المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هي صاحبة رواية صباح الخير ايها الحزن

كتابة : نورهان النداف

من هي صاحبة رواية صباح الخير ايها الحزن، الرواية التي أحدثت ضجة عند صدورها في فرنسا لكاتبتها الفرنسية التي تركت أعمالا كثيرة مثيرة للجدل وامتلكت آراء خاصة حول قضايا سياسية حساسة، هذا ما سيتناوله المقال عبر موقع المرجع للحديث عن الروائية التي أبَّنها جاك شيراك بعد موتها، وسيتناول المقال نبذة عن الرواية ثم سيتحدث عن صاحبة الرواية وحياتها وأسلوبها كما سيتضمن ملخصا للرواية والشخصيات وأسلوب الرواية بالإضافة إلى أسماء مؤلفات الكاتبة الأخرى.

نبذة عن رواية صباح الخير ايها الحزن

صباح الخير أيها الحزن هي رواية فرنسية نشرت لأول مرة باللغة الفرنسية وكان ذلك عام 1954، وأحدثت ضجة وأثارت استغراب القراء بأسلوبها الجريء، لكنها رغم صدمة الجمهور بمحتواها حصدت جوائز مهمة وكانت مفتاحا لإنتاجات أدبية كثيرة، وقد كتبت الرواية بنفس كلاسيكي هادئ طغى عليه في الغالب طابع الحزن والخيبة، وتم تحويل الرواية إلى فيلم في الفترة التجريبية للرواية الفرنسية.[1]

شاهد أيضًا: ملخص رواية هيبتا

من هي صاحبة رواية صباح الخير ايها الحزن

من هي صاحبة رواية صباح الخير ايها الحزن

إنّ صاحبة رواية صباح الخير أيها الحزن هي الشابة الفرنسية الكاتبة فرانسواز ساغان التي كتبت الرواية في سن مبكرة لتكون أول أعمالها. ولدت ساغان عام 1935 لأسرة ثرية، ومما عرف عنها أنها كانت غير منضبطة خلال مسيرتها المدرسية وبعد حصولها على الشهادة الثانوية التحقت بجامعة السوربون في باريس عام 1951، كانت رواية صباح الخير أيها الحزن أولى إنتاجات فرانسواز ساغان الأدبية حيث نشرتها باسم مستعار عام 1954 تحت عنوان bonjour tristesse وأحدثت الرواية حينها الكثير من الضجة حيث اعتبر الناس أنها فظيعة إلا أنها مع ذلك حصدت نجاحا باهرا، حيث حصلت على جائزة النقاد وبيعت آلاف النسخ منها في فرنسا وخارجها. لتصبح فرانسواز ساغان مشهورة في عمر التاسعة عشر. أما روايتها الثانية فحملت عنوان (ابتسامة معينة) وقد نشرتها عام 1956 وأهدتها لصديقتها، وقد حققت الرواية النجاح كسابقتها وعادت على كاتبتها بالمال الوفير الذي كانت تنفقه باللعب والرفاهية والسيارات الفاخرة. وفي عام 1957 تعرضت فرانسواز لحادث سير خطير تناولت إثره دواء مشتقا من المورفين الأمر الذي جعلها فيما بعد تتورط وتقضي حياتها وهي مدمنة للمخدرات. لكن ذلك لم يمنعها من أن تترك إرثا أدبيا مهما، حيث نشرت خلال مسيرتها الأدبية العديد من الروايات بالإضافة إلى المسرحيات والمقالات، وكانت صاحبة رأي وموقف في حياتها حيث نددت بالحرب على الجزائر وانتصرت للحق. ارتبطت بضابط اسمه روبرت ويستهوف أنجبت منه ابنا عام 1962. وانتهت حياتها مريضة متعبة وفارقت الحياة عن عمر يناهز 69 وكان ذلك عام 2004. وتم تجسيد قصة حياتها فيما بعد في فيلم سينمائي حمل اسم (ساغان).[2]

أسلوب ساغان في ممارسة الكتابة

كانت فرانسواز ساغان تكتب في أوقات مختلفة حسب ما يناسب المكان الذي تقيم فيه، ففي الريف كانت تختار فترة بعد الظهيرة بصورة يومية بلا انقطاع، وكثيرا ما كانت تمزق مقدمات كتاباتها لتبدأ من جديد لكنها ما إن غاصت في أعماق الكلمات فإنها قلما تحذف شيئا مما تكتبه على حد قولها. بينما كانت في المدينة تختار وقت ما بعد منتصف الليل لإنجاز أعمالها الأدبية وذلك بحثا عن الهدوء. كما ذكرت فرانسواز ساغان في أحد تصريحاتها أنها تفضل العمل الروائي على العمل المسرحي ذلك أن الرواية تمنحها حرية أكثر وتمكنها من خلق عوالم مجنونة. وتعترف فرانسواز ساغان بكسلها وميلها إلى الاسترخاء وعدم الكتابة حيث صرحت ذات مرة إن الالتزامات المادية كثيرا ما كانت أحد الأسباب التي ألزمتها بالتزام الكتابة وحث نفسها على الاستمرار بها. وعن حرفة الكتابة تقول إن الكاتب يشبه حيوان فقير محبوس في قفص يعمل طوال الليل ويشعر في اليوم التالي أن هناك ما لم يكتب بعد، كما ترى أن الكاتب يعاني كالبنّاء في محاولة جعل الشخصيات متماسكة كالحجارة. وفي المقابل ترى أن هناك أوقاتا مباركة يكون فيها الإلهام في أشد درجاته حتى يشعر الكاتب أنه ملك الكلمة أو ملك الأرض من فرط احتفاءه بامتلاكه تلك المقدرة على تطويع الكلمات. لا تعتمد ساغان في استلهام رواياتها على شخصيات حقيقية، بل إنها تشكل شخصياتها الخيالية الخاصة التي تؤثر في علاقاتها مع الشخصيات في الواقع، لكنها في الوقت نفسه ترى أن الكاتب عليه أن ينسى نفسه ويضعها جانبا في أثناء ممارسة الكتابة وتدفق الأفكار، كما ترى أن الكاتب يجب أن ينفصل عن التلفزيون ووسائل الإعلام تماما كي يتجنب أي مؤثرات وأي تقليد قد يقع فيه دون عمد.[3]

شاهد أيضًا: من هو صاحب رواية الباطنية

شخصيات رواية صباح الخير أيها الحزن

لا يجد القارئ الكثير من الشخصيات في هذه الرواية فهي تدور حول شخصيات قليلة محددة هي:[4]

  • سيسيل: فتاة تنحدر من عائلة ثرية، فوضوية ومهملة، تبلغ من العمر 17 عاما.
  • ريموند: والد سيسيل، وهو رجل حزبي في أواسط العمر صيته سيئ ومعروف بعلاقاته النسائية الكثيرة.
  • إلسا: آخر عشيقات ريموند قبل خطوبته من آن.
  • آن: صديقة لوالدة سيسيل المتوفاة، حاولت توجيه سيسيل بعد انسحابها من المدرسة الداخلية الكاثوليكية.
  • سيريل: جار سيسيل في الشقة المجاورة للفيلا التي استأجروها لقضاء عطلة الصيف والذي أصبح عشيقها.

ملخص رواية صباح الخير أيها الحزن

وتدور قصة الرواية حول فتاة غيورة اسمها سيسيل في عمر السابعة عشر، تقضي سيسيل الصيف في فيلا والدها ريموند الغارق في الملذات والذي يستضيف عشيقته إلسا، الأمر الذي تتقبله سيسيل في البداية لاعتقادها أن هذا النمط من الحياة هو النمط المثالي ذلك أن والدها لا يمتلك أي اهتمامات فكرية مما يجعله غير آبه بتحصيلها العلمي مما يمنحها الوقت لممارسة اهتماماتها الفارغة لاعتقاده أن ذلك سيضفي طابعا من التسلية على الأجواء السطحية التي يحبها حيث أنها مرتبطة بعلاقة غرامية مع جارها الشاب سيريل. لكن وصول آن صديقة والدة سيسيل المتوفاة يعكر صفو إجازتهم تلك، حيث إنها تختلف عنهم في الطبع فهي امرأة مثقفة ومتفتحة وترى نفسها مسؤولة عن سيسيل وتنمية شخصيتها. خلال هذه الإقامة المشتركة بين إلسا وسيسيل وآن تمتلك كل منهن نظرتها الخاصة عن ريموند وتدعي كل واحدة أنه مهتم بها، ولا يمضي وقت قصير حتى تصبح آن حبيبة ريموند بينما تغادر إلسا، وتعلن خطوبة آن وريموند لتتولى آن دور الأم والأب بالنسبة إلى سيسيل فتطلب منها التوقف عن رؤية عشيقها الذي يسكن في الجوار والذي تقيم معه علاقة حميمة وتأمرها بالاهتمام بدراستها والعودة إلى كتبها مما يزعج سيسيل ويقلقها تجاه حرمانها من حياة الفوضى والتراخي التي تشبه والدها، الأمر الذي يدفعها للتدبير سعيا لإبطال زواج أبيها من آن وذلك بجعله يعتقد أن ثمة علاقة بين عشيقته السابقة إلسا وبين سيريل الشاب الصغير فيقع أبوها في الفخ ويعاود السعي خلف إلسا، لكن العواقب تكون أقسى من المتوقع حيث تكتشف آن الأمر وتنفجر بالبكاء وتقدم على الانتحار بإغراق سيارتها، لتعود سيسيل ووالدها إلى حياتهما الفارغة بعد أن حاولت سيسيل تحريك المياه الراكدة فيها، وتكمل سيسيل حياتها بعد أن تسببت بموت آن والشعور بالحنين إلى حياتهم معا يرافقها.[5]

شاهد أيضًا: من هو صاحب رواية العجوز والبحر

أسلوب رواية صباح الخير أيها الحزن

اتبعت ساغان في هذه الرواية الأسلوب البسيط المباشر، وربما ساهم صغر سنها في ذلك، وموهبتها الفطرية جعلتها تتمكن من وصف مشاعرها بطريقة موجزة، وربما يستطيع القارئ أن يراها بين السطور في استعمالها ضمير (أنا) للحديث عن البطلة (سيسيل). ومما يلاحظ وصفها الدقيق لمكان الرواية (الريفيرا) حيث عنيت بتفاصيل الطبيعة للإيحاء بمكان الفيلا ولبث الأجواء الرومانسية التي تتناسب وطبيعة العلاقات بين شخصيات الرواية. تكشف الكاتبة من خلال الرواية الجوانب النفسية للشخصيات وتعنى في هذا الأمر لكنها تخرج هذه الجوانب من وجهة نظر البطلة (سيسيل) التي تراقب الجميع وتشارك القارئ أفكارها وشكوكها وطموحاتها التي تدفعها للكذب والتلاعب بالشخصيات من حولها، ومن خلال الأحداث تتكشف شخصية البطلة التي تمثل المراهقة المتسرعة المتقلبة غير الصبورة والهشة في الوقت نفسه والتي تمثل صورة مصغرة عن مجتمعها المحيط الممتلئ بالشخصيات المتهالكة.[6]

مؤلفات فرانسواز ساغان

تركت فرانسواز ساغان ذات الأسلوب المميز إنتاجا متنوعا من الكتب بين المسرح والرواية وغير ذلك من مؤلفات وآراء وحوارات غنية في مختلف أمور الحياة، ونذكر من مؤلفاتها:

  • الزوايا الأربع للقلب
  • الجميع كافر
  • مخطط مرور
  • بعنف
  • حارس القلب
  • أحبب نفسك يا براهام
  • ابتسامة معينة
  • الغيوم الرائعة
  • الهروب الكاذب
  • في شهر، في عام
  • يترك
  • أفكار وأفكار
  • سارة برنهاردت
  • برج إيفل
  • بريجيت باردو
  • كمان في بعض الأحيان
  • بيانو في العشب
  • المرآة المفقودة.
  • طائر الليل (محادثات مع فرانسواز ساغان)
  • دم مائي
  • والجميع عاطفي
  • القواد
  • أيام السلطة
  • ساعات قليلة مشمسة
  • مع أفضل ذكرياتي
  • السيدة المرسومة
  • عيون الحرير
  • اشمئزاز الركاب
  • الزائفون
  • قليل من الشمس في الماء البارد
  • عاصفة رعدية بلا حراك
  • ندوب على الروح
  • ملف تعريف مفقود
  • السرير غير المرتب
  • مع أفضل ذكرياتي، مع خالص تحياتي

بهذا يصل المقال إلى الختام بالإجابة عن سؤال من هي صاحبة رواية صباح الخير ايها الحزن، وذلك بعد التقديم بلمحة عن الرواية ثم الحديث عن الكاتبة وحياتها وروايتها بالتفصيل في الحديث عن قصة الرواية وشخصياتها وأسلوب الكاتبة في سوق أحداث القصة، وكان ختام المقال بذكر أسماء مؤلفات الكاتبة الكثيرة في الرواية والمسرح وغير ذلك.

المراجع

  1. britannica.com , Bonjour tristesse , 12/11/2021
  2. linternaute.fr , Biographie courte de Françoise Sagan , 12/11/2021
  3. buzz-litteraire.com , Conseils et secrets d’écriture de Françoise Sagan: « L’écrivain est un pauvre animal, enfermé dans une cage avec lui-même. , 12/11/2021
  4. https://www.etudier.com/sujets/bonjour-tristesse-personnage-de-cyril/0.com , Bonjour Tristesse Personnage De Cyril , 12/11/2021
  5. wikipedia.org , Bonjour Tristesse , 12/11/2021
  6. etudier.con , Bonjour Tristesse , 12/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *