المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو مؤسس علم الجبر

من هو مؤسس علم الجبر ذاك العلم الذي يبدو للقارئ للوهلة الأولى أن تسميته تعود لأصول عربية وهو بالفعل كذلك، وهو إحدى فروع علم الرياضيات التي برع فيه العرب أكثر من غيرهم من الأمم، وكان لعلم الجبر نصيب الأسد من عملية التطوير حيثُ وضعت أسس هذا العلم على يد أحد علماء الرياضيات العرب، وخلال الفقرات القادمة من هذا المقال عبر موقع المرجع سنتعرف على واضع أسس هذا العلم ونتطرق لجوانب مختلفة من حياة.

علم الجبر

علم الجبر هو أحد فروع علم الرياضيات الثلاثة الأساسية، بالإضافة إلى التحليل الرياضي والهندسة الرياضية ونظرية الأعداد والتبادل والتوافيق، ومفهوم هذا العلم أوسع بكثير من الحساب أو الجبر الابتدائي؛ لأنه لا يتعامل مع الأرقام فقط إنما يعيد صياغة التعاملات مع الرموز والفئات والمتغيرات، ويُعرف علم الجبر في القاموس على أنه “فَرْعٌ مِنَ الرِّيَاضِيَّاتِ يَقُومُ عَلَى إِحْلاَلِ الرُّمُوزِ مَحَلَّ الأَعْدَادِ المجْهُولَةِ أَوِ الْمَعْلُومَةِ”، كما أن علم الجبر يعمل على صياغة العلاقات والبديهيات التي من خلالها يمكن تمثيل الظواهر الكونية، ويعتبر الجبر إحدى الأساسيات التي تُنظم طُرق البرهان.

تاريخ علم الجبر

مر علم الجبر عبر تاريخ بالعديد من التطورات والحق إلى يومنا هذا بدأ من مؤسس علم الجبر مرورًا بغيره من العلماء من مختلف الحقب، ومن بين هذه المراحل ما يلي:

  • نهاية القرن السادس عشر الميلادي قدم فرانسوا فييت القواعد الكلاسيكية لعلم الجبر.
  • 1637 م قدم رينيه ديكارت كتابه (علم الهندسة) واضعًا من خلاله علم الهندسة التحليلية والمناهج الجبرية.
  • منتصف القرن السادس عشر الميلادي وضع معدلات التكعيب ومعادلات الدرجة الرابعة.
  • القرن السابع عشر الميلادي وضعت على يد العالم الياباني كوا سيكي فكرة المحددات.
  • القرن الثامن عشر الميلادي قدم غابرييل كرامر المصفوفات والمحددات.
  • 1770 م قام جوزيف لاغرانج بدراسة التباديل تحت اسم (تأملات حول الحلول الجبرية للمعادلات).
  • القرن التاسع عشر الميلادي طور علم الجبر المجرد بناءً على نظرية غالوا والمسائل الإنشائية.
  • جورج بيكوك قام بتأسيس التفكير البديهي في علم الحساب والجبر.
  • آرثر كيلي قدم علم جبر المصفوفات غير التبادلي.[1]

من هو مؤسس علم الجبر

علم الجبر أو Algebra -كما ذكرنا- هو من فروع الرياضيات، وواضع أسس هذا العلم وأول دراسة ممنهجة من أجل حل المعادلة من الدرجة الأولى والثانية، هو العالم العربي والرياضي المُسلم محمد بن موسى الخوارزمي، وكتب الخوارزمي في هذا العلم كتاب (المختصر في حساب الجبر والمقابلة) الذي وضع فيه الأسس الأولية لهذا العلم، هذا بالإضافة إلى براعته وتفوقه في علوم أخرى متعلقة بالرياضيات وغيرها، مثل علم الحساب الذي أضاف إليه الكثير وكذلك علم المثلثات وعلم الفلك فإنجازات وإسهامات الخوارزمي لم تقف عند هذا العلم فحسب بل امتدت لعلوم أخرى كما وضحنا، وخلال الأسطر التالية سنتقرب أكثر من حياة وإسهامات محمد بن موسى الخوارزمي الذي يعتبر مؤسس علم الجبر.

من هو الخوارزمي مؤسس علم الجبر

هو أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي المُكنى بأبي جعفر، المولود عام 164 هجرية الموافق 781 ميلادية، عالم رياضيات وفلك وجغرافيا مُسلم ويُعد من أبرز علماء المسلمين الأوائل الذي قام بدور وإسهامات كبيرة خدمت علم الرياضيات، وكانت له علاقات جيدة تربطه بالخليفة العباسي المأمون والذي عينه بدوره و ولاه بيت الحكمة في عاصمة الخلافة العباسية ببغداد، هذا بجانب إسناد الخليفة له مهمة رسم خريطة للكرة الأرضية والتي قام على إثرها بتعين ما يقارب من سبعين جغرافيًا تحت إمرته، هذا بالإضافة إلى إسهاماته المتعددة في جوانب العلوم الأخرى ومؤلفاته المتنوعة والتي سنسردها لاحقًا.

من هو الخوارزمي مؤسس علم الجبر

نشأة الخوارزمي وحياته

تذكر بعض الروايات انتساب محمد بن موسى الخوارزمي إلى عائلة الخوارزمي التابعة لمدينة خوارزم بإقليم خراسان الإسلامي -ويطلق عليها اسم خيوا بجمهورية أوزبكستان الحالية-، حيث انتقلت عائلته إلى العراق لمدينة بغداد على وجه الخصوص، وتتحدث بعض الروايات عن الطبري أن لقبه هو محمد بن موسى الخوارزمي القطربلّي ويرجع نسبه لقرية قطربلّ المتواجدة بضواحي بغداد العراقية، ودرس الخوارزمي أثناء فترة توليه دار الحكمة في العصر المأمون العديد من الكتب المتواجدة في خزانة الخليفة والتي استغلها واستفاد منها على أفضل ما يكون، والتي بدورها دفعته لدراسة علم الرياضيات والتعمق فيه بالإضافة إلى علوم التاريخ والجغرافيا والفلك، هذا بجوار براعته في علوم المعارف اليونانية والهندية مما دفع الخليفة بإسناد مهمة ترجمة الكتب المتنوعة عن هذه اللغات إليه، فسخر كل هذا في مجال تطويره لعلم الجبر، والتي تركزت معظم أبحاثه في الفترة ما بين عام 813 م إلى 833 م.[2]

إسهامات الخوارزمي العلمية

قدم الخوارزمي للعالم أجمع العديد من الإسهامات والإنجازات المتنوعة في شتى العلوم؛ نظرًا لبراعته ومعرفته باللغات ومن بين تلك الإسهامات ماي يلي:

  • للخوارزمي دور بارز في علمي الرياضيات والجغرافيا على وجه الخصوص، إذ أرسى أسس علم الجبر وكذلك علم المثلثات، هذا بالإضافة إلى براعة أسلوبه المنهجي في حل المعدلات التربيعية والخطية، وأبرز ما قدم في هذا الشأن كتابه المشهور والذي يرجع تسمية علم الجبر استنادًا إليه هو المختصر في حساب الجبر والمقابلة.
  • قام بتنظيم وتصحيح بيانات بطليموس على قارة أفريقيا والشرق الأوسط، عبر كتابه صورة الأرض الي يضع فيه إحداثيات دقيقة للأماكن تعتمد بالأساس على جغرافية بطليموس؛ لكن مع اختلاف في تحديد وتحين قيم قارتي أفريقيا وآسيا والبحر المتوسط، هذا بالإضافة إلى كتاباته المختلفة عن الإسطرلاب والمزولة الأجهزة الفلكية في هذا العصر.
  • رسم خريطة توضيحية للأرض بناءً على أمر الخليفة العباسي المأمون وأشرف على أكثر من سبعين جغرافي، وهذه الخريطة ساعدت كثيرًا في مشروع تحديد محيط الأرض.

إسهاماته وإنجازاته في علم الرياضيات

بالإضافة إلى إنجازات الخوارزمي المتعددة في مختلف المجالات؛ إلّا أن نبوغه وتفوقه في مجال الرياضيات لا يخفى على أحد ومن بين هذه الإنجازات والمساهمات الجلية ما يلي:

  • أول من أرسى قواعد الجبر وأسسه المبدئية بالإضافة إلى كونه أول من قام بإطلاق لفظ (الجبر) والذي تُرجم لاحقًا إلى Algebra وعرف العالم هذا العلم من يومها إلى الآن بهذا الاسم، والذي استند فيه على كتابه (المختصر في حساب الجبر والمقابلة).
  • يعتبر الخوارزمي واضع أسس علم الجبر الحديث، وأول من قام بمعالجة الجبر بالأسلوب المنطقي العلمي الممنهج، وترك في هذا الميدان العديد من المؤلفات.
  • أول من قام بالتفريق بين علمي الجبر والحساب، وكانا فيما قبل شيئًا واحد.
  • أنشأ نظام الترقيم ولهذا عُرف أسلوب الترقيم باسم اللوغاريتم وهي ترجمة محرفة للقبه الخوارزمي.
  • بالإضافة إلى كونه أول من قام بإضافة قيمة الصفر للأعداد العشرية، وكان إضافته بمثابة ثورة ما زالت تداعياتها إلى الآن.
  • من أوائل من استخدام نظام الأرقام العربية والتي بدورها حلت محل الأرقام الرومانية القديمة، والتي شاع استخدامها بأوروبا والعالم إلى الآن.
  • قام بوضع جداول الجيوب والتماس في علم المثلثات، هذا بالإضافة إلى تطوير علم الحساب الذي يعتبر بدايات علم التفاضل.

شاهد أيضًا: من هو مخترع الرياضيات وما هو تاريخ الرياضيات

أبرز مؤلفات الخوارزمي

قدم الخوارزمي للعلم وللعالم العديد من الكتب والمؤلفات في مختلف العلوم والمجالات والتي كان لها أثر كبير في تطور الكثير من العلوم، ومن بين أبرز وأهم تلك الكتب والمؤلفات ما يلي:

من هو مؤسس على الجبر

المختصر في حساب الجبر والمقابلة

وهو كتاب رياضي والذي أشتق منه مصطلح الجبر والذي كُتب عام 830 ميلادية، وهذا الكتاب يعتبر النص التأسيسي لعلم الجبر الحديث، وفيه بيان شامل لحل المعادلات متعددة الحدود حتى الدرجة الثانية، هذا بالإضافة إلى عرض طرق التوازن والحد الأساسية، كما يحتوي على علم المواريث والوصايا، وجميع مساحات الأرض التي يتعامل بها الناس إلى اليوم، وكذلك وحدات قياس مسح الأرض، ومساحة الدائرة وحساب الأجسام كالأهرام الثلاثية والرباعية والمخروط

صورة الأرض

يعتبر هذا الكتاب هو ثالث كتب الخوارزمي والذي أنهى كتابته عام 833 ميلادية، ويتكون الكتاب من قائمة ب 2402 إحداثية لمدينة وغيرها من المواقع والمعالم الجغرافية، ولا يوجد إلّا نسخة واحدة موجودة من هذا الكتاب بمكتبة جامعة ستراسبورغ الألمانية، ونسخة مترجمة للاتينية متواجدة في المكتبة الوطنية بمدريد بإسبانيا، وفيه صور للأرض من البحار والجبال والمُدن، والتي استخرجها الخوارزمي من جغرافية بطليموس القلوذى مع التصحيح والتعديل عليها.

 الجمع والطرح ووفقا للحساب الهندي

ثاني كتب الخوارزمي في الرياضيات لكن النسخة الأصلية لهذا الكتاب فقدت، وتوجد فقط النسخة المترجمة للاتينية التي تمت ترجمتها على يد الفيلسوف أديلار الباثي، كما أطلق بونكومباني اسم (كتاب الجمع والطرح ووفقا للحساب الهندي) على العمل الأصلي، ويرجع الفضل للخوارزمي بإدخال الأرقام العربية على الحساب في النظام الهندي.

الزيج السند هند

هذا الكتاب يحتوي على ما يقارب من 37 فصل من الحسابات الفلكية والتقويم، بجوار 116 جدول من بينها جداول للدوال المثلثية، هذا بالإضافة إلى لائحة تحويل الأرقام لقيم دقيقة لدوال الجيب وجيب التمام، كذلك لائحة القيم دالة الظل والتي هي الأولى من نوعها في هذا الشأن، وأيضًا الأطروحات الخاصة بحساب المثلثات الكروية.[3]

وفاة الخوارزمي

توفى محمد بن موسى الخوارزمي مؤسس علم الجبر على الأسس العلمية، في مدينة بغداد عاصمة الخلافة العباسية عام 232 هجرية الموافق عام 847 ميلادية، بعد أن قدم للعلم وللعالم العديد من الإسهامات في شتى العلوم والمجالات أبرزها في علم الرياضيات والجغرافيا، مما له عظيم الأثر فيما وصل إليه العالم اليوم من تطور في هاتين المجالين.

وبنهاية مقالنا عمن هو مؤسس علم الجبر نكون قد بينا أهم لجوانب المتعلقة بهذا الشأن، بداية من مفهوم علم الجبر وتاريخه المبسط انتقالًا إلى مؤسس هذا العلم ونبذه مختصرة عن حياته، ثم عرجنا إلى إسهاماته في العلم ثم إلى كتبه ومؤلفاته الأبرز نهايًة بوفاته.

المراجع

  1. archive.org , The History of Algebra , 3/3/2021
  2. britannica.com , Al-Khwārizmī , 3/3/2021
  3. theguardian.com , The 10 best mathematicians , 3/3/2021

مقالات ذات صلة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *