المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف اخلي طفلي يستفرغ البلغم

كيف اخلي طفلي يستفرغ البلغم؟، فمعرفة الإجابة على هذا السؤال، يعد أمرًا هامًا، لا سيما بالنسبة للأم التي تعتني بطفلها الأول، فقد يثير هذا البلغم مخاوفها، ولا سيما أن تسبب بمشاكل في التنفس عند طفلها، ويقدم موقع المرجع في هذا المقال، بعض الإرشادات حول هذا الأمر، موضحًا في مقدمته، تعريف البلغم، مع الإشارة إلى مكوناته، ومحتوياته، وذكر دلالة لونه، وبعض الأسباب الكامنة خلفه، بالإضافة إلى ذكر بعض النصائح، لوقاية الطفل، من الإصابة باحتقان الأنف.

ما هو البلغم

يعرف البلغم (بالإنجليزية: Sputum)، على أنه مادة يتم إخراجها من الجهاز التنفسي، ومن الرئتين خاصة، وهي تتكون من مخاط، إلا أنها قد تحتوي أيضًا على؛ قيح، أو دم، أو فايبرين، أو كائنات حية دقيقة -ولا سيما البكتيريا-، في حالات المرض، وهو مختلف عن اللعاب، بكونه مخاطًا سميكًا، ينتج عندما تكون الرئتان، مريضة أو مصابة بتلف، ويخرج منها عن طريق السعال، وهو يحتوي على مختلف الخلايا، والمركبات الجزيئية، من مثل؛ البروتينات، والدهون القابلة للذوبان، ويعد تحليله أمرًا بالغ الأهمية في الطب، إذ يتم فحصه، عن طريق النظر، وبشكل مجهري أيضًا؛ وذلك للمساعدة في الوصول إلى التشخيص الطبي، لحالة المريض.[1]

كيف اخلي طفلي يستفرغ البلغم

إن إفراز كمية كبيرة من المخاط، أو وجود البلغم، قد يكون مزعجًا للطفل؛ إذ أنه من الممكن أن يؤثر على نوم الطفل، وتنفسه، كما أن وجود الكثير منه، قد يشكل وسطًا ملائمًا لنمو الجراثيم، مسببة بذلك الالتهابات للطفل، ولذا فمن المهم جدًا، إبقاء النظر على هذا البلغم، ومساعدة الطفل على التخلص منه، وفيما يأتي ذكر بعض العلاجات المنزلية، التي قد تساعد في ذلك:[2]

  • مسح المخاط الزائد، بقطعة قماش ناعمة، أو منديل.
  • استخدام لمبة مطاطية معقمة؛ لشفط المخاط الزائد برفق.
  • إطعام الطفل بشكل منظم؛ وذلك للحفاظ على رطوبته.
  • استخدام رذاذ محلول ملحي؛ للمساعدة في تفكيك المخاط المجفف، وإزالته من فتحتي الأنف.
  • منح الطفل حمامًا دافئًا؛ إذ يساعد استنشاق البخار، على إزالة المخاط.
  • استخدام جهاز ترطيب بالرذاذ البارد، في غرفة الطفل؛ للحفاظ على رطوبة الهواء، مع التنبيه على تنظيفه بشكل منتظم؛ لتجنب نمو العفن بداخله.
  • الحرص على إزالة أي مسببات محتملة للحساسية، وذلك عن طريق؛ كنس الغبار، وشعر الحيوانات الأليفة.
  • وضع الطفل على ركبة مقدم الرعاية، وفرك ظهره برفق؛ وذلك لجعل الجاذبية الأرضية، تسهم بإزالة المخاط.

شاهد أيضًا: اعراض العفنة عند الاطفال

أمور ينبغي اجتنابها أثناء مساعدة الطفل على استفراغ البلغم

هناك بعض الطرق، التي ينبغي اجتنابها، أثناء محاولة التخلص من بلغم الطفل، وفيما يأتي ذكر بعض منها:[2]

  • عدم اللجوء إلى التدليك البخاري للطفل.
  • تجنب إعطاء الطفل أدوية البرد، أو الإنفلونزا، ما لم يكن بحاجة إليها.
  • عدم صب الماء، أو السائل -بشكل عام-، في أنف الطفل؛ بغرض طرد المخاط منه.

لمبة الشفط لجعل الطفل يستفرغ البلغم

إن وضع بضع قطرات ملحية، في كل فتحة أنف، ومن ثم استخدام لمبة الشفط؛ لإزالة بعض المخاط، يعد أمرًا جيدًا، وآمنًا في حال الرغبة بتكراره، كما أن اللجوء إليه قبل تناول الطفل لطعامه مباشرة، سيجعل تناول الطعام، أكثر سهولة بالنسبة للطفل، إلا أن هذه الطريقة، تعمل بشكل أفضل، عند الأطفال ذوي العمر، الأقل من 6 أشهر، وفيما يأتي ذكر طريقة استخدام حقنة اللمبة للشفط:[3]

  • بداية ينبغي القيام بالضغط على الحقنة أولًا.
  • وضع حافة الحقنة برفق، في فتحة أنف الطفل.
  • تحرير الحقنة من الضغط الواقع عليها ببطء.
  • تنظيف حقنة اللمبة، بالماء والصابون، بعد كل استخدام.

شاهد أيضًا: علاج البلغم عند الاطفال بزيت السمسم

دلالة لون بلغم الطفل

إن نوع المخاط ولونه، قد يحمل إشارة على صحة الطفل، ولذا فمن المهم الانتباه لذلك، وفيما يأتي ذكر بعض ألوان البلغم عند الطفل، مع دلالة كل منها:[2]

  • المخاط الصافي: ويفترض في هذه الحالة، أن الطفل بخير تمامًا.
  • اللون الأبيض، أو الرمادي للمخاط السميك: وقد يكون هذا جيدًا في بعض الأحيان، إلا أنه في أحيان أخرى، قد يكون مؤشرًا على وجود احتقان في الجيوب الأنفية.
  • المخاط الأصفر: وقد يدل هذا اللون، على أن الطفل يعاني من نزلة برد خفيفة، أو جفاف بسيط.
  • لون المخاط ما بين الأخضر إلى البني: وقد يكون هذا مقلقًا؛ لأن العدوى البكتيرية أو الفيروسية، قد تحول لون المخاط إلى اللون الأخضر.
  • اللون الأحمر أو البني للمخاط: وقد يشير هذا، إلى وجود دم، أو أوساخ في المخاط، لذا من المهم فحص الطفل على الفور، في مثل هذه الحالة.

أسباب البلغم عند الأطفال

هناك مجموعة من الأسباب، التي قد تقف خلف احتقان أنف الطفل، الناتج من إنتاج كمية كبيرة المخاط، أو البلغم، ويعد الأطفال الرضع، أكثر عرضة للإصابة بالاحتقان، من الأطفال الأكبر سنًا منهم، ويعود ذلك إلى صغر الممرات الأنفية والهوائية لديهم، وعدم وصولها لمرحلة النضج، وفيما يأتي ذكر بعض الأسباب البسيطة المحتملة، لإصابة الطفل بالاحتقان:[4]

  • تنفس الهواء الجاف.
  • تغيرات الطقس.
  • الالتهابات الفيروسية، من مثل؛ الزكام.
  • استنشاق ملوثات الهواء.
  • انحراف الوتيرة، أو حاجز الأنف (بالإنجليزية: Nasal septum).
  • الحساسية.

شاهد أيضًا: كيف انزل حرارة طفلي بسرعة بمكونات منزلية ومتى يجب الذهاب للطبيب

وقاية الطفل من احتقان الأنف

بالرغم من أن بعض الاحتقان، لا مفر منه، ولا سيما عند الأطفال حديثي الولادة، إلا أن هناك بعض الأمور، التي بالإمكان تجربتها، لمنع حدوث المزيد من الاحتقان، الناتج عن تراكم مخاط، أو بلغم الطفل، ولا سيما في نزلات البرد، وتكمن الخطوة الأولى في ذلك، بالبحث عن مسببات الاحتقان؛ وذلك من أجل تجنبها قدر المستطاع، فعلى سبيل المثال، لا بد من إبعاد الطفل، عن مهيجات الأنف الشائعة، والتي من بينها ما يأتي:[5]

  • الوبر والغبار.
  • دخان السجائر.
  • العطور، أو مستحضرات الجسم المعطرة.
  • بخاخات الشعر، أو سبراي.
  • الطلاء أو أدخنة البنزين.
  • شعر الحيوانات الأليفة.
  • بخاخ الإيروسول (بالإنجليزية: Aerosol sprays).

شاهد أيضًا: علاج التهاب الحلق عند الاطفال بدون مضاد حيوي

لقد حملت السطور السباقة، في هذا المقال، إجابة سؤال: كيف اخلي طفلي يستفرغ البلغم؟، حيث تبين أن هناك العديد من الطرق، الممكن اتباعها لتقليل هذا البلغم، ولا سيما طريقة الشفط باللمبة، حيث تم ذكر خطوات هذه الطريقة بالذات، كما وتم الحديث عن أسباب البلغم، ودلالة ألوانه، وبعض طرق الوقاية من احتقان الأنف.

المراجع

  1. physio-pedia.com , Sputum , 20/10/2021
  2. healthline.com , How to Suction Mucus Out of Your Baby’s Throat , 20/10/2021
  3. webmd.com , 5 Ways to Treat Your Baby's Stuffy Nose , 20/10/2021
  4. medicalnewstoday.com , What to know about congestion in babies , 20/10/2021
  5. verywellfamily.com , How to Help Clear a Baby’s Stuffy Nose , 20/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.