المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو لون الماء في النيل الازرق

كتابة : روان صلاح

ما هو لون الماء في النيل الازرق حيث إن ذلك الفرع يعتبر من الأنهار الأطول حول العالم، إذ يكون النيل الأزرق بنسبة حوالي من 80 إلى 85% من المياه التي تغذي نهر النيل، بينما تلك المياه تبلغ نهر النيل في فصل الصيف فقط، بعد هطول الأمطار الموسمية على هضبة إثيوبيا، في حين أن باقي أيام العام لا يتشكل فيها مستوى كبير، وتصبح المياه جافة أو ضعيفة تقريبًا، وعن طريق موقع المرجع سوف نوضح ما هو لون الماء في النيل الأزرق.

ما هو النيل الأزرق

إن النيل الأزرق هو نهر يكون منبعه من الينابيع الطبيعية الواقعة فوق بحيرة (تانا) في إثيوبيا، حيث أدى هذا النهر دورًا هامًا في تاريخ البشرية عن طريق توفير معظم المياه التي تصل إلى نهر النيل، بالإضافة إلى تقديم الوسائل الخاصة بالأرض المتدفق عبرها لتصبح منتجة من الناحية الزراعية، كما نتج عن الاعتماد على مياه فيضانات النيل إلى تشكيل مستوطنات بشرية مستقرة، إلى جانب ظهور الحضارة المصرية القديمة.[1]

ما هو لون الماء في النيل الازرق

إن لون الماء في النيل الأزرق يتغير بشكل دائم، فيصبح بني في بعض الأحيان، أزرق في أحيان أخرى، كما نراه أخضر كذلك، وهذا بسبب الظواهر الطبيعية التي تقوم بالتأثير فيه، حيث إن لون النيل الأزرق يتغير لعدة أسباب، إذ يصبح الماء باللون البني نتيجة رد فعله الطبيعي تجاه حالة المطر، وبالأخص في الموسم الغزير له، ويكون هذا أعلى هضبة الحبشة، وحينها تبدأ الظاهرة التي تُعرف باسم (الاطماء) في الظهور، وهي عبارة عن ترسب قدر كبير من الأتربة الناعمة، والتي يكون مصدرها الأمطار الغزيرة والسيول القادمة من فوق الجبال، حتى تسقط في نهر النيل، كما يصبح لون الماء أخضر نتيجة لقائه مع النيل الأبيض في منطقة حي المقرن الواقعة وسط مدينة الخرطوم العاصمة، وقد رأينا هذه الظاهرة في الأربعينيات من القرن الماضي، حيث قال عنها الخبراء، أنها تعود إلى التكاثر في الطحالب والفطريات فيه، بالإضافة إلى قلة المياه الواردة في هذه الأيام.

شاهد أيضًا: اين تقع اكبر دلتا في العالم

كمية المياه في النيل الأزرق

دائمًا وجدنا بحيرة (تانا) هي المصدر الرئيسي لمياه النيل الأزرق، كما أنها المسؤولة عن كمية المياه المتواجدة فيه، ولكن من الأكيد أن الحصة التي تتدفق من البحيرة إلى النهر طوال العام لا تتخطى 7% من إجمالي الدخل الذي يصل إلى النهر، حيث إنه تبعًا للحساب الدقيق، فإن كمية المياه في النيل الأزرق لا تتخطى ذلك، ويجدر ذكر أن النيل الأزرق عبارة عن حجر الزاوية الخاص بنهر النيل، وهو المكون العام لرافد يعمل على جمع الماء، بالإضافة إلى أن الخطر يرتفع مع كل كيلومتر تقوم المياه بقطعه في مناطق الهضبة الإثيوبية، إذ تؤدي كمية المياه الكبيرة المتجمعة من الروافد والجداول الجبلية إلى اختراق التضاريس الوعرة على الهضبة، إلى جانب أن خطر النهر ذاته يظهر خلال أشهر الفيضان من كل سنة، حينما يرتفع منسوب النهر ويبدأ المجرى في الامتلاء بمياه وفيرة.

عائدات المياه في النيل الأزرق

تصبح عائدات النيل الأزرق من شهر مارس وحتى شهر يونيو ضئيلة، كما قد تكون إجمالي الإيرادات للأشهر من يناير وصولًا إلى يونيو أقل من الإجمالي الخاص بشهر يوليو، حيث إنه أول شهر تظهر فيه بداية الفيضانات، بالإضافة إلى أن عائدات النهر ونسبة جريان المياه في شهر أغسطس تعتبر أكثر بكثير من الإجمالي في الفترة من نوفمبر وإلى شهر يونيو، ويجدر ذكر أن شهر أبريل هو النهاية الحقيقية لهذا الجريان السطحي، إلى جانب أن مستوى الخطر الكبير يكون في الفترة ما بين يوليو وأكتوبر، بينما عند الوصول إلى الفترة ما بين نوفمبر وديسمبر تعتبر الانتقال من العائدات المرتفعة إلى المنخفضة.

لماذا سمي النيل الأزرق بهذا الاسم

سمي النيل الأزرق بهذا الاسم لأن أصل كلمة (النيل) أتت من اليونانية (Neilos)، بينما كلمة الأزرق يتم تسميتها للنيل في السودان فقط، إذ أنه أثناء موسم الفيضان يصبح الماء ذا لون أزرق، وذلك قبل بداية انجراف التربة طوال رحلته، كما أن منبع ذلك النهر يكون من بحيرة (تانا) في إثيوبيا، والتي تقع في المرتفعات الشرقية الخاصة بالقارة، في حين أنه يطلق عليه اسم النيل الأزرق في دولة السودان، أما في إثيوبيا يُعرف باسم (أبا)، بالإضافة إلى أن النيل الأزرق يتواجد في مسار يصل طوله إلى 1400 كيلومتر، أي ما يعادل 850 ميل، إلى أن يلتقي بالفرع الآخر، وهو النيل الأبيض، وصولًا إلى مصبه في البحر الأبيض المتوسط.[2]

شاهد أيضًا: ما هي اكبر جزيرة في البحر المتوسط

منبع نهر النيل

يمتد منبع نهر النيل من النيل الأزرق وصولًا إلى مصبه في البحر الأبيض المتوسط بما يقرب من 6650 كيلومتر، ويُطلق عليه اسم (أبو النهر الأفريقي)، كما تصل مساحة حوض التصريف الخاص بالنيل قرابة 3،349 مليون ميل مربع، والتي تعتبر ثالث أكبر منطقة صرف حول العالم، بالإضافة إلى أنها تشتمل على أجزاء من 11 دولة، وهما كينيا، أوغندا، تنزانيا، مصر، السودان، جنوب السودان، إثيوبيا، رواندا، بوروندي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، وإريتريا، إلى جانب أن أقصى عرض للنهر يصل إلى 2.8 كيلومتر، وكذلك متوسط عمقه ما بين 8 إلى 11 مترًا، بمعنى أنه يصرف ما يعادل 2830 متر مكعب من المياه خلال الثانية الواحدة.[3]

في ختام مقالنا نكون قد أوضحنا ما هو النيل الأزرق، بالإضافة إلى ما هو لون الماء في النيل الازرق، وكمية المياه في النيل الأزرق، وكذلك عائدات المياه في النيل الأزرق، ولماذا سمي النيل الأزرق بهذا الاسم، وأيضًا منبع نهر النيل.

المراجع

  1. newworldencyclopedia.org , Blue Nile , 16/08/2021
  2. quora.com , What is the origin of the name of the Blue Nile? , 16/08/2021
  3. worldatlas.com , Nile River , 16/08/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *