المرجع الموثوق للقارئ العربي

هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ابن عثيمين

هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ابن عثيمين موضوعٌ سيتمّ طرحه في هذا المقال، حيث يتحدّث هذا الموضوع عن أهميّة ذكر الله تبارك وتعالى، وهو من العبادات التي أمر بها الله -سبحانه- ورسوله الكريم -عليه أفضل الصلاة والسلام- والذكر من أعظم الأعمال الصّالحة الّتي تقرّب العبد من ربّه فينال به الأجر العظيم في الدّنيا والآخرة، وموقع المرجع يهتمّ بسرد حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الذي يبين أهمية الذكر ومجالسه وفضله وفضل الذاكرين.

حديث هم القوم لا يشقى بهم جليسهم

قد وردت في السّيرة النّبويّة المباركة العديد من الأحاديث الشريفة التي تبيّن فضل الذكر وأهمية ذكر الله تعالى بشكلٍ جماعي وحلقات الذكر الذي يقيمها الصالحون من القوم، ومن الأحاديث ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- في صحيح مسلم، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:

“إنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً، فُضُلًا يَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فيه ذِكْرٌ قَعَدُوا معهُمْ، وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بأَجْنِحَتِهِمْ، حتَّى يَمْلَؤُوا ما بيْنَهُمْ وبيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إلى السَّمَاءِ، قالَ: فَيَسْأَلُهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَهو أَعْلَمُ بهِمْ: مِن أَيْنَ جِئْتُمْ؟ فيَقولونَ: جِئْنَا مِن عِندِ عِبَادٍ لكَ في الأرْضِ، يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ، قالَ: وَمَاذَا يَسْأَلُونِي؟ قالوا: يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ، قالَ: وَهلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قالوا: لَا، أَيْ رَبِّ قالَ: فَكيفَ لو رَأَوْا جَنَّتِي؟ قالوا: وَيَسْتَجِيرُونَكَ، قالَ: وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي؟ قالوا: مِن نَارِكَ يا رَبِّ، قالَ: وَهلْ رَأَوْا نَارِي؟ قالوا: لَا، قالَ: فَكيفَ لو رَأَوْا نَارِي؟ قالوا: وَيَسْتَغْفِرُونَكَ، قالَ: فيَقولُ: قدْ غَفَرْتُ لهمْ فأعْطَيْتُهُمْ ما سَأَلُوا، وَأَجَرْتُهُمْ ممَّا اسْتَجَارُوا، قالَ: فيَقولونَ: رَبِّ فيهم فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ، إنَّما مَرَّ فَجَلَسَ معهُمْ، قالَ: فيَقولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ هُمُ القَوْمُ لا يَشْقَى بهِمْ جَلِيسُهُمْ”.[1]

شاهد أيضًا: ما الأقوام السابقة التي أهلكها الله ورد ذكرهم في الآيات

هم القوم لا يشقى بهم جليسهم ابن عثيمين

الشيخ محمد بن صالح العثيمين من أعظم العلماء المسلمين العرب وأكثرهم فقهًا وعلمًا، وهو عضوٌ من أعضاء هيئة كبار العلماء في المملكة العربيّة السّعوديّة، وهو مفسّرٌ للقرآن الكريم والأحاديث النّبوية المباركة، وقد سئل عن القوم الذي لا يشقى بهم جليسهم الذين ذكروا في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال:[2]

“قد بيّن النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فضل الذّكر عند الله تعالى، وفي الأحاديث المذكورة، أوضح -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ الله -سبحانه وتعالى- قد جعل فرقةً من الأنبياء يطوفون الأرض ويسيرون فيها، فيجلسون مع الذاكرين والمصليّن والمتعبّدين، وفي مرةٍ ذكرت الملائكة لله -سبحانه- حال بعض الصالحين المجتمعين للذكر يسألون الله تعالى الجنّة، رغم أنّهم لم يروها ويلحّون في ذلك، ويسألونه النجاة من النّار رغم أنّه لم يروها ويلحون على ذلك، فيقول الله الله عزّ وجل: اشهدوا فإنّي غفرت لهم في جميعًا وهم من أهل الجنة في الآخرة، فتقول الملائكة يا ربّ العزة إنّ واحدًا منهم جاء يذكرك لحاجة دنيوية، فقول الله تعالى: وغفرت له أيضًا، هؤلاء قومٌ لا شقي بينهم أحدٌ، حتى لو تفرقت النوايا واختلفت” والله أعلم.

شاهد أيضًا: قال صلى الله عليه وسلم من كذب عليّ متعمدًا فليتبّوأ مقعده من النار 

صحة حديث هم القوم لا يشقى بهم جليسهم

روى حديث هم القوم لا يشقى بهم جليسهم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد صحّحه كثيرٌ من أهل العلم، فقد أخرجه البخاري في صحيحه، وأخرجه مسلم في صحيحه، وصححه الزرقاني في مختصر المقاصد، وصححه ابن عبد البر في التمهيد، وصححه الحاكم في المستدرك على الصحيحين، وصححه بشرط الشيخين شعيب الأرناؤوط في تخريج المسند لشعيب، وقد ورد فيه بعض الروايات التي ضعفها أهل العلم وسقّموا سندها.[3]

فضل حلق الذكر

إن ذكر الله -سبحانه وتعالى- من أفضل أعمال المسلمين وأزكاها وأعلاها وأعظمها عند الله، وقد أخبر بذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- حين قال: “ألا أنبِّئُكم بخيرِ أعمالِكمْ وأزكاها عندَ مليكِكِمْ وأرفعُها في درجاتِكُم وخيرٌ لكم من إنفاقِ الذَّهبِ والورِقِ وخيرٌ لكم من أن تلقَوا عدوَّكم فتضربوا أعناقَهم، ويضربوا أعناقَكم قالوا بلى. قالَ ذِكرُ اللَّهِ”.[4] فحلقات الذكر أرفع من باقي الحلقات والمجالس فهي كرياض الجنان، تنزل عليها السكينة، وتغشى أهلها الرحمة، ويذكر الله أهلها عنده، ويباهي بهم ملائكته، ويغفر لهم ذنوبهم وخطاياهم، ويبدلهم سيئاتهم حسنات، ومن واجب المسلمين المسارعة إليها وعدم تركها.[5]

بهذا نصل لنهاية مقال هم القوم لا يشقى جليسهم ابن عثيمين، والذي سلط الضوء على الحديث الشريف الذي من خلاله تم بيان فضل أهل مجالس الذكر، كما بيّن صحته وشرحه كما ورد عن الشيخ ابن عثيمين.

أسئلة شائعة

  • من هم القوم الذين لا يشقى بهم جليسهم؟

    هم أهل حلقات الذكر الذين يجتمعون لذكر الله سبحانه وتعالى.

  • هل الملائكة تحضر مجالس الذكر؟

    إن الملائكة تضع أجنحتها وتحف حلقات الذكر بالرحمة بأمر الله.

المراجع

  1. صحيح مسلم , مسلم/أبو هريرة/2689/صحيح
  2. alathar.net , شرح باب فضل حلق الذكر من رياض الصالحين , 11/11/2022
  3. dorar.net , صحة حديث هم القوم لا يشقى بهم جليسهم , 11/11/2022
  4. هداية الرواة , ابن حجر العسقلاني/ أبو الدرداء/422/4 حسن كما قال في المقدمة
  5. islamweb.net , مجالس الذكر.. فضائل ومنافع , 11/11/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *