمكن من خلالها تقدير درجة حرارة الجسم سواء عن طريق الجبهة أو الفم أو بعض أجزاء الجسم الأخرى، وخصوصًا أن قياس درجة الحرارة في تلك الأجزاء من الجسم دونًا عن غيرها تكون مُعبرة فعليًا وإلى درجة كبيرة من الدِّقَّة عن درجة الحرارة الداخلية للجسم، ومن أشهر وأهم طرق تقدير درجة حرارة الجسم وذلك لكل من حديثي الولادة والرُّضع والأطفال والبالغين وكبار السن أيضًا، ما يلي:

قياس درجة الحرارة عبر الفم

تُعد هذه الطريقة هي أشهر طرق قياس درجة الحرارة وخصوصًا للبالغين والكبار؛ حيث يتم هنا الاعتماد على وضع ميزان الحرارة (المحرار) الزئبقي أسفل الفم لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق، ومن ثم تقدير درجة حرارة الجسم، ويُذكر أن الترمومتر الزئبقي يكون محتويًا على مادة الزئبق التي تتأثر بالحرارة وتتمدد قدر ما تحصل عليه من طاقة، ويكون المقياس دائمًا مقدر بالدرجة المئوية سليزيوس وأحياًنا بالفهرنهايت أيضًا.

قياس درجة الحرارة عبر الإبط

تكون هذه الطريقة مُفيدة وفعال من أجل تقدير قيمة درجة حرارة الجسم في حالة فقدان الوعي وعدم القدرة على فتح الفم وفي حالة الأطفال الصغار الذين لا يكون هناك قدرة على وضع الترمومتر مدة طويلة في فمهم، وهي تتم من خلال القيام بـِ وضع الترمومتر أسفل الإبط، والانتظار لمدة 15 دقيقة على الأقل، ثم ملاحظة قراءة الترمومتر، ولكن تُجدر الإشارة إلى أن القياس عبر هذه الطريقة يؤدي إلى انخفاض قراءة درجة الحرارة على ميزان الحرارة مِحْرَار بمعدل نصف درجة وحتى درجة ونصف سْ عن درجة الحرارة الحقيقية للجسم.

قياس درجة الحرارة عبر الأذن

إن قياس درجة حرارة الجسم عبر الإذن هي الطريقة التي يكون من الأفضل الاعتماد عليها عند الرغبة في قياس درجة الحرارة للأطفال بداية من سن عامين، حيث يتم تثبيت ترمومتر قياس الحرارة في الأذن ولا يوجد اختلاف هنا بين أي من الأذنين؛ ومن ثم الانتظار لمدة قليلة وليكن 10 دقائق، ثم ملاحظة قراءة درجة حرارة الجسم، ويمكن هنا تقدير درجة الحرارة إما بوحدة سليزيوس مئوية أو بوحدة الفهرنهايت.

قياس درجة الحرارة عبر الشرج

لقد أكدت العديد من الأبحاث على إن تقدير درجة حرارة الجسم من خلال الشرج والمستقيم؛ هي أكثر الطرق دِقَّة في تحديد قيمة درجة حرارة الجسم بشكل صحيح؛ ويتم استخدام هذه الطريقة في قياس الحرارة لدى الأطفال على نطاق واسع وذلك عبر اتباع الخطوات التالية:

  • يتم أولًا وضع طبقة رقيقة من مادة الفازلين الجهاز الخاص بـِ قياس درجة الحرارة (المحرار) أو الترمومتر الطبي؛ لكي ينزلق بسلاسة في المستقيم.
  • يتم ترك الطفل في وضع الاستلقاء على الظهر؛ على أن يكون الجسم مفرودًا، ومن ثم؛ إدخال الترمومتر برفق في فتحة الشرج.
  • يجب ألا يتم إدخال الترمومتر في شرج الطفل بمقدار أكبر من 2.0 إلى 2.5 سم متر فقط.
  • يُترك الترمومتر لمدة مناسبة ربما 10 دقائق في هذا الوضع.
  • يتم بعد ذلك أخذ درجة الحرارة الخاصة بالطفل سواء سليزيوس أو فهرنهايت.

شاهد أيضًا: اسباب التعرق اثناء النوم والجو بارد وكيفية الوقاية من التعرق الليلي

كيفية المحافظة على درجة حرارة الجسم

إن الانهاك الحراري للجسم والذي يُصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة أو حدوث انخفاض بها؛ يؤثر بالطبع بشكل بالغ الضرر على صحة وحيوية الجسم، ولذلك ينبغي على كل فرد معرفة كيفية المحافظة على درجة حرارة الجسم والتي تتمثل في اتباع الإرشادات التالية الذِّكر:

  • الحرص على الحصول على الطعام المناسب دائمًا والتغذية الصحية السليمة وتجنب سوء التغذية وخصوصًا لدى الأطفال.
  • تناول المشروبات الدافئة في فصل الشتاء، وتناول المشروبات الباردة في فصل الصيف.
  • ارتداء الملابس الثقيلة في الشتاء، والملابس الخفيفة أيضًا في فصل الصيف.
  • القيام بـِ ممارسة الرياضة دائمًا؛ نظرًا إلى دورها في تنظيم الدورة الدموية وتحقيق التوازن المطلوب في درجة حرارة الجسم.
  • الابتعاد عن العادات اليومية والغذائية الخاطئة، مثل التدخين، تناول الأطعمة السريعة، وغيرهم.
  • الحصول على قدر مناسب من الراحة والحصول على عدد ساعات النوم الطبيعي اللازم للانسان.

ختامًا؛ وفي نهاية مقلنا اليوم؛ نكون قد تمكنا من التطرق تفصيليًا إلى توضيح هل درجة حرارة الجسم 36 طبيعية ؟ مع الإشارة أضًا إلى درجة الحرارة الطبيعية للجسم لكل الأعمار وأسباب انخفاض درجة الحرارة وأعراضها، وكيفية قياس درجة الحرارة لكل من الأطفال والكبار وطرق المحافظة على حرارة الجسم في المعدل الطبيعي طوال الوقت أيضًا بالتفصيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *