المرجع الموثوق للقارئ العربي

تجربتي مع الشيلاجيت ، طريقة استخدام الشيلاجيت

كتابة : نسمة محمد

تجربتي مع الشيلاجيت، يُعد الشيلاجيت من المواد الطبيعية الآمنة التي تم استخدامها على نطاق واسع في العديد من دول العالم لعلاج الكثير من الأمراض والمشكلات الصحية التي يصعب علاجها في بعض الأحيان بالعلاجات أو العقاقير الطبية خاصة، وأنه يحتوي على نسبة عالية من المواد الطبيعية والمكملات الغذائية، وفي سياق الحديث عن الشيلاجيت يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على تجربتي مع الشيلاجيت، مع توضيح طريقة استخدامه الصحيحة؛ ومن ثم الاستفادة بمكوناته الطبيعية.

ما هو الشيلاجيت

الشيلاجيت عبارة عن مادة شديدة اللزوجة يتم استخراجها بسهولة من جبال الهيمالايا، خاصة وأن تحليلها قد يستمر لعدة قرون طويلة حتى يتم استخدامها في الطب البديل لعلاج الكثير من الأمراض بمنتهى السهولة واليسر، والجدير بالذكر أن مادة الشيلاجيت مادة آمنة ومفيدة لا تسبب العديد من المضاعفات الخطيرة مثل غيرها من الأدوية الطبية أو حتى الأعشاب الطبيعية، وينصح به العديد من المتخصصين في حال توفره باعتباره مكمل غذائي فعال في إمداد الجسم بالمعادن والفيتامينات المفيدة التي يحتاج إليها بشكل طبيعي وبسيط.

شاهد أيضًا: أين يباع الشيلاجيت في السعودية

تجربتي مع الشيلاجيت

لجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام مادة الشيلاجيت، وذلك للاستفادة به في القضاء على الكثير من المشكلات الصحية والنفسية، وتتضح هذه التجارب جميعًا فيما يلي:[1]

  • أكدت سيدة تبلغ من العمر 45 عامًا، وكانت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، ولجأت إلى الكثير من العلاجات التي لم تجدي فائدة ولذلك استخدمت الشيلاجيت الذي حقق لها نتيجة مميزة.
  • ذكرت فتاة كانت تعاني من الضعف العام مع الشعور المستمر بألم في أجزاء الجسم المختلفة، ونصحها أحد الأقارب بتناول كوب من الحليب مع الشيلاجيت يوميًا، وتخلصت من هذا الألم بعد أسبوع واحد.
  • ذكر شاب كانت تزعجه زيادة الوزن بطريقة واضحة، ولجأ إلى الشيلاجيت للتخلص من هذه المشكلة وبالفعل حصل على الوزن المثالي، وتخلص بشكل نهائي من هذه الدهون المتراكمة.

شاهد أيضًا: الموارد الطبيعية هي الأشياء التي نحصل عليها من الأرض ونستخدمها

طريقة استخدام الشيلاجيت

يتوافر الشيلاجيت في شكل مسحوق أو بودرة يمكن استخدامه وتناوله بمنتهى السهولة، ولذلك ينصح الكثير من المتخصصين بإمكانية وضع ملعقة صغيرة الحجم من مسحوق الشيلاجيت في كوب من الحليب أو الماء أو أي من العصائر الطبيعية ومن ثم تقليبه جيدًا وتناوله، إذ يمكن تناول هذا المكمل الغذائي بناء على التعليمات الموجودة على العبوة الخاصة به والتي غالبًا ما تؤكد على ضرورة تناوله ثلاث مرات خلال اليوم الواحد للحصول على النتيجة المرغوب بها في تخفيف الألم في فترة زمنية قصيرة، مع أهمية أن لا تتعدى هذه الجرعة 500 مللي جرام يوميًا لعدم الإصابة بأية مضاعفات أو آثار جانبية يصعب تحملها فيما بعد.

طريقة استخدام الشيلاجيت

فوائد استخدام مسحوق الشيلاجيت

يحتوي الشيلاجيت على العديد من الفيتامينات والعناصر المفيدة التي تجعله من أفضل الخيارات للقضاء على الكثير من مشكلات الجسم، وتتضح فوائد استخدامه فيما يلي:

  • خفض هرمون الذكورة: تعاني العديد من الفتيات من ارتفاع هرمون الذكورة لديهم؛ ومن ثم ظهور شعر في أماكن غير مرغوب بها بالجسم، ولكن تناوله يخفض هذه النسبة ويحقق نتيجة مميزة.
  • الوقاية من الزهايمر: يحتوي الشيلاجيت على العديد من المواد التي تساعد في تحسين الذاكرة وتأخير خطر الإصابة بمرض الزهايمر الذي يؤثر على الكثير من كبار السن.
  • تخفيف التعب المزمن: تؤثر هذه المتلازمة على العديد من الأشخاص، فتجعل أبسط الأعمال أو المهام حمل ثقيل يصعب القيام به، ولكن تناول الشيلاجيت يمد الجسم بالطاقة اللازمة لتخفيف الشعور بالتعب.
  • الوقاية من الشيخوخة: الشيلاجيت غني بالمواد المضادة للأكسدة التي تساعد في إطالة العمر من خلال القضاء على الجذور الحرة؛ ومن ثم تحسين الحالة الصحية بشكل عام.
  • علاج ضعف الخصوبة: أثبتت العديد من الدراسات أن الشيلاجيت يساعد في علاج مشكلة العقم عند الكثير من الرجال من خلال زيادة نسبة الخصوبة وزيادة عدد الحيوانات المنوية اللازمة لحدوث الحمل.
  • الوقاية من أمراض القلب: الشيلاجيت من أفضل المكونات الطبيعية اللازمة للحفاظ على القلب والأوعية الدموية من خطر الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية التي قد تسبب الوفاة.
  • علاج السمنة المفرطة: تناول الشيلاجيت مع القيام ببعض التمارين الرياضية قد يساعد في إنقاص كمية كبيرة من الوزن الزائد؛ ومن ثم التمتع بالجسم المثالي والرشيق في فترة زمنية قصيرة.

شاهد أيضًا: مشروبات طبيعية لتنشيط الدورة الدموية

أنواع الشيلاجيت

يتوافر الشيلاجيت بالعديد من الأنواع المميزة والتي يتم استخدامها في الكثير من دول العالم من قِبل العديد من الأشخاص، وتتضح هذه الأنواع جميعًا فيما يلي:[2]

  • تشاركا سامهيتا شيلاجيت: تحتوي هذه النوعية من صخور الشيلاجيت على معدن الذهب، وتتشابه مع زهرة الكركديه إلى حد كبير خاصة، وأن لونها أحمر.
  • راجات شيلاجيت: تحتوي هذه النوعية من صخور الشيلاجيت على معدن الفضة، وتتميز بلونها الأبيض الزاهي الذي يجذب جميع الأنظار إليه.
  • تمرا شيلاجيت: تحتوي هذه النوعية المميزة على معدة النحاس، وتتميز بمظهرها أو شكلها الخارجي الذي يشبه حلق الطاووس إلى حد كبير ولونها الأرجواني المثير.
  • Lauha Shilajit: يُعد واحد من أفضل أنواع الشيلاجيت على الإطلاق خاصة، وأنه يحتوي على نسبة عالية من معدن الحديد، ويساعد في علاج الكثير من الأمراض الخطيرة.

شاهد أيضًا: اي الجمل التالية افضل تعبيرا عن العلاقه بين الصخور والمعادن

تأثير مادة الشيلاجيت على الجهاز المناعي

الشيلاجيت عبارة عن مادة طبيعية غنية بالكثير من الفيتامينات والمعادن المفيدة التي تقوم بدور حيوي في تقوية أجهزة الجسم المختلفة بشكل عام والجهاز المناعي بشكل خاص، إذ أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن مادة الشيلاجيت تساعد في تحفيز الجسم على مقاومة الأمراض المعدية التي تخترق الجهاز المناعي وتؤثر عليه بشكل سلبي، ويرجع ذلك إلى احتواء هذه المادة الطبيعية على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة والكثير من الفيتامينات المفيدة اللازمة لمقاومة هذه النوعية من الأمراض التي تنتج عن انتشار البكتريا الضارة أو الفيروسات في أماكن مختلفة بالجسم.

طرق الحصول على الشيلاجيت

يتوافر الشيلاجيت في العديد من دول العالم بعدة أشكال مختلفة تتناسب مع الحالة الصحية والنفسية للمريض، فيمكن الحصول عليه في شكل بودرة تشبه السكر يتم إذابتها في كوب من الحليب أو العصير الطبيعي، أو يمكن الحصول عليه في شكل كبسولات طبية يتم تناولها مع الماء لتقوية عضلة القلب والوقاية من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، كذا وتساعد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في توفير هذه المادة؛ نظرًا لاحتوائها على الكثير من العناصر والمعادن المفيدة للحفاظ على الجسم، ولذلك يمكن اختيار الشكل المناسب من الشيلاجيت بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج للحصول على نتيجة سريعة.

شاهد أيضًا: معادن نادرة يمكن قصها وصقلها

الآثار الجانبية الناتجة عن الإفراط في تناول الشيلاجيت

وعلى الرغم من الأهمية الكبيرة لهذه المادة الطبيعية، إلا أن الإفراط في تناولها قد يسبب العديد من الآثار الجانبية ومن أبرزها ما يلي:

  • يحتوي الشيلاجيت على نسبة عالية من المعادن الثقيلة، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالتعب والإرهاق الدائم.
  • تتوافر هذه المادة الطبيعية دون مراقبة منظمات الدواء العالمية لها باعتبارها أعشاب طبيعية؛ ومن ثم خطر إصابة أجهزة وأعضاء الجسم بمشكلات صحية مزمنة.
  • زيادة ضربات القلب مع خطر التعرض للإغماء نتيجة عدم القدرة على التنفس بالشكل الطبيعي.
  • خطر الإصابة بالكثير من المضاعفات خاصة إذا كان المريض يعاني من فقر الدم.

الآثار الجانبية الناتجة عن إستخدام الشيلاجيت

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم تجربتي مع الشيلاجيت، كما نكون قد تعرفنا على الآثار الجانبية الناتجة عن الإفراط في تناول هذه العشبة الطبيعية المفيدة التي يجب تناولها بحرص.

المراجع

  1. menshealth.com , I Tried This Himalayan Gunk for More Energetic Workouts. Here's What Happened. , 31/08/2022
  2. healthline.com , Benefits of Shilajit , 31/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.