المرجع الموثوق للقارئ العربي

من اين يستخرج المسك

كتابة : اسماعيل منصور

من اين يستخرج المسك فأهم المواد التي يتم استخدامها في حياة الإنسان هي مواد من أصل طبيعي، وكأبسط مثال، نحن نستخرج ملح الطعام من مياه البحار، ونستخرج السكر من نبات قصب السكر والشوندر السكري، ونستخرج العمبر من كبد حوت العنبر الذي يسكن المحيطات والأمثلة كثيرة ولا تنتهي، وبالرغم من العلم الحديث وقدرته على تركيب مواد مشابهة لهذه المواد الطبيعية من حيث التركيب، إلا أنها لن تعطي الخصائص ذاتها لهذه المادة في حال استخرجناها بشكلها الطبيعي، ومن بين هذه المواد مادة المسك التي نتطيب فيها وقد ذكرت بالقرآن الكريم، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نتعرف على ما هو المسك وكافة المعلومات عنه ومن أين وكيف يتم استخراجه واستخداماته وما هي فوائده ومضاره.

المسك

المسك أو ما يعرف علمياً باسم Moschus moschiferus L، هو مادة كيميائية عطرية تأتي من مصدر حيواني بشكل رئيسي إضافة إلى بعض المصادر النباتية وهي عديدة الاستخدامات، كما يمكن الحصول عليها من عدة مصادر حيوانية وليس مصدر واحد كما هو شائع، وتتميز هذه المادة بقوامها اللزج ورائحتها القوية، وفيما يلي نستعرض بعض الحقائق الشائعة حول هذه المادة.[1]

شاهد أيضًا: يعد المسك الذي يجلب من منطقه التبت افضل انواع المسك

أصل تسمية المسك

بالرغم من ذكر المسك في القرآن الكريم، إلا أن هذه التسمية هي كلمة دخيلة وأصلها فارسي وليس بعربي، في حين يرجع البعض هذه التسمية إلى اللغة السنسكريتية، واستخدمت في اللغة العربية لجمال اسمها فقط.

أسماء المسك الأخرى

الاسم الشائع والأكثر استخداماً لهذه المادة هو المسك، وفي اللغة العربية يسمى المسك بالمشموم، ويطلق عليه أسماء أخرى مثل مسك الثور كما أنه يحمل أسماء المصادر الأخرى التي يستخرج منها والتي سنتعرف عليها في سياق هذا المقال.

سمات المسك

المسك الطازج له قوام لزج شبه سائل يجفف قبل الاستخدام ليصبح مسحوق حبيبي، أما من حيث اللون، فيكون لونها حسب المصدر الحيواني المأخوذة منه، ومع ذلك، تأتي غالباً باللون الأسود المائل للبني. 

استخدامات المسك

يتم تحضير المسك بعدة طرق لأكثر من استخدام، لكن الاستخدام الأكثر شيوعا لهذه المادة العطرية هو في صناعة العطور، حيث يتم استخلاص الكحول من الحبيبات الجافة، كما يتم استخدامها في الصناعات الدوائية أيضاً.

أنواع المسك

يصنف المسك من حيث المصدر الذي تم استخراجه منه إلى ثلاثة أنواع وهي إما مسك من مصدر حيواني وهو الأكثر شيوعاً، ومسك من مصدر نباتي والمسك الاصطناعي، وسنتعرف عليها بشكل مفصل في سياق هذا المقال.

من اين يستخرج المسك

يستخرج المسك الأصلي من بطن ذكور غزلان المسك الذي يسمى الأيل، وبشكل أدق، يتم أخذ المسك من جراب المسك وهي عبارة عن غدة توجد في كيس تحت جلد بطن أيل المسك أو غزال المسك، ويستخدم عادة الأيل هذه المادة كجاذب جنسي للإناث في موسم التزاوج، ولهذا السبب يوجد المسك في الذكور دون النساء، ولهذا السبب أيضاً يتم اعتبار هذه الغدة من قبل علماء الأحياء هي غدة جنسية بالرغم أنها توجد على بعد عدة سنتيمترات من فتحة الشرج لدى هذا الحيوان، ولم يثبت علمياً أي استخدام آخر لهذه المادة.[1]

من أين يستخرج المسك الأبيض

هذا السؤال الشائع بين الناس أصبح من الضروري الإجابة عليه لسبب وجيه جداً، وهو أن الناس ما زالت تعتقد أن المسك الأبيض هو مكون طبيعي أو مستخرج من الطبيعة بشكل مباشر، وهذا الأمر خاطئ تماماً، والحقيقة أن المسك الأبيض هو المستحضر الاصطناعي للمسك الذي أوجده العالم الألماني ألبرت بارو عام 1888م، وأكثر ما يميز هذا المسك لونه الأبيض المائل إلى السكري والمستخدم على نطاق واسع في صناعة العطور والمنظفات المنزلية ومعطرات الجو وغيرها.[2]

غزال المسك

هي غزلان تعيش في الغابات الاستوائية وخاصة في مناطق غابات سلسلة جبال الهيمالايا الممتدة في الهند ونيبال والصين والمناطق الأخرى وجبال الألب، ويذكر أن هذه الحيوانات عاشت في أوروبا وانقرضت، وتراوح طول غزال المسك من 80 إلى 100 سم وارتفاعه عن الأرض يصل إلى حوالي 70 سم، ويجدر الذكر أنه بسبب هذه المادة العطرية التي يمتلكها هذا الحيوان، كان مهدداً بالانقراض، ولكن الإجراءات المتبعة في حمايته وحظر اصطياده حالت دون ذلك.[2]

كيف يستخرج المسك من غزال المسك

قديماً، كانت عملية استخراج المسك من غزال المسك وحشية وغوغائية، وكان هدفها التجارة بهذه المادة باهظة الثمن دون الاهتمام لحياة هذا الكائن الحي، حيث كان يعتمد الاستخراج الأول على قتل الغزال ثم استخراج المسك القابع في كيس بحجم بيضة الدجاجة ويسمى الجراب، ثم يتم بعد ذلك تجفيفه حتى تتحول المادة بداخله إلى حبيبات، ثم توضع بمادة كحولية ليتم بذلك استخراج المادة العطرية منها، وفيما بعد أصبح يمكن استخراج العطر من غزال المسك دون قتله بواسطة معالق خاصة، أما حديثا، وبعد اكتشاف العالم الكيميائي الألماني ألبرت باور للمسك الصناعي، فقد حرم قتل هذا الكائن الحي عالمياً في مطلع القرن العشرين منعاً لانقراضه، وتم استبدال المسك الطبيعي بالمسك الصناعي.[2]

مصادر المسك الأخرى

المسك من المواد المعروفة تاريخياً في عدة عصور، وقد استخدمه الإنسان في بداية الأمر كعطر ومنشط جنسي، وقد استمدوه من عدة مصادر وهي:[3]

  • المصادر الحيوانية: وهي متعددة وواسعة النطاق، مثل المسك المستخرج من غزال المسك أو ثور المسك أو فأر المسك أو حيوان الزباد أو سلحفاة المسك، ويجدر الذكر أن هناك مصادر حيوانية أخرى مثل قيء حوت العنبر وأنثى إحدى أنواع الغزلان.
  • المصادر النباتية: وتسمى علمياً Mimulus cardinlis وهي عبارة عن نباتات محدودة النطاق تصدر رائحة مثل رائحة المسك وتكثر في أمريكا. 
  • المصدر الاصطناعي: وهو مركب كيميائي مصنع في المختبرات منذ عام 1888م من قبل العالم الألماني ألبرت باور ويطلق عليه علمياً اسم musk ketone، ويعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع المستخدمة حالياً، ويعود ذلك للحد من عملية قتل الغزلان بشكل جائر وعشوائي لاستخراج هذه المادة ورخص استخراجه.

فوائد المسك

المسك من المواد العطرة التي يستخدمها الغزال الذي ينتجها كجاذب جنسي لأنثى الغزال، ونحن كبشر، نستخدمه لفوائد مختلفة، لكن بعضها مثبت علمياً وبعضها الآخر ليس هناك تأكيدات علمية عليه، ومنها:[3]

  • تعد الفائدة الأساسية لهذه المادة هو استخدامها في صناعة العطور بالدرجة الأولى وهذا مثبت علمياً.
  • استخدم هذا العطر سابقاً لعلاج العديد من الحالات المرضية مثل الصداع والشقيقة ومسكن للآلام المختلفة وأمراض القلب وغيرها.
  • يستخدم في حالات الأمراض الجلدية مثل الأكزيما وغيرها.
  • يقتل البكتيريا المسببة للروائح الكريهة من جراء التعرق وغيرها.
  • يستخدم حالياً وبنطاق واسع في بعض الأدوية والمستحضرات الطبية كعنصر أساسي أو ثانوي.
  • استخدم المسك سابقاً وحديثاً كمقوي ومثير جنسي لدى الرجال والنساء.
  • يستخدم أيضاً لدى النساء في علاج بعض مشاكل الالتهابات المهبلية.
  • يستخدم في بعض الحالات لعلاج مشاكل الشعر مثل التقصف والتكثر والتساقط.
  • يستخدم أيضاً مضاد للالتهابات في كافة أنحاء الجسم ومضاد للهستامين. 

شاهد أيضًا: عند الانتهاء من استخراج المسك من غدة الغزال يوضع كريم مضاد حيوي وذلك لمنع

الآثار الجانبية لاستخدام المسك

يعد المسك بشكل عام آمن من حيث الاستخدام، ولكن هناك آثاراً جانبية قد تظهر لدى الأشخاص التي تعاني بعض الحساسية من مكوناته أو تفاعله مع مواد أخرى، ومنها:[3]

  • الحساسية من الرائحة القوية التي تنتج عن هذه المادة العطرية، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل تنفسية مثل الربو.
  • الحساسية على الجلد لبعض الأشخاص الذين يمتلكون بشرات حساسة وهذا قد ينتج عنه طفح جلدي أشبه بالحروق.
  • قد تتداخل المواد الفعالة في المسك مع التركيبات الدوائية الأخرى ولذل يجب استشارة الطبيب.
  • قد يشكل خطر على حياة المرأة الحامل وجنينها وهذا يتطلب الابتعاد عن هذه المادة أثناء الحمل.
  • المركبات المشتقة من مسك غزال المسك شديدة المحبة للدهون ولذلك قد تتراكم في الدهون والحليب البشري وهذا يضر الطفل الرضيع.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان من اين يستخرج المسك والذي تعرفنا من خلاله على ما هو المسك وكافة المعلومات عنه ومن أين وكيف يتم استخراجه واستخداماته المختلفة ومصادره المختلفة وما هي فوائده ومضاره وتعرفنا أيضاً على حيوان غزال المسك.

المراجع

  1. feelingsexy.com.au , Where Does Musk Come From? , 22/11/2021
  2. businessinsider.com , The 'musk' smell of cologne used to come from a pretty bizarre, unexpected place , 22/11/2021
  3. britannica.com , musk , 22/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *