المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما معنى كلمة امين التي يسن قولها بعد قراءة الفاتحة

ما معنى كلمة امين التي يسن قولها بعد قراءة الفاتحة، فحكم قراءة سورة الفاتحة في الصلاة الوجوب ولا تصح الصلاة إلا بها، وبعد قراءة الامام لسورة الفاتحة، دائمًا ما نسمع تأمين المصلين خلفه، فما معنى هذا التأمين، وما حكمه داخل الصلاة وخارجها، هذا ما سنبينه في هذا المقال، ويساعدنا موقع المرجع على معرفة المعلومات والاحكام الشرعية الهامة التي تنفع المسلمين.

حكم قول امين بعد قراءة الفاتحة

أجمع العلماء على أن حكم قول امين بعد قراءة الفاتحة في الصلاة سنة للمنفرد والمأموم، وكذلك هي سنة لمن قرأ الفاتحة خارج الصلاة، واما بالنسبة للإمام  فقد ذهب جماهير أهل العلم إلى أنه يسن له أن يؤمِّن أيضا، وهو مذهب الأئمة: أبي حنيفة والشافعي وأحمد، وإحدى الروايتين عن مالك، وأن الإمام يؤمن جهرا، وقد استدلوا على ذلك بقول النبي -صلى الله عليه وسلم- : “إِذَا أَمَّنَ الْإِمَامُ فَأَمِّنُوا”،[1] واختلف العلماء في حكم جهر المأموم في كلمة آمين بعد انتهاء الامام من قراءة الفاتحة في الصلاة على قولان وهما:[2]

  • أن المأموم يؤمِّن سرًّا: وهذا هو قول الإمام أبو حنيفة رحمه الله.
  • أن المأموم يؤمِّن جهرًا: وهذا هو قول الإمامان الشافعي وأحمد وبعض المالكية،  وقد استدلوا بذلك على قول عطاء -رضي الله عنه-: “كنت أسمع الأئمة ابن الزبير ومن بعده يقولون: آمين، ومن خلفهم: آمين، حتى إن للمسجد لَلَجَّة”.[3]

شاهد أيضًا: حكم قراءة الفاتحة في الصلاة في المذاهب الاربعة

ما معنى كلمة امين التي يسن قولها بعد قراءة الفاتحة

دائمًا ما يردد المصلين قول كلمة “آمين” بعد انتهاء الإمام من قراءة سورة الفاتحة، فسورة الفاتحة تتضمن أفضل الدعاء وأشمله فهي طلب الهداية من الله -عز وجل- إلى الدين الحق والصراط المستقيم، وتجنب طريق الضالين عن هداية الله تعالى، والمغضوب عليهم، ولهذا كان واجبًا على المسلم قراءة الفاتحة يوميًا في صلاته، وأما معنى كلمة آمين التي يرددها المسلمين بعد قراءة الفاتحة فهي بمعنى استجب يا ربنا هذا الدعاء المبارك، فمن قالها بعد الدعاء فكأنه دعا بما أمَّن عليه، فإن كان هو الداعي فيكون قد دعا مرتين.[2]

سبب تسمية الفاتحة بهذا الاسم

ورد العديد من الأسماء لهذا السورة المباركة حتى أن الامام السيوطي ذكر في كتابه الإتقان: خمس وعشرون اسمًا لها، وذلك يدلُّ على شرَفها؛ فإنَّ كثرة الأسماء يدل على شرَف المسمَّى، وإن أشهر اسم لهذه السورة المباركة هو “ الفاتحة” وقد سميت بهذا الاسم لأنّها أوّل ما يُفتح به القرآن الكريم، وأوّل ما يستفتح به من يتلو القرآن الكريم، وأول سورة تقرأ في الصلاة، وقيل: لأنها أول سُورة نزلتْ، وقيل: لأنها أول سورة كُتبَت في اللوح المحفوظ، وورد هذا الاسم في حديثٍ صحيحٍ عن النبيّ -عليه السّلام- إذ قال:” هي أمُّ القرآن، وهي فاتحة الكتاب، وهي السَّبع المثاني”.[4][5]

شاهد أيضا: هل البسملة آية من الفاتحة

في هذا المقال بينا ما معنى كلمة امين التي يسن قولها بعد قراءة الفاتحة، فمعناها: استجب يا ربنا هذا الدعاء، لما تحويه سورة الفاتحة من دعاء الله -تعالى- الهداية إلى الصراط المستقيم، والدين الحق، وبينا أيضًا سبب تسمية الفاتحة بهذا الاسم.

المراجع

  1. الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 780 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  2. islamqa.info , هل يجهر الإمام والمأموم بالتأمين في الصلاة ؟ , 2021-1-12
  3. الراوي : عطاء بن أبي رباح | المحدث : الألباني | المصدر : أصل صفة الصلاة الصفحة أو الرقم: 1/379 | خلاصة حكم المحدث : في ثبوته نظر ففيه علتان
  4. alukah.net , أسماء سورة فاتحة الكتاب , 2021-1-12
  5. الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن جرير الطبري | المصدر : تفسير الطبري الصفحة أو الرقم: 8/2/75 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.