المرجع الموثوق للقارئ العربي

سبب نزول سورة المدثر للاطفال

سبب نزول سورة المدثر للاطفال فمعرفة أسباب نزول آيات القرآن والقضايا والحوادث المتعلقة بها وكذلك وقت ومكان نزول الآية، يساعد في معرفة تفسيرها وفهمها فهمًا صحيحًا، لذلك يهتم موقع المرجع في الحديث عن سورة المدثر، وعن سبب نزول سورة المدثر للاطفال، وعن سبب تسمية سورة المدثر، وعن مضامين سورة المدثر للأطفال، وعن الدروس المستفادة من سورة المدثر للأطفال، وعن الأشياء التي أقسم الله بها في سورة المدثر.

سورة المدثر

سورة المدثر من السور مكية، التي نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة النبوية، نزلت بعد سورة المزمل، وتعد من أوائل السور نزولًا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد نزلت في بداية البعثة، وهي من سور المفصل، عدد آياتها 56، وترتيبها في المصحف 74، في الجزء التاسع والعشرين، المدثر هو لابس الدّثار، وأصلها المتدثر بمعنى المتغطي، جاءت تسميتها “المدثر” إشارة إلى الحادثة التي جاء فيها جبريل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو على جبل حراء وناداه الملك “يا محمد إنك رسول الله”، فرجع إلى خديجة بنت خويلد فقال “دثّروني دثروني”، فنزل جبريل وقال: {يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ}.

وقد تضمنت هذه السورة الكريمة عددًا من الأغراض وهي: تكريم الرسول -عليه الصلاة والسلام- وأمره بإبلاغ رسالة الإسلام، وإعلان وحدانية الله تعالى، ونبذ عبادة الأصنام، والأمر بالتطهر المادي والمعنوي، والأمر بالصبر والإكثار من تقديم الصدقات، كما فيها تهديد لمن طعن بالقرآن الكريم وقال عنه بأنه من قول البشر، وتكفير كل من يطعن به وبآياته، وفيه أيضًا إنذارٌ للمشركين بوصف أهوال جهنم، وتحدي لأهل الكتاب، وفيها رد على المشركين الذين استخفوا بعذاب جهنم، وتمثيل ضلال الكفار والمشركين في الدنيا، ومقارنة حالهم بحال المؤمنين المصلين والمزكين والمتصدقين.[1]

شاهد أيضًا: سبب نزول سورة المدثر

سبب نزول سورة المدثر للاطفال

لم يكن نزول سورة المدثر دفعة واحدة، وإنما نزلت متفرقة في أوقات مختلفة، فبعض آياتها نزلت في أول البعثة، وباقي آياتها نزلت لاحقًا، لذلك لا يوجد سبب نزول لسورة المدثر كاملة، وإنما يوجد أسباب نزول لبعض آياتها، وفيما يلي تفصيل ذلك:[2]

سبب نزول سورة المدثر من الآية 1 إلى الآية 4

وردت الكثير من الأحاديث التي تبين سبب نزول هذه الآيات، ومنها: ما رواه الإمام مسلم في صحيحه، عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-، أنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: “جاوَرْتُ بحِراءٍ شَهْرًا، فَلَمَّا قَضَيْتُ جِوارِي نَزَلْتُ فاسْتَبْطَنْتُ بَطْنَ الوادِي، فَنُودِيتُ فَنَظَرْتُ أمامِي وخَلْفِي، وعَنْ يَمِينِي، وعَنْ شِمالِي، فَلَمْ أرَ أحَدًا، ثُمَّ نُودِيتُ فَنَظَرْتُ فَلَمْ أرَ أحَدًا، ثُمَّ نُودِيتُ فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فإذا هو علَى العَرْشِ في الهَواءِ -يَعْنِي جِبْرِيلَ عليه السَّلامُ- فأخَذَتْنِي رَجْفَةٌ شَدِيدَةٌ، فأتَيْتُ خَدِيجَةَ، فَقُلتُ: دَثِّرُونِي، فَدَثَّرُونِي، فَصَبُّوا عَلَيَّ ماءً، فأنْزَلَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: {يا أيُّها المُدَّثِّرُ * قُمْ فأنْذِرْ * ورَبَّكَ فَكَبِّرْ * وثِيابَكَ فَطَهِّرْ}”.

سبب نزول سورة المدثر من الآية 11 إلى الآية 24

يُروى أن تلك الآيات قد نزلت في الوليد بن المغيرة، وكان هو من هو في قريش، ومما يدُل على ذلك، ما رواه عبد الله بن عباس-رضي الله عنهما، أنه قال: “أنَّ الوليدَ بنَ المغيرةِ جاء إلى النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقرأ عليه القرآنَ فكأنَّه رقَّ لهُ، فبلغ ذلك أبا جهلٍ، فأتاه فقال: يا عمِّ إنَّ قومَك يريدون أن يجمعوا لك مالًا ليُعطوكه ، فإن أتيتَ محمَّدًا لتعرِضَ لَما قبِله، قال : لقد علِمتْ قريشٌ أنِّي من أكثرِها مالًا ، قال : فقُلْ فيه قولًا يبلغُ قومَك أنَّك منكِرٌ له وأنَّك كارهٌ له، فقال: وماذا أقولُ فواللهِ ما فيكم رجلٌ أعلمَ بالشِّعرِ منِّي، ولا برجزِه ولا بقصيدِه منِّي، ولا بأشعارِ الجنِّ، واللهِ ما يُشبهُ الَّذي يقولُ شيئًا من هذا، واللهِ إنَّ لقولِه لحلاوةً، وإنَّ عليه لطلاوةً، وإنَّه لمنيرٌ أعلاه مشرقٌ أسفلُه، وإنَّه ليعلو وما يُعلَى عليه، وإنَّه ليُحطِّمُ ما تحته، قال: لا يرضَى عنك قومُك حتَّى تقولَ فيه، قال: فدَعْني حتَّى أفكِّرَ، فلمَّا فكَّر قال: هذا سحرٌ يُؤثرُ، يَأثرُه عن غيرِه، فنزلت: {ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا}”.

شاهد أيضًا: سبب نزول سورة التحريم

سبب تسمية سورة المدثر

لم يرد في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية الشريفة أسماء سور القرآن الكريم كما هي عليه الآن، إذ إن سور القرآن لم تنزل على النبي -عليه الصلاة والسلام- بهذه الأسماء الموجودة في المصحف الشريف، وجاءت تسميتها بناء على اجتهاد الصحابة رضوان الله عليهم، الذين أطلقوا على كل سورة اسمًا معينًا كي يميزوا السور عن بعضها البعض، وسورة المدثر سميت بهذا الاسم لوجود كلمة المدثر في أول آية فيها، إذ يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ}، ومن السور الأخرى التي سميت بهذه الطريقة أيضًا: سورة ص وسورة ن وسورة ق وسورة القمر، وغيرها.[3]

مضامين سورة المدثر للأطفال

المحور الرئيسي الذي تدور حوله آيات سورة المدثر هو النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، كما وصفت شخصيته وحالته التي كان عليها عند نزول عليه جبريل -عليه السلام- بالوحي حاملًا له الأمر الإلهي بتبليغ الرسالة السماوية والبدء بنشر الدعوة الإسلامية، وهناك العديد من المحاور والمضامين الأخرى وهي على النحو الآتي:[4]

  • تبدأ السورة بأمر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأن ينهض بأعباء الدعوة ويقوم بمهمة تبليغها في نشاط مخوفًا لاكفار من عذاب الله، صابرًا على أذاهم.
  • ثم تحدثت عن موقف “الوليد بن المغيرة” الذي سمع القرآن واعترف بأنه كلام الله، ولكنه تراجع وزعم أنه سحر؛ في سبيل المحافظة على مكانته في قومه، وتوعدته بالعذاب الشديد على تكذيبه.
  • بينت هذه السورة الحكمة من تحديد عدد خزنة النار من الملائكة الغلاظ الشداد.
  • تحدثت سورة المدثر عما يدور من حوار بين المؤمنين والمجرمين في الآخرة؛ تحقيرًا لشأن المجرمين وبيانًا لسبب دخولهم النار.
  • خُتمت السورة ببيان سبب إعراض المشركين عن الإيمان وهو العناد والمكابرة.

شاهد أيضًا: سبب نزول سورة الكهف وفضلها مختصر

الدروس المستفادة من سورة المدثر للأطفال

من الدروس والعبر المستفادة من سورة المدثر:[4]

  • أن تبليغ الدعوة الإسلامية يحتاج من الدعاة إلى طهارة القلب والنفس والبدن من كل شيء قبيح؛ حتى يكونوا قدوة لغيرهم.
  • الإسلام دين النظافة: سواء نظافة الظاهر بالاستنجاء، والوضوء، والغسل، وإزالة النجاسات من الثياب وغيرها، أو نظافة الباطن من النفاق والحقد وكل ما يغضب الله عز وجل.
  • كثير من الكافرين أعرضوا عن الحق بسبب التكبر والمحافظة على الزعامة والرئاسة، وبسبب حسدهم للرسول صلى الله عليه وسلم، وعدم خوفهم من الآخرة، فعلينا مقاومة هذه الصفات المذمومة.
  • من أهم الأسباب التي تؤدي إلى دخول النار: ترك الصلاة وعدم المحافظة عليها، البخل بالإنفاق على الفقراء والمساكين، التحدث بالباطل، مصاحبة الكذابين وأهل المعاصي، عدم التصديق بيوم الحساب والجزاء.
  • الله وحده عالم الغيب، فلا أحد يعلم جنوده وأعداد ملائكته وقوتهم إلا هو، وهو المستحق لأن يعبد ويطاع.

بماذا أقسم الله في سورة المدثر

بدأت سورة المدثر بأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بإنذار الكفار والجهر بالدعوة، وتطرقت بعد ذلك إلى وصف بعض أهوال يوم القيامة الشديدة، ثم أشارت إلى قصة الوليد بن المغيرة وأمثاله من المكذبين متوعدة إياهم بالعذاب الشديد، وقد زاد من صعوبة الأمر وتهويله أن الله تعالى أقسم في سورة المدثر بالقمر والليل والصبح، إذ قال تعالى: {كَلَّا وَالْقَمَرِ * وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ * وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ * إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ * نَذِيرًا لِّلْبَشَرِ * لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ}، وفي ذلك زيادة في التأكيد على أن جهنم هي إحدى الدواهي العظيمة جدًا، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: لماذا سميت سورة الفاتحة بالسبع المثاني

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي تحدثنا فيه عن سورة المدثر، وعن سبب نزول سورة المدثر للاطفال، وعن سبب تسمية سورة المدثر، وعن مضامين سورة المدثر للأطفال، وعن الدروس المستفادة من سورة المدثر للأطفال، وعن الأشياء التي أقسم الله بها في سورة المدثر.

المراجع

  1. wikiwand.com , سورة المدثر , 31/08/2021
  2. al-maktaba.org , سُورَةُ الْمُدَّثِّرِ , 31/08/2021
  3. binbaz.org , سبب تسمية سور القرآن بما عليه الآن , 31/08/2021
  4. alukah.net , تفسير سورة المدثر للناشئين , 31/08/2021
  5. al-maktaba.org , التفسير المنير للزحيلي , 31/08/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *