المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصة ظافر بن عليه الدوسري

إنّ قصة ظافر بن عليه الدوسري واحدة من أبرز القصص وأشهرها على الساحة السعودية،  والتي كانت تدور أحدثها منذ فترة الثمانينات في المملكة العربية السعودية، و لكنها أثارت الجدل في الآونة الأخيرة، حيث أن ظافر بن عليه الدوسري من الشخصيات البارزة التي عُرفت بالسرقة والنهب والاحتيال هو وعصابته، ومن خلال هذا المقال سيعرض لكم موقع المرجع قصة ظافر بن عليه الدوسري، وتفاصيل القبض على ظافر بن عليه الدوسري، والحكم عليه.

ظافر بن عليه الدوسري ويكيبيديا

ظافر بن عليه الدوسري هو ظافر بن عليه المسعري الدوسري، وهو سعودي الجنسية، عُرف في فترة الثمنينات بالمملكة العربية السعودية بالنهب والسرقة والاحتيال، فهو من المهربين و قطاع الطرق، حيث كان يقوم بسرقة الناس والإعتداء عليهم، وتم اتهامه بالعديد من جرائم القتل آنذاك، كما تورط في قضايا تهريب سلاح ومخدرات من اليمن إلى السعودية، وذُكر أنه كان رامي محترف يصيب هدفه بدقة عالية و قد قام بقتل العديد من عساكر سلاح الحدود والشرطة السعودية، وظل ظافر بن عليه الدوسري هاربًا لمدة عشرة سنوات من بداية ملاحقة الشرطة السعودية له، وقامت إذاعة لندن آنذاك بالإخبار عنه عندما عَجزت الشرطة السعودية في البداية عن إلقاء القبض عليه، وكانت آخر عمليات السرقة والنهب التي قام بها هي السطو على بنك الراجحي في الخرج عام 1997 م.

قصة ظافر بن عليه الدوسري

قصة ظافر بن عليه الدوسري

بدأت قصة ظافر بن عليه الدوسري عن طريق ثلاثة أشخاص من نفس العائلة من المملكة العربية السعودية، وهم محمد الدوسري وسعد الدوسري ومشلح الدوسري، كانوا جميعًا عاطلين عن العمل متعاطين للمخدرات، بدأوا ممارسة نشاطهم في فترة نهاية حرب الكويت أثناء فترة التحرير بداية عام 1991 م، حيث قاموا بتشكيل عصابة تقوم بأعمال التخريب والسرقة وتهريب السلاح والمخدرات، وكانت بداية جرائمهم تتمحور حول السرقة والنهب و أعمال السطو، حيث كانوا يقومون بسرقة ناقة ونحرها في الطريق لإيقاف المارة وسرقة مقتنياتهم، واستمرت عملياتهم التخريبية في التوسع في مناطق الخرج والأحساء والدواسر، ومن عمليات السطو المعروفة لهم كانت عملية سطو على سوق الذهب في الأحساء حيث قاموا بنهب السوق كاملًا، كما قاموا بسرقة وكالة تويوت.

اقرأ أيضًأ: قصة نايف اليوسف كاملة

القبض على ظافر بن عليه الدوسري

هرب ظافر بن عليه الدوسري لما يقرب من عشرة سنوات، واستمرت محاولات الحكومة السعودية في إلقاء القبض عليه وعصابته إلى أن نجحت محاولاتها عام 2007 م، وحاول آنذاك ظافر بن عليه الهروب لكنه فشل وتمكنت شرطة المملكة العربية السعودية من التربص له والقبض عليه عن طريق ملاحقته ومحاصرته في محطة وقود في السليل، ويُذكر أنه تمت ملاحقته والقبض عليه عقب آخر عملية قطع طريق على رجل بكستاني يدعي “نياز خان شاه” وقتله وإصابة أشخاص أخرين.

اقرأ أيضًا: قصة حميدان التركي كاملة

القبض على سعد الدوسري ومحمد الدوسري

قامت الشرطة السعودية بالتربص لمحمد الدوسري وسعد الدوسري، عن طريق مراقبتهم وأثناء دخولهم أحد المحال التجارية، كان يرتدي رجال الشرطة الزي المدني وحاولوا إلقاء القبض عليهما، ولكن قام سعد بإطلاق النار على أفراد الشرطة لأنه كان مسلح، ولكن في النهاية تمكنت العناصر الأمنية السعودية من إصابة سعد و القبض عليهما.

اقرأ أيضًا: من هو ياسر البحري ويكيبيديا السيرة الذاتية

تفاصيل الحكم على عصابة ظافر بن عليه الدوسري

تم تنفيذ حكم الإعدام في أفراد العصابة في تاريخ 27 أبريل 2007 م.

وجاء نص بيان وزارة الداخلية حول تنفيذ حكم القتل تعزيرًا بثلاثة جناة من قطاع الطرق كالتالي:

قال الله تعالى: “إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادًا أن يقتلوا أو يُصَلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك  لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم”.

أقدم كل من محمد بن مكتوب بن مسفر الجفارين الدوسري، وسعد بن مبارك بن صلال الجفارين الدوسري، ومشلح بن مبارك بن محمد آل بلحسن الدوسري سعوديي الجنسية، على تكوين عصابة تمتهن قطع الطريق وإخافة السبيل وسلب الأموال، وإراقة الدماء وارتكابهم لعدة جرائم نتج عن إحداها وفاة المقيم “نياز خان شاه” باكستاني الجنسية، وإصابة آخرين.

وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض عليهم وأسفر التحقيق معهم عن توجيه الاتهام إليهم بارتكاب جرائمهم، وبإحالتهم إلى المحكمة العامة، و صدر بحقهم صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليهم شرعًا، والحكم بقتلهم تعزيراً حيث إن ما أقدم عليه المذكورون، وهم بكامل أهليتهم المعتبرة شرعًا، يعتبر ضرباً من ضروب الإفساد في الأرض وقطعًا للطريق وإخافة للسبيل وترويعاً للآمنين، وإخلالًا بالأمن وإنتهاكًا لحرمات المسلمين، وسفك دمائهم وسلب أموالهم على سبيل القهر والغلبة، والمجاهرة مستخدمين في ذلك الاسلحة.

وصدق الحكم من محكمة التمييز ومن مجلس القضاء الأعلى بهيئته الدائمة، وصدر أمر سام يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعًا بحق الجناة المذكورين وقد تم تنفيذ حكم القتل تعزيرًا بالجناة كل من: محمد بن مكتوب بن مسفر الجفارين الدوسري، وسعد بن مبارك بن صلال الجفارين الدوسري، ومشلح بن مبارك بن محمد آل بلحسن الدوسري يوم  الخميس الموافق 1428/4/9هجري بمحافظة وادي الدواسر بمنطقة الرياض.

هذا وقد أعلنت وزارة الداخلية عن ذلك الأمر لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين، ويسفك دماءهم أو يسلب أموالهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل هذه الأمور، بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره، والله الهادي إلى سواء السبيل.

اقرأ أيضًا: قصيدة رشاش العتيبي في الجمس مكتوبة

قصيدة ظافر بن عليه الدوسري

عُرف عن ظافر بن عليه الدوسري فصاحة لسانه وحُبه للشعر وكتابة القصائد الشعرية، وكانت أشهر قصائده التي كتبها، قصيدة قصة ظافر بن عليه الدوسري التي سنعرضها إليكم في السطور التالية:

يامن يعلم فهد هو وخوانه

الحاجه الي خذا ماعندنا فيها محنا

بخلف يعود علا حيرانه

حنا حرار تعلا في مجانيها

وصار يهرب من اليمن للسعودية

وسطاء على أكثر من بنك

وكان يقطع الطرق ومن شجاعته

ما كان يعتدي على العوائل والمساكين

وكان يرمي الدوريات يعني قلب مره وحدة

قالو ثباتك قلت من بطن أبو صاروخ ثلاثين جيشي

وآخر القرن شبابي

وقال لقبيلة الصيعر أبيات

‏نجي رملة الصيعر غصب على مبخوت

دام محازمنا نشيل الفشق فيها

دواسر شجاعتنا على وجه الدهر منحوت

 شافوا مع العصر دوريه

فوقها دواسر وياميه

 ياليتني كنت أنا والزين

مع الربع ناقلين الدين

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، والذي تعرفنا فيه عن قصة ظافر بن عليه الدوسري، والقبض عليه، وتفاصيل الحكم على عصابة ظافر بن عليه الدوسري، كما عرضنا عليكم قصيدة ظافر بن عليه الدوسري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *