المرجع الموثوق للقارئ العربي

مدة علاج التهاب البربخ المزمن

مدة علاج التهاب البربخ المزمن، التهاب البربخ هو التهاب في البربخ، والبربخ هو أنبوب يقع في الجزء الخلفي من الخصيتين أن مخازن ويحمل الحيوانات المنوية، عندما يتورم هذا الأنبوب، يمكن أن يسبب ألمًا وتورمًا في الخصيتين، وقد خصص موقع المرجع هذا المقال لبيان ما هو التهاب البربخ، ومدة علاج التهاب البربخ المزمن، وكيفية تشخيصه، والأعراض الدالة على الإصابة به، والأشخاص المعرضين لهذا المرض، وما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، وتوضيح التهاب البربخ عند الأطفال، وما هي مضاعفات التهاب البربخ، وكيف يتم العلاج منه، والتوقعات المُحتملة بالنسبة لشخص مصاب بهذا المرض.

ما هو التهاب البربخ؟

التهاب البربخ (بالإنجليزية: Epididymitis) هو التهاب (انتفاخ وتهيج) في البربخ، وهو أنبوب في الجزء الخلفي من الخصية يحمل الحيوانات المنوية، يمكن أن يسبب هذا التورم ألمًا شديدًا في الخصية، كما يمكن أن يصيب الرجال في أي عمر كان، على الرغم من أنه يحدث غالبًا في الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 35 عامًا، هناك ما يقدر بنحو 600000 حالة من حالات التهاب البربخ في الولايات المتحدة كل عام[1]، يُمكن القول أيضًا أن التهاب البربخ هو التهاب في الأنبوب الملفوف (البربخ) في الجزء الخلفي من الخصية الذي يخزن ويحمل الحيوانات المنوية، يمكن أن يصاب الذكور في أي عمر بالتهاب البربخ، غالبًا ما يحدث التهاب البربخ بسبب عدوى بكتيرية، بما في ذلك العدوى المنقولة جنسيًا (STIs)، مثل السيلان أو الكلاميديا، في بعض الأحيان، تلتهب الخصية أيضًا – وهي حالة تسمى التهاب الأوركيد البربخ.[2]

هُناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص تنبه بأن الشخص مًصاب بالتهاب البربخ، ومنها؛ كيس الصفن المتورم أو الأحمر أو الدافئ، ألم الخصية عادة ما يكون في جانب واحد، وعادة ما يأتي تدريجيًا، التبول المؤلم أو الحاجة الملحة أو المتكررة للتبول، إفرازات من القضيب، ألم أو انزعاج في أسفل البطن، أو منطقة الحوض، دم في السائل المنوي وهذا العرض أقل شيوعًا، الحمى، ويجدر بالذّكر أن التهاب البربخ المزمن يعتبر التهاب البربخ الذي يستمر لمدة تزيد عن ستة أسابيع أو الذي يتكرر مرة أخرى مزمنًا، قد تظهر أعراض التهاب البربخ المزمن تدريجياً، أحيانًا لا يتم تحديد سبب التهاب البربخ المزمن.[2]

ما هو التهاب البربخ؟

مدة علاج التهاب البربخ المزمن

يمكن أن تستمر مدة علاج هذا المرض من أسابيع إلى شهور بعد تناول جرعة كاملة من المضادات الحيوية في بعض الحالات، وقد يستغرق الأمر شهورًا حتى يخف التورم، الراحة مع رفع كيس الصفن لمدة يوم أو يومين يساعد على سرعة الشفاء، قد تحتاج حالات التهاب البربخ السل (بدون جراحة) إلى شهور للشفاء بالأدوية، فالتهاب البربخ والتهاب الخصية من الأمراض الحساسة إلى حد ما، فقد يكون الألم في كيس الصفن أو الخصية ناتجًا عن التهاب البربخ أو الخصية أو كليهما، وهو تورم أو ألم في إحدى الخصيتين أو كليهما، عادةً ما يحدث بسبب عدوى أو فيروس، لذلك يجب أن ترى أخصائيًا على الفور والذي غالبًا ما يكون طبيب المسالك البولية، عادة يحدث التهاب البربخ عندما ينتفخ البربخ.[3]

يمكن أن يكون هذا المرض حادًا (مفاجئًا) أو مزمنًا (طويل الأمد)، وينتج عادةً عن عدوى بكتيرية، يشعر الشخص المُصاب بالتهاب البربخ الحاد بالألم ويزول بالعلاج، عادةً ما يكون التهاب البربخ المزمن ألمًا خفيفًا يتطور ببطء ويمثل مشكلة طويلة المدى، يمكن أن تتحسن أعراض التهاب البربخ المزمن، لكنها قد لا تختفي تمامًا مع العلاج وقد تأتي وتذهب، تظهر معظم حالات التهاب البربخ عند البالغين، حيث يصنع الجهاز التناسلي الذكري الحيوانات المنوية ويخزنها وينقلها، يتم تكوين الحيوانات المنوية بهرمونات ذكورية خاصة في الجسم، يتم تصنيعها في الخصيتين في كيس الصفن (وهو كيس يشبه الجيب في قاعدة القضيب)، تبدأ الحيوانات المنوية في النمو في الخصيتين وتكتسب الحركة والنضج أثناء السفر عبر البربخ، البربخ عبارة عن أنبوب ملفوف خلف كل خصية.[3]

يرتبط كل بربخ بقناة القذف بواسطة أنبوب يسمى الأسهر، يمتد هذا الأنبوب من الجزء السفلي من كيس الصفن إلى القناة الأربية، ثم ينتقل عبر الحوض خلف المثانة، هذا هو المكان الذي ينضم فيه الأسهر مع الحويصلة المنوية ويشكل قناة القذف، عند القذف، تختلط السوائل من الحويصلات المنوية والبروستاتا مع الحيوانات المنوية لتكوين السائل المنوي، ينتقل السائل المنوي عبر مجرى البول ويخرج من نهاية القضيب.[3]

اقرأ أيضًا: علاج مرض القولون العصبي في 10 دقائق

كيفية تشخيص التهاب البربخ المزمن

يجب أن لا يتم أبدًا تجاهل أي ألم أو تورم كيس الصفن، والذي يمكن أن يكون ناتجًا عن عدد من الحالات، حيث يحتاج البعض منهم إلى علاج فوري لتجنب الضرر الدائم، فإذا كان ألم كيس الصفن شديدًا، يجب طلب العلاج الطارئ، من خلال مراجعة الطبيب إذا كان هناك إفرازات تخرج من القضيب أو ألم عند التبول، فهُناك العديد من الاختبارات الضرورية لتمييز التهاب البربخ المزمن عن مجموعة من الاضطرابات الأخرى، والتي يمكن أن تسبب ألمًا مستمرًا في كيس الصفن، مثل؛ مرض سرطان الخصية، أو مرض أوردة كيس الصفن المتضخمة (دوالي الخصية)، أو كيس في البربخ، يمكن أن تكون هذه الاختبارات على عدة طرق؛ كالفحص البدني، أو الموجات فوق الصوتية.[4]

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب معرفة الفرق بين التهاب البربخ والتواء الخصية، خاصة عند الرجال الأصغر سنًا، يحدث التواء الخصية عندما تلتوي الخصية وتقطع إمدادها بالدم، فالتواء الخصية هو حالة جراحية طارئة، في بعض الأحيان، يحدث التهاب البربخ والتواء الخصية في نفس الوقت، يمكن تشخيص التهاب البربخ باستخدام عدد من الاختبارات، بما في ذلك:[4]

  • الفحص البدني.
  • تاريخ طبي.
  • اختبارات البول.
  • اختبارات الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.
  • تحاليل الدم.
  • الموجات فوق الصوتية للخصيتين.

أعراض التهاب البربخ

قد يبدأ التهاب البربخ بأعراض خفيفة قليلة فقط، خاصة عندما يُترك دون علاج، وبعد ذلك تميل الأعراض إلى التفاقم، قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب البربخ من العديد من الأعراض، ومنها:[5]

  • حمى منخفضة الدرجة قشعريرة.
  • ألم في منطقة الحوض.
  • ضغط في الخصيتين.
  • ألم في الخصيتين.
  • احمرار ودفء في كيس الصفن.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في الفخذ.
  • ألم أثناء الجماع والقذف.
  • ألم أثناء التبول أو حركات الأمعاء.
  • التبول العاجل والمتكرر.
  • إفرازات غير طبيعية للقضيب.
  • دم في السائل المنوي.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض ضمور العضلات الشوكي

من هو المعرض لخطر الإصابة بالتهاب البربخ؟

أكثر الأسباب الشائعة لالتهاب البربخ هو STI، وتحديدا السيلان والكلاميديا، ومع ذلك، يمكن أن يحدث التهاب البربخ أيضًا بسبب عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي؛ مثل عدوى المسالك البولية (UTI) أو التهاب البروستاتا، قد يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب البربخ إذا كنت:[5]

  • ممارسة الجنس غير المحمي.
  • لديهم مشاكل هيكلية في المسالك البولية.
  • لديك مرض السل (TB).
  • لديه تضخم في البروستاتا يسبب انسداد في المثانة.
  • جراحة المسالك البولية.
  • تعرض مؤخرًا لإصابة في الفخذ.
  • استخدم قسطرة بولية.
  • استخدام دواء للقلب يسمى أميودارون.

ما هي أسباب التهاب البربخ؟

عادة ما يحدث التهاب البربخ بسبب عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STI)؛ مثل الكلاميديا ​​أو السيلان، تزداد احتمالية حدوث ذلك عند الرجال الأصغر سنًا الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا، إذا أظهر الاختبار أن التهاب البربخ ناتج عن عدوى منقولة عن طريق الاتصال الجنسي، فقد يوصى بأن يتم أيضًا فحص الشريك للتأكد من سلامته من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، يمكن أن يكون أيضًا بسبب عدوى المسالك البولية (UTI)، لكن يجدر بالذّكر أن عدوى المسالك البولية أقل شيوعًا عند الرجال، وتزداد احتمالية الإصابة بالتهاب المسالك البولية إذا كان هناك تضخم غدة البروستاتا، أو تم إجراء قسطرة البول، أو إذا أجريت مؤخرًا جراحة في الفخذ، أو غدة البروستاتا، أو المثانة، أيضًا في بعض الأحيان لا يمكن العثور على سبب.[6]

أما عن الأسباب الأقل شيوعًا لالتهاب البربخ؛ كتلة في الخصيتين، أو تورم الخصيتين، أو تغير في شكل الخصيتين، أو تغيير في الطريقة التي يتم الشعور بها في الخصية، في حال أصبحت خصية أكبر حجمًا من الأخرى، وجع أو انزعاج في الخصيتين لا يزول، يمكن أن تكون الكتل الموجودة في الخصيتين علامة على الإصابة بسرطان الخصية، وهذا أسهل في العلاج إذا تم اكتشافه مبكرًا.[6]

اقرأ أيضًا: ما هو مرض متلازمة الكوخ وما أعراضها وأسبابها وطرق علاجها

التهاب البربخ عند الأطفال

يمكن أن يصاب الأطفال بالتهاب البربخ تمامًا كما يصاب البالغون، على الرغم من أن الالتهاب من المرجح أن يكون له سبب مختلف.، تشمل الأسباب الشائعة لالتهاب البربخ عند الأطفال ما يلي:[5]

  • صدمة مباشرة.
  • عدوى المسالك البولية التي تنتشر في مجرى البول والبربخ.
  • ارتداد البول إلى البربخ.
  • التواء البربخ.

تشمل أعراض التهاب البربخ عند الأطفال:[5]

  • إفرازات من مجرى البول.
  • عدم الراحة في الحوض أو أسفل البطن.
  • ألم أو حرقة أثناء التبول.
  • احمرار أو ألم في كيس الصفن.
  • الإصابة بالحمى.

يعتمد علاج التهاب البربخ لدى الأطفال على السبب الكامن وراء الحالة، في العديد من الأسباب، قد يتم حل الحالة من تلقاء نفسها، بمساعدة الراحة ومسكنات الألم مثل الإيبوبروفين، في حالة العدوى البكتيرية، مثل تلك التي قد تأتي من عدوى المسالك البولية، يمكن وصف المضادات الحيوية، كما يُنصح الأطفال بتجنب “حبسها” عندما يحتاجون إلى استخدام الحمام وشرب المزيد من الماء.[5]

ما هي مضاعفات التهاب البربخ؟

المضاعفات الرئيسية لالتهاب البربخ الحاد غير المعالجة:[7]

  • تكوين الخراج واحتشاء الخصية.
  • يمكن أن يؤدي التهاب البربخ المزمن إلى تلف دائم أو حتى تدمير البربخ والخصية مما يؤدي إلى العقم.
  • قصور الغدد التناسلية.
  • انتشار العدوى إلى أي عضو أو جهاز آخر في الجسم.
  • الألم المزمن هو أيضًا من المضاعفات المصاحبة لالتهاب البربخ المزمن غير المعالج.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض ثنائي القطب وما اعراضه واسبابه وطرق تشخيصه وعلاجه

كيف يتم علاج التهاب البربخ؟

يتضمن علاج التهاب البربخ علاج العدوى الكامنة وتخفيف الأعراض، تشمل العلاجات الشائعة ما يلي:[5]

  • المضادات الحيوية والتي تدار لمدة 4 إلى 6 أسابيع في التهاب البربخ المزمن ويمكن أن تشمل؛ الدوكسيسيكلين والسيبروفلوكساسين.
  • مسكنات الألم، والتي يمكن أن تكون متاحة بدون وصفة طبية (إيبوبروفين) أو يمكن أن تتطلب وصفة طبية (كودايين أو مورفين).
  • الأدوية المضادة للالتهابات مثل بيروكسيكام (فيلدين) أو كيتورولاك (تورادول).
  • راحة على السرير.

قد تشمل العلاجات الإضافية:[5]

  • رفع كيس الصفن لمدة يومين على الأقل إن أمكن.
  • تطبيق كمادات باردة في كيس الصفن.
  • يرتدي كأس رياضي للدعم.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة.

في حالات الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا، يجب أن يتم الامتناع عن الجماع حتى يتم الانتهاء من تناول المضادات الحيوية والتعافي بشكلٍ تام، عادة ما تكون هذه الأساليب ناجحة، قد يستغرق الأمر أحيانًا عدة أسابيع حتى يختفي الألم أو الانزعاج تمامًا، تختفي معظم حالات التهاب البربخ في غضون 3 أشهر، ومع ذلك، قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من العلاج الجراحي في بعض الحالات، إذا تشكل خراج على الخصيتين، يمكن للطبيب المُختص تصريف الصديد بإبرة أو بالجراحة، فالجراحة خيار آخر إذا لم تنجح أي علاجات أخرى، هذا ينطوي على إزالة البربخ كله أو جزء منه، قد تكون الجراحة ضرورية أيضًا لتصحيح أي عيوب جسدية قد تسبب التهاب البربخ.[5]

كيف يتم علاج التهاب البربخ؟

ما هي التوقعات بالنسبة لشخص مصاب بالتهاب البربخ؟

يتم علاج معظم حالات التهاب البربخ الحاد بنجاح باستخدام المضادات الحيوية، لا توجد عادة مشاكل جنسية أو إنجابية طويلة الأمد، لكن العدوى يمكن أن تعود في المستقبل، من الممكن أيضًا حدوث مضاعفات، لكن هذا نادر الحدوث، تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:[5]

  • التهاب البربخ المزمن.
  • انكماش الخصيتين.
  • الناسور أو ممر غير طبيعي في كيس الصفن.
  • موت أنسجة الخصية.
  • العقم.

من المهم طلب العلاج فورًا لمنع حدوث مضاعفات، بمجرد تلقي العلاج، من المهم أن تتناول كامل دورة المضادات الحيوية لعلاج العدوى، حتى لو شعر الشخص بخلوه من الأعراض، يجب أيضًا مراجعة الطبيب المُختص بعد الانتهاء من الدواء للتأكد من إزالة العدوى، سيساعد هذا الأمر في ضمان الشفاء التام، في حال الشعور ببعض الألم أو إزعاج مستمر، فيجب تحديد موعدًا لرؤية الطبيب المُختص، خاصة في حال عدم التحسن من الأعراض في غضون أربعة أيام، أما في الشعور بألم شديد في كيس الصفن أو من ارتفاع في درجة الحرارة، فيحتم طلب العناية الطبية على الفور.[5]

يحدث التهاب البربخ عندما يلتهب البربخ، وهو أنبوب طويل ملفوف في مؤخرة كل من الخصيتين للرجل، ويحدث للعديد من الأسباب التي قد سبق وذكرها، وتختف مدة علاج التهاب البربخ المزمن باختلاف كل حالة، لذلك وفي حال الشعور بأي من أعراض هذا المرض، ينبغي مُراجعة الطبيب المُختص على الفور.

المراجع

  1. my.clevelandclinic.org , Epididymitis , 19/11/2021
  2. mayoclinic.org , Epididymitis , 19/11/2021
  3. urologyhealth.org , Epididymitis and Orchitis , 19/11/2021
  4. betterhealth.vic.gov.au , Epididymitis , 19/11/2021
  5. healthline.com , Epididymitis , 19/11/2021
  6. nhs.uk , Epididymitis , 19/11/2021
  7. webmd.com , what is epididymitis , 19/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *