المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يكره إفراد عاشوراء بالصيام

كتابة : ملك غريب

هل يكره إفراد عاشوراء بالصيام؟ إنّ الصّيام من أعظم العبادات وأجلّها وأحبّها إلى الله -سبحانه وتعالى-، والصّيام ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة، حيث أنّ صيام هذا اليوم هو من الأحكام التي ينبغي على المسلم معرفتها، فيوم عاشوراء من الأيام المهمة عند المسلمين، فصيامه يكفر ذنوب سنة قبله، ولذلك ينتظر المسلمين هذا اليوم لما له أجر وفضل عظيم من الله، ومن هذه المعطيات سوف يوضح موقع المرجع حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل، وما حكم صيام عاشوراء منفردا.

ما حكم صيام يوم عاشوراء مع الدليل

إن صيام يوم عاشوراء هو سنة مؤكدة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ودليل ذلك ما ورد عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قال: “قَدِمَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: ما هذا؟، قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ”[1]، حيثُ إنّ في صيامه شكر لله -تعالى-، ولذلك كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم يوم عاشوراء ويحث على صيامه.[2]

هل يكره إفراد عاشوراء بالصيام

لا، فقد أوضح جمهور العلم بأنّه لا يُكره إفراد عاشوراء بالصّيام، وهو الرّاجح ورجحه الشيخ ابن تيمية وابن باز وابن عثيمين -رحمهم الله-، حيثُ بينّت اللجنة الدائمة للفتاوي الشرعية بأنه يجوز صيام يوم عاشوراء يوماً واحداً فقط، ولكن الأفضل صيام يوم قبله أو يوم بعده، وهي السّنة الثّابتة عن النّبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: “لئن بقيت إلى قابل لأصومنَّ التاسع”[3]، أما اختلاف العلماء، فقد كان على أنّ الحنفية ذهبوا لكراهية إفراد عاشوراء بالصيام مع حصول الأجر المترتب على صومه، ولكن الرّاجح عدم كراهيته.[4]

شاهد أيضًا: سبب مشروعية صيام يوم عاشوراء

هل يجوز صيام عاشوراء فقط دون تاسوعاء

يجوز ولا حرج في ذلك، ولكن الأفضل الاقتداء بسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-وصوم تاسوعاء وعاشوراء، أو أن يصوم اليوم العاشر من محرم ومعه اليوم الحادي عشر بعده، أو أن يصوم الأيام الثلاثة جميعًا، لأن هذا كله فيه مخالفة لليهود، وقد أوصى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمخالفتهم، فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: “صيام يوم عاشوراء كفارة سنة ولا يكره إفراده بالصوم”، حيثُ لا حرج على المسلم في صيام عاشوراء منفردًا والله أعلم.[5]

هل يجوز صيام يوم عاشوراء وحده

يجوز، ولكن الأفضل صيام يوم قبله أو يوم بعده، وهي السنة الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- لقوله: “لَئِنْ بَقِيتُ إلى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ”[3]، وفي رِوَايَةِ أَبِي بَكْرٍ: قالَ: يَعْنِي يَومَ عَاشُورَاءَ “، حيث ينبغي على المسلم صوم قبله يوم، أو بعده يوم، أو يصوم الثلاثة أي صوم التاسع، والعاشر، والحادي عشر وذلك خلافًا لليهود، قال شيخ الإسلام في تحفة المحتاج لابن حجر الهيتمي: “وعاشوراء لا بأس بإفراده”، فيجوز صيام يوم عاشوراء يوماً واحداً فقط.[6]

شاهد أيضًا: هل يجوز الإفطار بعد نية صيام عاشوراء

فضل صيام عاشوراء

إنَّ صيام عاشوراء يعتبر إظهارًا للفرح والسرور بنجاة موسى -عليه السلام- وقومه من فرعون وقومه، حيثُ له فضل وثواب عظيم من الله، فهو يُكفّر ذنوب السّنة الماضية، فقد ورد عن أبي قتادة الحارث بن ربعي -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ”[7]، كما أن صيامه يعتبر اتباعًا لسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.[8]

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي تحدثنا فيه عن هل يكره إفراد عاشوراء بالصيام؟، حيثُ سلطنا الضوء على بعض من المعلومات حول حكم صيام يوم عاشوراء، بالإضافة إلى بيان حكم صيام عاشوراء منفردًا، كما تمّ التطرق لسبب صيام هذا اليوم المبارك وفضله.

المراجع

  1. صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن عباس، 2004، صحيح.
  2. islamweb.net , صوم عاشوراء.. ثوابه.. وحكمه , 05/08/2022
  3. صحيح مسلم , مسلم، عبد الله بن عباس، 1134، صحيح.
  4. alukah.net , إفراد عاشوراء بالصيام , 05/08/2022
  5. binbaz.org.sa , هل يجزئ صيام يوم عاشوراء مفردًا؟ , 05/08/2022
  6. islamweb.net , يجوز صيام يوم عاشوراء منفردا , 05/08/2022
  7. صحيح مسلم , مسلم، أبو قتادة الحارث بن ربعي، 1162، صحيح.
  8. binbaz.org.sa , صيام عاشوراء سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم , 05/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.