المرجع الموثوق للقارئ العربي

حكم قراءة الفاتحة في الصلاة

حكم قراءة الفاتحة في الصلاة للأمام والمأموم والمفرد من المسائل الهامة للمسلمين، فقد فرض الله -تعالى- على المسلم أن يصلي خمس صلوات في اليوم والليلة، وتعد سورة الفاتحة أعظم سورة في كتاب الله عز وجل، وفي هذا المقال سنبين حكم قراءة الفاتحة في الصلاة، كما سنوضح المعنى العام لآيات سورة الفاتحة ويساعدنا موقع المرجع على معرفة المعلومات والأحكام الشرعية الهامة.

حكم قراءة الفاتحة في الصلاة

إن حكم قراءة الفاتحة في الصلاة من المسائل الخلافية بين أهل العلم، وقد فرق العلماء بين حكم قراءتها للمفرد والامام، والمأموم على التفصيل الآتي:

حكم قراءة الفاتحة في الصلاة للمفرد والإمام

اختلف الفقهاء في حكم قراءة الفاتحة للمفرد والإمام بين الوجوب والركنية، وفيما يلي التفصيل:[1]

  •  ركن: وهذا هو قول الجمهور: المالكية، والشافعية، والحنابلة، فهي ركن في جميع ركعات الصلاة، فلا تصح الصلاة إلا بقراءتها، فمن تركها مع القدرة عليها لم تصحّ صلاته، أما لو تركها سهوًا فعليه أن يأتي بالركعة التي تركها فيها، وقد استدلوا على ذلك بحديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب”،[2] ووجه الاستدلال بهذا الحديث هو قول النبي -عليه السلام-: “لا صلاة” ظاهره حمل النفي فيه على الصحة.
  •  واجبة: وهذا هو قول الحنفية، فقد أوجبوا قراءة الفاتحة في الركعتين الأوليين، فالصلاة تجزئ بدون فاتحة الكتاب، ولكن إن ترك المصلي الفاتحة ساهيًا فيجب عليه أن يسجد للسهو، فإن لم يسجد وجبت عليه إعادة الصلاة، كما تجب الإعادة إن تركها عامدًا، والفرض عند الحنفية هو مطلق القراءة وأقله ثلاث آيات قصار، أو آية طويلة، واستدلوا بذلك على قوله -تعالى-:”إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَىٰ مِن ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِّنَ الَّذِينَ مَعَكَ ۚ وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ۚ عَلِمَ أَن لَّن تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ ۖ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ”،[3] فهذا يدل على أن الفرض أن يقرأ أي شيء تيسّر من القرآن، لأن الآية وردت في القراءة في الصلاة.

شاهد أيضًا: ما معنى كلمة امين التي يسن قولها بعد قراءة الفاتحة

حكم قراءة الفاتحة في الصلاة للمأموم

اختلف الفقهاء في حكم قراءة سورة الفاتحة للمأموم سواء كانت في الصلاة الجهرية أو السرية وفيما يلي تفصيل هذه الأحكام على المذاهب الأربعة:[1]

  • ركن: وهذا قول الشافعية فيفرض على المأموم أن يقرأ الفاتحة حتى لو كان يتبع قراءة الإمام، سواء في الصلاة الجهرية أو السرية، الا إن كان مسبوقًا بجميع الفاتحة أو بعضها، فإن الإمام يتحمل عنه ما سبق به.
  • كراهة تحريمية: وهذا قول الحنفية وسبب ذلك أن الإمام تجزء قراءته عن المأموم، في الصلاة السرية والجهرية لقول النبي -عليه السلام-:”من كان له إمام فقراءة الإمام له قراءة “،[4] وهذا الحديث روي من عدة طرق هذا، كما أنه نقل منع المأموم من القراءة عن ثمانين شخص من كبار الصحابة منهم المرتضى والعبادلة.
  • في الصلاة السرية سنة وفي الجهرية مكروهة: وهذا قول المالكية، الا إذا قصد المأموم من القراءة خلف الامام في الصلاة الجهرية مراعاة الخلاف فيندب، وأما الحنابلة فقالوا بأن القراءة خلف الإمام في الصلاة السرية مستحبة وفي سكتات الإمام في الصلاة الجهرية، ومكروهة في حال قراءة الإمام في الصلاة الجهرية.

المعنى العام لآيات سورة الفاتحة

تعد سورة الفاتحة أعظم سورة في كتاب الله تعالى، لأنها جامعة لجميع مقاصد القرآن الكريم، وفيما يلي شرح وتوضيحٌ لمعاني آيات سورة الفاتحة:[5]

  • “بسم الله الرحمن الرحيم” أي نبدأ بعون الله متوكلين عليه، ومستعينين به.
  • “الحمد لله رب العالمين” والحمد هو الثناء على الله بأوصاف الكمال وهناك فرق بين الحمد والشكر، فالحمد يكون على النعم والابتلاءات، أما الشكر فلا يكون إلا على النعم.[6]
  • الرحمن الرحيم” صفتان لله -سبحانه وتعالى-، يشملان كل معاني الرحمة، وتكررت صفة الرحمة، لأنها شملت جميع المخلوقات وسبقت غضب الله تعالى.
  • مالك يوم الدين” أي أن الله تعالى هو من يملك يوم القيامة، وهو من يحاسب العباد ويجازيهم على أعمالهم الحسنة والسيئة.
  • إياك نعبد وإياك نستعين” فالمسلم الحق لا يعبد إلا الله تعالى ولا يستعن إلا به، فالعبادة محصورة لله تعالى.
  • “اهدنا الصراط المستقيم” فالصراط المستقيم هو دين الإسلام الذي يوصل إلى الجنة والله -سبحانه وتعالى- هو الذي يرشد عباده للطريق الحق.
  • “صراط الذين أنعمت عليهم* غير المغضوب عليهم ولا الضالين” وهذا الطريق الحق هو الذي سار عليه الصالحين والأنبياء، وليس مثل اليهود والنصارى الذين عرفوا طريق الحق ثم عدلوا عنه.

شاهد أيضًا: بحث عن فضل سورة الفاتحة

إن حكم قراءة الفاتحة في الصلاة من الأمور الخلافية بين أهل العلم، فالجمهور على أن قراءتها للإمام والمفرد في الصلاة فرض، وأما الحنفية على أن قراءتها في الصلاة واجبة، كما بينا في هذا المقال المعنى العام لآيات سورة الفاتحة المباركة.

المراجع

  1. islamport.com , الموسوعة الشاملة , 2021-1-14
  2. الراوي : عبادة بن الصامت | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 756 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  3. سورة المزمل - الآية 20
  4. الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : الدارقطني | المصدر : سنن الدارقطني الصفحة أو الرقم: 1/669 | خلاصة حكم المحدث : لم يسنده عن موسى بن أبي عائشة غير أبي حنيفة والحسن بن عمارة وهما ضعيفان
  5. alukah.net , تفسير سورة الفاتحة للأطفال , 2021-1-14
  6. ابي الفرج بن رجب (1427)، تفسير الفاتحة (الطبعة الاولى)، السعودية: دار المحدث، صفحة 60-64، جزء 1. بتصرّف. إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D8%A8%D8%AD%D8%AB_%D8%B9%D9%86_%D9%81%D8%B6%D9%84_%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A9#cite_note-rs6wJqMHDq-31

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.