المرجع الموثوق للقارئ العربي

سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب

سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب أحد الأسئلة الهامة المتعلقة بسورة الفاتحة، فلسورة الفاتحة العديد من الأسماء، وفي هذا المقال سنبين كم عدد آيات سورة الفاتحة، وسنوضح سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب، كما سنعرض تفسيرًا مختصرًا لهذه السورة المباركة، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة الأحكام والمعلومات الشرعية الهامة التي تنفع المسلمين.

كم عدد آيات سورة الفاتحة

إن سورة الفاتحة مكية، وهي أول سورة في المصحف الشريف وتليها سورة البقرة، وعدد آيات سورة الفاتحة 7 آيات، وهي أحد السور القصار، ومع قصرها إلا أنها تضمنت مقاصد القرآن الكريم، من التشريع والعقيدة، واحتوت أجل الدعاء في الطلب من الله -تعالى- الهداية إلى الصراط المستقيم، والبعد عن طريق اليهود والنصارى الضالين، كما أنها أعظم سورة في القرآن الكريم، وذلك لقول أبي سعيد بن المعلى لنبي -عليه السلام-:” ألَمْ تَقُلْ لَأُعَلِّمَنَّكَ سُورَةً هي أعْظَمُ سُورَةٍ في القُرْآنِ، فقالَ -عليه السلام-: “الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ “،هي السَّبْعُ المَثانِي، والقُرْآنُ العَظِيمُ الذي أُوتِيتُهُ”.[1][2]

شاهد أيضًا: هل البسملة آية من الفاتحة

سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب

سميت سورة الفاتحة بالعديد من الأسماء، وهذا لشرفها وعظم مكانتها، فبلغ عدد اسمائها خمس وعشرون اسمًا، ومن أحد اسمائها المباركة أم الكتاب أو أم القرآن، وقد سميت بهذا الاسم لأن معنى الأم مقدمة الأمر، وسورة الفاتحة هي مقدمة القرآن الكريم وأول سورة فيه، وقد قيل: لأن أمَّ الشيء أصْلُه، وهي أصْل القرآن لانطوائها على جميع أغراض القرآن، وقيل: لأنها مُحكَمة والمُحْكَمات أمُّ الكتاب، وما فيه مِن العلوم والحِكَم، وقد اختلف العلماء في حكم تسميتها بهذا الاسم على قولان وهما:[3]

  • الكراهة: والسبب في ذلك أن اللوح المحفوظ هو أم الكتاب، لقوله -تعالى-:”وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ”،[4] وهذا قول ابنُ سيرين فقد كره أن تسمَّى أم الكتاب، وقول الحسنُ فقد كره أن تسمَّى أم القرآن، ووافقهما بقيُّ بنُ مخلد.
  • الجواز: وذلك لأن هذا الاسم قد ورد في صحيح السنة، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:”إذا قرأتم الحمدَ، فاقرؤوا بسم الله الرحمن الرحيم، إنها أم الكتاب، وأم القرآن، والسبع المثاني، بسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها”.[5]

تفسير مختصر لسورة الفاتحة

“بسم الله الرحمن الرحيم” نبدأ بعون الله متوكلين عليه، “الحمد لله رب العالمين” فالله هو المستحق للحمد على نعمه التي لاتعد ولا تحصى، “الرحمن الرحيم” والرحمة هي احسان الله تعالى ورحمة الله واسعة لجميع المخلوقات وخاصة بالمسلمين، وتكررت رحمة الله تعالى، لأنها شملت جميع المخلوقات وسبقت غضبه، “مالك يوم الدين” أي أن الله تعالى هو من يملك يوم القيامة، وهو من يحاسب العباد ويجازيهم على أعمالهم الحسنة والسيئة، “إياك نعبد وإياك نستعين” فالمسلم الحق لا يعبد إلا الله تعالى ولا يستعن إلا به “اهدنا الصراط المستقيم” فالصراط المستقيم هو دين الإسلام الذي يوصل إلى الجنة والله -سبحانه وتعالى- هو الذي يرشد عباده للطريق الحق، “صراط الذين أنعمت عليهم* غير المغضوب عليهم ولا الضالين” وهذا الطريق الحق هو الذي سار عليه الصالحين والأنبياء، وليس مثل اليهود والنصارى الذين عرفوا طريق الحق ثم مالوا عنها.[6]

شاهد أيضًا: كيف نستدل بسورة الفاتحة على اقسام التوحيد

ذُكِر العديد من الأقوال في سبب تسمية سورة الفاتحة بأم الكتاب فمن العلماء من قال: أن معنى الأم مقدمة الأمر، وسورة الفاتحة هي مقدمة القرآن وأول سورة فيه، وقد قيل: أن أمَّ الشيء أصْلُه، وهي أصْل القرآن لانطوائها على جميع أغراض القرآن.

المراجع

  1. د وهبة الزحيلي، التفسير المنير، دار الفكر المعاصر - دمشق، الطبعة الثانية، ١٤١٨ هـ، الصفحة 53، الجزء1.
  2. الراوي : أبو سعيد بن المعلى | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 4474 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  3. alukah.net , أسماء سورة فاتحة الكتاب , 2021-1-13
  4. تفسير سورة الزخرف - آية 4
  5. الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 729 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
  6. alukah.net , تفسير سورة الفاتحة للأطفال , 2021-1-13

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *