المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو ابو هريرة رضي الله عنه ولماذا سمي بهذا الاسم

من هو ابو هريرة رضي الله عنه ولماذا سمي بهذا الاسم هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال. فلطالما ورد ذكر أبو هريرة في السنة النبوية الشريفة وفي الأحاديث الصحيحة وغيرها. ويساعدنا موقع المرجع على معرفة سيرة الصحابي الجليل أبو هريرة، وسيرة حياته، ونبذة عن الأحاديث التي رواها.

صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

إنّ صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هم من حملوا رسالة الدين الإسلامي مع النبيّ عليه الصلاة والسلام. والذين لازموا الرسول وعاشروه ورافقوه وجلسوا معه وآمنوا به، وقد قسمهم التاريخ الإسلامي الصحابة إلى قسمين: المهاجرون والأنصار. والأنصار كانوا على صنفين: البدريون وعلماء الصحابة.

كذلك قد ورد في فضل الصحابة الكثير من الآيات القرآنيّة. وبالتأكيد عديد الأحاديث النبوية الشريفة. على سبيل المثال:[1]

  • قال تعالى في سورة التوبة: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.[2]
  • كذلك قال تعالى في سورة الفتح: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا}.[3]
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “لا تَسُبُّوا أصْحابِي، لا تَسُبُّوا أصْحابِي، فَوالذي نَفْسِي بيَدِهِ لو أنَّ أحَدَكُمْ أنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، ما أدْرَكَ مُدَّ أحَدِهِمْ، ولا نَصِيفَهُ”.[4]
  • و كذلك روى عبد الله بن مسعود أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “خيرُ النَّاسِ قَرْني ثمَّ الَّذينَ يلونَهم ثمَّ الَّذينَ يلونَهم ثمَّ الَّذينَ يلونَهم“.[5]

شاهد أيضًا: ما الدليل على تحريم الطعن بالصحابة

من هو ابو هريرة رضي الله عنه ولماذا سمي بهذا الاسم

أبو هريرة هو الصحابي الجليل عبد الرحمن بن صخر الدوسي اليماني، وقد سمي بهذا الاسم بسبب امتلاكه لهرّة كان كثيرًا ما يلاعبها. أبو هريرة -رضي الله عنه- هو أوّل من أسلم من قومه من قبيلة دوس، وكان -رضي الله عنه- قد هاجر إلى المدينة في السنة السادسة للهجرة، وذلك بالتزامن مع غزوة خيبر، فالتحق بالغزوة إلى جانب الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- وأصحابه الكرام رضي الله عنهم أجمعين.[6]

كيف كان أبو هريرة يعامل هرته؟

بعد إجابة سؤال من هو ابو هريرة رضي الله عنه ولماذا سمي بهذا الاسم لا بدّ من بيان كيف كان أبو هريرة يعامل هرته؟ حيث كان كثير الإحسان إلى هرته، فيعاملها بالحسنى، معاملةً تليق بالإنسان. فقد اشتهر بملاعبتها وحنانه عليها والرفق بها. إلى أن وصل بها الحال تلاحق كل خطواته أينما حلّ وأينما ارتحل.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

ملامح شخصية أبو هريرة

لازم أبو هريرة -رضي الله عنه- رسول الله -صلّى الله عليه وسلم- كثيراً. فمنذ قدومه إليه لم يفارقه أبدًا، فكان للرسول -صلّى الله عليه وسلّم- الأثر الكبير في تنشئته وتربيته. ونتيجةً لذلك ظهرت ملامح شخصية أبى هريرة. على سبيل المثال:[7]

  • استيعابه للحديث الشريف: حيث كان -رضي الله عنه- من أكثر صحابة الرسول حفظًا لحديثه. وقد روى في الصحيح من الحديث: “ما كانَ أحدٌ أحفَظَ لحديثِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ منِّي إلَّا ما كانَ مِن عبدِ اللَّهِ بنِ عمرٍو، فإنِّي كنتُ أَعي بقَلبي، وَكانَ يعي بقلبِهِ، ويَكْتبُ بيدِهِ استأذنَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في ذلِكَ فأذنَ لَهُ“.[8]
  • عبادته: حيث كان -رضي الله عنه- من القوامين الصائمين كثيري الذكر.
  • تواضعه: و بالتأكيد كان -رضي الله عنه- شديد التواضع مع غيره.
  • ورعه وخوفه: فقد ورد في الأثر أنّه كان من أكثر الناس ورعًا.

رواية أبو هريرة للحديث الشريف

بعد إجابة سؤال من هو ابو هريرة و كذلك بيان كيف أنّه دخل الدين الإسلامي متأخرًا في خيبر. قد يجول في خاطر البعض كيف أنّ أبى هريرة -رضي الله عنه- روى كلّ هذه الأحاديث على الرغم من ملازمته لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ثلاثة سنوات فقط لا غير. والسرّ يكمن في أنّ مرافقته للنبيّ في الثلاث سنين كانت أينما حلّ وأينما ارتحل.

فقد أخذ أبو هريرة عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الكثير من الأحاديث التي نقلها إلى أمة الإسلام. ويُقال أنّ عدد الأحاديث التي رواها أبو هريرة هي خمسة آلاف وثلاثمئة وأربعة وسبعين حديثًا. وهو من أكثر الصحابة روايةً لحديث الرسول. ومن أسباب كثرة روايته للحديث:[9]

  • الأول: هو بقصد حفظ ما ينطق به النبي -عليه الصلاة والسلام- وضبط وتدوين حاله. وذلك لكي يستفيد منها الناس.
  • الثاني: أنّ أبى هريرة لازم النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ملازمةً شديدة. حيث وصل به الحال أن يرافقه في زيارته لنسائه وأصحابه.
  • الثالث: و بالتأكيد كونه قويّ الحفظ جيّد الذاكرة.
  • الرابع: كذلك أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أقرّ له البشرى بعدك النسيان. وهو ما ثبت في الصحيح من الحديث الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- حيث قال: “قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ، أسمَعُ منكَ أشياءَ فلا أحفَظُها، قال: ابسُطْ رداءَكَ، فبسَطْتُه، فحدَّث حديثًا كثيرًا، فما نسِيتُ شيئًا حدَّثني به”.[10]
  • الخامس: ما كان من دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- له.
  • السادس: تصديه للحديث والتحديث عن درايةٍ وقصد.
  • السابع: أنّه كان يحدث بما سمعه من الرسول -صلى الله عليه وسلّم- للصحابة الكرام.

وفاة أبو هريرة رضي الله عنه

توفي الصحابي الجليل عبد الرحمن بن صخر الدوسي في السنة السابعة والخمسين للهجرة. وذلك عن عمرٍ ناهز الثامنة والسبعين سنة. فقد عاش بعد وفاة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قرابة السبعة والأربعين عامًا. أمضى هذه الأعوام بالدعوة إلى الله سبحانه ومعلمًا للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وعاملًا بهما. فرحمه الله وجزاه عن المسلمين خير الجزاء بما حفظ وما نقل لأمة الإسلام من حديث النبي صلّى الله عليه وسلّم.[11]

شاهد أيضًا: من هو سيد القراء

من هو ابو هريرة رضي الله عنه ولماذا سمي بهذا الاسم سؤالٌ تمّت إجابته فيما سلف من المقال. وذلك بعد أن تمّ التعريف بالصحابة قبل كل شيء وبيان فضلهم من القرآن الكريم والسنة الشريفة. و كذلك تمّ الخوض في الحديث عن ملامح شخصية عبد الرحمن بن صخر. وعلاوة على ذلك ذكر المقال الأسباب المنطقية لكثرة ما رواه الصحابي الجليل من الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم.

المراجع

  1. wikiwand.com , صحابة , 02/03/2021
  2. سورة التوبة , الآية 100
  3. سورة الفتح , الآية 18
  4. صحيح مسلم , مسلم/أبو هريرة/2540/صحيح
  5. صحيح ابن حبان , ابن حبان/عبد الله بن مسعود/7228/أخرجه في صحيحه
  6. islamweb.net , أبو هريرة رضي الله عنه , 02/03/2021
  7. islamstory.com , أبو هريرة , 02/03/2021
  8. نخب الأفكار , العيني/أبو هريرة/14/142/ورد من طريقين صحيحين
  9. islamqa.info , كيف روى أبو هريرة رضي الله عنه كل هذه الأحاديث ومدة صحبته ثلاث سنوات فقط ؟ , 02/03/2021
  10. صحيح الترمذي , الألباني/أبو هريرة/3835/صحيح
  11. alukah.net , سيرة أبي هريرة رضي الله عنه , 02/03/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *