المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي السورة التي ذكر فيها البعوض ؟

ما هي السورة التي ذكر فيها البعوض ؟ سؤالٌ لطالما تردّد على منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الشبكيّة، فالبعوض من أصغر الكائنات في هذا الكون العظيم، وعلى الرغم من صغر هذا المخلوق إلّا أنّ الله جعل في خلقه إعجازًا كبيرًا يضرب به المثل، ويهتم موقع المرجع في بيان السور والآيات التي ذكرت البعوض في القرآن الكريم، وتفسير هذه الآيات، وبيان أوجه الإعجاز في هذا المخلوق الصغير.

سور القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله المعجز الذي أنزله على رسوله محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وقد قسّم القرآن إلى مئةٍ وأربعة عشر سورة، وهذه السور موزعة على ثلاثين جزء من القرآن الكريم.[1]

وقد تناولت سور القرآن الكريم أصول العقيدة والتوحيد، وبيّنت الأركان والواجبات التي يقوم بها الدّين، بالإضافة إلى تقرير العقيدة والاحتجاج لها، كما ضربت بعض الآيات الأمثال في الأمم السابقة، وفي المخلوقات، لتبيّن قدرة الخالق -سبحانه وتعالى- وعظمته.[1]

ما هي السورة التي ذكر فيها البعوض ؟

إنّ السورة التي ذكر فيها البعوض هي سورة البقرة. فالبعوض هي حشرة من الحشرات الصغيرة جدًا، والتي تقوم على سحب الدم من الإنسان. وقد تسبب له الكثير من المشاكل الصحية، وكذلك قد تسبب له الحكة والهرش.

وقد ذكر الله تعالى هذه الحشرة الصغيرة في القرآن الكريم في سورة البقرة. فقد قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ}.[2]

وقد نزلت هذه الآية في اليهود، حيث ضرب الله تعالى المثل للناس بالبعوضة كي لا يستصغروها ويقللوا من شأن هذا المخلوق. ولكن الحقيقة أنّ هذا المخلوق على صغره في نظر الناس هو عظيم الخلق، عجيب التفصيل، معجزٌ للناس أجمعين، ولعلّ جسد هذا المخلوق يحتوي على تفاصيل أعقد ممّا تحتويه الكائنات الأخرى، والله ورسوله أعلم.[3]

كم مرة ذكر البعوض في القرآن

إنّ بيان ما هي السورة التي ذكر فيها البعوض قد يدفع المرء إلى التساؤل حول كم مرة ذكر البعوض في القرآن الكريم؟ والإجابة تكمن في أنّ البعوض لم يذكر في القرآن الكريم إلا مرة واحدة فقط. وكانت في الآية السادسة والعشرين من سورة البقرة.

آية البعوض في سورة الحج

قد يتساءل البعض عن كيف أنّ البعوض لم يذكر إلا مرة واحدة في القرآن الكريم كانت في سورة البقرة، وعن وجود آية البعوض في سورة الحج. والأمر أنّ البعض قد اختلط عليه الأمر، فلم تذكر سورة الحج البعوض، وإنما ذكرت الذباب.

فقد قال تعالى في سورة الحج: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ ۖ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ۚ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ}.[4]

سورة البقرة

سورة البقرة من السور المدنية التي نزلت على رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في المدينة المنورة بعد الهجرة، وهي السورة التي ذكر فيها البعوض من القرآن الكريم. وقد خصّها الله -عزّ وجلّ- بخصائص وفضائل عظيمة، ومنها:[5]

  • تنفير الشياطين: فقد روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ“.[6]
  • كذلك تأتي هذه السورة يوم القيامة وتدافع عن صاحبها.
  • وأخيرًا وليس آخرًا فإنّ  الصحابة الكرام كانوا يعظمون قارئها هي وآل عمران.

شاهد أيضًا: فضل قراءة سورة البقرة يوميًا والاستغفار

إعجاز القرآن في البعوض

إنّ لله الحكمة البالغة في إعجاز القرآن في البعوض. فقد ذكر الله تعالى البعوض في سورة البقرة: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ۚ}. ولمّا سمع المنافقون والمرجفون هذه الآية، أنكروا على الله سبحانه ضرب المثل بهذه الحشرة الحقيرة، وكيف لله أن يذكرها في القرآن الكريم فكان الردّ من الله سبحانه بتتمّة الآية، في قوله: {فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۖ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۘ يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ۚ وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ}.

ومن عجيب أمر البعوضة أنّها تظلّ حيّة ما بقيت جائعة. ولكن إذا سمنت وشبعت قد تودي بنفسها إلى التهلكة، والله ورسوله أعلم. وهو ما قاله أبو جعفر الرازي عن  الربيع بن أنس في آية البعوض، ومن أوجه الإعجاز في البعوضة:[7]

  • أولاً كونها تشعر وتعرف الجسم الذي تقف عليه على الرغم من صغرها.
  • ثانيًا أنّ لها خرطوم مجوف من الداخل، تمتص من خلاله الدم. وهو أمرٌ عجز البشر عن صناعته إلى يومنا هذا على الرغم من التقدم التقني الهائل.
  • ثالثاً القوة التي جعلها الله سبحانه في البعوض، فهي تسبب الحمى الصفراء للكائنات البشرية.
  • رابعًا امتلاكها قرابة المئة عين.
  • خامسًا تقنية سحب الدم التي تستعملها البعوضة.

تقنية سحب البعوضة للدماء

إنّ تقنية سحب البعوضة للدماء واحدة من أبرز أوجه الإعجاز التي جعلها الخالق سبحانه في هذا المخلوق الصغير. فالبعوضة تتبع تقنية محيرة للعقول وهي:[7]

  • أولاً تحدد الهدف وتهبط عليه، وتبدأ بشم الدم.
  • ثانيًا تتأكد من خلال رائحة الدم فيما إذا كان مناسبًا لها أم لا.
  • ثالثاً البحث عن أنسب الأماكن وأرقها، وأغزرها دماءً.
  • رابعًا تقوم ببخ المكان المحدد بمادة مخدرة، ممّا يسبب التخدير الموضعي.
  • خامسًا تقوم بشق المكان المحدد وتدخل الإبرى حتّى تصل إلى العروق وتبدأ بمرحلة سحب الدم.
  • سادساً تقوم البعوضة بصنع مادة وإفرازها في مكان العملية، لكي لا يتسبب التخثر في الدم بإعاقة عملية سحب الدم.

ما هي السورة التي ذكر فيها البعوض ؟ سؤالٌ تمّت إجابته فيما سلف من المقال. وذلك بعد أن تمّ التعريف بسور القرآن الكريم، وما حملته من المقاصد العامة. وكذلك بيّن المقال مواطن ذكر البعوض في القرآن. وفي النهاية تحدّث المقال عن الإعجاز في خلق البعوض.

المراجع

  1. marefa.org , قائمة سور القرآن الكريم , 24/02/2021
  2. سورة البقرة , الآية 26
  3. alukah.net , الله تعالى يضرب البعوضة مثلاً , 24/02/2021
  4. سورة الحج , الآية 73
  5. dorar.net , سُورَةِ البَقَرَةِ , 24/02/2021
  6. صحيح مسلم , مسلم/أبو هريرة/780/صحيح
  7. saaid.net , البعوضة المعجزة الإلهية , 24/02/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *