المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هم الحواريون وما قصتهم ولماذا سموا بهذا الاسم؟

كتابة : يحيى شامية

من هم الحواريون وما قصتهم ولماذا سموا بهذا الاسم؟ هو ما سيتمّ الإجابة عنه وتقديمه في هذا المقال، حيث إنّ الله سبحانه وتعالى خلق الناس وجعلهم خلفاء في الأرض وجعل في كلّ أمّةٍ رسولًا، وقد اهتمّ كتاب الله بذكر الأمم السابقة، وذكر الشخصيات الهامّة سواءً الصالحة أو الطالحة، وذلك لأخذ العبرة من تلك القصص والشخصيات، وعبر موقع المرجع سيتمّ التعرف على الحواريين وبيان كل المعلومات عنهم.

من هم الحواريون

إنّ الحواريين هم صفوة الأنبياء الذين خلصوا لهم، وقيل هم أصحاب عيسى عليه السلام وأنصاره، فيقال لمن ينصر نبيّه حواري إذا بالغ في نصرته، وذلك تشبيهًا لأصحاب عيسى، وقد ورد عن الزّجاج قوله: “الحواريون خلصاء الأنبياء عليهم السلام، وصفوتهم، قال: والدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: الزبير ابن عمي وحواريي من أمتي، أي خاصتي من أصحابي وناصري. قال: وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، حواريون” والحواريين في اللغة هم الذين نقوا من كلّ عيبٍ وأخلصوا، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيح الذي رواه عبد الله بن مسعود قال: “ما مِن نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللَّهُ في أُمَّةٍ قَبْلِي إلَّا كانَ له مِن أُمَّتِهِ حَوارِيُّونَ، وأَصْحابٌ يَأْخُذُونَ بسُنَّتِهِ ويَقْتَدُونَ بأَمْرِهِ، ثُمَّ إنَّها تَخْلُفُ مِن بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يقولونَ ما لا يَفْعَلُونَ، ويَفْعَلُونَ ما لا يُؤْمَرُونَ، فمَن جاهَدَهُمْ بيَدِهِ فَهو مُؤْمِنٌ، ومَن جاهَدَهُمْ بلِسانِهِ فَهو مُؤْمِنٌ، ومَن جاهَدَهُمْ بقَلْبِهِ فَهو مُؤْمِنٌ، وليسَ وراءَ ذلكَ مِنَ الإيمانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ”.[1] وفي الخصوص هو لفظٌ يُطلق على أصحاب عيسى عليه السلام.[2]

شاهد أيضًا: من هم اهل الكتاب

الحواريون في القرآن الكريم

ذُكر في كتب التفسير والتاريخ أنّ الحواريين كانوا اثنا عشر رجلًا أو تسعةٌ وعشرون، وهم من اللذين اتّبعوا دعوة نبي الله  عيسى عليه السلام، وقد تمّ ذكرهم في القرآن الكريم في عديد المواطن، منها قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ}.[3] كذلك ذكرهم الله في سورة آل عمران في قوله سبحانه: {قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}.[4]

شاهد أيضًا: من هم اصحاب الميمنه

قصة الحواريين

أرسل الله -سبحانه وتعالى- نبيّه عيسى عليه السلام إلى بني إسرائيل، وذلك لدعوتهم إلى الحق المبين، وليهديهم إلى السراط المستقيم، ولكنه لم يجد منهم إلا نفورًا، ولما وجدهم معرضين عن الحق سألهم من أنصاري، فآمن به فئةُ قليلة من الناس، ولم تتردد هذه الفئة بالإيمان بما جاء به نبي الله، فأعلنوا إيمانهم بالله واعترافهم بربوبيته، وسلموا بما أنزل به، وامتثلوا للحق، وكان اليهود قد مكروا لنبي الله يريدون قتله، واتّخذوا كلّ التدابير اللازمة لهذه الجريمة، فأحبط الله عملهم ونجّى نبيّه منهم.

شاهد أيضًا: من هم اولياء الله وما هي درجاتهم

طلب الحواريين مائدة من السماء

يذكر كتاب الله أن الحواريين قاموا بطلبٍ من عيسى عليه السلام، وذلك أن يُنزل الله عليهم مائدة من السماء، وذلك لتطمئنّ قلوبهم بالإيمان، فردّ موسى بأن أمرهم بتقوى الله وأن يقفوا عند حدوده، وأن يخافوه ويخشوه، وأن يتركوا طلباتهم التي قد تؤدي بالمؤمن للفتنة، ولكنّهم بيّنوا لنبي الله أنّهم يريدونها لينالوا بها البركة، ولأنهم بحاجة للطعام، وذلك بسبب تضييق اليهود عليهم، وليكونوا شهودًا على معجزات نبي الله، فتضرّع عيسى إلى ربّه لينزل عليهم مائدةً من السماء، واستجاب الله لعيسى، لكنّه وعدهم بسوء العذاب لمن يكفر منهم بعد هذه المعجزة، وأنزلها الله سبحانه وتعالى عليهم بين غمامتين، وقد ورد ذكر هذه الحادثة في سورة المائدة التي اختصّت بين سور القرآن الكريم بذكر هذه الحادثة.[5]

شاهد أيضًا: من هم قوم تبع

لماذا سمي الحواريون بهذا الاسم

ببيان من هم الحواريون لا بدّ من توضيح سبب تسميتهم بهذا الاسم، فقد سمّى الله سبحانه وتعالى أنصار نبي الله عيسى عليه السلام بالحواريين، وذلك لأنّهم أخلصوا لله تعالى في نياتهم، وطهّروا قلوبهم وسرائرهم من كلّ نفاقٍ وغش، فصاروا أنقياء كالبياض، ولقوة إيمانهم، وصفاء نفوسهم  لبّوا نداء الحق، وتركوا الباطل، ونصروا دين الله ونبيّه، فسمّي الحواريون بهذا الاسم لأنّهم صدّقوا بالحق الذي جاء به الأنبياء، وقيل لأنّهم أصفياء الأنبياء وأنصارهم، فهم نصروا عيسى بن مريم.

من صفات الحواريين

إنّ صفات الحواريين هي صفات المؤمنين الحق، والتي يمكن للمسلم أن يستنبطها من قصّة الحواريين وما ورد فيهم في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ومن صفاتهم أنّهم أصحاب رأفةٍ وإيمانٍ بالله وخشوعٍ له، وهم أصحاب قلوبٍ رحيمة فهم يرحمون الناس بأمر الله، ولهم من القناعة والزّهد الكثير في الدنيا، كما أنّهم اتّصفوا بالإخلاص لنبي الله عيسى عليه السلام، وهم دعاة الله إلى الحق، ويمتلكون نفسًا صفيّة ونيّةً خالصة لله سبحانه والله أعلم.

من أسماء الحواريين

لم يرد في أسماء الحواريين أيّة نصوصٍ شرعية أو رواياتٍ صحيحة، ولكنّ ذكر الإنجيل المنسوب لمتّى ولوقا أسماءهم، مع التنبيه أنّ هذه الأسماء قد لا تكون صحيحة، ومن أسمائهم التي ذكرت: “بطرس، أندرياس، يعقوب، يوحنا، فيلوبس، برتولولما، توما، متّى، يعقوب بن حلفا، شمعون، يهوذا أخو يعقوب، يهوذا الإسخريوطي” هذا والله ورسوله أعلم.

ختامًا قد تمّ في مقال من هم الحواريون وما قصتهم ولماذا سموا بهذا الاسم؟ التعريف بالحواريين، وسبب تسميتهم، وتسليط الضوء على قصّتهم مع نبيّ الله عيسى عليه السلام.

المراجع

  1. صحيح مسلم , مسلم/عبد الله بن مسعود/ 50/ صحيح
  2. islamweb.net , الحواري.. معناه.. وسبب التسمية , 18/01/2022
  3. سورة الصف , الآية 14
  4. سورة آل عمران , الآية 52
  5. islamweb.net , قصة حواري عيسى عليه السلام 2-5 , 18/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.