المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الاضحية واجبة على المتزوج

كتابة : مؤيد شعبان بتاريخ : 10 يوليو 2021 , 08:00 آخر تحديث : يوليو 2021 , 07:57

هل الاضحية واجبة على المتزوج الأضحية شعيرة من شعائر الله تعالى، تذبح في أيام العيد يتقرب بها المسلم إلى الله عز وجل، لذلك يهتم موقع المرجع في الحديث عن هل الاضحية واجبة على المتزوج، وعن الشروط الواجب توافرها في المضحي، وعن الاشتراك في الأضحية، وعن حكم اشتراك رجل متزوج مع أبيه فى الاضحية، وعن آداب الاضحية وسننها.

هل الاضحية واجبة على المتزوج

إن إجابة سؤال هل الاضحية واجبة على المتزوج هي: أن الأضحية غير متعلقة بالزواج، فلا يشترط في الشخص المضحي أن يكون متزوجًا، ويشرع فعلها للمتزوج ولغير المتزوج، وقد اختلف العلماء في حكم الأضحية: هل هي واجبة يأثم تاركها؟ أم سنة مؤكدة يكره تركها؟ فعند جمهور العلماء هي سنة مؤكدة، وعند المذهب الحنفي هي واجبة، ويشترط لوجوب الأضحية أو سنيتها: غنى المضحي، بأن يكون ثمن الأضحية فاضلاً عن كفايته وكفاية من ينفق عليهم، فإذا كان للمسلم راتب يأتيه كل شهر وهذا الراتب يكفيه، ومعه ثمن الأضحية، شرعت الأضحية في حقه، سواء كان متزوج أو لا، ولا يعتبر الزواج من شروط الوجوب ولا السنية، فكما تجب على المتزوج تجب على غير المتزوج، لأن أدلة الوجوب أو السنية شاملة للجميع، لكن إن كان المضحي متزوجًا فإن الأضحية الواحدة مجزئة عنه وعن أهل بيته مهما كان عددهم، ولا يلزمه أن يضحي عن نفسه وعن كل من يريد أن يضحي عنه منهم بأضحية مستقلة.[1]

شاهد أيضًا: حكم الأضحية في المذاهب الأربعة

الشروط الواجب توافرها في المضحي

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال هل الاضحية واجبة على المتزوج، سنتعرف على الشروط التي يجب أن تتوفر في الشخص الذي يريد أن يضحي، وهذه الشروط هي:[2]

  • أن يكون المضحي مسلماً: فلابد أن يكون المضحي من المسلمين، فلا تقبل التضحية من كافر أو غير مسلم، وذلك لأنه لا ينال الثواب والأجر لأضحية العيد، كما أنه ليس مكلفاً بفعل هذا الأمر.
  • أن يكون مقيماً في بلده: من الشروط الفقهية التي دلل عليها العلماء بوجوبها في المضحي، هي أن يكون المضحي مقيماً في بلده أو في بلد غريب لكنها إقامة طويلة كالهجرة مثلًا، وذلك لأن شرط الإقامة يجعل المضحي متفاعلاً مع مجتمعه ويقوم بالتوسعة على فقراء المسلمين في المجتمع المحيط به.
  • أن يكون المسلم بالغًا وعاقلًا: وهي من شروط الأهلية الهامة في المسلم المضحي هو أن يكون واعيًا عاقلًا غير مصابًا بعدم الوعي أو مجنونًا أو ذاهب عقله، كما يجب عليه أن يكون بالغًا حتى يكون مكلفًا بالتكاليف الشرعية، وهذا يعني أنه لا يجوز للأطفال غير البالغين التضحية بأضحية العيد.
  • أن يكون قادرًا: من الأمور الهامة على المسلم المضحي أن يكون قادرًا من الناحية المادية، وذلك لأن هذه الاضحية تعتبر من التكاليف المادية التي لا يقدر عليها إلا المسلم القادر من هذه الناحية، لذلك أهتم الشرع الحنيف بعدم التكلفة على الفقراء من المسلمين وجوب هذا التكليف ولا حرج عليهم بسبب عدم القدرة.

شاهد أيضًا: حكم الأضحية في عيد الأضحى

الاشتراك في الأضحية

الاشتراك في الأضحية يكون على وجهين؛ الوجه الأول: هو الاشتراك في ثواب الأضحية، فيجوز للشخص المضحي أن يُشرك في ثواب أضحيته من شاء، والوجه الثاني: الاشتراك في ثمن الأضحية وملكها، فقد اتفق فقهاء المذاهب الأربعة على جواز اشتراك سبعة من المسلمين في أضحية واحدة على أن تكون من الإبل أو البقر، وتفصيل ذلك فيما يأتي:[3]

  • الحنفية: ذهب الحنفية إلى جواز اشتراك سبعة أشخاص في ذبح أضحية واحدة من الإبل أو البقر إذا كان المشتركون جميعهم يبتغون بالذبح وجه الله تعالى، ولا تجزئ عنهم إن اشترك أحدهم بنية اللحم.
  • المالكية: ذهب المالكية إلى صحة اشتراك سبعة أشخاص في أضحية واحدة من الإبل أو البقر، واشترطوا أن يكون نصيب كل واحد منهم السبع، ولا يقل عن ذلك، ولا يصح اشتراك أكثر من سبعة أشخاص في أضحية واحدة.
  • الشافعية والحنابلة: ذهب الفقهاء من الشافعية، والحنابلة إلى جواز اشتراك سبعة من المضحين في أضحية واحدة من الإبل أو البقر، والمعتبر في ذلك أن يتشاركوا في الأضحية دفعة واحدة قبل ذبحها، فلو أراد أحد أن يشارك في الأضحية بعد ذبحها فإن ذلك لا يصح، وإنما تجزئ الشراكة إذا كانت قبل الذبح.

شاهد أيضًا: متى يحلق المضحي غير الحاج

حكم اشتراك رجل متزوج مع أبيه فى الاضحية

الأضحية سنة مؤكدة عند الجمهور في حق كل قادر، فقد حض عليها النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز الاشتراك في ثمن الأضحية إذا كانت شاة، ويجوز أن يشترك السبعة -فما دونهم- في البقرة أو البدنة الواحدة، إذا كان نصيب المضحي لا يقل عن سبع البقرة أو البدنة، وهذا مذهب الجمهور، خلافاً للمالكية ومذهب الجمهور راجح، ويصح أن يشرك المضحي غيره في ثوابها إذا كان من أولاده الذين يسكنون معه وينفق عليهم ولو تبرعًا كما هو مذهب المالكية، ولم يشترط الحنابلة والشافعية المساكنة والإنفاق، وبناء عليه فإذا كان الوالد يستطيع الأضحية فله أن يشرك ابنه المتزوج في أجرها أو العكس، كما قال أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه: “كان الرجلُ يُضحِّي بالشاةِ عنه وعن أهلِ بيتِه”.[4][5]

شاهد أيضًا: حكم من اخذ من شعره وهو يريد ان يضحي

من آداب الاضحية وسننها

وقبل ختام الحديث عن هل الاضحية واجبة على المتزوج، سنتحدث عن آداب الاضحية وسننها، فمن أراد ذبح الأضحية أيام عيد الأضحى عليه القيام بعدة أمور هي:[6]

  • حلق الشعر وتقليم الأظفار لمن أراد أن يضحي: اختلف الفقهاء في حكم حلق الشعر وتقليم الأظفار لمن أراد أن يضحي، بعد رؤية هلال ذي الحجة، على قولين؛ القول الأول: يحرم على من أراد أن يضحي إذا رأى هلال ذي الحجة أن يحلق شعره أو أن يقلم أظفاره، حتى يضحي، وهو مذهب الحنابلة، ووجه للشافعية، وهو قول طائفة من السلف، واختاره ابن حزم، وابن القيم، وابن باز، وابن عثيمين، والقول الثاني: يكره لمن أراد أن يضحي أن يحلق شعره أو أن يقلم أظفاره حتى يضحي، وهذا مذهب المالكية، والشافعية، وهو قول للحنابلة.
  • أن يذبح بنفسه إذا استطاع: حيث يستحب أن يذبح بنفسه إذا استطاع، عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال: “ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ، فَرَأَيْتُهُ واضِعًا قَدَمَهُ علَى صِفَاحِهِمَا، يُسَمِّي ويُكَبِّرُ، فَذَبَحَهُما بيَدِهِ”.[7]
  • الأكل والإطعام والادخار من الأضحية: يجوز للمضحي أن يأكل من أضحيته ويطعم ويدخر، وهذا باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة: الحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة، قال تعالى: {فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ}،[8] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا ضحَّى أحَدُكم فلْيَأْكُلْ مِنْ أُضْحِيَّتِه”.[9]

شاهد أيضًا: هل يجوز الجمع بين العقيقة والاضحية

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي تحدثنا فيه عن هل الاضحية واجبة على المتزوج، وعن الشروط الواجب توافرها في المضحي، وعن الاشتراك في الأضحية، وعن حكم اشتراك رجل متزوج مع أبيه فى الاضحية، وعن آداب الاضحية وسننها.

المراجع

  1. islamway.net , هل يضحي الأعزب؟
  2. alukah.net , أحكام المضحي
  3. islamweb.net , من أحكام الاشتراك في الأضحية
  4. سنن الترمذي , الترمذي، أبو أيوب الأنصاري، 1505، حسن صحيح.
  5. islamweb.net , الابن الذي يعيش وأسرته مع والديه هل يضحي بنفسه أم يشترك معهما
  6. dorar.net , ذَبحُ الأضْحِيَّةِ
  7. صحيح البخاري , البخاري، أنس بن مالك، 5565، صحيح.
  8. سورة الحج , الآية 28
  9. مجمع الزوائد , الهيثمي، أبو هريرة، 4/28، رجاله رجال الصحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *