المرجع الموثوق للقارئ العربي

علاج نقص الدوبامين بالاعشاب

علاج نقص الدوبامين بالاعشاب، من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس حيث أن الدوبامين من المواد التي يتم إنتاجها بشكل طبيعي في جسم الإنسان كما أن له العديد من الوظائف الحيوية والهامة للجسم، لذلك فعندما يعاني الشخص من نقص الدوبامين فإنه يعاني من مشاكل حادة تتطلب العلاج، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة معلومات أكثر عن الدوبامين وطبيعته والوظائف التي يقدمها لجسم الإنسان، والأسباب التي تؤدي إلى نقصه وكيفية التغلب على نقص الدوبامين وخاصةً عن طريق الأعشاب بشئٍ من التفصيل.

نبذة عن الدوبامين

الدوبامين هو واحد من عدة نواقل عصبية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالمزاج ومشاعر السعادة والسرور، فالناقلات العصبية هي مواد كيميائية تحمل الإشارات بين الخلايا العصبية، كثير من الناس على دراية بالدوبامين لدوره في تنظيم التحفيز والسلوك حيث تجعل الكميات الكبيرة من الدوبامين الناس يشعرون بالرضا، وهذا الشعور الجيد يحفز الناس على تكرار السلوك الذي أثار الشعور الجيد، وبهذه الطريقة يعتبر الدوبامين جزءًا مهمًا من البقاء على قيد الحياة، حيث يتم تعزيز السلوكيات التي تزيد من احتمالية البقاء مثل تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بمساعدة الدوبامين.[1]

ما هو الدوبامين

ينتمي الدوبامين إلى عائلة الكاتيكولامين من الناقلات العصبية، الكاتيكولامينات هي جزء من استجابة الجسم للقتال أو الطيران أو مثل هذه الحالات، والإيبينيفرين (أو الأدرينالين) والنورادرينالين، هما الناقلان العصبيان الآخران، حيث يتم إنتاج هذه الناقلات العصبية في الدماغ وجذع الدماغ والغدد الكظرية، وبشكل أكثر تحديدًا يتم إطلاق الدوبامين من شريط من أنسجة المخ يسمى المادة السوداء وعند إطلاقها تعمل الناقلات العصبية كهرمونات في الجسم، يتم استقلاب الدوبامين من التيروزين والفينيل ألانين، توجد معظم الخلايا العصبية التي تستخدم الدوبامين كناقل عصبي أساسي في الدماغ المتوسط ​​والذي يلعب دورًا كبيرًا في التحكم في الوظيفة الحركية وإدارة المدخلات الحسية من بين أشياء أخرى كثيرة.[1]

متى يتم إطلاق الدوبامين

يتم إطلاق الدوبامين في المواقف التي يشعر فيها الناس بالسعادة والسرور،حيث يساعد إطلاق الدوبامين على تعزيز السلوك الممتع، مما يزيد من احتمالية تكرار الفرد لهذا السلوك للحصول على نفس الشعور، فالأنشطة التي تحفز إفراز وظيفة الدوبامين تعمل كاستراتيجيات للبقاء على قيد الحياة أو التكيف، تشمل السلوكيات والمواد التي قد تتسبب في إطلاق الدوبامين ما يلي:[1]

  •  تناول الطعام.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • شرب الكحول.
  • تناول الكافيين.
  • الممارسة الجنسية.
  • سماع الأغاني.

وظيفة هرمون الدوبامين

يلعب الدوبامين دورًا مهمًا في الصحة البدنية والسلوكية، ولكن في حين أنه يمكن أن يساعد في تعزيز السلوكيات التي تعزز الصحة على المدى الطويل، مثل النشاط البدني والحصول على قسط كافٍ من النوم، إلا أنه يمكن أن يساعد أيضًا في تعزيز السلوكيات الضارة بصحة الفرد، من تناول الكثير من الوجبات السريعة إلى إساءة استخدام المواد الأفيونية والإدمان، تشمل بعض الطرق الأخرى التي يؤثر بها الدوبامين على الجسم ما يلي:[1]

  • تعديل الحالة المزاجية: حيث يمكن أن يساهم نقص الدوبامين في الإصابة بالاكتئاب، وجدت بعض الأبحاث أن الكثير من الدوبامين يمكن أن يسبب الشعور المفرط بالسعادة والهوس.
  • إبطاء إنتاج البرولاكتين: حيث يدخل البرولاكتين في كل من الإرضاع والإشباع الجنسي.
  • تنظيم النوم: يساعد الدوبامين في منع إنتاج الميلاتونين في نهاية نوم الليل، مما يساهم في اليقظة.
  • تنظيم الانتباه والذاكرة: أظهرت العديد من الدراسات ارتباط الدوبامين بالانتباه والذاكرة والإدراك، وتم ربط الاضطرابات التي تحدث في مستوى الدوبامين بفرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) والفصام.

شاهد أيضًا: لماذا تحتاج المرأة الى البروتين اقل من الرجل

يمكن أن تسبب مستويات الدوبامين غير المنتظمة مجموعة متنوعة من المشاكل النفسية، على سبيل المثال ينتج مرض باركنسون جزئيًا عن موت الخلايا العصبية التي تفرز الدوبامين وبالتالي قد تساعد الأدوية التي تزيد من إنتاج الدوبامين الأشخاص المصابين بمرض باركنسون، لا سيما خلال المراحل المبكرة من المرض.[1]

علاقة الدوبامين بالإدراك

للدوبامين وظيفة مهمة في بعض حالات الصحة العقلية والإدراك بعض هذه تشمل:[1]

  • الفصام: تم العثور على خلل في تنظيم الدوبامين في الدماغ لدى الأفراد المصابين بالفصام، قد يكون هذا الخلل مسؤولاً جزئيًا على الأقل عن الأعراض الإيجابية والسلبية لمرض انفصام الشخصية، بما في ذلك الهلوسة والأوهام وكذلك الافتقار إلى المتعة والتحفيز.
  • الاكتئاب: من المعروف ارتباط الاكتئاب بشكل كبير في كثير من الأحيان بخلل في تنظيم السيروتونين، لكن بعض الأبحاث تدعم فكرة أن الدوبامين يمكن أن يرتبط أيضًا بفقدان الشغف أو انعدام التلذذ المرتبط بالاكتئاب.
  • القلق: ربطت إحدى الدراسات القلق بنقص الدوبامين في اللوزة الدماغية، نظرًا لأن اللوزة الدماغية مسؤولة عن الاستجابة للقتال أو الهروب، يمكن أن يعمل الدوبامين كطريقة لتهدئة اللوزة الدماغية عندما تتفاعل مع الإنذارات الدماغية الكاذبة، فعندما يكون هناك كمية غير كافية من الدوبامين لوقف استجابة هذه الحالات الطارئة، يمكن أن تكون النتيجة أن يتعرض الإنسان لمستويات أعلى من القلق.
  • فرط الحركة ونقص الانتباه: أظهرت الدراسات أن الكميات الأقل من المعتاد من الدوبامين في الدماغ تظهر غالبًا بجانب أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

الدوبامين والإدمان

يُعرف الدوبامين بالدور الذي يلعبه في الإدمان، نظرًا لأنه يلعب دورًا رئيسيًا في المساعدة في تطوير العادات التي تدعم الصحة والبقاء، فيمكنه أيضًا دعم تشكيل آليات التأقلم المدمرة للذات، سواء كان الإدمان على الأطعمة السكرية أو الجنس أو الكحول أو المخدرات، فإن الدور الذي يلعبه الدوبامين هو نفسه، المواد المسببة للإدمان تثقل الدماغ بالدوبامين، مما يجعل مستقبلات الدوبامين أقل حساسية له،ثم يلزم كميات أعلى وأعلى من الدوبامين من أجل الحصول على نفس الشعور الأولي الذي تسببه مادة الإدمان، عندما لا يتم إعطاء المادة المسببة للإدمان بكميات أكبر أو حجبها تمامًا، فقد تظهر أعراض الانسحاب.[1]

علاقة الدوبامين بالحركة

يساعد الناقل العصبي الدوبامين على الحركة، حيث أن من سمات مرض باركنسون موت الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين في منطقة من الدماغ تسمى المادة السوداء، الدوبامين هو جزيء يلعب دورًا رئيسيًا في توليد الحركة، وبالتالي يؤدي فقدانه إلى أعراض مرتبطة بمرض باركنسون، يعتقد بعض العلماء أنه لكي يتحرك الناس بشكل طبيعي، يتطلب الدماغ مستوى ثابتًا من الدوبامين، اكتشف فريق البحث أن الدور الرئيسي للخلايا العصبية المنتجة للدوبامين هو إثارة الحركة من المحتمل أن يكون له تأثير على تطوير علاجات باركنسون، لأن العلاج الأكثر استخدامًا هو ليفودوبا وهو مصمم لرفع مستويات الدوبامين باستمرار، اقترحت الدراسة أن العلاجات تحتاج فقط إلى رفع مستويات الدوبامين قبل أن تبدأ الحركة.[2]

علاقة الدوبامين بالنوم

اكتشف مجموعة من الباحثين وظيفة جديدة للناقل العصبي الدوبامين في التحكم في تنظيم النوم، حيث يعمل الدوبامين في الغدة الصنوبرية وهو أمر أساسي لإملاء الإيقاع اليومي على البشر وهي سلسلة العمليات البيولوجية التي تمكن نشاط الدماغ من التكيف مع الوقت من اليوم، أي أوقات النهار وأوقات الليل، تستجيب جميع الحيوانات لدورات الضوء والظلام بأنماط مختلفة في النوم والتغذية وتغيرات درجة حرارة الجسم والوظائف البيولوجية الأخرى، تقوم الغدة الصنوبرية بترجمة الإشارات الضوئية التي تتلقاها الشبكية إلى لغة مفهومة لبقية الجسم، على سبيل المثال من خلال تخليق هرمون الميلاتونين، الذي يتم إنتاجه وإفرازه ليلاً والذي يساعد على تنظيم نشاط التمثيل الغذائي في الجسم أثناء النوم.[3]

هرمون آخر وهو النوربينفرين يشارك في تنظيم هذا التوليف وإطلاق الميلاتونين في الغدة الصنوبري، يتم تنفيذ وظائف النوربينفرين عن طريق الارتباط بمستقبلاته في أغشية الخلايا، كان يُعتقد منذ فترة طويلة أن مستقبلات النوربينفرين هذه تعمل جميعها بشكل مستقل عن البروتينات الأخرى، ولكن في الدراسة الجديدة اكتشف الباحثون أن هذا ليس هو الحال، في الواقع تتعاون المستقبلات مع مستقبلات الدوبامين الأخرى لتشكيل هذا النظام، عندما يتفاعل الدوبامين بعد ذلك مع مستقبلاته فإنه يثبط تأثيرات النوربينفرين مما يعني انخفاضًا في إنتاج وإطلاق الميلاتونين، ومن المثير للاهتمام أن الباحثين وجدوا أن مستقبلات الدوبامين هذه تظهر فقط في الغدة الصنوبرية قرب نهاية الليل، مع اقتراب الفترة المظلمة، لذلك توصل الباحثون إلى أن تكوين هذه المتغايرات هو آلية فعالة لوقف إنتاج الميلاتونين عندما يبدأ اليوم وإيقاظ الدماغ.[3]

علاقةالدوبامين بالهضم

الدوبامين هو ناقل عصبي معوي مهم، حيث يوجد العديد من البيانات والدراسات التي تدعم دور مشاركة الدوبامين في تقرح الاثني عشر والمعدة، وإفراز المعدة والبنكرياس والاثني عشر، وحركية الجهاز الهضمي، وتنظيم تدفق الدم في المعدة والأمعاء تحت المخاطية، هناك أيضًا دعم لدور الدوبامين والعوامل المحاكية للدوبامين في علاج بعض أمراض الجهاز الهضمي.[4]

علاقة الدوبامين بإفراز البرولاكتين

يلعب الدوبامين دورًا كبيرًا في تنظيم إفراز البرولاكتين من خلال التأثير المباشر على ما يعرف باللاكتوتروف الأمامية، يمنع الدوبامين النغمة الإفرازية الأساسية للخلية، إنه يحقق ذلك من خلال الارتباط بمستقبلات D2 المعبر عنها على غشاء الخلية في اللاكتوتروف، والذي يؤدي تنشيطه إلى تقليل إفراز الخلايا PRL والتعبير الجيني عن طريق مجموعة متنوعة من آليات الإشارات داخل الخلايا، يتم تنظيم الخلايا العصبية الدوبامينية تحت المهاد والتي توفر الدوبامين للغدة النخامية الأمامية، من خلال آلية التغذية الراجعة قصيرة الحلقة، تعمل مجموعة متنوعة من المعدلات الأخرى لإفراز البرولاكتين على مستوى الخلايا إما عن طريق إزالة النغمة الدوبامينية (مثل السيروتونين و GABA والأستروجين والمواد الأفيونية) أو عن طريق تعزيزها.[5]

أسباب نقص هرمون الدوبامين

يمكن أن يحدث نقص في هرمون الدوبامين في جسم الإنسان ويحدث ذلك نتيجة عدة عوامل وأسباب ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[1]

  • الفصام.
  • الاكتئاب.
  • مرض باركنسون.
  • إدمان المخدرات.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • اتباع نظام غذائي خالي من البروتين.

أعراض انخفاض نسبة الدوبامين

يوجد بعض الأعراض التي تدل على نقص نسبة الدوبامين في جسم الإنسان ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1]

  • التعب.
  • الشعور بالضعف.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تقلبات المزاج.
  • تغيرات في الوزن.
  • خلل في النطق.
  • ألم جسدي.

تشخيص نقص الدوبامين

لا توجد طريقة موثوقة لقياس مستويات الدوبامين في دماغ الشخص بشكل مباشر، هناك بعض الطرق غير المباشرة لتحديد عدم توازن مستوى الدوبامين في الدماغ، حيث يمكن للأطباء قياس كثافة ناقلات الدوبامين التي ترتبط بشكل إيجابي بالخلايا العصبية التي تستخدم الدوبامين، يتضمن هذا الاختبار حقن مادة مشعة ترتبط بناقلات الدوبامينوالتي يمكن للأطباء قياسها باستخدام الكاميرا،سينظر الطبيب في أعراض الشخص، وعوامل نمط الحياة، والتاريخ الطبي لتحديد ما إذا كان لديهم حالة تتعلق بانخفاض مستويات الدوبامين.[6]

علاج نقص الدوبامين بأدوية طبية

يعتمد علاج نقص الدوبامين على إمكانية معرفة السبب الأساسي، إذا تم تشخيص شخص بحالة صحية عقلية مثل الاكتئاب أو الفصام، فقد يصف الطبيب الأدوية للمساعدة في علاج الأعراض، قد تشمل هذه الأدوية مضادات الاكتئاب ومثبتات الحالة المزاجية، يمكن أن يعزز كل من Ropinirole و pramipexole مستويات الدوبامين وغالبًا ما يتم وصفهما لعلاج مرض باركنسون، عادةً ما يوصف ليفودوبا عند تشخيص مرض باركنسون لأول مرة.[6]

علاج نقص الدوبامين بالاعشاب

يوجد بعض الطرق الطبيعية والأعشاب التي تساعد في علاج نقص الدوبامين ومن أهمها ما يلي:[7]

  • الكركمين: وهو العنصر النشط في الكركم، يأتي الكركمين في شكل كبسولات وشاي ومسحوق، ويُعتقد أن له تأثيرات مضادة للاكتئاب، لأنه يزيد من إفراز الدوبامين.
  • زيت الأوريجانو: يحتوي زيت الأوريجانو على العديد من الخصائص المضادة للأكسدة و التي تقتل البكتيريا التي من المحتمل أن تكون بسبب المكون النشط الكارفاكرول، أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الكارفاكرول عزز إنتاج الدوبامين ووفر تأثيرات مضادة للاكتئاب في الفئران نتيجة لذلك.
  • الفاصوليا الاستوائية: وهي تساعد في زيادة مستويات الدوبامين خاصةً لدى المصابين بمرض باركنسون.
  • البروبيوتيك: وهي كائنات حية دقيقة تبطن الجهاز الهضمي، ولديها القدرة على زيادة إنتاج الدوبامين بشكل كبير.
  • الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على الحمض الأميني L-theanine الذي يؤثر بشكل مباشر على العقل، يمكن أن يزيد L-theanine بعض النواقل العصبية في الدماغ، بما في ذلك الدوبامين.
  • زيت السمك: تحتوي مكملات زيت السمك بشكل أساسي على نوعين من أحماض أوميغا 3 الدهنية: حمض إيكوسابنتاينويك (EPA) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، اكتشفت العديد من الدراسات أن مكملات زيت السمك لها تأثيرات مضادة للاكتئاب وترتبط بتحسين الصحة العقلية عند تناولها بانتظام، قد تُعزى هذه الفوائد جزئيًا إلى تأثير زيت السمك على تنظيم الدوبامين.
  • الكافيين: لقد وجدت الدراسات أن الكافيين يمكن أن يعزز الأداء المعرفي، بما في ذلك عن طريق تعزيز إطلاق الناقلات العصبية، مثل الدوبامين.
  • الجنكو بيلوبا: هو نبات أصلي في الصين تم استخدامه لمئات السنين كعلاج لمختلف الحالات الصحية، وجدت بعض الدراسات أن تناول مكملات الجنكة على المدى الطويل زاد من مستويات الدوبامين في الفئران.

نصائح لزيادة الدوبامين

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها لزيادة مستويات الدوبامين والتي من أهمها:[1]

  • استهلاك البروبيوتيك: سواء تم تناولها في شكل مكمل أو عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الزبادي والأطعمة المخمرة، فقد ثبت أن البروبيوتيك يدعم إنتاج الدوبامين.
  • النوم الكافي: الحصول على قسط كافٍ من النوم كل ليلة هو أحد أفضل الطرق للحفاظ على الدوبامين في مستوى صحي.
  • قضاء بعض الوقت في الشمس: تسهل أشعة الشمس إنتاج الجسم لفيتامين د، وفيتامين د بدوره يمكن أن يساعد في زيادة إنتاج الدوبامين.
  • التمارين الرياضية: يمكن أن تزيد التمارين من مستويات الدوبامين، مما يساهم في تحسين الحالة المزاجية التي تأتي غالبًا مع النشاط البدني.
  • الاستماع إلى الموسيقى: أظهرت دراسات متعددة أن الاستماع إلى الموسيقى التي يحبها الشخص يتسبب في إفراز الدوبامين في الدماغ.
  • تجنب الأطعمة السكرية والوجبات السريعة: إن تناول الأطعمة التي تطلق كميات كبيرة من الدوبامين (والتي غالبًا ما تكون غنية بالسكر والدهون) يمكن أن يكون له تأثير مزيل للحساسية بمرور الوقت، يضمن التمسك بالأطعمة الكاملة عدم تجاوز مستقبلات الدوبامين في الجسم، مما يخلق الحاجة إلى الأطعمة التي تحفز إطلاق المزيد من الدوبامين.

ختامًا نكون قد تعرفنا على الدوبامين ومتى يتم إطلاقه، ووظيفة الدوبامين في جسم الإنسان، كما تعرفنا على علاقة الدوبامين بالإدراك والإدمان والصحة  والهضم والنوم وإفراز هرمون البرولاكتين، كما تحدثنا عن نقص الدوبامين والأسباب التي تؤدي إلى نقص الدوبامين وأعراض هذا النقص وكيفية تشخيص نقص الدوبامين،  وكيفية علاجه بالأدوية الطبية، وكيفية علاج نقص الدوبامين بالاعشاب، وبعض النصائح لزيادة الدوبامين.

المراجع

  1. Good Therapy , Dopamine , 2/3/2021
  2. Parkinson's news today , Dopamine Triggers Movement but Does Not Sustain It, Parkinson’s Study Suggests , 2/3/2021
  3. Science daily , The role of dopamine in sleep regulation , 2/3/2021
  4. Springer link , Dopamine in gastrointestinal disease , 2/3/2021
  5. Research Gate , Prolactin and dopamine: What is the connection? A Review Article , 2/3/2021
  6. MedicalNewsToday , Dopamine deficiency: What you need to know , 2/3/2021
  7. Healthline , 12 Dopamine Supplements to Boost Your Mood , 2/3/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.