المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر

كتابة : نورسين موسى

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر يهم الكثيرين من الناس خاصة الرجال حيث إنهم معرضون لتساقط الشعر أكثر من النساء بكثير، يرجع سبب الاهتمام بمعرفة وعلاج أمراض تساقط الشعر لكون الشعر هو تاج الجمال الذي يتحلى به كل رجل وامرأة حيث إنه غالبًا ما يظهر أصحاب الشعر الصحي بمظهر أكثر جمالًا وأصغر عمرًا ممن يعانون من الثعلبة أو تساقط الشعر لذا في هذا المقال يبين موقع المرجع الفرق بين كلًا من مرضي الثعلبة وتساقط الشعر لمساعدة الذين يعانون من أحد المرضين من معرفة المرض الذي أصيبوا به وعلاجه لاستعادة شعرهم من جديد.

التعريف بالثعلبة وفراغات الشعر

يعد كلًا من الثعلبة وفراغات الشعر وجهان لعملة واحدة حيث إن كلًا منهما يؤدي إلى تساقط الشعر من كافة أجزاء الرأس أو من أجزاء معينة منها مما يؤدي إلى أن يصبح المريض بالثعلبة أو تساقط الشعر أصلع كما أنهما لا يختصان بشعر الرأس فقط حيث يمكن في بعض الأحيان النادرة أن يمتد مرض الثعلبة أو مرض تساقط الشعر إلى باقي أجزاء الجسم لذا يعد الفرق بين مرضى الثعلبة وتساقط الشعر فرقًا طبيًا يعتمد على مسببات المرض وكيفية علاجه وبعض الأعراض المصاحبة له حيث إن نتيجة الإصابة بالمرضين إذا لم يتم علاجهما واحدة.

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر

الغالبية العظمى من الناس يطلقون مصطلح الثعلبة على كافة أمراض تساقط الشعر ويعد هذا خطئًا شائعًا حيث توجد العديد من الأمراض الجلدية والمناعية التي تسبب تساقط الشعر والصحيح أن مرض الثعلبة يعبر عن داء الثعلبة بشكل خاص لذا في السطور التالية نقوم بتوضيح الفرق بين مرض الثعلبة ومرض تساقط وفراغات الشعر حتى لا يتم الخلط بينهما مجددًا:[1]

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر من حيث التعريف

يختلف تعريف داء الثعلبة عن داء فراغات الشعر كليًا من حيث التعريف حيث يعرف داء الثعلبة على أنه أحد الأمراض المناعية التي تتسبب في مهاجمة كرات الدم البيضاء الخاصة بالمريض لبصيلات شعره مما يؤدي إلى تساقط الشعر وعدم إنتاج شعر جديد وغالبًا ما يكون الإصابة بداء الثعلبة مرتبط بالإصابة بمرض آخر مثل البهاق وأمراض الغدد الصماء أما داء فراغات الشعر فيعرف على أنه مرض يمكن أن يحدث لأسباب عضوية أو نفسية يؤدي إلى خسارة المريض أكثر من ١٠٠ شعرة من شعره يوميًا مما يؤدي لوجود العديد من المناطق الصلعاء والفارغة من الشعر في أماكن متفرقة من رأسه.

شاهد أيضًا: فوائد زيت الزنجبيل للشعر في تطويل الشعر وتكثيف الشعر

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر من حيث الأسباب

توجد العديد من الفروق بين أسباب الإصابة بداء الثعلبة والإصابة بداء فراغات الشعر ويرجع ذلك لكون داء الثعلبة مرضًا مناعيًا أما داء فراغات الشعر فهو قد يكون نفسي أو جسماني أو جلدي ونبين أسباب كلًا من مرضي الثعلبة وفراغات الشعر في السطور التالية:

أسباب الإصابة بداء الثعلبة

السبب الوحيد للإصابة بداء الثعلبة هو اضطراب المناعة الذي يمكن أن يحدث نتيجة لمشكلات صحية متعددة فيمكن أن يحدث بسبب مشكلات صحية وراثية حيث يرث الأبناء داء الثعلبة من أحد الوالدين كما يمكن أن يحدث بسبب الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب الغدة الدرقية أو البهاق أو التهابات الغدد الصماء أو مشكلات الدم أو أي مشكلة صحية أخرى تسبب اضطرابات في الجهاز المناعي للإنسان.

أسباب الإصابة بفراغات الشعر

توجد العديد من الأسباب للإصابة بمرض فراغات الشعر وهذه الأسباب هي:

  • الصلع الوراثي: الصلع الوراثي هو أكثر أنواع الصلع شيوعًا وهو غالبًا ما يصيب الرجال أكثر من النساء ويعد مرضًا جينيًا لا مناعيًا حيث إن بصيلات الشعر تبدأ في الضعف بعد سن معين بلا سبب من داخل الجسم أو خارجه لكن يمكن السيطرة على الصلع الوراثي بسهولة عن طريق تقوية بصيلات الشعر بالأدوية.
  • شد الشعر: ينصح الأطباء بعدم شد الشعر حتى ولو كان الشد لعمل تسريحات حيث إن شد الشعر يؤدي إلى ضعف بصيلات الشعر وإعاقة قدرتها عن النمو لذا فالحل لإيقاف تساقط الشعر الناتج عن شد الشعر هو عدم شده مجددًا ومعالجته حتى ينمو مرة أخرى.
  • الأدوية: يمكن أن يسبب تناول بعض الأدوية مثل أدوية الكيماوي وأدوية منع الحمل وأدوية الضغط إلى حدوث فراغات في الشعر أو تساقط الشعر بالكامل حسب نوع الدواء وشدة أعراضه الجانبية.
  • النظام الغذائي: إذا كان الشخص يتبع نظامًا غذائيًا قليل السعرات وغير غني بالبروتينات والمعادن فقد يكون هذا سببًا في تساقط شعره وإصابته بفراغات الشعر.
  • الإجهاد: يمكن أن يتسبب الإجهاد وقلة النوم في تساقط الشعر وحدوث الفراغات به لعدم حصول الغدد المسؤولة عن بصيلات الشعر على ما يكفي من الغذاء والراحة.
  • العدوى الفطرية والبكتيرية: في كثير من الأحيان يكون تساقط الشعر ناتجًا عن الإصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية في جلد الرأس.
  • مستحضرات النظافة والتجميل: توجد الكثير من مستحضرات التجميل مثل الشامبو والبلسم وصبغات الشعر التي تحتوي على مواد ضارة تتسبب في تساقط الشعر وضعف بصيلاته لذا ينبغي عدم استخدام مستحضرات النظافة والتجميل الرخيصة حيث إنها تؤدي لتلف الشعر مما يستتبع إنفاق الكثير من الأموال فيما بعد لإعادة الشعر إلى حالته الصحية الأولى.

أسباب الاصابة بفراغات الشعر

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر من حيث الأعراض

برغم اتفاق الثعلبة مع فراغات الشعر في عرض تساقط الشعر إلا أنهما يختلفان في باقي أعراض مرض الثعلبة ويرجع ذلك إلى أن مرض فراغات الشعر له عرض وحيد هو تساقط الشعر أما مرض الثعلبة فله ثلاثة أعراضهم:

  • تساقط شعر الرأس والوجه في مناطق محددة على صورة دوائر خالية تمامًا من الشعر سواء أكان ذلك في فروة الرأس أم في الشارب واللحية والحاجبين.
  • ملاحظة تغير ملمس أظافر اليدين والقدمين للشخص المصاب بالثعلبة لتصبح أكثر خشونة ويظهر عليها العديد من الخطوط البيضاء بلا سبب.
  • في حالات شديدة الندرة يمكن أن يؤدي مرض الثعلبة إلى سقوط كافة شعر الجسم لا شعر الرأس فقط.

شاهد أيضًا: الفرق بين البقع البيضاء والبهاق وكيفية العلاج والوقاية

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر من حيث العلاج

لا يوجد علاج لمرض الثعلبة لإعادة نمو الشعر الذي سقط إلا عمليات زرع الشعر أو انتظار الشعر ليعاود النمو من جديد من تلقاء نفسه لكن توجد العديد من العلاجات المستخدمة للحد من تساقط الشعر بسبب المرض أما مرض فراغات الشعر فتوجد له العديد من العلاجات للتي توقف تساقط الشعر وتعيد نموه من جديد وفي السطور التالية نذكر أدوية علاج كلًا من داء الثعلبة وداء فراغات الشعر:

علاج داء الثعلبة

توجد العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج داء الثعلبة وهذه الأدوية هي:

  • الستيرويدات: تقوم الأدوية الستيرويدية بعلاج الأمراض المناعية وتوجد العديد من الطرق لتناول الأدوية الستيرويدية حيث يمكن تناولها فمويًا أو دهنها موضعيًا أو حقنها في الرأس وعادة لا تكون نتائج الأدوية الستيرويدية فورية بل تحتاج إلى بعض الوقت حتى تكون واضحة للمريض.
  • أدوية أخرى: يمكن استخدام بعض أدوية علاج فراغات الشعر لعلاج الثعلبة وتقوية الشعر الذي لم يسقط بعد مثل المينوكسيديل وحقن البلازما.

علاج داء فراغات الشعر

  • مينوكسيديل: يعد المينوكسيديل أحد أدوية علاج الشعر الوراثي المشهورة لكون نتائجه سريعة نسبيًا حيث إن الشعر ينمو بشكل طبيعي بعد استخدامه ب١٢ أسبوعًا على الحد الأقصى.
  • الراحة: في حالة كون تساقط الشعر ناتجًا عن الإجهاد البدني فيجب على المريض الراحة وسيتوقف تساقط الشعر ويعود إلى الظهور في الفراغات من تلقاء نفسه.
  • المكملات الغذائية: في حالة كون تساقط الشعر وحدوث الفراغات فيه ناتجًا عن سوء التغذية يجب التوجه للطبيب للحصول على المكملات الغذائية اللازمة للحفاظ على صحة الشعر والجسد.
  • البعد عن الممارسات الخاطئة: إذا كان تساقط الشعر ناتجًا عن ممارسة أفعال ضارة به مثل شد الشعر أثناء تمشيطه أو الاعتماد على تصفيفات الشعر التي تقوم على شدة أو استخدام منتجات العناية بالشعر الضارة يجب التوقف عن فعل هذه الممارسات وسيعود الشعر قوي وصحي من تلقاء نفسه.
  • استخدام الطب الحديث: يمكن استخدام الأساليب الطبية الحديثة في الحالات المتقدمة مثل حقن البلازما وجراحة زرع الشعر التجميلية واستخدام الليزر منخفض الإضاءة في علاج تساقط وفراغات الشعر إذا قرر الطبيب ذلك.

الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر من حيث العلاج

حل العوامل الوراثية لمشكلة فراغات تساقط الشعر

غالبًا ما تكون أغلب مشاكل فراغات وتساقط الشعر ناتجة عن تساقط الشعر الوراثي الذي يعرف بأنه مرض جيني يؤدي إلى تساقط وضعف بصيلات الشعر تدريجيًا حتى يصاب المريض بالصلع النهائي وعادة ما يكون أغلب المصابين بمرض تساقط الشعر الوراثي من الرجال لكن في بعض الأحيان تصاب به النساء أيضًا، يبدأ تساقط الشعر من جانبي الرأس ثم ينتشر إلى باقي الرأس بالكامل ويجب علاج تساقط الشعر الوراثي منذ ملاحظته بحقن البلازما أو بالليزر حيث إن العلاج بعد سقوط الشعر لا يجدي نفعًا فالحل الوحيد لتساقط الشعر الوراثي هو حصر المرض قبل انتشاره ومنعه من الوصول إلى الأجزاء التي لم يسقط الشعر منها بعد من الرأس وبعد حصر المرض يمكن للمريض إجراء جراحة لزرع بصيلات الشعر في الأماكن التي سقط الشعر منها بالفعل.

شاهد أيضًا: الفرق بين الناسور والبواسير

الثعلبة وفراغات الشعر عند الأطفال

على عكس الشائع أن الأطفال لا يمكن أن يتعرضوا للإصابة بالثعلبة أو تساقط الشعر إلا أن هذا غير صحيح حيث إن الأطفال والمراهقين هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض التي تؤدي لتساقط الشعر لكونهم أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل النفسية التي تؤثر على صحة الشعر وتسبب تساقطه كما أنهم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا والفطريات وغالبًا ما يصابون بسوء التغذية مما يجعلهم معرضون لتساقط الشعر أكثر من غيرهم لكن حل مشكلات تساقط الشعر عند الأطفال غالبًا ما يكون شديد السهولة حيث يكفي للتخلص من تساقط الشعر عند الأطفال استخدام بعض المكملات الغذائية التي يكتبها الطبيب أو استخدام بعض أنواع الشامبوهات المضادة للفطريات والبكتيريا والعناية بالصحة النفسية للأطفال المصابين بتساقط الشعر.[2]

الثعلبة وفراغات الشعر عند الاطفال

متى ينصح بالذهاب للطبيب لعلاج تساقط الشعر

يتعرض أغلب البشر إلى تساقط الشعر في العديد من الفترات العمرية لهم ويرجع ذلك إلى العديد من الأسباب مثل سوء حالتهم النفسية أو سوء تغذيتهم أو إصابتهم بالأنيميا أو تناولهم لبعض الأدوية التي تسبب تساقط الشعر بمعدل زائد عن المعدل الطبيعي وعادة ما يمكن علاج هذه الأعراض بسهولة عن طريق تغيير مسبباتها إذا لم يكن تساقط الشعر كثيفًا أما إذا كان الشعر يتساقط بشكل شديد الكثافة ولم يستطع المصاب بتساقط الشعر علاج المشكلة عن طريق الاهتمام بالغذاء والصحة النفسية فعليه التوجه إلى الطبيب بشكل فوري حيث إن تساقط الشعر في هذه الحالة قد يكون دليلًا على إصابته بأحد الأمراض المناعية أو بالعديد من الأمراض الجلدية الخطرة.

شاهد أيضًا: أفضل فيتامينات لتطويل الشعر وتكثيفه من الصيدلية

كيف يفرق الأطباء بين الثعلبة وفراغات الشعر

برغم التشابه الشديد بين مرض الثعلبة ومرض فراغات وتساقط الشعر يستطيع الأطباع التفريق بينهما بسهولة عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • معرفة الأعراض التي ترافقت مع حدوث المرض حيث إنه توجد العديد من الاختلافات في الأعراض التي يمكن من خلالها التفريق بين تساقط الشعر والثعلبة.
  • فحص جلد المنطقة التي تعرضت للثعلبة أو تساقط الشعر لتبين وجود أي أعراض أخرى قد تدل على أحد المرضين.
  • فحص أظافر المريض بتساقط الشعر لتبين وجود تشققات في أظافره تدل على الإصابة بداء الثعلبة.
  • تحديد مدى سهولة تساقط الشعر عن طريقة إزالة بعض الشعيرات المجاورة للمنطقة التي تساقط منها الشعر.
  • تحليل بصيلات الشعر لتحديد إذا كانت طبيعية أم غير طبيعية.
  • إجراء بعض تحاليل الدم للمريض للتأكد من عدم إصابته بأي مرض من الأمراض المناعية التي تؤدي إلى تساقط الشعر.
  • أخذ جزء من الجلد المتضرر في فروة الرأس وفحصه مجهريًا أو وضعه في بيئة نمو مختبرية لتحديد الفطريات التي أصيب بها المريض وتسببت في تساقط شعره، لكن يندر استخدام هذه الطريقة حيث إنها شديدة الصعوبة وغالبًا لا يضطر الأطباء لاستخدامها

شاهد أيضًا: أفضل زيت لتطويل وتكثيف الشعر مجرب

تساقط الشعر وظهور العديد من الفراغات به غالبًا ما يكون أمرًا شديد الصعوبة على نفس صاحبه خاصة إذا كان صغير السن حيث إن ذلك يجعله يشعر بأنه أقل من أقرانه وليس في مستوى جمالهم مما يجعل المصاب بمرض يؤدي لتساقط الشعر يرغب في معرفته بدقة للعلاج منه لذا في هذا المقال بينا الفرق بين الثعلبة وفراغات الشعر وعلاجهما لمساعدة مرضى تساقط وفراغات الشعر على معرفة نوع المرض الذي يسبب تساقط شعورهم والعلاج المناسب له.

المراجع

  1. nyulangone.org , Types of Hair Loss , 11/11/2021
  2. aad.org , HAIR LOSS: WHO GETS AND CAUSES , 11/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *