المرجع الموثوق للقارئ العربي

صحة حديث صيام يوم عرفة

كتابة : تمام بتاريخ : 17 يوليو 2021 , 14:10 آخر تحديث : يوليو 2021 , 14:07

صحة حديث صيام يوم عرفة من الأمور التي تثار كل عام مع اقتراب يوم عرفة وسنتعرف على ذلك تاليًا، حيث يذكر يحاول البعض أن يضعف الحديث الذي ورد في فضل صيام عرفة، رغم أنَّ الحديث قد ورد في صحيح مسلم، وسوف سقوم موقع المرجع في هذا المقال بتعريف الزوار الكرام على يوم عرفة وسوف نتعرف على صحة حديث صيام يوم عرفة يكفر سنة ماضية وسنة قادمة وحكم صيام يوم عرفة وفضل صيام عرفة وغير ذلك.

يوم عرفة في الإسلام

إنَّ يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويعد أفضل يوم من الأيام عند المسلمين، حيث أنه أفضل أيام العشر من ذي الحجة، وكلها أيام عظيمة وفضيلة، وفيه يقف حُجّاج بيت الله الحرام على جبل عرفات، إذ أن الوقوف في عرفة يعد أهم أركان الحج على الإطلاق، وفي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” الحجُّ عرفةَ فمَن أدرك ليلةَ عرفةَ قبل طلوعِ الفجرِ من ليلةِ جمعٍ فقد تمَّ حجُّهُ “،[2] ويقع جبل عرفة أو عرفات إلى الشرق من مكة المكرمة على الطريق الرابط بين مكة وبين مدينة الطائف، ويبعد عنها حوالي 22 كم، ويقع على بعد 10 كيلو متر من مشعر منى ويبعد حوالي 6 كيلو متر عن مشعر مزدلفة، وهو المشعر الوحيد في الحج الذي يقع خارج حدود الحرم المكي.[1]

اقرأ أيضًا: ما هي عشية عرفه

صحة حديث صيام يوم عرفة

إنَّ حديث صيام يوم عرفة صحيح على الراجح من أقوال المحدثين وأهل العلم والفقه في الإسلام، حيثُ ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنَّه قال: ” صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ “،[3] وقد أخرجَ هذا الحديث الإمام مسلم في صحيحه عن أبو قتادة الحارث بن ربعي برقم 1162، وزعم البعض ضعف حديث صيام يوم عرفة ، وفيما يأتي سيتم ذكر أقوال المحدثين في الرد على من ضعف حديث صيام يوم عرفة :[4]

  • قال الترمذي رحمه الله تعالى: “حديثُ أبي قَتَادَةَ حديثٌ  حسنٌ، وقد اسْتَحَبَّ أهلُ العلمِ صِيَامَ يَوْمِ عَرَفَةَ إِلاَّ بِعَرَفَة “َ.
  • قال النسائي في كتاب السنن الكبرى : “هذا أجود حديث في هذا الباب عندي “.
  • وقد صحح الحديث كل من ابن خزيمة وابن حبان وابن ناصر الدمشقي في كتاب مجلس في فضل يوم عرفة وابن القيم في كتاب حاشية سنن أبي داود.
  • قال البغوي في شرح السنة: ” هذا حديث صحيح أخرجه مسلم “.
  • قال ابن قدامة في كتاب المغني: ” وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن صيامه ـ يعني يوم عرفة ـ يكفر سنتين “.
  • قال ابن حجر في كتاب الفتح: ” وله باب صوم يوم عرفة أي ما حكمه وكأنه لم تثبت الأحاديث الواردة في الترغيب في صومه على شرطه وأصحها حديث أبي قتادة أنه يكفر سنة آتية وسنة ماضية أخرجه مسلم وغيره “.
  • قال ابن عبد البر في كتاب التمهيد: ” ولكنه صحيح عن أبي قتادة من وجوه روى شعبة عن غيلان بن جرير المعولي عن عبد الله بن معبد الزماني عن أبي قتادة قال سئل رسول الله ص عن صوم عرفة فقال يكفر السنة الماضية والباقية ذكره أبو بكر بن أبي شيبة،عن شبابة عن شعبة وحدثنا عبد الوارث بن سفيان قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا محمد بن عبد السلام حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن غيلان بن جرير سمع عبد الله بن معبد الزماني عن أبي قتادة الأنصاري :أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة؟ فقال: يكفر السنة الماضية والباقية ،وسئل عن صوم يوم عاشوراء ؟فقال: يكفر السنة الماضية .وهذا إسناد حسن صحيح “.

وقد ورد الحديث لدى عامة أهل العلم والحديث في كتب الأحكام والفضائل مؤكدين صحته وأن الخلاف في صيام يوم عرفة غير صحيح، ولم يعترض أحد منهم على صحة الحديث ولم يتعرض له بالإعلال خصوصًا الذين تعقبوا الشيخين البخاري ومسلم أو أحدهما مثل الدارقطني وابن عمار وابن العطار وغيرهم، وقد ذكر جماعة من أهل العلم الإجماع على تلقي أحاديث الصحيحين بالقبول التام، ما لم يكن منتقدًا عليهما أو على أحدهما.

اقرأ ايضًا: صحة حديث خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي

فضل يوم عرفة

يعدُّ يوم عرفة من أيام الله العظيمة، فهو أفضل وأعظم يوم عند المسلمين، وفيه الكثير من الفضائل والخصال العيظمة، وفيما يأتي سيتم التحدث عن فضل يوم عرفة بالتفصيل:[5]

  •  إن يوم عرفة يوم يقوم الله تعالى فيه بعتق المسلمين من نار جهنَّم والعياذ بالله، وهو يوم المغفرة ويوم المرحمة الكبرى، ويوم الحج الأكبر، وكما ورد عن السيدة عائشة أم المؤمنين ضي الله عنها في الحديث الصحيح أيضًا أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ “.[6]
  • من فضائل يوم عرفة العظيم أنَّ الله سبحانه وتعالى يباهي ملائكته بحجاج بيت الله الحرام الذين يقفون على جبل عرفة، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : ” إنَّ اللهَ عزَ وجلَّ يباهي ملائكتَهُ عشيةَ عرفةَ بأهلِ عرفةَ فيقولُ: انظروا إلى عبادي أتوني شُعثاً غُبرًا “.
  • من فضائل ذلك اليوم ومن أعظم النِّعم التي ينعم بها الله سبحانه وتعالى على المسلمين في يوم عرفة هي نزوله تعالى إلى السماء الدُّنيا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما مِن يومٍ أفضلُ عندَ اللهِ مِن يومِ عرفةَ ينزِلُ اللهُ إلى السَّماءِ الدُّنيا فيُباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ “.
  • يوم عرفة أحد أيام العشر الأوائل من ذي الحجة وهي أفضل الأيام عند الله تعالى، وفيها يكون العمل أفضل وأحب إليه تعالى.
  • صيام يوم عرفة أجره عظيم وكبير، ولذلك يصومه المسلمون رغبةً في أن يرحمهم الله تعالى برحمته ومغفرته، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث: ” صِيامُ يومِ عَرَفَةَ ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ ، و السنَةَ التي بَعدَهُ “، لذلك فإن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين .

حكم صيام يوم عرفة لغير الحاج

يعد حكم صيام يوم عرفة لغير الحاج سنة مؤكدة كما ثبت عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وهذا القول ذهب إليه أكثر أهل الفقه من العلماء وهو قول الجمهور منهم، واستدلوا في حكم ذلك الحديث حسب ما ورد في حديث رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم الذي جاء في صحيح الإمام مسلم رحمه الله، حيث قال فيه صلى الله عليه وسلم: ” صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ “، لذلك فهو سنة وليس فرضًا ولا واجبًا.[7]

اقرأ أيضًا: أفضل وقت للدعاء في يوم عرفة

هل يصح صيام عرفه وعليه قضاء

يجوز صيام يوم عرفة وعلى المسلم قضاء وذلك صحيح ولا بأس فيه، حيث أنَّ صيام يوم عرفة على نيه القضاء وعرفة جائز حسب أقوال العديد من الفقهاء والعلماء وحسب الراجح والصحيح منها، وقد ورد في الأثر أنَّه لا حرج في أن يصوم المسلم ما عليه من قضاء شهر رمضان في أيام عشر من ذي الحجة بما في ذلك صيام يوم عرفة مع القضاء، بل قيل بأن الرجاء فيه أن يكون ذلك الصيام أكبر ثوابًا وأعظم أجرًا عند الله سبحانه، وذلك لأنَّ أيام عشر من شهر ذي الحجة هي أفضل أيام السنة عند المسلمين ويوم عرفة هو أفضل يوم فيها على الإطلاق ويكون العمل فيه أفضل من بقية الأيام وأحب إلى الله تعالى، وفيما يأتي أقوال العلماء في حكم صيام يوم عرفة وصيام القضاء معًا وفي نية واحدة:[8]

  • ابن رجب:  قال الإمام ابن رجب في كتابه لطائف المعارف: ” وقد اختلف عمر وعلي رضي الله عنهما في قضاء رمضان في عشر ذي الحجة فكان عمر يحتسبه أفضل أيامه فيكون قضاء رمضان فيه أفضل من غيره “، و هذا القول يشير إلى أن الأجر للصائم يكون مضاعفًا في هذا اليوم.
  • الإمام المرداوي: قال الإمام المرداوي في كتابه كشاف القناع: ” ولا يكره القضاء في عشر ذي الحجة لأنها أيام عبادة فلم يكره القضاء فيها كعشر المحرم، وروي عن عمر أنه كان يستحب القضاء فيها “.
  • ابن عثيمين: قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى في ذلك: ” لو مر عليه عشر ذي الحجة أو يوم عرفة، فإننا نقول: صم القضاء في هذه الأيام وربما تدرك أجر القضاء وأجر صيام هذه الأيام، وعلى فرض أنه لا يحصل أجر صيام هذه الأيام مع القضاء، فإن القضاء أفضل من تقديم النفل “.

اقرأ أيضًا: صحة حديث من صام يوم عرفة كمن تعبد سنتين

شرح حديث فضل يوم عرفة

إنَّ فضل صيام يوم عرفة وردَ في حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلم السابق وهو الحديث الصحيح، وفيما يأتي سيتم ذكر بعض أقوال العلماء في معنى الحديث وفضل صيام عرفة  وحكم عدل صيام يوم عرفة بالتفصيل:[9]

  • يقول الإمام النووي رحمه الله في تفسير المقصود من الحديث الشريف السابق: ” المراد غير الكبائر “، وهذا يعني أنّ الذّنوب التي يكفرها الله تعالى من خلال صيام يوم عرفة هي الذنوب من غير الكبائر أي من الصغائر فقط.
  • يقول الإمام البلقيني حول تفسير الحديث ومعنى تكفير الذنوب: ” الناس أقسام : منهم من لا صغائر له ولا كبائر؛ فصوم عرفة له رفع درجاتٍ، ومن له صغائر فقط، بلا إصرارٍ؛ فهو مكفّرٌ له باجتناب الكبائر، ومن له صغائر مع الإصرار؛ فهي التي تُكفّر بالعمل الصالح؛ كصلاةٍ، وصومٍ، ومن له كبائر وصغائر؛ فالمكفّر له بالعمل الصالح الصغائر فقط، ومن له كبائر فقط؛ يُكفّر عنه بقَدْر ما كان يُكفّر من الصغائر “.

شاهد أيضًا: صحة حديث ترفع الاعمال يوم عرفه الا المتخاصمين

حكم عدم صيام يوم عرفة

صيام العشر الأوائل من ذي الحجة جميعها بما فيها صيام يوم عرفة من الأفعال المستحبة في الإسلام وهو سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يعد ذلك واجبًا وليس فرضًا، ويجوز للمسلم الإفطار في يوم عرفة وفي بقية أيام العشر من ذي الحجة وليس في ذلك حرج إطلاقًا، ولا يجوز لأي مسلم أن يحرم على غيره من المسلمين ما أحله الله تعالى، لأن الإفطار في هذه الأيام بما فيها يوم عرفة مباح دون حرج، وصيامها سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقط، والإفطار فيه مباحٌ ولابأس فيه، ولكن يجب على المسلم أن يلا يفوت هذه الأيام العشر وأن يغتنمها وخصوصًا يوم عرفة بالصيام والصلاة والصدقات والعمل الصالح حتى لا يحرم  نفسه من الأجر والثواب الكبيرين من الله تعالى.[7]

في نهاية مقال صحة حديث صيام يوم عرفة تعرفنا على يوم عرفة وعلى حبل عرفات، وتعرفنا  على صحة حديث صيام يوم عرفة وأقوال العلماء في الحديث، كما تعرفنا على فضل يوم عرفة وفضل الصيام في ذلك اليوم العظيم، وعلى حكم عدم صيام يوم عرفة وشرح حديث فضل صيام عرفة.

المراجع

  1. wikiwand.com , يوم عرفة , 17/07/2021
  2. صحيح النسائي , الألباني، عبدالرحمن بن يعمر الديلي، 3016، صحيح
  3. صحيح مسلم , مسلم، أبو قتادة، 1162، صحيح
  4. saaid.net , صحة حديث فضل صيام يوم عرفة والرد على من ضعفه , 17/07/2021
  5. noor-book.com , فضائل يوم عرفة , 17/07/2021
  6. صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، 1348، صحيح
  7. saaid.net , عشر ذي الحجة فضائها والأعمال المستحبة فيها , 17/07/2021
  8. islamweb.net , مذاهب العلماء في قضاء رمضان في عشر ذي الحجة , 17/07/2021
  9. al-maktaba.org , شرح حصن المسلم , 17/07/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *