المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي السورة التي تسمى عروس القرآن؟

ما هي السورة التي تسمى عروس القرآن؟ هو السؤال الذي سيجيب عنه هذا المقال، ومن الجدير بالذّكر أنّ القرآن الكريم فيه العديد من السّور، ويختلف طول كلّ سورةٍ واسمها، حيث أنّ تسمية السّور جاءت بعدّة كيفيّات، فقد سمّيت مع نزول الوحي على النّبي صلّى الله عليه وسلّم، ويتمّ تسمية السّورة حسب ما تبدأ به أو باسم نبيّ تذكره أو باسم قصّةٍ ترويها، وسيخبرنا موقع المرجع عن سورةٍ في القرآن تسمّى عروس القرآن.

سور القرآن الكريم

إنّ القرآن الكريم هو كلام الله والمنزل مع الوحي على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وهو مصدر التّشريع الأوّل،  يحوي القرآن الكريم على مئةٍ وأربع عشرة سورة، وتقسم السّور إلى أجزاء كلّ جزءٍ منها يسمّى آية، وتختلف سور القرآن الكريم بطولها فيختلف طول كلّ سورةٍ عن الأخرى، ومن السّور ما هي مكيّة وهي كلّ سورةٍ نزلت قبل الهجرة في مكّة المكرّمة، ومنها ما هي مدنيّة وهي كلّ سورةٍ نزلت بعد الهجرة سواءً في المدينة أو في مكّة، وقد قام علماء التّفسير بتقسيم سور القرآن الكريم حسب طولها إلى ثلاثة أقسامٍ وهي:[1]

  • السّبع الطّوال وهي سور البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنعام والأعراف وبراءة، وسمّيت بالطّوال لأنّها سورٌ طويلة.
  • المئون وهي السّور التي جاءت بعد السّبع الطّوال، وسمّيت بهذا الاسم لأنّها تزيد أو تقارب المئة آية.
  • وكذلك المثاني وهي السّور الّتي جاءت بعد المئون.شاهد أيضًا: أسماء سور القرآن ومعانيها

ما هي السورة التي تسمى عروس القرآن؟

إن السورة التي تسمى بعروس القرآن هي سورة الرّحمن، وقد تعدّدت أسماء سور القرآن الكريم فكان لكلّ سورةٍ اسمين أو أكثر، لكنّ سورة الرّحمن لم تعرف في عهد النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- بغير هذا الاسم، كما ورد في تسمية هذه السّورة حديثٌ قد ضعّفه علماء الأمّة الإسلاميّة وهو قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “لِكلِّ شيءٍ عروسٌ وعروسُ القرآنِ الرَّحمنُ”،[2] وقد قيل عن هذا الحديث أنّه منكرٌ ولا يجوز الأخذ به أو نشره بين النّاس على أنّه حديثٌ صحيح، وإنّما قد سمّيت سورة الرّحمن بعروس القرآن من قبل المسلمين لفضلها وعِظم آياتها ومعانيها، وكذلك جاء هذا الاسم من الثّناء عليها ومدحها، لما ذكرت من نعم الله تعالى على الإنسان الّتي لا تعدّ ولا تحصى والله أعلم.[3]

معنى عروس القرآن

قد ورد عن أهل العلم أنّ تسمية سورة الرحمن بعروس القرآن ما هو إلّا اسمٌ يدلّ على أنّ سورة الرحمن سورةٌ عظيمةٌ حيث لم يثبت هذا الاسم في نصٍّ ثابتٍ في السّنّة المباركة، فقد بيّن العلماء بأنّ اسم عروس القرآن من الثّناء على آيات هذه السّورة والإشارة إلى أنّها من السّور العظيمة في القرآن الكريم.[4]

سورة الرحمن

سورة الرحمن من سور القرآن العظيمة الّتي تجلّى فيها الإعجاز والإبداع الإلهي بوضوحٍ شديدٍ وهي سورةٌ مكيّة النّزول، وقد أثبته جمهور الصّحابة والتّابعين واتّفق فيه علماء الأمّة الإسلاميّة وهي من أوائل السّور الّتي نزلت على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وقد قيل أنّ سورة الرّحمن قد نزلت كاملةً على النّبيّ ووليست متفرّقة الآيات، وإنّ ترتيب هذه السّورة في المصحف العثماني هو الخامس والخمسون، ويبلغ عدد آياتها ثمانٍ وسبعون آيةً، وقد روي عن رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- في تسمية سورة الرحمن أحاديث عديدةٌ أشهرها: “خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ على أَصحابِهِ، فقرأَ عليهم سورةَ الرَّحمنِ من أوَّلِها إلى آخرِها”،[5] وما ورد من أسماءٍ أخرى وما ذكر من أنّ سورة الرّحمن هي عروس القرآن فهي أحاديث ضعيفةٌ جدّاً ولا يصحّ اتّخاذها، كذلك قد بيّن العلماء المسلمون العلاقة الّتي تربط سورة الرّحمن وسورة القمر فبينهما ترابطٌ كبيرٌ في معاني الآيات ودلالتها والمواضيع الّتي قد تحدّثتا عنها السّورتين والله أعلم.[4]

الموضوعات التي تناولتها سورة الرحمن

تناولت سورة الرحمن العديد من المواضيع المختلفة كما أشارت إلى العديد من الأمور الّتي يغفل عنها الكثيرون ممّن لا يتدبّرون آيات القرآن الكريم ولا يفهمون مقاصده، كما أنّهم لا يعلمون شرحه وتفصيل آياته وموضوعات سورة الرحمن هي:[4]

  • شرح وبيان معنى اسم الله –عزّ وجلّ- الرحمن الّتي اُفتتحت به السّورة الكريمة.
  • الإشارة إلى أنّ أعظم النّعم الّتي منّ الله –جلّ جلاله- على البشر هو تنزيل القرآن الكريم.
  • تعداد النّعم الّتي وهبها الله تعالى للبشر.
  • ذكر القدرة العظيمة والمطلقة لله- سبحانه وتعالى- وإعجازه فيما خلق.
  • ذكر خلق الجنّ وأنّهم محاسبون كما يحاسب البشر يوم القيامة.
  • نوّهت إلى وجوب الاتّصاف بصفة العدل والقسط.
  • تضمنّت موضوع النّعيم في الجنّة والعذاب في النّار والوصف الدّقيق للجنّة.
  • الوعظ بأنّ كل ّشيءٍ فانٍ والباقي الدّائم هو الله –سبحانه وتعالى- الحيّ القيّوم.
  • اُختتمت سورة الرحمن بالثّناء على الله وتمجيده لفضله العظيم الّذي يهبه للعباد.

أسباب نزول سورة الرحمن

سورة الرحمن من أوائل السّور المنزّلة على النّبيّ –عليه الصّلاة والسّلام- والّتي حملت بين آياتها الكثير من المواعظ والدّروس، وحسب ما قيل عن أهل العلم في بيان سبب نزول هذه السّورة فإنّ بنزولها أسبابٌ عديدةٌ:[6]

  • الأوّلّ منهما أنّ سورة الرحمن قد نزلت للردّ على مشركي مكّة عندما قالوا أنّ القرآن جاء من عند بشرٍ وليس من الله الواحد الأحد فجاءهم الرّدّ الإلهي بهذه السّورة وأنّ الله -سبحانه وتعالى- هو من علّم القرآن الكريم للنّبيّ.
  • أمّا القول الثّاني فهو أنّ سبب نزول سورة الرحمن هو شرح وبيان اسم الله الرحمن حينما أنكر المشركون اسم الله الرحمن ولم يؤمنوا به فجاءت سورة الرحمن مفتتحةً باسم الله الرحمن وأثبتت أنّ الله تعالى هو الرحمن صاحب الرّحمة الواسعة والعظيمة.
  • وكذلك قد ورد أنّ أبا بكرٍ الصّدّيق قد ثقل عليه ذكر العذاب والحساب يوم القيامة فقال: يا ليتني كنت خضراء من الخضر الّتي تأكلها البهائم وودت لو أنّي لم أُخلق بشراً فنزلت سورة الرحمن تبيّن جزاء من خشي الله -سبحانه وتعالى- من النّعيم والخلود في الجنان والله أعلم.

مقاصد سورة الرحمن

مقاصد سورة الرحمن كثيرةٌ وعديدةٌ لكثرة المواضيع الّتي تناولتها هذه السّورة العظيمة، واشتملت على نقاطٍ مهمّة ينبغي الانتباه لها والتّعمّق بها  من خلال فهم معاني الآيات والتّدبّر بها ومقاصد سورة الرحمن هي ما يأتي:[4]

  • إثبات وصف اسم الله الرحمن وبيان معناه وأنّه هو الله –سبحانه وتعالى- ذو الرّحمة الّذي يهب النّاس من فضله ويمنّ عليهم.
  • الإشارة إلى أنّ أعظم النّعم وأفضل الرّزق هو الدّين الحنيف والقرآن الكريم الّذي أنزله الله ليهدي به النّاس إلى الصّراط المستقيم.
  • أنّ القرآن الكريم هو كلام الله –جلّ وعلا- علّمه لرسوله الكريم وليس كلاماً للبشر.
  • تعظيم قدرة الله –تبارك وتعالى- والإقرار بأنّه هو الخالق الّذي أتقن وأحسن كلّ شيءٍ قد خلقه، وأنّه –جلّ وعلا- على كل شيءٍ قدير.
  • التّنويه إلى خلق الجنّ والإشارة إلى أنّهم سيحاسبون يوم القيامة كالبشر ويلقون الجزاء بما عملوا.
  • وصف الجنّة بشكلٍ دقيقٍ ورائعٍ  وأنّ المسلمين يوم القيامة في الجنّة نوعان مختلفان منهم من ينال بخشيته الله أعلى درجات الجنّة ومنهم من ينال أدنى درجاتها وكلّ ٌ حسب عمله.
  • جعل الله تعالى في سورة الرحمن عظةّ للمسلمين، وذلك بأنّ الله –تعالى- هو وحده الباقي والوارث وما سواه فانٍ وزائل.
  • بيّنت السّورة أن الله تعالى هو القيّوم على شؤون خلقه في السّماوات والأرض وهو راعيهم ومدبّر أمورهم كلّها.
  • ذكرت السّورة الكريمة العذاب والجزاء يوم الحساب، وأنّ النّاس لا مفرّ لهم من ذلك اليوم أبداً.
  • كان في ختام السّورة تمجيدٌ وتعظيمٌ وثناءٌ على الله سبحانه وتعالى.

وقفات بيانية مع سورة الرحمن

يتجلّى الإعجاز الإلهيّ في القرآن الكريم بسوره الّتي تحمل الكثير من العبر والدّروس، والّتي تكون وافرةً بتأمّلاتٍ ووقفاتٍ لا تعدّ ولا تحصى وسورة الرحمن تميّزت بعدّة خصائص لم تكن في غيرها من السّور، ولا بدّ من ذكر الوقفات البيانية فيها والإعجاز الّذي يكمن بين حروف هذه السّورة العظيمة  ومن الوقفات في سورة الرحمن:[6]

  • تفرّدها بأنّها السّورة الوحيدة الّتي افتتحت باسمٍ من أسماء الله الحسنى وهو الرحمن ومن ثمّ تعداد نعم الله وآلائه العظيمة دليل الامتنان والتّعظيم والتّمجيد له.
  • تكرار الآية الكريمة: {فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ}، وذلك إشارةٌ على الأسلوب العربيّ الأصيل والجليل في القرآن الكريم، حيث يفيد التّكرار بتوضيح وتأكيد معنى الآية.
  • التّنويع في استخدام أسلوب التّرغيب والترهيب وذلك في ذكر أحداث يوم القيامة وأهوالها ووصف العذاب وحال الخاسرين والمجرمين والأشقياء، وكذلك ذكر النّعيم الذي وعد به المؤمنون الصّالحون.
  • في سورة الرحمن تناسق كبيرٌ وباهرٌ في الكلمات يضفي على السّورة جمالاً ويبيّن الإعجاز الإلهي ّفيها، من ذكر النّعم ثمّ قدرة الله -تعالى- وتعدّد الأخبار ووصف أحوال النّاس يوم القيامة.شاهد أيضًا: كم مرة ذكرت فبأي آلاء ربكما تكذبان

فضائل سورة الرحمن

لم يرد في السّنّة الشّريفة أحاديث ثابتةٌ أو صحيحة قتبيّن فضل سورة الرحمن، لكن قد ورد العديد من الأحاديث الضّعيفة فيها كحديث تسميتها بعروس القرآن، وهذه الأحاديث لا يجوز اتّخاذها لضعفها، لكن يبقى لهذه السورة العظيمة كما غيرها من السّور أن في تلاوتها تعبّدٌ وأجرّ من عند الله -جلّ وعلا- وتكفيرٌ للذّنوب والخطايا بإذن الله والله أعلم.[6]

ما هي السورة التي تسمى عروس القرآن مقالٌ فيه ذكر ملخّصٌ لما قد ورد حيث أنّه لم يثبت اسم عروس القرآن لسورة الرحمن في السّنة الشّريفة، وقد عرّف المقال بسورة الرحمن وذكر أهمّ الموضوعات الّتي تناولتها السّورة وكذلك مقاصدها، وجاء فيه بعض الوقفات البيانية مع سورة الرحمن وأسباب نزولها.

المراجع

  1. marefa.org , قائمة سور القرآن الكريم , 17/02/2021
  2. الجامع الصغير , السيوطي/علي بن أبي طالب/7301/ضعيف
  3. islamweb.net , عروس القرآن وديباجه , 17/02/2021
  4. islamweb.net , مقاصد سورة الرحمن , 17/02/2021
  5. صحيح الترمذي , الألباني/جابر بن عبدالله/3291/حسن
  6. alukah.net , سورة الرحمن ( سبب النزول والفضل والمميزات ) , 17/02/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *