المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم مرة ذكرت مصر في القران مع ذكر الايات

كتابة : أيوب شامية

كم مرة ذكرت مصر في القران مع ذكر الايات هو الموضوع الّذي سيناقشه هذا المقال. فقد تميّزت بلا مصر عن غيرها من بلاد العالم. بالكثير من المزايا فهي بلادٌ قد ولد فيها العديد من الأنبياء كموسى وهارون، وسكنها العيدي منهم أيضاً كيوسف، عليهم السّلام أجمعين. كما خرج من أهل مصر مؤمنون وصالحون كثر كمؤمن آل فرعون.  ومن حذّر -موسى عليه السّلام- ممّن يريدون قتله. ويساعدنا موقع المرجع على معرفة الايات الّتي ذكرت فيها مصر في القرآن الكريم، ومواضعها جميعاً.

خصائص القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى، الّذي أنزله للنّاس لهدايتهم وتزكيتهم، وإخراجهم من الضّلال إلى الهداية والحقّ. وكذلك قد أنزله على نبيّه محمّد -عليه الصّلاة والسّلام- بواسطة الوحي جبريل عليه السّلام. وإنّ القرآن الكريم نزل في ليلة القدر من اللّوح المحفوظ إلى بيت العزّة في السّماء الدّنيا ومنه إلى الأرض منجّماً أو مفرّقاً. و كذلك فالقرآن قد تميّز بالعديد من الخصائص الّتي لم تكن في أيّ كتابٍ سماويٍّ غيره لا بدّ من بيانها قبل الخوض في بيان كم مرة ذكرت مصر في القران ، ومن خصائص القرآن الكريم:[1]

  • أنّه صالح لجميع الأزمنة والعصور وملائمٌ لجميع الأمكنة والثّقافات. و كذلك جميع أنواع المجتمعات على اختلافها.
  • الإعجاز الإلهيّ والبلاغة الجليّان بين آياته وكلماته. فلم يستطع أحدٌ من الإنس والجنّ على ان يأتي بمثل سورةٍ منه.
  • و كذلك له العديد من الأسماء والصّفات. ومن أسمائه التّبيان والفرقان والصّراط والتّنزيل.
  • يشفع لمن يداوم على قراءته، وتدبّر آياته وحفظها. واتّباع الأوامر الإلهيّة الّتي نزلت فيه.
  • كذلك أنّه كلام الله -جلّ وعلا- ولا يجوز نسبه لغيره عزّ وجلّ.
  • قراءته وتلاوته من العبادات العظيمة. والّتي تقرّب من الله تعالى وفيها أجرٌ عظيم.
  • وقد ذكرت فيه الكثير من الأخبار الغيبيّة والأحداث المستقبليّة.
  • كذلك هو آخر الرّسالات والكتب السّماويّة، وهو المهيمن عليها وناسخها.
  • تكفّل الله تعالى بحفظه إلى يوم القيامة.

كم مرة ذكرت مصر في القران مع ذكر الايات

ذكرت مصر في القران الكريم في العديد من المواضع والآيات الكريمة. وقد بلغ عددها خمس مواضع أي خمس مرّات. وإنّ في كلّ آيةٍ وموضع وُصف موقفٌ مختلف. وذكرت قصّةٌ مختلفة، وإنّ الآيات الّتي ذكرت فيها مصراً جُعلت متفرّقةً بين السّور في القرآن الكريم. والآيات هي:[2]

  • قال تعالى في كتابه العزيز: {وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا}.[3]
  • قوله جلّ وعلا: {فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ}.[4]
  • قال الله عزّوجل: {وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ}.[5]
  • قال الله تعالى: {اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ}.[6]
  • قوله جلّ جلاله: {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}.[7]

وقد اختلف علماء تفسير القرآن في الآية الأخيرة {اهْبِطُوا مِصْرًا} فقد قال منهم أنّ مصراً في هذه الآية تدلّ على الأمصار، أي البلاد بشكل ٍعامّ، أمّا غالبهم فقد فسّرها بأنّها أرض مصر أي مصر فرعون، الّتي هرب منها بنوا إسرائيل مع النّبيّ موسى عليه السّلام والله أعلم.

شاهد أيضًا: كم عدد المرات التي ذكرت فيها الزكاة في القرآن الكريم

ذكر أشياء من مصر في القرآن الكريم

كذلك قد ورد ذكر مصر في القرآن الكريم في العديد من الآيات والمواضع، وقد مرّ فيها وسكنها الكثير من الأنبياء والرّسل عليهم السّلام. ولم يقتصر ذكرها على ذكر اسمها فقط بشكلٍ مباشر، بل ذكرت أيضاً أيضاً العديد من الأشياء الّتي تنتمي لمصر وقومها وفروعنها. ومن هذه الأشياء أوتاد فرعون، الّتي يقصد بها الأهرامات الّتي بناها الفراعنة القدماء. و كذلك قد سمّيت بالأوتاد لأنها تشبه الجبال الرّاسخة في الأرض، كما ذكر في القرآن الكريم الحليّ الّتي أعطاها أهل مصر لبني إسرائيل عندما أرادوا الخروج من مصر مع كليم الله موسى عليه السّلام، وكذلك العجل الّذي اتّخذه بنوا إسرائيل إلهاً من دون الله -تبارك وتعالى- وقد صنعوه من الحليّ الّذهبيّة. و كذلك ذكرت في موضعٍ من القرآن شجرة طور سيناء والله أعلم.[8]

ذكر قصص حصلت في مصر في القرآن الكريم

إنّ أبرز القصص الّتي حدثت في مصر وذكرت في القرآن الكريم هي قصّتي كليم الله يوسف عليه السّلام، ونبيذ الله يوسف عليه السّلام، فكليم الله موسى قد ولد وعاش في مصر مع عائلته وأهله، وبعثه الله تعالى نبيّاً لبني إسرائيل فصدّقته فئةٌ، وأنجاهم الله تعالى من بطش الفرعون الّذي كان يحكم مصراً آنذاك، وأيّد الله تعالى نبيّه بالمعجزات لتصديق نبوّته، كما آتاه التّوراة ليهدي بها النّاس إلى الصّراط المستقيم.[9]

أمّا نبيّ الله يوسف عليه السّلام فقد كان من كنعان، وغدر به إخوته بعد أن ظنّوا أن أباهم يحبّه وأخيه الأصغر فقط ويميّزه دوناً عنهم. فألقوه في البئر ثمّ باعوه للسيّارة الّتي كانت تسير إلى مصر،ومن بعدها بيع يوسف لعزيز مصر الّذي أهداه لزّوجته، فأحبته حبّاً شديداً، حتّى وصل بها الحال لأن تراوده عن نفسه. وعندما عصاها ولم يطعها زجّ في السّجن سنواتٍ طوال، وخرج بأمرٍ من الحاكم الّذي آمن به وصدّقه، بعد أن فسّر له حلمه الغريب. فجعله عزيزاً لمصر ودعا النّاس للإيمان بالله تعالى. و كذلك ترك عبادة الأصنام الّتي لا تضرّ ولا تنفع، وعاش في مصر مع أولاده وإخوته وأبويه. والله أعلم.[10]

ذكر البلدان في القرآن الكريم

ذكرت العديد والكثير من البلدان في القرآن الكريم. وذلك في العديد من المواضع والآيات، وقد ذكرت هذه البلدان ضمن قصصٍ تحوي العبر والمواعظ للعباد. ومن البلدان الّتي ذكرت في القرآن:[11]

  • مكّة المكرّمة: أطهر بقاع الأرض وقبلة المسلمين، وقد ذكرت في سورة الفتح في الآية الرّابعة والعشرين.
  • كذلك المدينة المنوّرة: مدينة رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- الّتي هاجر إليها من مكّة المكرّمة، وذكرت في سورة التّوبة في الآية الواحدة بعد المائة، والآية العشرين بعد المائة.
  • وأرض القدس: وذكرت في الآية الواحدة والعشرين من سورة المائدة.
  • وكذلك بابل: جاء ذكرها في الآية الثّانية بعد المائة من سورة البقرة، وبابل هي أحد مدن العراق.
  • إرَم: وهي مدينةٌ قديمةٌ تقع بين عمان واليمن في شبه الجزيرة العربيّة، وقد ذكرت في الآيتين السّابعة والثّامنة من سورة الفجر.
  • كذلك سبأ: وتقع في اليمن، جاء ذكرها في سورة سورة النّمل، وسورة سبأ.

شاهد أيضًا: كم مرة ذكرت فبأي آلاء ربكما تكذبان في سورة الرحمن

فضل تلاوة القرآن الكريم

لتلاوة القرآن الكريم فضلٌ كبيرٌ وعظيم، يناله المسلمون في الدّنيا والآخرة بإذن الله تعالى، فتلاوة القرآن الكريم دليلٌ على صدق الإيمان، ومدى رسوخه في قلب المؤمن وتزيده، كما يأتي القرآن يوم القيامة شفيعاً لمن كان يتلوه ويرفعه إلى الدّرجات العالية من الجنّة بإذن الله، وقد قال رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم في فضل تلاوة القرآن الكريم: “مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلهُ بهِ حَسَنةٌ والحسَنةُ بعشرِ أمثالِها”.[12]

كذلك قد ذكر في القرآن الكريم أنّ تلاوة القرآن الكريم فيها تذكيرٌ بالله وبالآخرة ويوم الحساب، وفيها مواعظٌ ودروسٌ يتعلّم  منها المسلم ويطبّقها في حياته، كما أنّ تلاوته من أجلّ القربات والأعمال الصّالحة وأفضلها عند الله تعالى، وقد أوصى رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بالمحافظة على تلاوة القرآن الكريم، وتجنّب هجره والانقطاع عنه والله أعلم.[13]

شاهد أيضًا: نبتة عشبية ذكر في القرآن الكريم لها فوائد عديدة

كم مرة ذكرت مصر في القران مع ذكر الايات هو العنوان الّذي تصدّر المقال. والّذي قد ذكرت فيه إجابة هذا السّؤال. كذلك خصائص القرآن الكريم وفضل تلاوته، وقد جاء فيه أيضاً ذكر القصص الّتي حدثت في مصر ووردت في القرآن الكريم وذكر أشياء من مصر، قد أتى ذكرها في الآيات الكريمة.

المراجع

  1. dorar.net , خصائص القرآن الكريم , 09/03/2021
  2. islamweb.net , مواضع ذكر (مصر) في القرآن الكريم , 09/03/2021
  3. سورة يوسف , الآية 21
  4. سورة يوسف , الآية 99
  5. سورة الزخرف , الآية 51
  6. سورة البقرة , الآية 61
  7. سورة يونس , الآية 87
  8. al-eman.com , تفسير السورة (البقرة) , 09/03/2021
  9. dorar.net , التأسيس وأبرز الشخصيات , 09/03/2021
  10. islamweb.net , قصة يوسف عليه السلام في القرآن , 09/03/2021
  11. islamweb.net , دول وردت أسماؤها في القرآن الكريم , 09/03/2021
  12. مطلع البدرين , السيوطي/عبدالله بن مسعود/54/صحيح
  13. alukah.net , فضل تلاوة القرآن من القرآن والسنة , 09/03/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.